أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نقوس المهدي - في تقدير الأستاذ المبدع السي حاميد اليوسفي














المزيد.....

في تقدير الأستاذ المبدع السي حاميد اليوسفي


نقوس المهدي

الحوار المتمدن-العدد: 7640 - 2023 / 6 / 12 - 18:49
المحور: الادب والفن
    


سعيد جدا بأن يخصص هذا العدد من مجلة (بصرياثا الأدبية) الغراء للاحتفاء بالمبدع السي حاميد اليوسفي.. وبمنجزه الإبداعي، والإشادة بسيرته الناصعة النقاء، وسعيد أيضا بأن أدبج هذه الشهادة المتواضعة في حقه بمناسبة هذا الاحتفاء البهيج.. لعدة اعتبارات.
الأول تولد عن قناعتي بسمو إنسانيته وطيبته الطافحة بالصدق والمحبة التي غمر بها كل معارفه ورفاقه الذين برهنوا على محبتهم واحترامهم له، وراهنوا على الحضور بكثافة حينما علموا بحفل تكريمه بحاضرة آيت أورير بين أحضان الأطلس الكبير، فحجوا من كل فج عميق.. خلان من الجيل الجميل أبوا الا ان بشاركوه فرحته، والقبض على الزمن الضائع.. وكنت أحد الشهود على روعة اللقاء، وحميمية اللحظة ودفئها.
فيما نبع الإحساس الثاني من عاطفة المودة التي غمرني بها برغم حداثة معرفتي به، والتي تعود افتراضيا إلى حوالي أربعة أعوام تقريبا، وهي فترة قصيرة نسبيا ولا تكاد تعطي انطباعا حقيقيا عن معدن الصداقة والصديق، لكن اكدتها اتصالاتنا الهاتفية المتوالية، وعمقتها اكثر مطالعاتي لكتاباته السردية الشائقة التي تستقي نسغها من معين الواقعية الاشتراكية.. لكونه تيارا أيديولوجيا لصيقا بقضايا البائسين وهمومهم ومشاغلهم ومكابداتهم، وتأخذ صلصالها من حياة وسير الناس الطيبين الذين عاشرهم او عرفهم أو شاهدهم، كائنات اجتماعية مغرقة في البؤس، والشقاء، والخصاصة، والبساطة، والعنف أيضا، وفضاءات الحواري المتربة، والحومات الضيقة المعتمة، والساحات المليئة بالفرجة والصخب، وشعرية الأمكنة التي جاس خلالها، أو عاش فيها، وعن العوائد والظواهر الاجتماعية والطقوس الروحانية، والتجارب الحياتية التي عركته، ودفعته الى استنهاض روح المبدع فيه، وبعث أطيافها من تحت رماد الذكريات، ورصد مشاهد قاتمة لحياة البائسين والمعذبين في الأرض.
يعترف السي حميد اليوسفي (أنا لا أكتب لقارئ محدد،.أكتب أححيانا للبسطاء مثلي، عن واقع قد يكونوا هم أنفسهم أبطاله. أكتب لبائع السجائر بالتمسٌط، والبائع المتجول، وعمال المقاهي، وللنساء
اللواتي رمتهن ظروف صعبة في جحيم الحياة، وكل المقهورين. لا أعرف إن كانت نصوصي ستصل إليهم أم لا. أكتب أٌيضا لأصدقائي. أكتب للمستقبل، ولإرضاء رغبة دفينة في النفس. أكتب كي لا أَنسى، أو أُنسى، بالفتحة والضمة.)*
شخوص السي حاميد اليوسفي.تتكون من (العديد من الاشباح القادمين من ازمنة مختلفة)**، تنتعش في معظمها من الهامش والأرباض القصية للمغرب العميق، وبما تجود به من فتات.. حرص على نقلها بأسلوبه الشائق، ولغته المتينة والانيقة.. وقدرته على صهر العلاقات بين اللفظ والمعنى في المتن السردي بكل مهارة ودربة وصدق لا تخطئه الذائقة الأدبية..
السي حاميد اليوسفي مسته لوثة الكتابة بعد تقاعده من الوظيفة والعمل النقابي، كي لا يشغله عشقها عن واجبه المهني، ومهامه النضالية، مشيا على سيرة الخالدين الذين اجترحوا فعل الكتابة بعد سن الأربعين والستين، (النابغة الجعدي، خورخي لويس بورخيس، هاروكي موراكامي، خوسيه سارماغو، ادموند عمران المليح ومحمد شكري)، ذلك أنه لا يشترط أن تكون شابا لتكتب، فالكتابة بعد هذه المراحل العمرية تفرز أنضج الإبداعات الأدبية والفكرية
لمن بعرف السي حاميد اليوسفي.. قبل أن يكون ساردا.. يحبه ويقدره لأصالة خلقه.. وعظمة سلوكه تجاه كل من يجالسه عن معرفة.. ومن قرأوا له من دون سابق معرفة، واختلسوا فقرات كاملات من سروده ونسبوها الى نفوسهم وتناقلوها في تدويناتهم، لإحساسهم العميق بأنها كتبت لهم وعنهم، لأنه في حقيقة الأمر الواقع أحب الناس البسطاء ومحضهم المحبة، وأسبغ عليهم حيوات إضافية في كتاباته، إنسان من معدن أصيل طيب المعشر، خفيض الصوت، تفيض نبرته حنانا وطيبة، دمث الأخلاق، جم التواضع، راجح العقل، هادئ الطباع من غير صخب، عاشق للحرف والكلمة ومحب للقراءة.. وللإنسان وللمبادئ النضالية التي نذر لها حياته، وتعكسها تلك الإلماعات التي تنبجس من كتاباته، ووجدانه، نفحات من تلك الطفولة البعيدة العابقة بسحر الماضي البسيط، والاخلاص للمبادئ النبيلة التي طبعت مسار حياته التلاميذية بمؤسسات المدينة الحمراء وبعدها في مدينة فاس بين عقدي السبعينات والثمانينات، ومحطات مهنية أخرى حين كان النضال من أجل غد أفضل للجامعة والمدرسة العمومية هو الهاجس المسيطر.. نضال خاضه الطلبة بإيمان مشحون بالصدق ضد الطغيان المخزني، ومحاولاته اليائسة لشق ذات البين بين عموم الطلبة وزرع الشقاق بينهم واستنباث فصائل وكائنات هجينة لضرب التنظيم العتيد لاتحاد الوطني لطلبة المغرب، والتنظيمات النقابية المواطنة..
وسي حاميد على ما نستشف من سيرته علاوة عن كل هذا العنفوان والصفاء لم يكن من هواة الظهور والصخب والأضواء اللافتة للأنظار ، أحب الناس، وعشق كائناته القصصية، بالقدر الذي أدمن فيه القراءة، وآمن بفكرة الكتاب قبل الخبز...
هنيئا للمبدع الألمعي السي حاميد اليوسفي بهذا التشريف المستحق، والشكر الكثير لمجلة بصرياثا الأدبية الرائدة بادارة ربانها السي عبدالكريم العامري على حسن الالتفاتة والعناية

