أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسين الموسوي - ثبتت الرؤية واليوم عيد؛ وملالي طهران يهيلون تراب العار على تيار المهادنة والإسترضاء















المزيد.....

ثبتت الرؤية واليوم عيد؛ وملالي طهران يهيلون تراب العار على تيار المهادنة والإسترضاء


محمد حسين الموسوي
كاتب وشاعر

(Mohammed Hussein Al-mosswi)


الحوار المتمدن-العدد: 7655 - 2023 / 6 / 27 - 20:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الإعتراف سيد الأدلة
إنذار صريح بالخطر
تقف قوى العالم الحر أمام فضيحة كبرى اليوم حيث تُدار مؤامرة كبرى خلف الكواليس بين ملالي ولاية الفقيه وتيار الإسترضاء في الغرب هذا بحسب قول الملالي أنفسهم .. ولقد ثببت الرؤية والآن عيد، ولم يكن الهجوم على منظمة مجاهدي في ألبانيا ومنع مظاهراتها في باريس إلا بناءاً على طلب صريح ومباشر من سلطة نظام الملالي، وأما المبررات التي أُطلِقت تبريراً للهجوم، وتبريراً لقرار فرنسا بمنع مظاهرات للمقاومة الإيرانية لم تعد هناك حاجة لها فقد أسقطها نظام الملالي بنفسه في حملة موجهة لإعلان نصرهم ليس على منظمة مجاهدي خلق التي لم يستطيع القضاء عليها طيلة 44 سنة من الصراع المميت معها وإنما موجهة لإعلان النصر على تيار الإسترضاء والمهادنة ذاك التيار الذي وصفه مسؤلي النظام بالخاضع لإرادتهم، ورغم أنه يخدمهم ويلبي مصالحهم لا يزالون يسمونه بـ (الإستكبار) وبالتالي فإنهم يستعرضون النصر على من وجهوهم للنيل من منظمة مجاهدي خلق التي إعتادت تقديم التضحيات الجسام على طريق نضالها الدؤوب ومواجهاتها المستمرة مع نظام الملالي، وما كان تفسيرا لدى المحللين وقراءة للخبراء بالأمس حول دوافع إجراءات تيار المهادنة والإسترضاء الذي يسميه الملالي بـ (الإستكبار) أصبح اليوم حقيقة مُعلنة على ألسنة رموز نظام ولاية الفقيه ومختلف وسائل إعلامه الرسمية ولا داعي بعد الآن لتأويل الخبراء والمحللين وتبريرات السلطات هنا وهناك لما فعلته، وبعد ظهور هلال الحقيقة تثبت الرؤية وتبطُل الأقاويل ويُعلن عن العيد.
لم يستطع نظام ولاية الفقيه الحاكم في إيران أن يتحلى بقليل من الصبر والحكمة ليستر عيوب حلفائه في تيار الإسترضاء الذي وقف بجانبه ونفذ أوامره بشأن إضطهاد منظمة مجاهدي وهو ما تسبب في موت أحدهم وإصابة مائة آخرين وكما تقول العرب من فمُكَ أُدينُك، وتكشف المقاومة الإيرانية عن هذه الحقائق في تقرير مفصل ودقيقِ لها، وفي الوقت الذي يكشف فيه التقرير عن وقوف نظام الملالي وراء كل تلك القرارات والإجراءات والتصريحات يكشف التقرير أيضاً عن إعترافات ضمنية واضحة ومباشرة لنظام ولاية الفقيه حول الدور الكبير لمنظمة مجاهدي خلق في الحراك السياسي المنتفض في وجه النظام داخل إيران في الوقت الذي كان ينكر فيه هو وصنائعه دور ووجود وتأثير المنظمة والمقاومة الإيرانية داخل إيران.. ذلك الحراك المدني الأعزل الذي اجتاح كل محافظات ومدن وحتى قرى إيران مطالبا بالحرية والديمقراطية واحترام حقوق الإنسان وقتل فيه النظام أكثر من سبعمائة شخص من الرجال والنساء بالإضافة إلى قتل العشرات من الأطفال وعشرات القاصرين وعشرات الشابات بطرق إجرامية شنيعة، وقد وصف النظام هذا الحراك بـ (الإنفصالي) وقصف تحت مبرره مخيمات للاجئين الأكراد على الأراضي العراقية عدة مرات ولا زال يهدد بالقصف والإجتياح ما لم يتم طرد الأحزاب الكردية الإيرانية المتواجدة على الأراضي العراقية، كما كشفت تصريحات مسؤولي النظام ووسائل إعلامه عن حجم الضعف والفزع الذي ألم بالنظام جراء الإنتفاضة الوطنية الإيرانية ومدى خوفه وغروره في الوقت ذاته، ويستعرض التقرير مزيداً من التصريحات التي يجب الوقوف عندها إبرازاً للحق والحقيقة ومنها :
قول الحرسي قاليباف رئيس مجلس النظام: هل رأيتم ما هو الوضع الفظيع الذي وقع فيه أولئك الذين يريدون السوء لنا، ورأينا ذروته في حالة مجاهدي خلق، وهل لاحظتم إلى أي مدى بلغت ذروة قوتنا ونطاق نفوذنا.
ما صدر عن صحيفة “إيران” التابعة لـ إبراهيم رئيسي: بمصادرة وثائق مجاهدي خلق تتوفر فرصة كبيرة للنظام لتقويض شبكة المنظمة داخل البلاد، وقد كانت القيادة الميدانية والمجازية لأعمال الشغب الخريفية إحدى نتائج تعاون العلاقات الداخلية مع مجاهدي خلق.
قول زهرة لاجوردي إبنة جزار سجن إيفين وعضوة مجلس النظام: شاهدنا الأخبار السارة بدخول الشرطة مقر مجاهدي خلق، ومنع التجمع السنوي لهذه المجموعة في فرنسا، أولئك الذين أرادوا بدء الفوضى في البلاد قتلوا برذاذ الفلفل.
ما صدر عن صحيفة كيهان الناطقة باسم خامنئي: معارضة فرنسا لتجمع مجاهدي خلق وهجوم الشرطة الألبانية يعود إلى قدرة الجمهورية الإسلامية، ومع ذلك لا ينبغي للجمهورية الإسلامية أن ترضى بهذا… على الغرب أن يسلمهم إلى إيران للمحاكمة والمعاقبة.
ما صدر عن ممثل خامنئي في أردبيل: الحكومة أقنعت الأوروبيين والأمريكيين بمفاوضات من خلف الكواليس بأنهم إذا دعموا مجاهدي خلق فلن يكون هناك تفاهم ولن يتم الوفاء بمطالبكم النووية معنا.
ما صدر عن كاظم غريب أبادي مساعد رئيس السلطة القضائية: شاهدنا ما حدث في فرنسا وألبانيا، الدول المضيفة لمجاهدي خلق يجب أن تكون مسؤولة عن سبب السماح لهم بدخول بلادهم، توقعاتنا المحددة هي أن يطردوا مجاهدي خلق.
