أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - أحمد رباص - محاسن ومساوئ المال وفقا للفيلسوف وعالم الاجتماع الفييني جورج زيميل















المزيد.....

محاسن ومساوئ المال وفقا للفيلسوف وعالم الاجتماع الفييني جورج زيميل


أحمد رباص
كاتب

(Ahmed Rabass)


الحوار المتمدن-العدد: 7630 - 2023 / 6 / 2 - 08:01
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


في عام 1900، نشر الفيلسوف وعالم الاجتماع الفييني جورج زيميل كتاب "فلسفة المال"، وهو تحفة فنية مسبوقة بمحاضرة بعنوان "في علم نفس المال" ومقال قصير بعنوان "المال في الثقافة الحديثة" حيث اعتبر المال إله عصرنا ، إذ ارتقى من مرتبة الوسيلة إلى مرتبة الغاية.
فعلى عكس أي حيازة أخرى، تتوافق حيازة المال نفسياً مع ما يجده المؤمن في إلهه ... من خلال الرغبة في إنفاق مالهم، لامتلاك الحد الأقصى من الأشياء التي يريدون فقط امتلاكها؛ يقارن الناس هذا النوع من السلوك بالطريقة التي يراكم بها الجرذان الطعام.
هذه الأفكار عن النزعة المادية التي تسمح بامتلاك المال أو عمليات وعواقب "التأليه النقدي" هي ما عبر عنه جورج زيميل، الذي، بالإضافة إلى الموضة، المرأة، الفن، المدينة، الغريب والعلاقة الاجتماعية، كرس جزءً كبيرا من عمله لدراسة العلاقة بين الإنسان واقتصاد المال.
بلور زيمل افكاره تلك في كتاب بعنوان "فلسفة المال" ونُشر عام 1900 ليعد بعد ذلك رائعته الأساسية. ومع ذلك، قبل أحد عشر عاما من نشر هذا العمل المعقد، تمت دعوة جورج زيميل إلى ندوة في فيينا حيث ألقى محاضرة بعنوان: "في علم نفس المال"، والتي واصلها في عام 1896 بمقال قصير، تحت عنوان "المال في الثقافة الحديثة". تم في 2019 جمع نصين في كتاب واحد وصدر عن متشورات Alia وفيه تطرق الفيلسوف لعمليات تأليه المال وأيضا لمحاسنه ومساوئه على الحضارة.
"فوائد" المال
والمثير للدهشة أن جورج زيميل يرى " خدمة لا حد لها" تم تقديمها للحضارة بفضل "اللاشخصية عديمة اللون" المتأصلة في الفضة. وهذا يعني أنه على مدار التاريخ، مع إنشاء النظام النقدي، حلت النقود محل الأشياء أو السلع التي كانت ذات يوم قيمة تبادلية. ولاحقا عندما أخذت شكل الأسهم مثلا، حلت محل الشخص بالمشاركة في الجمعية بدلا منه. ثم وضعت حدا أدق دائما بين اتحاد المصالح والفصل بينها. وهكذا ظهرت أشكال غير مسبوقة من الارتباط بين أفراد وجماعات متميزة للغاية حول نفس "الهدف".
يستشهد جورج سيميل بمثالين: الأول، نموذج النقابات العمالية التي تم تشكيلها في فرنسا منذ عام 1848 وما بعده انطلاقا من جمعيات العمال الذين وحدوا سلامة أصولهم في صندوق مشترك من أجل ضمان القروض. والثاني نجاح مؤسسات غوستاف-أدولف، هذه الجمعية الكبيرة لدعم الأبرشيات الإنجيلية بغض النظر عن الاختلافات المذهبية بين المتبرعين.
لم يكن هذا العمل المشترك ممكناً إلا من خلال المال، الذي كان بمثابة وسيلة اتصال مثالية وعزز بينهما الشعور "بالانتماء على الرغم من كل شيء" إلى نفس القضية. نوع من الاتحاد، من التنظيم لم يكن معروفا في العصور الوسطى والذي أصبح اليوم "واضحا تماما لنا على الرغم من أنه يمثل أحد أكبر التحولات والتقدمات الحضارية".
يرى زيمل أن المال يقيم رابطا قويا للغاية بين أعضاء نفس المجال الاقتصادي؛ على وجه التحديد لأنه لا يمكن استهلاكه على الفور، يحيل إلى الأفراد الآخرين، الذين لا يمكن الحصول منهم كمقابل له على سلع استهلاكية بشكل صحيح.
