أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - رياض سعد - مقولة وتعليق / 19 / البدايات الرائعة وخيبة النهايات














المزيد.....

مقولة وتعليق / 19 / البدايات الرائعة وخيبة النهايات


رياض سعد

الحوار المتمدن-العدد: 7503 - 2023 / 1 / 26 - 12:08
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


ومما قاله الكاتب الكبير وليم شكسبير : (( لا تهتم بمن يكون رائعا في البداية ... اهتم بمن يبقي رائعا الى ما لا نهاية )) .

نعم عزيزي القارئ الكل جيد في البدايات او قد يتراءى لنا بأنه رائعا , والبدايات خفيفة المؤونة لاسيما في المجتمعات التي تكثر فيها حالات المجاملات الزائفة والادعاءات العاطفية الفارغة والعلاقات المزيفة ؛ فالعبرة ليست في البدايات ؛ بل العبرة بمن يمسك يدك حتى النهاية ؛ فليست البداية الجيدة شرطا لنهاية جيدة ؛ اذ قد تغوينا البدايات الجيدة وتوهمنا بأن النهايات سوف تكون كالبدايات ؛ ولا نعلم ان البداية تمثل نصف الطريق ليس الا , فكل أمر رأيته رائعا في البداية لا يعني بالضرورة انه سيكون رائعا في النهاية ايضا .

بل قد تفضي بعض البدايات الجميلة الى نهايات بشعة ومؤلمة وجارحة ؛ وكما قالت الروائية أحلام مستغانمي : (( لم يعد يغريني أحد فجميعهم في البداية رائعون وفي النهاية حدث ولا حرج )) ؛ بلى قد تكذب النهاية البداية ؛ العبرة بالنهاية وليست في البداية أبداً ، فالبدايات كاذبة مهما كانت مُقنعة ، والنهايات صادقة مهما كانت قاسية .

يرى بعض الأفراد المرضى واللامبالين والسطحيين أن كثرة الدخول في العلاقات الاجتماعية والعاطفية المتعددة ضرورة حياتية لممارسة المتعة والحصول على الخبرة ؛ فكثرة علاقاتهم تجعلهم يعرفون أكثر عن خفايا الحب واسرار الصداقة وما الى ذلك من التصورات ... ؛ ولكن هذه الاعتقادات ما هي إلا نوع من أنواع التضليل والوهم والخداع ، لأن الخبرة التي يحوزها هؤلاء الأفراد من جراء علاقاتهم المتكررة، ما هي إلا خبرة في "الإنهاء السريع للعلاقات والبدء من جديد" وليست خبرة في الحب نفسه او الصداقة ذاتها .

والروابط الانسانية والعلاقات الاجتماعية والعاطفية ليست بهذه السهولة والبساطة والسطحية , فهي علاقات تعكس جوهر الانسان وتبين معدنه وتقوم على الاسس الروحية والقيمية والالتزامات الاخلاقية المتبادلة بين الطرفين ؛ لذا نرى البعض يفضل الاعتزال والانطواء والانكفاء على الذات على ان يخوض تجربة حب كاذبة وغير ناضجة او يدخل بعلاقة صداقة ناقصة وغير صادقة ... فالحب رابطة من الروابط السامية و الصداقة في معناها الحقيقي القرب لا البعد، الحب لا الكراهية، الصدق لا النفاق ... .

لكن البعض يخوض تجاربه الاجتماعية والعاطفية على اساس الرغبة والمصلحة والظرفية ؛ فالرغبة هي اشتهاء الاستهلاك، والمصلحة لقضاء الحاجة , والظرفية لتضييع الوقت مع هذا وذاك ... اي التركيز على الذات والانانية وتهميش دور الاخر ؛ اما الحب والصداقة والود والاخاء الصادق فهو على العكس التام مما سبق، فإنه لا يعتمد على مركزية الذات وهامشية الآخر.

وكلما ازدادت خبرتنا في الحياة ؛ استطعنا التنبؤ بنهاية العلاقات ومعرفة مصيرها من ارهاصات بداياتها ؛ اذ تصبح البداية هي النهاية بعينها , الا ان البعض يحب ان يعيش اوهام جمال وروعة البداية على الرغم من خبرته وحدسه ؛ وكما قال الشاعر محمود درويش : (( لا أريد من الحب غير البداية )) ؛ ولعل مقولة الكاتب خوسيه ساراماغو تبين لنا هذه الاشكالية : (( لا أعتقد أننا أصبنا بالعمى ، بل نحن عميان من البداية , حتى لو كنا نرى ... لم نكن حقاً نرى )) .

