أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - حكم الصراع في ديوان -قلب مصاب بالحكمة- للشاعر لطفي مسلم















المزيد.....

حكم الصراع في ديوان -قلب مصاب بالحكمة- للشاعر لطفي مسلم


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 7500 - 2023 / 1 / 23 - 09:45
المحور: الادب والفن
    


عنوان الديوان ملائم لمحتواه، فالحكم تعم غالبية القصائد، إذا ما استثنينا بعضها، مثل قصيدة "إلى الشاعرة فدوى طوقان، صباح الخير شيرين، المولد النبوي، في حب الجزائر، قبلة العشاق، غزة... العزة، كوب الجمال" وهناك قصيدة "صور وحكايا" جاءت على شكل قصة شعرية، إذن قصائد الديوان مرتبطة بالحكم وبالأقوال البليغة، وهذا فرض على الشاعر أن تكون القصائد (تقليدية) وكأنه يريد بها أن يستعيد شيئا من حكمة الشعر ومكانته التي كانت في الماضي.
إذن العنوان منسجم مع القصائد، وهذا ما يجعل الديوان موحد الفكرة والشكل، سنحاول التوقف قليلا عند بعض ما جاء في الديوان، يقول في قصيدة إلى قارئة جميلة:
"فلا تتعجلي باليأس لما
يضيق عليك في الأضلاع قلب
وخوضي الحرب معركة فأخرى
فإن حياتنا بالأصل حرب
ولا تستسلمي لشتاء حزن
ستأتي الشمس حين تزول سحب
فإن تحقق الأحلام يأتي
مع الأيام إن الحلم رحب" ص7.
فكرة مواجهة صعاب الحياة حاضرة، فالشاعر يعطي لنفسه الحق بإصدار النصائح/ الحكم للقارئة، معتبرا نفسه أستاذا وهي تلميذة، من هنا جاءت أفعال الأمر: "فلا تتعجلي، وخوضي، ولا تستسلمي" ونلاحظ وجود فكرة الصراع تهيمن على ما جاء في حكم الشاعر: "يضيق، معركة، الحرب (مكررة)، لا تستسلمي" فالمتلقي يصل إلى فكرة الصراع من خلال أفعال
الأمر التي توجب على الجندي الالتزام بأوامر القيادة، ومن خلال التعليميات الصارمة في المعركة: "يضيق، الحرب، معركة، لا تستسلمي" كل هذا يخدم فكرة الصراع المحتدم مع الحياة وما فيها من صعاب.
لكن في المعارك لا بد من و جود محفزات للجندي لكي يصبر ويستمر في القتال بصلابة، من هنا جاء الأمل والجلد حاضرا في كل بيت، وما الشمس التي ستأتي بعد الشتاء الحزين، والأحلام التي ستتحقق إلا بارقة أمل، تدفع الجندي/ القارئة ليحسن التصرف في حربه.
من هنا يمكننا القول إن الشاعر ملتزم بتقديم الحياة بموضوعية، فهناك حرب/ صراع دائم، وما تتابع الفصول إلا صورة أخرى للحياة، لهذا ينظر إلى الصراع/ الحرب من منظور إنساني، ويجب التعامل بصورة (عادية) مع الحرب/ الصراع، يقول في قصيدة "كن إنسانا":
"طغت الحروب على القلوب زمانا
فاجعل بقلبك للسلام مكانا
كن أنت ذاك النور في نفق فقد
طال الظلام به ووقتك حانا
إن لم تضئه فمن إذن سيضيئه
الخير لا تفقد به الإيمانا
وكن البصير إذا الجميع عيونهم
قد أغمضت أو قد غدوا عميانا" ص10.
الجميل في هذه الأبيات حضور الصراع بصورة متوازنة: "الحروب/ السلام، النور/ الظلام، لم تضئه/ لا تفقد، البصير/ عميانا، عيونهم/ أغمضت" وهذا يرسخ فكرة الصراع ويجلها حالة (طبيعية/ عادية) وهذا ما يجعل القارئ يتقبل ما يقدمه الشاعر من نصائح/ حكم بسلاسة، ويجعل فعل الأمر القاسي "فاجعل، كن (مكرر) إن لم تضئه، لا تفقد" يمر دون إكراه أو شعور القارئ بتعالي الشاعر عليه.
