أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رفيق وجيه نصيف - الليبراليه و الواقيعه في العلاقات الدولية














المزيد.....

الليبراليه و الواقيعه في العلاقات الدولية


رفيق وجيه نصيف
(Rafik Wagih Nassif)


الحوار المتمدن-العدد: 7501 - 2023 / 1 / 24 - 05:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الليبرالية هي نهج لفهم السياسة الخارجية التي تؤكد على دور المؤسسات والتعاون في تشكيل العلاقات الدولية. وفقًا لليبراليين ، يمكن للدول أن تعمل معًا لتعزيز السلام والازدهار من خلال المنظمات الدولية والتجارة والدبلوماسية. كما يجادلون بأن الديمقراطية وحقوق الإنسان قيمتان مهمتان يجب تعزيزهما في السياسة الخارجية.

أحد المبادئ الأساسية لليبرالية هو فكرة الاعتماد المتبادل. يجادل الليبراليون بأن الدول مترابطة بشكل متزايد من خلال الروابط الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ، وأن هذا الاعتماد المتبادل يخلق فرصًا للتعاون والاتفاقيات المفيدة للطرفين. يمكن أن يؤدي هذا إلى وضع حيث من المرجح أن تسعى البلدان إلى حلول سلمية ودبلوماسية للنزاعات ، بدلاً من اللجوء إلى الحرب.

جانب آخر مهم من الليبرالية هو فكرة تعزيز الديمقراطية. يجادل الليبراليون بأن المجتمعات الديمقراطية أكثر سلامًا واستقرارًا ، وأنه من مصلحة جميع البلدان تعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم.

يجادل منتقدو الليبرالية بأنها مفرطة في التفاؤل والمثالية ، وأنها تتغاضى عن دور القوة والمصلحة الذاتية في تشكيل العلاقات الدولية. كما يجادلون بأنه يمكن أن يؤدي إلى شكل من أشكال الإمبريالية ، حيث تفرض الدول قيمها ومؤسساتها على الدول الأخرى.

على الرغم من هذه الانتقادات ، لا تزال الليبرالية نهجًا واسع الاستخدام ومؤثرًا لفهم السياسة الخارجية. فهو يساعد في شرح تصرفات دول مثل الولايات المتحدة في جهودها لتعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان ، فضلاً عن مشاركتها في المنظمات الدولية مثل الأمم المتحدة.

مثال على الليبرالية في الممارسة هو الاتحاد الأوروبي ، وهو اتحاد سياسي واقتصادي من 27 دولة أوروبية وافقت على التعاون والعمل معًا لتعزيز السلام والازدهار في أوروبا. أنشأ الاتحاد الأوروبي سوقًا موحدة تسمح بحرية حركة السلع والخدمات ورأس المال والأشخاص بين الدول الأعضاء ، كما أنشأ عملة مشتركة هي اليورو. كما يعزز الاتحاد الأوروبي التعاون في مجالات مثل حماية البيئة والعدالة والشؤون الداخلية والسياسة الخارجية والأمنية.

الواقعية هي نظرية بارزة لفهم السياسة الخارجية ، والتي تؤكد على دور القوة والمصلحة الذاتية في تشكيل تصرفات الدولة. يجادل الواقعيون بأن الدول هي الجهات الفاعلة الأساسية في العلاقات الدولية ، وأنهم مدفوعون بالحاجة إلى حماية أمنهم وتعزيز مصالحهم الخاصة.

أحد المبادئ الأساسية للواقعية هو مفهوم توازن القوى . أن النظام الدولي فوضوي ، حيث لا توجد سلطة مركزية لفرض القواعد والحفاظ على النظام ، يجب على الدول الاعتماد على قوتها العسكرية والاقتصادية لضمان بقائها. من أجل الحفاظ على توازن القوى ، ستشكل الدول تحالفات وتنخرط في سباقات تسلح لبناء قدراتها العسكرية ، وقد تخوض حتى الحرب لحماية مصالحها .

