أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالرحيم قروي - - صديق النجوم - قصة قصيرة للأطفال للتعريف بإبن رشد














المزيد.....

- صديق النجوم - قصة قصيرة للأطفال للتعريف بإبن رشد


عبدالرحيم قروي

الحوار المتمدن-العدد: 7640 - 2023 / 6 / 12 - 21:37
المحور: الادب والفن
    


كان ياماكان في قديم الزمان طفل عربي يسمى محمد وكان أبوه يسمى رشد من عائلة تحب العلم والدراسة.كان يدرس في كتاب القرية في المغرب منذ سن الرابعة.فكان يحب النجوم كما كان يحب الدراسة .في النهار يتعلم الحروف وفي الليل يراقب النجوم في السماء من النافذة.وكانت أمه تقول له دائما يا ابني ان الدراسة مثل السماء في شساعتها.فاعتقد أن كل حرف في المسيد يقابله نجما في السماء.فكان كلما تعرف على حرف في النهار سمى نجما به في الليل أثناء مراقبته له من النافذة صحبة والدته.فلما أكمل 28حرفا - عدد حروف اللغة العربية- اكتشف أن عددا كبيرا من النجوم لازالت بدون اسماء نظرا لانتهاء الحروف فأصبح يسمي النجوم بالكلمات التي تعلمها ومن تم بالجمل فالفقرات.فأصبح يجتهد دائما ليتمكن من انصاف جميع النجوم واعطائها أسماء مثل أخواتها.فاشترى له أبوه منظارا صغيرا كما اشترى له كتبا فسمى النجوم بعناوين القصص التي قرأها.تم بعناوين الدروس من أناشيد ورياضيات ورسوم وموسيقى وقرآن وفيزياء وكيمياء وغيرها من المواد بل أصبحت كل فكرة جديدة حصل عليها في اليوم الواحد يسمي بها نجما من النجوم في السماء.غرضه في ذلك تسمية جميع النجوم.وعندما أصبح منظاره الصغير لايرى النجوم البعيدة منحه جده منظاره الكبير فأصبح يقرأ الفلسفة والطب والمنطق والهندسة والقانون والجغرافيا والموسيقى ليتمكن من تسمية جميع النجوم. أما علم الفلك فقد تعرف عليه وهو صغير بسبب مراقبته للنجوم وحبه لها.فكلما سمى نجما الا واتسعت دائرة فكره فأصبح فلكيا وعالما فزيائيا وجغرافيا وموسيقيا وطبيبا وفيلسوفا فكان يراقب السماء من مدينته مراكش.وبفضل اجتهاده الكبير وعلمه الواسع فتحت له السماء أبوابها ليتجول من نجم الى اخر ومن كوكب الى اخر .فرحبت به وجعلته طبيبا لها يداوي المرضى منها ويسلي الحزين بموسيقاه.ويصلح بين المتخاصمين ويدعوهم الى التسامح الديني والثقافي والحضاري.فيحاضر في علوم الفلسفة والدين والطب والموسيقى حتى توفي فاحتضنته النجوم لتجعله ذكرى جميلة لطفل طموح مجتهد ومتسامح.هل تعرفون يا أصدقائي من هو صديق النجوم هذا؟انه الفيلسوف والطبيب والحكيم والقاضي المشهور أبو الوليد ابن رشد. وفي مكان اخر من المغرب كان هناك طفل يسمى كسلان لايحب الدراسة .فعندما يصحبه أبوه الى المسيد ليتعلم الحروف كان يرفض ولا يذهب الا بعد اجباره .الى درجة أن الأستاذ لما يطالبه بنطق حرف ألف . كان يرفض بدعوى أنه لايعرف .فيعاقبه الأستاذ.وعند معاتبة أصدقائه له واتهامه بالبلادة. لأنه لايعرف نطق حتى الحروف الأبجدية.صاح فيهم بكونه يعرف كل شيئ .لكنه يخشى ان نطق بأول حرف من الحروف الذي هو ألف .سيطالبه بالانتقال الى الحرف باء ومن تم الى الحروف الأخرى وهو بصفته كسول لايريد الدراسة مطلقا.فعاش جاهلا حقودا لامتسامحا كسولا طول حياته لايحب الناس كما أن الناس لايحبونه.



#عبدالرحيم_قروي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من أجل ثقافة جماهيرية بديلة 4 -من رسالة ماركس إلى زوجته-
- بين التحريفية والإصلاحية في أحزابنا غير الموقرة
- من اجل ثقافة جماهيرية بديلة 4
- من اجل ثقافة جماهيرية 3
- من اجل ثقافة جماهيرية بديلة 2
- من اجل ثقافة جماهيرية بديلة 1
- بين دار لبريهي ودار المخزن بدكاكين حقوق -مرات بويا-
- من أجل ثقافة جماهيرية بديلة : الاغتراب الكامل للعامل
- مؤلف -الامير- كاتالوك الحكام العرب
- قلوبنا مع الماركسية اللينينية وسيوفنا مع - الدولة الاجتماعية ...
- ما أحوجنا إلى نضال فعلي وفي اليومي عوض -تقطاع الصباط-
- تربية جنسية سليمة بدل العقوبة الجزرية
- الخلفية المتخفية لضرب القاعدة الشعبية للمربي وتصفية دوره الت ...
- مرحبا بالاختلاف ولكن ......
- الوجه الآخر لضرب المكاسب التعليمية من خلال ضرب ألأجهزة الممث ...
- مفهوم الجودة التعليمية كشعار تضليلي خدمة للمؤسسات المالية اا ...
- خطاب الى من يتهم الشعب بالقصور.بينما يبيث خادما للقصور مقابل ...
- في الحياة ما يستحق الذكرى 3
- المجد لنصفنا من كاسرات ضلع الاستبداد
- من أجل ثقافة جماهيرية بديلة 1


المزيد.....




- إيران: حكم بالإعدام على مغني الراب الشهير توماج صالحي على خل ...
- “قبل أي حد الحق اعرفها” .. قائمة أفلام عيد الأضحى 2024 وفيلم ...
- روسيا تطلق مبادرة تعاون مع المغرب في مجال المسرح والموسيقا
- منح أرفع وسام جيبوتي للجزيرة الوثائقية عن فيلمها -الملا العا ...
- قيامة عثمان حلقة 157 مترجمة: تردد قناة الفجر الجزائرية الجدي ...
- رسميًا.. جدول امتحانات الدبلومات الفنية 2024 لجميع التخصصات ...
- بعد إصابتها بمرض عصبي نادر.. سيلين ديون: لا أعرف متى سأعود إ ...
- مصر.. الفنان أحمد عبد العزيز يفاجئ شابا بعد فيديو مثير للجدل ...
- الأطفال هتستمتع.. تردد قناة تنة ورنة 2024 على نايل سات وتابع ...
- ثبتها الآن تردد قناة تنة ورنة الفضائية للأطفال وشاهدوا أروع ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالرحيم قروي - - صديق النجوم - قصة قصيرة للأطفال للتعريف بإبن رشد