يشير جورج سيميل إلى أن الإنسان المعاصر يعتمد على "مقدمي الخدمات ومصادر الإمداد أكثر بكثير مما كان عليه الفلاح الحر في العصور الجرمانية القديمة أو الأقنان فيما بعد"، وبالتالي فإن وجود الفرد يتوقف على مئات العلاقات التي لا يمكنه بدونها البقاء على قيد الحياة. وأحد نتائج هذه الروابط التنظيمية "الحيوية" المتعددة التي ترتبت عن المال، كوسيلة للتبادل قادرة على تسوية الخلافات، هو تقسيم العمل في الإنتاج.
يكتب الفيلسوف أنه "من خلال جعل تقسيم الإنتاج ممكناً، فإن المال يربط الناس حتماً ببعضهم البعض، لأن كل منهم يعمل من أجل الآخر، وفقط عمل الجميع يخلق وحدة اقتصادية شاملة.
ولذلك، فإن المال هو الشيء الذي ينتج في النهاية عددا لا نهائيا من المعارف بين البشر أكثر من أي وقت مضى على عهد العلاقة الإقطاعية أو الاتحاد المختار بحرية، والذي يمجده انصار الجمعية".
ويضيف أنه "في النهاية، حددت النقود لجميع الرجال مستوى من الاهتمام المشترك شاملا للغاية بحيث أرست أسس فهم فوري ومتبادل، وتوحيد التوجهات التي كان من المفترض أن تساهم بطريقة غير عادية في توليد تمثيل "الكوني الإنساني" الذي لعب دورا كبيرا في تاريخ المجتمع والثقافة"، كما كان الحال بالنسبة للإمبراطورية الرومانية عندما أنشأت الاقتصاد النقدي.
بالإضافة إلى ذلك، اكتسب الفرد الكثير من الاستقلالية لأن علاقتنا التبعية مرتبطة بالعديد من الموردين "المجهولين"، ويمكننا تغييرهم بشكل متكرر وتعسفي، مما يزيد بشكل كبير من فردية كل فرد.
يخلق المال انفصالا واضحا بين الفعل الاقتصادي للإنسان وذاته بينما يدعوه إلى الانسحاب إلى أكثر انكماشاته حميمية. باختصار، يوفق اقتصاد المال بين تأثيرين: من ناحية، فهو وسيلة للعلاقة والتفاهم بين الناس من خلال طابعه الموحد وقوته في الاتحاد حول المصالح المشتركة، ومن ناحية أخرى، فإنه يسمح بقدر أكبر من الحريات والتفرد لهؤلاء الناس أنفسهم.
بالنسبة لجورج سيميل، الذي يسندعي التاريخ، المال هو ضمان للحرية الشخصية. بالفعل في العصر الروماني، نص القانون على أنه يمكن للمرء أن يرفض أداء مهمة عينية من خلال دفع ما يعادلها من المال. في القرن الثامن عشر، سمح جوزيف الثاني إمبراطور الإمبراطورية الرومانية المقدسة، راغبا في تحرير الفلاحين، بإعادة شراء عملهم الكادح وخدماتهم العينية عن طريق الإتاوات المالية.
يؤدي استبدال الخدمة بالدفع نقدا على الفور إلى تحرير الشخص من التسلسل المحدد الذي فرضته هذه الخدمة عليه.
ومع ذلك، فإن استبدال الخدمة بالمال يمكن أن يكون له تأثير مهين، كما يشرح جورج زيميل، كما كان الحال بالنسبة لحلفاء أثينا الذين، عندما استبدلوا حصص القوارب والطواقم التي كانوا يقدمونها حتى ذلك الحين، بمبالغ مالية، وجدوا أنفسهم محرومين من حقوقهم: ما كان في الظاهر تحررا لم يكن في الواقع سوى التخلي عن المشاركة السياسية.
يصر جورج زيميل على إحدى الخصائص الأساسية للنقود والتي تتمثل في "صب قيمة الشيء في أي شكل من الأشكال، بينما كان مرتبطا في السابق بشكل معين". يجعلنا الفيلسوف نلاحظ أن "بالمال في جيوبنا نكون أحرارا، في حين أن الشيء يجعلنا خاضعين لشروط الحفاظ عليه وإثماره".
ولكن كم مرة لا تعني هذه الحرية في نفس الوقت فراغ الوجود وتفكك جوهره!
الوجه الآخر للميدالية