جانب رئيسي آخر للواقعية هو فكرة المساعدة الذاتية . بأن يجب علي الدول أن تتصرف من أجل مصلحتها الذاتية ، وأنهم لا يستطيعون الاعتماد على دول أخرى أو منظمات دولية لتوفير أمنهم. يمكن أن يؤدي هذا إلى وضع تعطي فيه الدول الأولوية لمصالحها الخاصة على مصالح الدول الأخرى أو الاهتمامات العالمية.

النظام الدولي يتميز بالمنافسة والصراع بدلاً من التعاون. من وجهة النظر هذه ، تتنافس البلدان باستمرار على السلطة والموارد ، ولا يوجد شيء مثل حالة "الفوز" في العلاقات الدولية.

يجادل منتقدو الواقعية بأنها متشائمة للغاية وساخرة ، وأنها تتغاضى عن إمكانات التعاون والدبلوماسية في العلاقات الدولية. كما يجادلون بأنه يمكن أن يؤدي إلى سباق تسلح خطير والتركيز على الحلول العسكرية للمشاكل ، بدلاً من الحلول الدبلوماسية والسلمية.

على الرغم من هذه الانتقادات ، لا تزال الواقعية نهجًا واسع الاستخدام ومؤثرًا لفهم السياسة الخارجية. فهو يساعد في شرح تصرفات دول مثل الولايات المتحدة وروسيا والصين في السعي وراء القوة العسكرية والاقتصادية ، وتنافسهما على النفوذ في مناطق مثل الشرق الأوسط وأوروبا الشرقية.

مثال على الواقعية في الممارسة هو السياسة الخارجية للولايات المتحدة تجاه كوريا الشمالية ، حيث سعت الولايات المتحدة لحماية أمنها ومصالحها من خلال ممارسة الضغط الاقتصادي والعسكري على كوريا الشمالية لمنعها من تطوير أسلحة نووية.



#رفيق_وجيه_نصيف (هاشتاغ)       Rafik_Wagih_Nassif#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماهو الحب وتاريخه ؟ هل هناك علاقة بين الحب والخيال ؟ هل نحن ...
- ماهو الشغف ؟ ماذا لو اختفي شغف الانسان ؟ وبعض المقترحات كحل
- لماذا نعمل ؟
- الزواج ؟ مميزاته و عيوبه ؟ المشاكل المنتشره والتكراريه والعل ...
- ماهو الموت ؟ هل يستطيع الموت ان يفهمنا مالانفهمه او نعيه ؟
- ماهي السعادة ؟ هل هي وهم ؟ هل يستطتيع انسان ان يحيا دون سعاد ...
- ماهي الحياه ؟ وهل تستحق ان نحيا ؟
- عدم المساواة الاقتصاديه ومشكلة الاستقطاب السياسي
- الاستقطاب
- نظرية الاستقرار المهيمن و نظرية لعنة الموارد ؟
- كلام مدارى
- مابعد ممارسه الحب
- الصورة من بره - علاقات ادم وحوا
- اتعلم ازاى تفهم احتياجات شريكة حياتك
- معرفه الناس
- عشم قصه قصيرة
- صناعة المتعه


المزيد.....




- رأسان بجسد واحد؟ صورة لإثنين من ظباء الكودو تلفت الانتباه بم ...
- حانة -للانفصال- مستوحاة من المغنية تايلور سويفت.. هل تزورها ...
- محمد بن راشد يعلن عن تعديل وزاري جديد في الإمارات
- تركيا وسوريا تطلبان المساعدة الدولية بعد مقتل الآلاف جراء ال ...
- محمد بن راشد يعلن عن تعديل وزاري جديد في الإمارات
- تركيا وسوريا تطلبان المساعدة الدولية بعد مقتل الآلاف جراء ال ...
- غوتيريش: اخشى أن يكون العالم متجها نحو -حرب أوسع
- فرار 20 سجيناً غالبيتهم عناصر لداعش من معتقل شمال سوريا إثر ...
- زلزال تركيا وسوريا: ارتفاع حصيلة الضحايا إلى أكثر من 4800 قت ...
- أضرار الزلزال.. توقف العمل بميناء جيهان وخط أنابيب كردستان ا ...


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رفيق وجيه نصيف - الليبراليه و الواقيعه في العلاقات الدولية