وطالما اعترانا الهم والحزن واصبنا باليأس والاحباط عندما تنتهي علاقة صداقة أو زمالة أو حتى حب ... ، وتتملكنا الرغبة بالاعتزال والابتعاد عن الناس ... ؛ والمفروض ان هذه التجارب تزيد من نسبة الوعي والنضج العاطفي فينا , وتجعلنا اكثر تمسكنا بالقيم الاخلاقية والالتزامات الانسانية السامية .

واخيرا : ينبغي ان لا ننسى ان الزمن هو أعظم الكتاب ؛ لأنه دائما يكتب اعظم النهايات ؛ نعم ساداتي حياة تمضي وتضمحل معالهما ثم تمضي الثانية كالسابقة لتحل محلها الثالثة , وهكذا دواليك الى غير نهاية ؛ والنهايات كلها تشبه أن تكون مقطوعة بمقص .



#رياض_سعد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب الفلسطيني نهاد ابو غوش حول تداعايات العمليات العسكرية الاسرائيلية في غزة وموقف اليسار، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتب الفلسطيني ناجح شاهين حول ارهاب الدولة الاسرائيلية والاوضاع في غزة قبل وبعد 7 اكتوبر، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مقولة وتعليق / 18 / الاعلام السلطوي
- ضرورة محاكمة البعثيين والصداميين
- بريطانيا واستهداف الاغلبية العراقية
- مقولة وتعليق / 16 / السياسي النادر
- مقولة وتعليق / 15 / الفرق بين الحب الاناني والحب الانساني
- حذار من الكلام
- بعض من ما جرى
- اكتب رياض سعد مقولة وتعليق / 14 / تغير الصديق وانقلابه عليك
- مقولة وتعليق / 13 / الاعتماد على النفس
- ركام من التقاليد الفاطسة والعادات العتيقة
- الحركة الدينية المنكوسة / الحلقة الثانية / اسباب نفي السيد ا ...
- عندما يكون السياسي مهرجاً
- اقتل فلذة كبدك واحصل على مكرمة
- اغتراب المواطن الهجين
- ظواهر كلامية من بلادي / الحلقة الاولى
- محنة الاغلبية العراقية مع القيادة السياسية والدينية
- قصتي مع البلبل القتيل
- عمالة كاملة الدسم
- نهب ثروات الجنوبيين العراقيين
- مقولة وتعليق / 12 / لظى الاشواق


المزيد.....




- بدأت كهواية.. شاهد كيف يحول رجل الأشجار الميتة في الشوارع إل ...
- -فأخذهم الطوفان وهم ظالمون-.. الجيش الإسرائيلي يلقي منشورات ...
- الجيش الإسرائيلي يعلن مقتل ضابط في معارك شمال قطاع غزة (صورة ...
- القاهـرة تستضيف المعـرض الدولـي للصناعات العسكرية والدفاعية ...
- الخلافات على أشدها في الكونغرس الأمريكي حول إقرار المساعدة ل ...
- -قناة السويس-: سفينة الحاويات -ONE ORPHEUS- تستأنف العبور وا ...
- طبيب مصري يكشف أسباب ومضاعفات المرض المعوي الذي أصاب جنودا إ ...
- -القسام- تنشر فيديو يظهر التحام مقاتليها مع آليات الجيش الإ ...
- أردوغان: قريبا -سننظف- منطقة تل رفعت وغيرها من الإرهاب في ال ...
- شاهد: 4 طائرات مقاتلة من طراز -سو -35- رافقت طائرة بوتين من ...


المزيد.....

- فصل من كتاب حرية التعبير... / عبدالرزاق دحنون
- الولايات المتحدة كدولة نامية: قراءة في كتاب -عصور الرأسمالية ... / محمود الصباغ
- تقديم وتلخيص كتاب: العالم المعرفي المتوقد / غازي الصوراني
- قراءات في كتب حديثة مثيرة للجدل / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب أزمة المناخ لنعوم چومسكي وروبرت پَولِن / محمد الأزرقي
- آليات توجيه الرأي العام / زهير الخويلدي
- قراءة في كتاب إعادة التكوين لجورج چرچ بالإشتراك مع إدوار ريج ... / محمد الأزرقي
- فريديريك لوردون مع ثوماس بيكيتي وكتابه -رأس المال والآيديولو ... / طلال الربيعي
- دستور العراق / محمد سلمان حسن
- دستور الشعب العراقي دليل عمل الامتين العربية والكردية / منشو ... / محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - رياض سعد - مقولة وتعليق / 19 / البدايات الرائعة وخيبة النهايات