في الواقع، من خلال استبدال الشيء بالنقود، يجد نفسه "غير مادي". في حالة الأرض، مثلا، بالإضافة إلى قيمتها التراثية، يؤدي هذا الاستبدال إلى فقدان مركز الاهتمام، ومحتوى الحياة الذي يعطي توجها للوجود. عندما يكون للتربة قيمة مالية واحدة فقط، وهذا صحيح بالنسبة لجميع الأشياء، فإنها تفقد الطابع الجوهري للنشاط الشخصي الذي يعطي للحرية قيمتها. كان هذا هو الحال في أيام أثينا وروما المتأخرة، وهذا القلق ينطبق تماما على عالمنا الحديث.
يلاحظ جورج زيميل أنه مع شراء المزيد والمزيد من الأشياء بالنقود، فإن هذا يعني تسهيل الوصول إلى المزيد والمزيد من الأشياء، ثم يمنح استقرارا واضحا لجميع الأشياء عن طريق اختزالها في قيمتها التجارية الوحيدة:
نظرا لاقتصاد المال، يفقد البعد النوعي للأشياء ه النفسي، والتقييم المطلوب باستمرار وفقا للقيمة النقدية يجعل الأخيرة تدرك باعتبارها العنصر الوحيد الصالح؛ نحن نعيش أكثر فأكثر بسرعة ونترك جانبا المعنى المحدد، الذي لا يمكن وصفه من الناحية الاقتصادية، للأشياء ...
وفقا لجورج زيميل، يتم دفع ثمن هذا النسيان عبر المشاعر الثقيلة الحديثة، منها فقدان معنى الحياة والرضا النهائي دون الاعتماد على تخفيض تدريجي ولكن مؤكد للأشياء من خلال عملية الاستبدال هذه.
يشرع الفيلسوف في إظهار الشخصية "المبتذلة" بشكل أكبر، والخالية من الشخصية، وفي نفس الوقت أهمية وتدهور قيمة المال من خلال توضيح أن الغرامة، مثلا، جعلت مجالها مقيدا طوال التاريخ. كانت أخطر العقوبات في السابق، بما في ذلك القتل، يمكن تسديدها بالمال بينما " حصرت القوانين الحديثة الغرامة على الأفعال البسيطة نسبيًا".
ويمكن تلخيص استنتاجات الفيلسوف في هذا النداء:
"من حقيقة أنه خلال الجزء الأكبر من حياتهم، تلجأ حتما غالبية الناس المعاصرين إلى ربح المال باعتباره الهدف المباشر لتطلعاتهم ، تنشأ فكرة أن كل السعادة وكل الرضا النهائي في الوجود سيكونان معًا مرتبطين بامتلاك مبلغ معين من المال: من كونه وسيلة بسيطة وشرطا أساسيا، يكتسي المال في جوهره أهمية نهاية غائية".
ثم أبعد من ذلك:
"هكذا يصبح المال هذا الهدف غير المشروط، والذي يمكن تحقيقه من حيث المبدأ في أي وقت، على عكس الأهداف الثابتة، التي لا تكون مرغوبة أو يمكن الوصول إليها في أي وقت. وهكذا، فإن الحافز الدائم يحرض الإنسان المعاصر على تنشيط نفسه، ومن الآن فصاعدا يكون لديه هدف ... موجود دائما بالقوة".
وهو ما يفسر بالنسبة للفيلسوف القلق، الحمى، الانفعالات المستمرة في الحياة المعاصرة، والتي تجد بالتالي في المال العجلة التي لا يمكن إيقافها، ما يجعل آلة الحياة متحركة دائما. وبمجرد إنشاء الاقتصاد النقدي، تصبح هذه الرغبة الدائمة استعدادا للروح على حساب العديد من المكونات الأخرى للحياة الروحية والمادية، وبالتالي جعل المال غاية وليس وسيلة.
تعرض الفكر المعقد للفيلسوف لانتقادات شديدة من قبل مؤسس علم الاجتماع الحديث الفرنسي إميل دوركهايم وأعيد اكتشافه في وقت متأخر في الفرانكوفونية. لم نتمكن من قياس المدى الكامل لفكر جورج زيميل إلا خلال الثمانينيات بمساعدة بعض علماء الاجتماع، على الرغم من أنه أثر على العديد من المثقفين في عصره؛ مثل ماكس فيبر وكارل مانهايم أو من الأقرب إلينا كريموند آرون وزيجمونت بومان وإرنست بلوخ وفلاديمير يانكلفيتش .
جورج ويميل الذي كتب في 9 أغسطس 1914، بعد أسبوع من بدء الأعمال العدائية ضد فرنسا، إلى صديقة قديمة، "إذا نجونا من هذه الحرب، فسنكون بمعنى راديكالي، ناسا آخرين"، توفي في 28 سبتمبر 1918 باستراسبورغ.



