أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد المحسن - على هامش يوم الأسير الفلسطيني : قصيدة الشاعر التونسي القدير جلال باباي -..سجين القبر المتحرٌك- أشد فتكا..من الرصاص















المزيد.....

على هامش يوم الأسير الفلسطيني : قصيدة الشاعر التونسي القدير جلال باباي -..سجين القبر المتحرٌك- أشد فتكا..من الرصاص


محمد المحسن
كاتب


الحوار المتمدن-العدد: 7587 - 2023 / 4 / 20 - 22:59
المحور: الادب والفن
    


على هامش يوم الأسير الفلسطيني :
قصيدة الشاعر التونسي القدير جلال باباي "..سجين القبر المتحرٌك"
أشد فتكا..من الرصاص
-إذا كان الشهداء قد رحلوا بأجسادهم عنا ودُفنوا في باطن الأرض،فإن الأسرى قد غُيبوا بداخل السجون،ونالوا أشد العذاب والحرمان من غاصب أرضهم،وسالب حريتهم.- (الكاتب/الناقد )
*كلمات الشاعر التونسي القدير جلال باباي تتحوّل إلى رصاص يخترق سجوف الصمت والرداءة ويلعلع داخل المعتقلات والسجون الأكثر حلكة من القبور..
*لا صوت يعلو فوق صوت المعركة،وفلسطين هي المعركة،لذلك عليك أن تجيد سماع الصّوت وأن تبدع في صداه. (الكاتب/الناقد )
"اكتب بحبرك عني وعبر،فزنزانتي خرساء صامتة كالقبر،اكتب ولا تخف فأنت حر،أما أنا أسير أتجرع المر،اصنع من حبرك كلمات الحرية النصر، لتحلق عاليا في سماء الحرية وتطير، اصنع القصة واكتب الخواطر،واروِ حكايات كل ثائر،فالقيد يكبل معصم الأسير وأنا أسير، أما معصمك فلا يكبله إلا الضمير".
هذه المقاطع الشعرية أنهى بها الأسير الفلسطيني بالسجون الإسرائيلية المهندس عبد الله البرغوثي،المحكوم عليه بالمؤبد 67 مرة،روايته "أمير الظل..مهندس على الطريق" التي صدرت طبعتها الأولى عام 2012.
والرواية -التي عرض بها البرغوثي تجربة حياته واعتقاله في توليفة غنية بالإنسانية وبأسلوب بسيط- هي جزء من كم كبير من الأعمال الأدبية والشعرية التي خطها أسرى فلسطينيون خلال وجودهم داخل زنازين الاحتلال.
وتعكس تلك الأعمال الأدبية والشعرية صورة حية لمعاناة ومشاعر وأحلام الأسرى مما يرسم لوحة واضحة الملامح لتفصيلات الحياة داخل سجون الاحتلال.
كلمات الشاعر التونسي الكبير جلال باباي أشد فتكا من الرصاص :
إن من حق الإنسان في كل مكانٍ،وفي أي زمانٍ،وأياً كانت جنسيته وجنسه،ومذهبه وعرقه، ولغته ولونه،أن يتمتع بالحرية. هذا حقه، يولد معه، ويرافقه حتى وفاته،وحين يحاول الاحتلال انتزاع حقه الطبيعي هذا منه بالقوة،يمنحه القانون الدولي -كما تمنحه الطبيعة الإنسانية- الحق في الدفاع عن أرضه وحريته.
هذا بالضبط ما حصل مع الشعب الفلسطيني حينما احتل الإسرائيليون أرضه،وسلبوا حريته. فكان لابد من الدفاع عن حقوقه،ومقاومة الاحتلال بقوة الحق وسلاح المقاومة.فكان النضال الفلسطيني المستمر.
إن مقاومة الاحتلال شرفٌ تعتز به الشعوب،وتتباهى به الأمم؛ فما من شعب كريم وقع تحت الاحتلال إلا ومارس المقاومة،وما من شعب قاوم الاحتلال إلا ونال حريته. لقد أيقن الشعب الفلسطيني هذه الحقيقة منذ بدايات الاحتلال الإسرائيلي،وعلى مدار ثمانية وستين عاماً متواصلة قدم أرقاما خيالية من الشهداء والأسرى.
وإذا كان الشهداء قد رحلوا بأجسادهم عنا ودُفنوا في باطن الأرض،فإن الأسرى قد غُيبوا بداخل السجون،ونالوا أشد العذاب والحرمان من غاصب أرضهم،وسالب حريتهم.
موضوعة الأسير في قصيدة جلال باباي تندرج،على نحو أوسع من ناحية القراءة والمعاينة النصية،في إطار أدب السجون أو أدب الاعتقال،فالحيز المكاني للأسير أو المعتقل أو الموقوف هو حيز واحد : السجن،وهذا الحيز المظلم المرعب هو عمود أساسي في الشعر الفلسطيني، وفي الخمسينيات أو الستينيات على وجه خاص سوف يطلق على هذا الشعر مصطلح أو وصف (شعر المقاومة)،ونحن نعرف جميعاً أقطابه الثلاثة في السردية الشعرية الفلسطينية: توفيق زياد،محمود درويش،سميح القاسم.وسيكون المحقق «الإسرائيلي» الذي وقف أمامه درويش ذات يوم في حيفا ضئيلاً وتائهاً في عدوانيته وسقوطه النفسي والثقافي عندما صرخ درويش في وجهه: «سجَّل أنا عربي»،وكان درويش معتقلاً أو سجيناً لدى الاحتلال «الإسرائيلي» في فلسطين وهو في العشرينيات من عمره،وسوف يخرج درويش من السجن بعد ذلك ولن يعود إلى بلاده، ليواجه ثانية ذلك المحقق الذي يتداول الشعر الفلسطيني صورته في حروب الأسرى.والحروب المباشرة التي يكثر بعدها الشهداء.
إن موضوعة الأسير والسجين والمعتقل السياسي ستكون أكثر بروزاً في الشعر الفلسطيني عند شعراء الخمسينيات والستينيات بشكل خاص : هارون هاشم رشيد،فدوى طوقان،إبراهيم طوقان،عبد الرحيم عمر،وراشد حسين،يوسف الخطيب،معين بسيسو،كمال ناصر،عبد اللطيف عقل وغيرهم من شعراء،وذلك تبعاً لفضاءات السجن «الإسرائيلي» المفتوح منذ ما يقرب من سبعين عاماً.
واليوم..
تتحوّل كلمات الشاعر التونسي القدير جلال باباي إلى رصاص يخترق سجوف الصمت والرداءة ويلعلع داخل المعتقلات والسجون الأكثر حلكة من القبور..
وإذن؟