ولم تقتصر الحكم على فكرة الصراع مع صعوبات الحياة بل نجدها متعلقة بالحذر ممن يلبسون ثوب الدين، يقول في قصيدة "تجار الدين":
"بعض الأنام بدينه هو تاجر
فاحذر من التجار بالأديان
الدين دين الله أنزله لنا
فالدين فيه سعادة الإنسان
لم يعطه أحد ليزعم أنه
يعطي صكوك العفو والغفران
وهو واضح للناس فاحذر مدع
أن التدين باتباع فلان
خلط الديانة بالسياسة لعبة
ممزوجة بحبائل الشيطان" ص٢٥.
إذا ما توقفنا عند هذه الأبيات سنجدها متعلقة بالدين، فهناك ألفاظ تخدم هذا المعنى: "بالأديان/ الدين/ دين/ فالدين/ التدين/ الديانة، الله، أنزله، العفو، الغفران، باتباع" وهذا ما يجعل القصيدة قصيدة دينية، فالشاعر يوصل فكرة الدين من خلال المعنى، ومن خلال الألفاظ، وكـأنه من خلال تركيزه على لفظ "الدين" وما اشتق منه يريد من المتلقي أن يصل إلى الشواذ/ الدواخل عنوة على الدين وهي: "التجار، صكوك، مدع، خلط، بالسياسة، حبائل، الشيطان" فالصراع هنا بين "الدين" وهذه الشواذ التي شوهته وجعلته "ممزوجا بحبائل الشيطان".
لم تقتصر فكرة الصراع/ الحكمة على المسائل العامة، بل نجدها متعلقة بأحداث تجري الآن، أو حدثت في وقت قريب منا، في قصيدة "أسرى الحرية" يتحدث الشاعر عن رؤيته لهذا الحدث بقوله:
عبثا تحاول أيها السجان
لا القيد يوقفنا ولا الجدران
سنطل من تحت التراب كتائبا
وسيهزم المحتل والطغيان
ابن السجون كما تشاء منيعة
فأمام حق يهزم البنيان
فإذا ظننت بأن قيدك دائم
فانظر فها قد جاءك البرهان
نفق "بجلبوع" محال حفره
لكنه الإصرار والإيمان" ص98.
الجميل في هذه القصيدة أن الشاعر يوثق حدثا وطنيا وإنسانيا سيكون له صداه عند أحرار العالم، فالشاعر لا يعتمد على فكرة المواجهة والصراع الحاضرة في الأبيات فحسب، بل نجدها في الألفاظ، فهناك إيمان مطلق بالحرية/ بالأمل/ بالخير الذي نجده في: "لا، ولا، سنطل، وسيهزم، ابن... يهدم البنيان، "نفق محال حفره.. الإصرار والإيمان" وإذا ما توقفنا عند أدوات المعركة نجدها عند العدو مادية: "القيد، الجدران، ابن السجون" وعند الأسرى معنوية، تعتمد على الإيمان والإرادة: "الحق، البرهان، الإصرار، الإيمان" وهذا يخدم فكرة اتباع الحق حتى لو كانت الإمكانيات قليلة وحتى معدومة، فالإيمان بالحق هو أهم أداة في المعركة، وهو قادر على إيصال أتباعه إلى هدفهم.
وهناك حكمة الصراع الاجتماعي نجده في قصيدة "لا تأمنن" تتحدث عن علاقة الفرد بالآخرين:
لا تأمنن لأكثر الأصحاب
فكثيرهم أقسى من الأغراب
ولنحن نحيا في زمان إن تمت
عطشا فلا يسقوك كأس شراب
لا تخدعن بأنهم أسد الوغى
فلسوف تلقاهم قطيع ذئاب" ص107.
أيضا فكرة حكمة الصراع حاضرة في المعنى وفي الألفاظ: "الأصحاب/ الأغراب، عطشا/ شراب، أسد/ ذئاب" وهذا ما يجعل فكرة الصراع ترسخ في ذهن المتلقي الذي يجده في هذا التناسق والتوازن.
من هنا نستطيع القول أننا أمام ديوان يحاكي الواقع وما فيه من صراع، إن كان صراع مع الحياة، مع الآخرين، مع الاحتلال، مع الذات، وقد جاءت الحكم لترسخ فكرة أخذ العبر مما جرى ويجري في الحياة.
الديوان من منشورات ببلومينيا القاهرة،