#أحمد_رباص (هاشتاغ)       Ahmed_Rabass#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أخنوش يفاجئ المغاربة بهدية ملغومة وعيد الأضحى على الأبواب
- تدوينات فيسبوكية
- الكاتب عزيز الحدادي يشجب إقصاءه من المشاركة في فعاليات نسخة ...
- ورزازات: اللجنة المحلية لفدرالية اليسار الديمقراطي تنتفض على ...
- لفتيت يركز فقط على إعادة إسكان دور الصفيح في جوابه عن أسئلة ...
- ظاهرة الانتحار في المغرب: الأرقام والدلالات
- بوح الذاكرة: قصة حب مشوب بالشفقة
- الصورة النمطية للمرأة المغربية في وسائل الإعلام
- الاغتراب واللاغتراب: مواجهة بين لوكاتش وهايدجر
- الاغتراب واللاغتراب: مواجهة بين لوكاتش وهايدغر (الجزء الثامن ...
- الاغتراب واللاغتراب: مواجهة بين لوكاتش وهايدجر (الجزء السابع ...
- الاغتراب واللاغتراب: مواجهة بين لوكاتش وهايدجر (الجزء السادس ...
- الاغتراب واللاغتراب: مواجهة بين لوكاتش وهايدجر (الجزء الخامس ...
- الاغتراب واللاغتراب: مواجهة بين لوكاتش وهايدجر (الجزء الرابع ...
- الاغتراب واللاغتراب: مواجهة بين لوكاتش وهايدجر (الجزء الثالث ...
- ما هي المهام التي على مجموعة السبع إنجازها؟
- الاغتراب واللاغتراب: مواجهة بين لوكاتش وهايدجر (الجزء الثاني ...
- الاغتراب واللاغتراب: مواجهة بين لوكاتش وهايدجر (الجزء الأول)
- الإرهاب اليهودي من منظور دومينيك فيدال، ترجمة وتقديم أحمد رب ...
- وادي زم: وما زالت المتابعات القضائية تلاحق المناضل والحقوقي ...


المزيد.....




- مصر.. الدولار يعاود الصعود أمام الجنيه وخبراء: بسبب التوترات ...
- من الخليج الى باكستان وأفغانستان.. مشاهد مروعة للدمار الذي أ ...
- هل أغلقت الجزائر -مطعم كنتاكي-؟
- دون معرفة متى وأين وكيف.. رد إسرائيلي مرتقب على الاستهداف ال ...
- إغلاق مطعم الشيف يوسف ابن الرقة بعد -فاحت ريحة البارود-
- -آلاف الأرواح فقدت في قذيفة واحدة-
- هل يمكن أن يؤدي الصراع بين إسرائيل وإيران إلى حرب عالمية ثال ...
- العام العالمي للإبل - مسيرة للجمال قرب برج إيفل تثير جدلا في ...
- واشنطن ولندن تفرضان عقوبات على إيران تطال مصنعي مسيرات
- الفصل السابع والخمسون - د?يد


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - أحمد رباص - محاسن ومساوئ المال وفقا للفيلسوف وعالم الاجتماع الفييني جورج زيميل