الكتابة إذا،عن الشيء تعادل حضوره في الزمن،ووجوده واستمراره في الحياة.ولأنّ الأمر كذلك فإنّ-جلال باباي- يصوغ كلماته شعرا حارقا،علّها تصل إلى كل أسير فلسطيني عبر شيفرات الحرية،أو لعلّها تصل إلى كل زنزانة محكمة الإغلاق،وإلى كل معتقل عالي الأسوار،وإلى كل منفى داخل الوطن أو وراء البحار.
وكأني أسمعه (جلال باباي ) يهمس في أذن الأسير الفلسطيني قائلا :"ما عليك -أيّها الشامخ في نضالك-بل أيها الواقف على التخوم الفاصلة بين البسمة والدمعة إلا أن تحييّ-الثورة الفلسطينية الجاسرة-التي ألهمت الشعوب العربية المعنى الحقيقي للحرية،ورسمت بحبر الروح على صفحات التاريخ دربا مضيئا يعرف آفاقه جيدا عظماء التاريخ وكل الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل أوطانهم من الأبطال والشهداء منذ فجر الإنسانية: صدام حسين،سبارتكوس،عمار بن ياسر،عمر المختار،يوسف العظمة،شهدي عطية،الأيندي،غيفارا وديمتروف..وقد تجلّت في -ثورتنا الخالدة-كما في رفضنا الصارخ بطولة الإستشهاد وتجسّدت في مواقفنا الجاسرة آسمى أشكال الفعل الإنساني النبيل..
كما أني أسترق السمع لكلماته (كلمات الشاعر جلال باباي) التي تقول :" أيها الأسير الفلسطيني الصامد : في غفلة من الزمن،أوقعتك القافلة سهوا عنك..سهوا عنا..وها أنت ترنو بصمت إلى وجه فلسطين..
هذه التي إتخذت منها قضية حياتك وموتك..لا لأنّها أصبحت أردت ذلك أو رغبت عنه مصيرك الشخصي دون زيادة أو مزايدة،ودون نقص أو مناقصة..بل أصبحت هذه القضية المقدّسة قضية وجودك كفرد ينتمي إلى ما يدعى بالنّوع البشري،لا كوطن فقط أو كأمة،هي سبب حزنك أكثر من سبعة عقود عجاف،لا بسبب أنّ-بلدك-مثخَن بالجراح،بل لأنّك مضطرّ كل يوم يمضي أن تجدّد لها البيعة ثانية علّها تخان.
ابن فلسطين-الرابض على تخوم الجرح-لا تخف،فالمعركة ستجئ،لكن قبل الموعد أو بعده،ولأنّها مستمرة فأنتَ مطالب بأن تكون حاضرا متى تُطلَب وأينما طُلبت:إلى السجن،المعتقل،القبو الجهنمي،المستشفى الأكثر بياضا من العدم،المنافي المتحركة الأرصفة إلى المجهول..وعليك الإستبسال أردت ذلك أو رغبت عنه،لأنّ فلسطين قضية مقدّسة،من أجلها تؤمّم الديمقراطية،فلا صوت يعلو فوق صوت المعركة،وفلسطين هي المعركة،لذلك عليك أن تجيد سماع الصّوت وأن تبدع في صداه.
ثم يضيف (جلال باباي):" أيها الأسير الفلسطيني الصامد في وجه طوافي الليل وعراة الضمير: أنت تشيخ وليس الزمن.الزمن يشيخ وليس أنت.ولكن الأرضَ تدور كما تعلّمت في الطفولة.وإذا بك تدور معها وأنت تدري.ظللت ترفض وترفض وترفض سنوات طوالا،كان حزنك أثناءها يتلوّن أحيانا بألوان الطيف أو ألوان الورد.
بعد صبر جميل على القهر والظلم وجنون القوة،طفح الكيل وانفجر البركان فلم تجفل.
قاومت وصمدت،وكنت في المرآة عملاقا.لقد قلت”لا”بملء الفم والعقل والقلب والدّم،ظلّت فلسطين قضيتك.فلسطين العربية كلّها."
وأدعو القارئات الفضليات والقراء الأكارم الإطلاع على هذه الرائعة الشعرية من روائع الشاعر التونسي القدير جلال باباي،دون تأثر فالقضية الفلسطينية لا تتحمّل البكاء ولا تروم الشفقة بقدر ما ترنو إلى الحرية عبر سلاح الكلمة ورصاص النصر والإنتصار:
..سجين القبر المتحرٌك
الإهداء : إلى كل الأسرى الفلسطينيين الذين يقبعون في سجون الاحتلال الصهيوني.
صُفٌِدت السيقان بالحديد
تُقاد الاجساد المحنٌطة
إلى مقابرها المتنقلة
أسقف عارية
ايادي مبتلٌة ترتعش
يحمل المقيمون الجدد
معهم شقاء الوطن
وعلى ناصية الإسمنت البارد
تُجلدُ ظهور المعتقلين
تتيبٌس صدورهم
على كراسي "الباص" الصٌامت
ثمٌة دويٌ ضوء خفيف
بين قضبان الشباك المنفرد
تقتنص الأعين حالات موت شتى
بين الباب الضيٌق
وزحمة العصيٌ فوق الرؤوس
ثمٌة إغماء بين الثنايا
وممرٌات نابلس،
زنزانة تإنٌ بالقلوب المنسيٌة
حطٌت الأقدام المقيٌدة
على أرض النٌقب البعيدة
لم يكترثوا بالموت جلاٌدو "البوسطة"
لم تكفهم أربعة أيام
حتى تنام حواسهم قليلا
هناك..بين المحطٌة والألم
سحابة تنجلي إثر أربعين عاما
هناك.. ميٌت لم ينكسر..
هناك.. ميٌت عاد إلى الحياة.
من وحي "قصة فلسطين"
- الجزيرة الثقافية -
جلال باباي (تونس)
(رمضان 2021 ميلادي )
تعقيب :
إذا كان الأسلوب طريقة المبدع في التعبير عن أفكاره وأحاسيسه وانفعالاته (صياغة لغوية)؛ فإن الأسلوبية طريقة المتلقي في قراءة النصوص وتأويلها (الكشف عن الخصائص الفنية للعناصر اللغوية وصولًا إلى دلالتها العميقة والمقصودة)،أي تكامل بين الشكل والمضمون أسسته الظواهر أو المقولات الأسلوبية الثلاث وهي: الاختيار،والتركيب،والانزياح.
الشاعر جلال باباي في هذه القصيدة اتخذ الأسير الفلسطيني معادلًا موضوعيًا ليفرغ عليه مشاعره وأحاسيسه وعاطفته التي تلوج في صدره،فجسّد من خلال هذا المصطلح النقدي الحداثي علاقته به،وبيّن موقفه تجاهه بأسلوب شعري حارق،وعكس تجربته الواقعية،فهو يصوره-تصويرا تراجيديا-دون أن يسكب عليه فائضا من الشفقة إيمانا منه بأنّ القضايا العادلة تحتاج إلى السياسة الصائبة أكثر من حاجتها إلى قبور الشهداء..
وكفى..