ما صدر الأحد عن عضو مجلس النظام فرهاد بشيري في إشارة منه إلى ألبانيا وفرنسا: هناك شيء نسعد به وإن شاء الله أن هذا الإجراء سيستمر وسيتعاملون بشكل أشد مع جراثيم الفساد هؤلاء بإذن الله، وسوف يلقون نتيجة أفعالهم المخزية إن شاء الله.
ما صدر عن نور كريمي إمام جمعة مدينة ايلام: “مجاهدو خلق شنوا حربا شاملة علينا في الفضاء السيبراني، ودعمهم الأوروبيون وعقدوا لقاءا عالميا في فرنسا ولكن اليوم بفضل القوة الميدانية والدبلوماسية النشطة للجمهورية الإسلامية يتعرضون للهجوم في أشرف3 من قبل الدولة المضيفة، ولأول مرة استسلمت فرنسا لإرادة الجمهورية الإسلامية ولم تسمح لهم بالتجمع”.
ما صدر عن الملا عاملي ممثل خامنئي وإمام جمعة أردبيل: المفاوضات التي جرت خلف الكواليس مع الأوروبيين وبشكل غير مباشر مع الأمريكيين من قبل هذه الحكومة أقنعت الأوروبيين والأمريكيين أنكم إذا دعمتم مجاهدي خلق… فلا تفاهم بيننا وبينكم ولن تتحقق مطالبكم بخصوص النووية معنا أبدا… بالف عنصر هاجمت شرطة الحكومة الألبانية هذا الأسبوع مجاهدي خلق… وكانت فرنسا تعقد مؤتمرا لهم كل عام… وقالت فرنسا أيضا هذا الأسبوع إنها لن تسمح بعقد هذا المؤتمر...
ما صدر عن الملا بي نياز إمام جمعة كيش: “الاشتباك بين الشرطة الألبانية ومجاهدي خلق الذي تسبب في سقوط عدد من القتلى وعشرات الجرحى واعتقال قادتهم هو بشرى سارة للغاية… أعداؤنا مضطرون لمواكبتنا”.
ما صدر عن إمام جمعة مدينة سامان: فرنسا وألبانيا… اتفقتا على التعامل بجدية مع مجاهدي خلق من أجل كسب رضا إيران.
وقال الملا حسيني إمام جمعة كرج: اليوم ونتيجة اقتدار نظام الجمهورية الإسلامية يتخذ المستكبرون إجراءات للاقتراب من الجمهورية الإسلامية مؤخرًا في فرنسا وألبانيا…
ما صدر عن غبيشاوي إمام جمعة مدينة آبادان: نرى في هذه الأيام أن الداعمين الرئيسيين لمجاهدي خلق يقضون عليهم … لا يكفي فقط إغلاق أشرف في ألبانيا بل يجب تعويض الأضرار التي ألحقوها بهذا الشعب من خلال دعم هذه المجموعة.
وقول المدير العام للنيابة العامة في محافظة أصفهان في كلمة ألقاها قبل صلاة الجمعة في إشارة إلى الأحداث في فرنسا وألبانيا: إننا نحقق بالدبلوماسية انتصارات جديدة كل يوم، ويجب على الأعداء إما الفرار والاختفاء أو أنهم سيأتون إن شاء الله جميعا بالطائرة ويتعامل الناس معهم جزاءً لهم.
ما صدر عن محمدي لائيني امام الجمعة في مدينة ساري: اليوم نرى أن الشرطة الألبانية هاجمت مقر المنافقين، وأصيب مائة شخص وقتل اثنان، وفرنسا التي كانت تخطط لاجتماع مجاهدي خلق كل عام وتعطيهم الإذن والتسهيلات، لقد حظرتهم هذا العام.
وبهذه الحملة المبرمجة الموجهة من قبل النظام والتي يحاول من خلالها تحقيق هدفين الأول فضح ما بينه وبين تيار الإسترضاء للعلن ليكون أمر واقع عليهم من باب الترويض، والهدف الثاني هو إحتواء حالة الإنهيار والتآكل في صفوف النظام الذي على ما يبدو أنه كان في اللحظات الأخيرة من عمره لولا إنقاذ الغرب والعرب له؛ وهنا يجب الوقوف عند هذه التصريحات الخطيرة التي تنم ضعفٍ شديدٍ مس النظام وعن مدى استخفافهم بالغرب والشرعية الدولية وأنهم ماضون قدماً في مسلسل المساومة والتهديد والإبتزاز الذي يمارسونه منذ عقود مع النظام العالمي الذي يسمونه بالإستكبار أو المستكبرين، والمؤسف هنا هو أن هذه التصريحات تُظهِر تناغماً وتجاوباً واضحاً بين النظام العالمي ونظام الملالي على حساب القوانين والأعراف الدولية وقيم حقوق الإنسان وحق الشعب الإيراني المشروع في إسقاط هذا النظام وإقامة جمهورية ديمقراطية حرة وغير نووية تلبي مطالب وطموح الجميع وتحترم القيم والقوانين والأعراف الدولية، والأشد أسفا أن هذا النظام العالمي لم يخرج ولو بتجربة ناجحة واحدة من عقود المساومة والإبتزاز، ويبدو أن نمطية الإبتزاز والمساومة والإسترضاء والمهادنة هذه تلبي مصالح البعض وبالتأكيد تلبي ما هو أبعد من مصالح ومخططات النظام الإيراني داخل إيران وخارجها، وكالعادة الضحية هو الشعب الإيراني وقواه الوطنية التحررية.
لقد فضح الملالي المستور أسرع مما كنت نتوقعه لكن المُلفت للنظر هنا هو أن إعتراف قادة وشخصيات وووسائل إعلام النظام ومنهم صحيفة إيران التابعة لـ إبراهيم رئيسي والتي أعربت عن أملها في أن تؤدي هذه الأحداث إلى تقويض الشبكة الداخلية لمجاهدي خلق.
أما الأخطر من ذلك هنا أو ما يُنذر بالخطر هو ما توحيه هذه التصريحات من مخاطر حول ما سيحدث أو قد يحدث لـ قيادة وعناصر المقاومة الإيرانية وجميع فصائل المعارضة الوطنية الإيرانية؛ إذ توحي هذه التصريحات بوجود إتفاقيات خطيرة خلف الكواليس، وما لم يفند الغرب هذه التصريحات فإنها حقيقة واقعة ويجب أخذها على محمل الجد، وما تتعرض له منظمة مجاهدي خلق اليوم من مؤامرات سيتعرض له الجميع غدا كما حدث بالعراق بدأ الملالي باستهداف مجاهدي خلق فلما فرغ منهم إلتفت إلى الأحزاب الثورية الكردية الإيرانية ويهدد وجودها اليوم في العراق؛ أما الكرة الآن فهي في ملعب الغرب الذي وصفه الملالي بأبشع الأوصاف فإما أن يردها إلى مرمى الملالي مدافعا عن خسارته، وإما أن يصمت ويقبل منحنياً بهدفٍ قاسٍ للملالي في مرماه؛ وياليته كان هدف محترفين لكنه كان هدفاً في شباكٍ عليلة.
ألم نقل لكم أن الملالي لا سر لهم ولا يسترون حتى أنفسهم .
د.محمد حسين الموسوي (د.محمد الموسوي)/ كاتب عراقي
المصدر/
جوقة اعلامية منسقة للقادة وأئمة الجمعة ووسائل الإعلام في نظام الملالي
arabic.mojahedin.org



