أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - أحمد رباص - مناقشات وتحليلات حول فسفة هيجل السياسية والاجتماعية (الجزء الأول)














المزيد.....

مناقشات وتحليلات حول فسفة هيجل السياسية والاجتماعية (الجزء الأول)


أحمد رباص
كاتب

(Ahmed Rabass)


الحوار المتمدن-العدد: 7640 - 2023 / 6 / 12 - 17:50
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


طور جورج فيلهلم فريدريش هيجل (1770-1831) فلسفة قائمة على الحرية ضمن نسق فلسفي أوسع يقدم وجهات نظر جديدة حول مواضيع تتراوح بين الملكية الخاصة والعقاب والأخلاق والدولة.
كان عمل هيجل الرئيسي هو "مبادئ فلسفة الحق" الذي نُشر لأول مرة عام 1821. تتضمن العديد من أعماله الرئيسية الأخرى مناقشات أو تحليلات مرتبطة بفلسفته الاجتماعية والسياسية. كما كتب العديد من المقالات السياسية خلال حياته المهنية تمت ترجمة العديد منها. كان لعمله تأثير كبير على شخصيات مهمة انطلاقا من كارل ماركس، مرورا بتشارلز تايلور ووصولا إلى ما بعده.
يقدم هذا المدخل نظرة عامة حول كيفية مناقشة أفكار هيجل والمساهمات الأساسية من علاقاته العامة متبوعة بمزيد من القراءات.
كان فكر هيجل الاجتماعي والسياسي موضوعا للعديد من المناقشات من حيث شكله ومضمونه.
تتعلق إحدى هذه المناقشات بما إذا كانت وجهات نظره تؤيد نزعة محافظة خطيرة، توصف أحيانا بأنها الأكثر هدوء أو رجعية. قرأ البعض مقولته المزدوجة في مقدمة "مبادئ فلسفة الحق" بأن "كل ما هو عقلي واقعي وكل ما هو واقعي عقلي" قائلين إن بروسيا الحكم المطلق التي عاش في ظلها هيجل كانت عقلية ومبررة إلى حد ما (هايم 1857).
يقصد هيجل بمقولته تلك أن كل ما يتردد على العقل بإمكان وقوعه حقيقة، وكل ما هو موجود على أرض الواقع من ظواهر ومشاكل بإمكان للعقل تفسيره وتحليله. بمعنى أن كل شئ ينطلق من العقل من افكار وإبداعات بإمكان ملاحظته على الواقع ويعتمد عليه لإعادة تحليله وتفسيره.
ومع ذلك، فإن التعليقات الأكثر تفصيلاً الموجودة في المتن الرئيسي ل"مبادئ فلسفة الحق" تفضل باستمرار أهداف عصر الإصلاح البروسي التي عارضها الرجعيون الصاعدون حديثا بعد عام 1819 ما جعل من الصعب تحديد موقع هذا الكتاب سياسيا في ذلك الوقت.
ذهب كارل بوبر (1966) بهذا الموقف إلى أبعد من ذلك، حيث قال إن هيجل كان "أبا التاريخانية الحديثة والكليانية". نظر هذا الرأي بشكل انتقائي إلى ملاحظات مختلفة يمكن أن نجدها في "مبادئ فلسفة الحق" حول كيف أن الدولة "مسيرة الله في العالم" وهي لا توجد في نص هيجل نفسه، ولكن في قراءة الكتاب المعنونة ب"إضافات" والمنشورة من قبل طلابه والمدرجة في معظم طبعات "مبادئ فلسفة الحق" المتوفرة حاليا.
علاوة على ذلك، كان بوبر مدفوعا بموقف فلسفي وسياسي لم يكن له علاقة تذكر، إن وجدت، بما هو موجود بالفعل في عمل هيجل.
تم تحدي هذه القراءة "المحافظة" لهيجل لاحقا من خلال تفسير أكثر "ليبرالية" سلط الضوء على الإصلاحات والاختلافات الثقافية والسياسية بين بروسيا ومؤلف "مبادئ فلسفة الحق" التي توضح أن هيجل لم يدعم حكومة استبدادية، بل شكلا جديدا من المؤسسات الديمقراطية المتكاملة مع هيئة المحلفين التي كانت أكثر تقدما (نوكس 1970 ، أفينيري 1972). وقد كان هيجل معجبا طوال كهولته بالثورة الفرنسية، شاربا الأنخاب لسقوط الباستيل.
اليوم، يتفق معظم القراء على أن بوبر وآخرين كانوا مخطئين عندما زعموا أن هيجل أيد وجهة نظر معينة عن الاستبداد. في الوقت نفسه، تعتبر فلسفة هيجل الاجتماعية والسياسية أكثر اعتدالا من الناحية الإيديولوجية مما اعترف به في كثير من الأحيان النقاش حول النزعة المحافظة مقابل النزعة التقدمية. وبينما دعا إلى عناصر أكثر ديمقراطية وتقدمية من الواقع في وقته، دافع هيجل أيضا عن الأسرة التقليدية والملكية الدستورية.
ربما عن قصد، من الصعب تصنيف فكر هيجل نظرا لاهتمامه بتجاوز الفروق العادية وتحويلها إلى إجماع افتراضي ما جعل عمله يقاوم التصنيف المنظم على أنه محافظ أو تقدمي أو أي شيء آخر.
كان النقاش الثاني الطويل الأمد بين القراء الأنجلو أمريكيين يتعلق بعلاقة الفكر الاجتماعي والسياسي لهيجل بمنطقه ونسقه الفلسفي الأوسع. لعقود عديدة، كانت القراءة غير الميتافيزيقية هي المقاربة السائدة. تم تلخيص الموقف المركزي من قبل بيلسينسكي الذي ألف كتابين في الموضوع وهما "الدولة والمجتمع المدني: دراسات حول فلسفة هيجل السياسية" "فلسفة هيجل السياسية: مشكلات وآفاق"،والذي قال: "يمكن قراءة فكر هيجل السياسي وفهمه وتقديره دون الحاجة إلى التعامل مع ميتافيزيقاه [..] قد يكون فضول فكري معين غير مشبع عندما تطرح الميتافيزيقيا جانبا؛ سيظل حجم كبير من النظرية السياسية والتفكير السياسي باقيا" (1964: 136-137).
كانت القراءة اللاميتافيزيقية وفية لتأويل فلسفي تحليلي ما بعد-كانطي واسع النطاق رأى أن هيجل يقبل بل ويمدد فلسفة كانط النقدية (نوهاوزر 2000، بيبين 1994، بينكارد 2012).
يتميز هذا العمل بتركيز الانتباه بشكل نموذجي على فهم "مبادئ فلسفة الحق" مستوعبا إياه فلسفيا بشكل منفصل عن أجزاء أخرى من نسق هيجل تُعتبر أحيانًا مظلمة للغاية مع التزامات ميتافيزيقية يمكن تجنبها (نولز 2002، وود 1990).
في المقابل، تعارض القراءة الميتافيزيقية أن التاويلات اللاميتافيزيقية تسلك مقاربة أحادية الجانب لعمل هيجل (روزن 1975، بيزر 1984، تايلور 2005). تصور هيجل كتابه حول "مبادئ فلسفة الحق" ليكون جزء من نسق أوسع. قد يبدو أن عزل أي نص من سياقه الشامل يحصن أي قراءة من هذا القبيل من الادعاءات الميتافيزيقية في مواضع أخرى من نسق هيجل. ومع ذلك، فإن القراءة التي تدرك الأسس الميتافيزيقية الكاملة لفكره هي وحدها التي ستنصف فهمه لذاته (هولجيت 2005).
(يتبع)