#رائد_الحواري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قدسية الفلسطيني في كتاب -دفاتر فلسطينية- معين بسيسو
- الطرح الطبقي في رواية -مزاد علني- بديعة النعيمي
- رحلة في متاهات الأسر رأفت البوريني
- الأم في كتاب رنين القيد -عنان زاهي الشلبي-
- الليلة الأولى رواية تحارب الشعوذة والعادات البالية
- التألق في قصة -درب الفردوس المفقود- تقى مسعود
- الذاكرة الفلسطينية في كتاب -الذاكرة الحية- أحمد صالح جربوني
- رواية سعيد وزبيدة محمود شاهين
- تماثل الشخصيات في رواية -أصابع امرأة نيئة- هدى حواس
- الرمزية في رواية -العائد إلى سيرته- باسل عبد العال
- مناقشة كتاب الكتابة على ضوء شمعة حسن عبادي وفراس حج محمد
- مناقشة كتاب -الكتابة على ضوء شمعة، إعداد المحامي الحيفاوي حس ...
- الكتابة وأثرها الإيجابي في -فكر بصمت- قصي الفضلي
- السياسي في رواية -جنوبي- رضمان الرواشدة
- السياسي في رواية -جنوبي- رمضان الرواشدة
- والأحداث والحكم في -السيجارة الأخيرة (مدائح الكافور) أحمد يع ...
- الخصب وعودة الحياة في قصيدة -يا أجراس الله- محمد فرطوسي
- المضمون واللغة في -مأدبة الغياب- أسمى وزوز
- الكلاسيكية الجميلة في رواية -أجفان عكا- حنان بكير
- ديوان -خلل طفيف في السفرجل- أحمد العارضة


المزيد.....




- مساءلة رئيس مجلس إدارة بي بي سي في مجلس العموم البريطاني
- 5 أفلام عالمية حاولت محاكاة الكوارث الطبيعية سينمائيا
- الفنان المصري محمد صبحي يوجه دعوة عبر RT للتبرع لصالح سوريا. ...
- سلمان رشدي يصدر روايته الجديدة -مدينة النصر- بعد 6 أشهر من ت ...
- ملتقى القاهرة الدولي السابع للتراث الثقافي
- -سيلفي الحرب-.. فيلم وثائقي عن التغطية التلفزيونية للحرب في ...
- -لا داعي لإرسال دبابات-.. كاريكاتير شارلي إبدو يسخر من زلزال ...
- ديزني تحذف حلقة من -سيمبسونز- تتطرق للعمل القسري في الصين
- مصر.. الفنانة علا غانم تستغيث بعقيلة الرئيس المصري وتبكي على ...
- فوز المغربي أنيس الرافعي بجائزة الملتقى للقصة القصيرة العربي ...


المزيد.....

- ترجمة (عشق سرّي / حكاية إينيسّا ولينين) لريتانّا أرميني (1) / أسماء غريب
- الرواية الفلسطينية- مرحلة النضوج / رياض كامل
- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - حكم الصراع في ديوان -قلب مصاب بالحكمة- للشاعر لطفي مسلم