#محمد_المحسن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب الفلسطيني نهاد ابو غوش حول تداعايات العمليات العسكرية الاسرائيلية في غزة وموقف اليسار، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتب الفلسطيني ناجح شاهين حول ارهاب الدولة الاسرائيلية والاوضاع في غزة قبل وبعد 7 اكتوبر، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قراءة فنية في قصيدة الشاعرة التونسية المتميزة فائزة بنمسعود ...
- حين يرسم الشاعر التونسي القدير جلال باباي بالكلمات لوحاته ال ...
- قصائد الشاعر التونسي المدهش-د-طاهر مشي-تلج عتباتها المزدحمة ...
- الشاعر التونسي القدير جلال باباي : شاعرٌ يشبه شعاع الشمس الذ ...
- قراءة في قصيدة (” هذا الهوى..يطربني”) للشاعر التونسي القدير: ...
- حين ترتقي الكاتبة/الشاعرة التونسية السامقة فائزة بنمسعود بخط ...
- المبدعة التونسية السامقة فائزة بنمسعود تتنفّس شعرا..وتؤسس-لن ...
- عندما تنثر أزهار الشاعر التونسي القدير جلال باباي عبقها (-قص ...
- جلال باباي : شاعرٍ تونسي أنهكته المواجع ونالت منه الأزمنة ال ...
- في حوار لا يخلو من الصراحة والشفافية مع الشاعرة/الكاتبة التو ...
- جلال باباي..شاعر تونسي كبير..عرفته في زمن مفروش بالمواجع..وع ...
- اشراقات الصّور الشّعريّة..وتجليات التكنيك الفني في قصيدة -أخ ...
- الشاعر التونسي القدير د. طاهر مشي..والناقد محمد المحسن وجهًا ...
- تمظهرات العمق الإبداعي..وتجليات البعد الفني في قصيدة - ناديت ...
- التطريز الإبداعي ..بأنامل الشاعر والكاتب التونسي القديرد-طاه ...
- شاعرة تونسية فذة منبجسة من ضلوع ولاية الكاف الشامخة.. تنتصر ...
- الشعر في الطقوس الإبداعية لدى الشاعرة التونسية الكبيرة فائزة ...
- الصدقة : فضلها عند الله كبير..وأجرها عظيم
- باقة نرجس..وتحايا مفعمة بالإجلال والإكبار والتقدير إلى الطبي ...
- باقة نرجس..وتحايا مفعمة بالإجلال والإكبار والتقدير إلى الأست ...


