أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد جاسم الهاشمي - ليَتني أبلغُ المُنى














المزيد.....

ليَتني أبلغُ المُنى


محمد جاسم الهاشمي

الحوار المتمدن-العدد: 7538 - 2023 / 3 / 2 - 22:14
المحور: كتابات ساخرة
    


في حديقة بيتي الكبيرة التي يملأها العشب الغير منتظم ، والأشجار التي لم تُشذب اغصانها بعد ، والنُخيلات التي لم يُكرب سعفها ، وحبات التمر التي تساقطت من عدة مواسم ، تساقطت على أرض لم تكن تراباً ولم تكن خضاباً ، انها مزيج من نفايات وأوراق شجرٍ قد اسقطها الخريف …

أوزع عيني بين جدارٍ وجدار ، جدارٌ متهالك ٌوجدارٌ متماسك ، اقرأ بين لبناتهِ سنين عمريَ الخمسون …

اتطلع الى سماءٍ ملئها دخانٌ نتج عن تطور التكنلوجيا في بلدي ، حيث اصبحت الطاقة الكهربائية اكتفاءاً ذاتياً يعتمد على محركات توليد الطاقة "الأيدوماتيكي" الذي ينبعث منه الدخان الأبيض والأسود حسب طلب الزبون الأمبيري .

ودخان آخر بلونٍ رماديٍ خلفته نيران احتراق الكابلات الكهربائية التي تنتجه شركات " العتيگ "المحلية لتصنيع وتهريب "الصفر" النحاس ، هذه الشركات المقامة على ارصفة الشوارع والتي استفادت من قانون الاستثمار العراقي وغياب الحسيب والرقيب !

وزاوية أخرى من سماء بيتي التي ترتفع بها مأذنة شاهقة عمرها يمتد الى زمن بلال الحبشي ، والطابع المتفرد التي تتميز به المآذن ، انها لا تصدح فقط بصوتٍ يفقأ الأذنين ، وإنما تصدح بأصواتٍ حسب طلبات المستمعين ، فهي تسمعك ما تحبه وما لا تحبه ، انها عالم خاص متكون من برج حديدي وابواق حديدية كذلك ، إذ ان عالم الحديد ليس كعالم اللا حديد .

الجو اصبح اشد برودة ، فساعة الغروب قد حلت ، ولو انني لم أرَ غروباً للشمس طيلة حياتي ، وانا اسمع ان غالبية الشعوب في العالم توثق لحظات الغروب ويعتبرونها لحظات جميلة يشاهدونها كل يوم بالقرب من البحر او من على تلةٍ او في حديقةٍ عامة ، ادام الله عليهم نعمه وآلاءه .

قررت الدخول الى المنزل ، وافضل شيء افعله هو ان اكون سائحاً من الطراز الأول لأتنقل بين القنوات الفضائية من قناة الى قناة ومن دولةٍ الى اخرى - هذه النعمة التي انعمت بها علينا مرحلة التغيير اللا ديموقراطي - هذا اذا لم تقطع علينا رحلتنا و متعتنا السيدة الفاضلة (كهرباء) - التي اسميها السهل الممتنع - وترمي بنا الى ظلام دامس كظلام سابق قد عشته انا وأمثالي من ابناء هذا الشعب الذي قُدِّرَ له ان تكون اقدارهُ بيدِ قادرٍ ليسَ مقدوراً عليه .



#محمد_جاسم_الهاشمي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سياسيون بالفطرة
- وزارة المتسولين
- أعلان حالة إنتماء للوطن
- لَمْ أكُن حُرّاً
- الانتماء الكوني والانتماء الكينوني
- منبر الخرافة ومنبر الثقافة
- الغمة العربية
- إرحموا صحافة ذلت
- تخبيصات
- الله ما مسجلهم بدفتره
- - الحمار- حضرة العمده
- سجون وشجون
- ويلٌ يومئذٍ للمدخنين
- البيضة والسياسة


المزيد.....




- في شهر الاحتفاء بثقافة الضاد.. الكتاب العربي يزهر في كندا
- -يوم أعطاني غابرييل غارسيا ماركيز قائمة بخط يده لكلاسيكيات ا ...
- “أفلام العرض الأول” عبر تردد قناة Osm cinema 2024 القمر الصن ...
- “أقوى أفلام هوليوود” استقبل الآن تردد قناة mbc2 المجاني على ...
- افتتاح أنشطة عام -ستراسبورغ عاصمة عالمية للكتاب-
- بايدن: العالم سيفقد قائده إذا غادرت الولايات المتحدة المسرح ...
- سامسونج تقدّم معرض -التوازن المستحدث- ضمن فعاليات أسبوع ميلا ...
- جعجع يتحدث عن اللاجئين السوريين و-مسرحية وحدة الساحات-
- “العيال هتطير من الفرحة” .. تردد قناة سبونج بوب الجديد 2024 ...
- مسابقة جديدة للسينما التجريبية بمهرجان كان في دورته الـ77


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد جاسم الهاشمي - ليَتني أبلغُ المُنى