#محمد_حسين_الموسوي (هاشتاغ)       Mohammed_Hussein_Al-mosswi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يقتلون القتيل ويمشون في جنازته
- عمائم إيران ومفعول السحر المُهلِك
- دعاة الدين؛ ودعاة الحرية يقتلون النور في إيران
- الأوروبيون وسمعتهم وما تبقى من قيمهم في مهب الريح…
- الملالي وشركائهم؛ ومعادلة إعادة رسم النفوذ بالشرق الأوسط
- العرب والغرب يحيون من مات سريرياً في إيران
- الشعب الإيراني بين فكي جمهورية الموت وتيار المهادنة الغربي
- جلادون في الوسط الأكاديمي؛ فماذا بعد في سجن إيران الكبير
- ماذا ثوري المحرقة
- لم يعد الأول من أيار مايو عيداً للعمال بل يوماً من أيام العب ...
- نظام الملالي يحبو إلى أفريقيا والمغرب العربي
- المسؤولية عن قتل وتسميم ملالي الشؤم لبنات وأبناء الشعب الإير ...
- نيساني المولد
- ما وراء الخطاب؛ في رسالة 130 نائباً أمريكياً إلى جوزيف بورِل
- أدوات نظام الملالي ونجاحه في إدارة الصراع مع العرب
- خفايا ما جرى في جريمة قتل الشابة الكردية جينا (مهسا) أميني
- من باريس الإسلام يكرم المرأة ولا إكراه في الدين
- إنهم يقتلون الإناث في إيران
- نظام الملالي يقدم قواعد الشك والريبة في مفاوضات الساعة الساد ...
- حوار الساعة السادسة والعشرون ؛ حوارٌ خارج الأُطر


