أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - مظهر محمد صالح - اللَّذَّة والحرية الهايدونية














المزيد.....

اللَّذَّة والحرية الهايدونية


مظهر محمد صالح

الحوار المتمدن-العدد: 7537 - 2023 / 3 / 1 - 03:26
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


1- ثمة فلسفة قديمة تسمى
الهايدونية hedonism او المتعوية او النزعة نحو اللذة. وهي من النظريات الاخلاقية القائلة بأن المتعة هي (بمعنى إشباع الرغبات) وهي أعلى هدف صالح وصحيح لحياة الإنسان وسعادته .في حين لم يغفل علم الاقتصاد مسالة اللذة حقًا . فحياتنا هي اقتصاديات لذة economies of pleasure، مصنوعة من طرق معتادة لمحاولة الشعور بالرضا. فإذا أردنا تغيير أنفسنا ، فلابد من إصلاح هياكل المتعة او اللذة المعتادة لدينا وبناء هياكل جديدة تتفق وفكرة الخيارات واستعدادها لبلوغ الحرية. فيجب أن نغير الطرق التي نحصل بها على اللذة ، وربما نحرم أنفسنا من المتعة في الأشكال المعتادة التي نحصل عليها من خلالها ، من أجل الحصول على المتعة او اللذة بطرق جديدة. ففي بعض الأحيان ، يجب علينا أيضًا أن نمر بشيء من الآلام قصيرة المدى من أجل التوسع في اقتصاديات جديدة من المتعة.
في حين انصرفت ابجديات عالم الاقتصاد Amartya Sen في اطره النظرية والتي عنوَنها بكتاباته التي جعل من التنمية هي الحرية الموفرة للخيارات ،فلا حرية بدون تنمية متناولاً موضوع ظل عنوانه:
(حرية الاختيار Freedom of choice) مبيناً بهذا الشان ان ثمة اثنين من الافتراضات المعيارية normative الأساسية في حرية الاختيار التي توفرها التنمية وهما أولاً ، الافتراض بأن حرية تحقيق الرفاهية لها أهمية أخلاقية أساسية. وثانيًا ، يجب أن تُفهم حرية تحقيق الرفاهية well being من منظور الأشخاص ذوي القدرات. ولكن تفهم القدرة على تحقيق الحرية هي ما يمكن أن يحققه الناس (اي قدراتهم) والتي تتأثر بتوافر الخيارات التي هي نتاج التنمية ومن بينها : "الفرص الاقتصادية ، والحريات السياسية ، والقوى الاجتماعية ، والظروف المؤاتية لصحة جيدة ، والتعليم الأساسي ، وتشجيع المبادرات وتطويرها . وهنا رُبطت الحرية بالتنمية ذلك في اهم قول كررها العالم Sen في محاضرته في معهد القرن الاسيوي في العام 2014 منوهاً :ان التنمية تناظر الحرية development as freedom بعد ازالة الضرورات necessities وهي قيود التخلف الاقتصادي والاجتماعي.

2-طالعنا المفكر العراقي حسين العادلي وهو يتصدى بهندسة لغوية فلسفية موضوع (اللَّذَّة) فكراً ومضموناً وهو الشخصية التي تجعلني كلما قراءت له ان اضع كتاباته الفكرية مراراً في اطار يمكن تسميته بريادة المدرسة التفكيكية المشرقية ، ولاسيما حين يقول:
• لا (يَعرِف) لذَّة الضَّمير (مَنزوع) الرَحمَة.

• (النَّفس) المُغرَمَة باللَّذَّات، لن تَبلغ سِنّ الرُّشد!!

• لذَّة (العَقل) الحَقيقَة، لذَّة (الروح) العِشق، لذَّة (الجَسَد) الغَريزة. وأَليَق اللَّذَّات (الكَرَامَة) وحَيّزها النَّفس.

• ثلاث لَذَّات (نَدَامَة): لذَّة مَعصِية، لذَّة ظُلم، ولذَّة غَدر.

• (اللَّذَّة) في المغامَرة، ومَن تَلَفَّفَ بالدَّعَة غُلِب.