المزيد.....




- حيثُ ينمو الليمون ويكثرُ الشِعر
- تردد قناة توم وجيري للأطفال الجديد 2024 على النايل سات واستم ...
- الفيلم الكوميدي -حادث عائلي غريب-.. رعب اجتماعي غير مضحك
- -معلقة 45-... فحول الشعر العربي في برنامج تلفزيوني
- “زويا تقابل والدها”.. موعد عرض مسلسل المتوحش ح 14+ القنوات ا ...
- الروائي والعاصمة لأبو السعود الخياري خطوة جديدة في مشروع الن ...
- قرار رسمي بعودة اتحاد كتاب المغرب إلى -الكُتاب العرب-
- مناداة لجسدٍ متهالك
- ليست فرعونية فقط.. أسوان المصرية في التاريخين القبطي والإسلا ...
- أولويات النهوض التربوي والتعليمي.. تأريخ لتطور التعليم في قط ...


المزيد.....

- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين
- سعيد وزبيدة . رواية / محمود شاهين
- عد إلينا، لترى ما نحن عليه، يا عريس الشهداء... / محمد الحنفي
- ستظل النجوم تهمس في قلبي إلى الأبد / الحسين سليم حسن
- الدكتور ياسر جابر الجمَّال ضمن مؤلف نقدي عن الكتاب الكبير ال ... / ياسر جابر الجمَّال وآخرون
- رواية للفتيان ايتانا الصعود إلى سماء آنو ... / طلال حسن عبد الرحمن
- زمن التعب المزمن / ياسين الغماري
- الساعاتي "صانع الزمن" / ياسين الغماري
- الكاتب الروائى والمسرحى السيد حافظ في عيون كتاب ونقاد وأدباء ... / السيد حافظ
- مسرحية - زوجة الاب - / رياض ممدوح جمال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد المحسن - على هامش يوم الأسير الفلسطيني : قصيدة الشاعر التونسي القدير جلال باباي -..سجين القبر المتحرٌك- أشد فتكا..من الرصاص