المزيد.....




- موجة تسونامي بارتفاع 12 مترًا تتجه نحو سائحين.. مشهد مرعب تر ...
- أمير سعودي يرد على دعوة خامنئي لـ-حج البراءة-.. ويسرد تفسير ...
- مدينة روسية ستشكل الوجهة السياحية الأكثر شعبية بين الروس في ...
- الخارجية الإسرائيلية تعلق على -هجمات- غالانت على فرنسا
- ألمانيا تواجه اسكتلندا في افتتاح كأس أوروبا متسلحة بعاملي ال ...
- عقوبات أمريكية على متطرفين إسرائيليين وحماس تعلن مقتل رهينتي ...
- وزير لبناني يحصي خسائر بلاده جراء القذائف الفوسفورية الإسرائ ...
- الرئيس البرازيلي يتحدث عن سبيل وحيد لإرساء السلام في أوكراني ...
- حزب الله يعلن تنفيذ 15 عملية ضد الجيش الإسرائيلي وتمركزاته ( ...
- تونس تعفي حاملي جوازات السفر العراقية والإيرانية من تأشيرة ا ...


المزيد.....

- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسين الموسوي - ثبتت الرؤية واليوم عيد؛ وملالي طهران يهيلون تراب العار على تيار المهادنة والإسترضاء