#أحمد_رباص (هاشتاغ)       Ahmed_Rabass#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مراسلون بلا حدود تنشئ اللجنة الدولية المستقلة للإعلام والديم ...
- عزيز غالي ينظر إلى آخر الأحداث الراهنة في المغرب من زاوية حق ...
- معاني مفهوم الحقيقة عند فريديريك نيتشه
- مسلسل التحقيقات القضائية التي تستهدف ترامب بدأ لكي لا ينتهي
- نادين جيرو: “أفريقيا تثمن خبرة كيبيك وروحها البراغماتية في أ ...
- سحب الكتاب الجديد للباحث الأنثروبولوجي المغربي عبد الله حمود ...
- مستشار الأمن القومي ورئيس الكنسيت في المغرب: يجب على إسرائيل ...
- حضور الجسد في الفن التشكيلي المعاصر
- تلخيص كتاب -فلسفة الرفض- لغاستون باشلار
- تلخيص كتاب -فلسفة الرفض- لغاستون باشلار (الجزء الرابع والأخي ...
- موقف اللجنة الوطنية لمرسبي امتحان الأهلية لمزاولة المحاماة م ...
- ما ذا بعد تبني حكومة أخنوش لتوصيات مؤسسة وسيط المملكة في ملف ...
- جنود إسرائيليون يشاركون للمرة الأولى في مناورات عسكرية بالمغ ...
- تلخيص كتاب -فلسفة الرفض- لغاستون باشلار (الجزء الثالث)
- نبيلة منيب في مسيرة الدار البيضاء: غادين بنا للهاوية!
- عن عبد الصمد ناصر وطرده من قناة الجزيرة نتحاور..
- تلخيص كتاب -فلسفة الرفض- لغاستون باشلار (الجزء الثاني)
- تلخيص كتاب -فلسفة الرفض- لغاستون باشلار (الجزء الأول)
- لتنسيقية الصحراوية للوديان الثلاث: واد نون الساقية الحمراء و ...
- محاسن ومساوئ المال وفقا للفيلسوف وعالم الاجتماع الفييني جورج ...


المزيد.....




- فيديو غريب يظهر جنوح 160 حوتا على شواطىء أستراليا.. شاهد رد ...
- الدفاع الروسية تعلن القضاء على 1000 عسكري أوكراني خلال 24 سا ...
- أطعمة تجعلك أكثر ذكاء!
- مصر.. ذعر كبير وغموض بعد عثور المارّة على جثة
- المصريون يوجهون ضربة قوية للتجار بعد حملة مقاطعة
- زاخاروفا: اتهام روسيا بـ-اختطاف أطفال أوكرانيين- هدفه تشويه ...
- تحذيرات من أمراض -مهددة للحياة- قد تطال نصف سكان العالم بحلو ...
- -نيويورك تايمز-: واشنطن سلمت كييف سرّا أكثر من 100 صاروخ ATA ...
- مواد في متناول اليد تهدد حياتنا بسموم قاتلة!
- الجيش الأمريكي لا يستطيع مواجهة الطائرات دون طيار


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - أحمد رباص - مناقشات وتحليلات حول فسفة هيجل السياسية والاجتماعية (الجزء الأول)