نقوس المهدي


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* الكأس المكسورة: مجموعة قصصية - تقديم - ص5
** وشوم في الذاكرة - تقديم



#نقوس_المهدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سيميائية العنونة في مجموعة (هزك الماء) للقاص المغربي سي حامي ...
- فيما يشبه الشهادة أو أكثر.. في محبة القاص المبدع عبدالله الب ...
- العربي الرودالي - دراسة نقدية في نص استثنائي.. جئت لأزف إليك ...
- الأستاذ عبدالله البلغيثي يستضيف المبدع محمد مومني في برنامج ...
- المكتبة علم بلا حدود
- الأحذية وتداعياتها...
- في الحاجة الى طه حسين
- مقدمة ديوان - مكب اللامة - للزجال محمد الحبيب العسالي
- في تكريم الروائية الشريفة مريم بن بخثة
- تقديم ديوان - مكب اللامة - للزجال محمد الحبيب العسالي
- البنت التي طارت عصافيرها.. أقصوصة
- المصورون أشقاء الشعراء
- تقديم مجموعة -في انتظار حَبّ الرّشاد- لسعيدة عفيف
- عن الكتابة والملامح الإنسانية في المجموعة القصصية - الحذاء ا ...
- سهرة مع الثعابين
- تجليات الخطاب الصوفي في رواية قرية ابن السيد للروائي المغربي ...
- الحمرية - أقصوصة
- ظاهرة التشرميل بالمغرب
- الأدب المهجري تاريخه خصوصياته ومظاهره
- -ذكريات سرمدية- للشاعر عبد اللطيف بحيري قراءة في العتبات


المزيد.....




- الجامعة العربية تشهد انطلاق مؤتمر الثقافة الإعلامية والمعلوم ...
- مسلسل طائر الرفراف الحلقة 67 مترجمة على موقع قصة عشق.. تردد ...
- شاهد.. تشكيك في -إسرائيل- بالرواية الرسمية حول الرد الإيراني ...
- افتتاح مهرجان -موسكو - السينمائي الدولي الـ46
- أفاعي إلياس أبو شبكة وأزهار بودلير
- الزبدية
- بينَ ليلٍ وصباحٍ
- خبراء: مقابر غزة الجماعية ترجمة لحرب إبادة وسياسة رسمية إسرا ...
- نقابة المهن التمثيلية المصرية تمنع الإعلام من تغطية عزاء الر ...
- مصر.. فنان روسي يطلب تعويضا ضخما من شركة بيبسي بسبب سرقة لوح ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نقوس المهدي - في تقدير الأستاذ المبدع السي حاميد اليوسفي