• (القِيادَة) لذَّة إنجَاز لا لذَّة تَبَختُر، ولا يَتَبَختَر سوى (الوَضيع).

• (النَّصر) الذي لا يَتذوق لذَّته سوى القَادَة، (هَزيمَة)!!

• لذَّة (السِّياسيّ) بكُرسيّ الحُكم، ولذَّة (الشَّعب) بحُكم الكُرسي!!


3- فاذا كانت الحريات تقاس على قاعدة تعدد الخيارات المتاحة امام الفرد من خلال التنمية والتطور الاقتصادي والاجتماعي ،فان اقصى انواع (المتعة )هي في توسع الخيارات المتاحة للانسان نفسها و تعنى (باللذة) بكونها هنا رديفا ً( للحرية). فاذا كانت الحرية تعني الخير الاكبر للعدد الاكبر ، فان (اللذة ) هي الاخرى تجسد خيار الحرية وتعني اللذة باطارها الاكبر و للعدد الاكبر .وهو ما يمكن لي ان أطلق عليها مجازا ربما للمرة الاولى :
( الحرية الهايدونية - Hedonism of Freedom ) وهي الحرية التي تجسد المشاركة في اللذة في اطار نظرية الاخلاق الهايدونية وضوابطها كخيار اسمى للحرية نفسها.
( انتهى)



#مظهر_محمد_صالح (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تفجر الخصومات وظاهرة (الهبيتوتس ) المشرقية : ثنائية ( الحرية ...
- ملامح الفلسفة التفكيكية المشرقية: العادلي انموذجاً.
- مملكة الكلام الرافديني -القوة العظمى
- مملكة الكلام الرافديني (القوة العظمى)
- العولمة الموازية والتطرف الايديولوجي
- سوق الصرف في العراق: حوار الاستقرار
- سوق الصرف في العراق : حوار نحو الاستقرار
- الحواضن السياسية:بين الاختطاف و التشظي
- الدولة التجمعية وقوى التفكيك: الواقع والفلسفة
- الأيديولوجيا والدولة الامة في العراق.
- نقض العقل المغلق: الرسائل الثلاثة.
- الوعي والكاريزما في حوارات الديمومة و التغيير : الاجتماع الس ...
- الطريق الى مدريد : احتلال العراق
- مرارات فوق البحر الاحمر
- ‏‎قصر زاويته بلا ملك ….!
- ثلاثية الثقافة وحوار العقل : الذاكرة والكيد والحظ …!
- حوار الاجتماع السياسي :ضبط التوازنات الداخلية والخارجية
- حوارات معاصرة في الثقافة العراقية- المشرقية .
- الدولة - الامة في حاضنة الاستطالة: انموذج دولة لما بعد الاحت ...
- الأضعاف والتمكين:صراع في ثنائيات الحياة.


المزيد.....




- الخارجية الروسية تستدعي السفيرة الأمريكية في موسكو وتكشف الس ...
- ??مباشر: صحة غزة تعلن ارتفاع حصيلة ضحايا الهجوم الإسرائيلي إ ...
- بعد موت رئيسي.. الإيرانيون يتجهون إلى صناديق الاقتراع لاختيا ...
- منطقة الساحل بعد الانقلابات - بين الإحباط والصحوة
- موسكو تحمل واشنطن مسؤولية هجوم دموي بالقرم وتتوعد بـ-عواقب- ...
- Hello world!
- موسكو: ضلوع واشنطن في اعتداء سيفاستوبول واضح ولن نترك هذه ال ...
- مشهد مروع لسقوط مساعدات إنسانية فوق خيمة للنازحين وتسويتها ب ...
- ارتفاع حصيلة ضحايا الهجوم الإرهابي في داغستان إلى 20 وإصابة ...
- -فتح- تحمّل -حماس- مسؤولية -إفشال- جميع الحوارات السابقة


المزيد.....

- الحلم جنين الواقع -الجزء التاسع / كريمة سلام
- سيغموند فرويد ، يهودية الأنوار : وفاء - مبهم - و - جوهري - / الحسن علاج
- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - مظهر محمد صالح - اللَّذَّة والحرية الهايدونية