أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد العاطي جميل - من آخر السطر ..














المزيد.....

من آخر السطر ..


عبد العاطي جميل

الحوار المتمدن-العدد: 7467 - 2022 / 12 / 19 - 20:34
المحور: الادب والفن
    


استهلال :
..........
سقتني جرعات حنان
ثم ساقتني
إلى ورق النسيان ... ع . ع . جميل
.........................................
...
في يدي تركت بصماتها
ربما إلي تعود
في قصيدة شاردة
في آخر سطر شعري
بعد تدفق الآهات ..

كانت همزة وصال
صارت همزة انفصال .
وكانت جسر ضمير الجمع
تنكر ضمير المفرد
في مجازها المنذور لبوح الصحو
ترتق الهوات التي اتسعت
في اللغة بيننا ..

فيما مضى
قد كنت بالفعل نصيرها
وماأزال
حين عليها تكالبت لحى الشؤم
حين استقوت على منابع الحياة ..

قد كانت من أخوات شكسبير
ومن قارئات دي بوفوار .
ففي حقيبتها الجلدية
كانت تحضن الكتب
عن ثورات الرجال والنساء
في خندق واحد .. في سرير واحد
بعيدا عن وساوس العرق
والجنس المدان ..

كانت ترتدي حذاء الأمل
وهي تعدد خطواتها
صوب أفق الخلاص ..

كيف لها أن ترتقي سلم التصعيد
كي ترفع سقف صوتها المبحوح ،
وعليك أن تشهر تعددك ،
فالطرق لا تغير مساراتها
وفق هواك .. أيها الهاوي
على خطواتك ألا تتشابه
كحبات الزيتون سواء
أكان أخضر ،
أو أحمر ،
أو أسود .. ؟؟ ...
.....................
دجنبر 2022
.................



#عبد_العاطي_جميل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين حول الحرب الاسرائيلية على غزة، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتب الفلسطيني نهاد ابو غوش حول تداعايات العمليات العسكرية الاسرائيلية في غزة وموقف اليسار، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من صورة شعرية تسعى
- من هوية المحو
- من رسالة رقمية ضائعة بين رفوف افتراضية ( 1 )
- من فرح يتكور على رصيف الهباء
- من اعتراف حبر عاشق
- من لعبة الروليت
- مسودة محتجبة
- سرقتنا الرغبة
- نبي تغار منه الصراصير
- من أفق سفر
- من نافلة الصمت
- من عشق آخر
- من ظلها وصداها ..
- على صفيح بارد
- إلى ضفة أخرى وصيتك
- جسد له كل الوجوه
- والتي تهواني ..
- في أوله الليل مايزال
- مجرد حلم آخر
- الحق الذي يراد به باطل


المزيد.....




- ندوة -الصحافة الثقافية وصناعة الوعي بالثقافة- في الظفرة للك ...
- نجيب محفوظ.. رائد الرواية العربية الحقيقي في ذكرى مولده
- أول أيام الانتخابات الرئاسية المصرية.. حالتا وفاة وفنانة شهي ...
- مصر..زوجان شهيران في عالم التمثيل يدعمان أهل غزة في حفل جوائ ...
- فتانة مصرية شهيرة تدلي بصوتها مرتين في انتخابات الرئاسة والس ...
- مشاهدة انمي ون بيس الحلقة 1087 مترجمة بالعربي كاملة| لايف  O ...
- مدير -قرطاج المسرحي-: الفن مقاومة والمسرح شاهد على الاستبداد ...
- اعتذارٌ في وَضَح النَّهار .
- إحياء العيد المئة لشعار هوليوود الشهير
- HD مسلسل قيامة عثمان الحلقة 140 Kurulus Osman مترجمة الموسم ...


المزيد.....

- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين
- سعيد وزبيدة . رواية / محمود شاهين
- عد إلينا، لترى ما نحن عليه، يا عريس الشهداء... / محمد الحنفي
- ستظل النجوم تهمس في قلبي إلى الأبد / الحسين سليم حسن
- الدكتور ياسر جابر الجمَّال ضمن مؤلف نقدي عن الكتاب الكبير ال ... / ياسر جابر الجمَّال وآخرون
- رواية للفتيان ايتانا الصعود إلى سماء آنو ... / طلال حسن عبد الرحمن
- زمن التعب المزمن / ياسين الغماري
- الساعاتي "صانع الزمن" / ياسين الغماري
- الكاتب الروائى والمسرحى السيد حافظ في عيون كتاب ونقاد وأدباء ... / السيد حافظ
- مسرحية - زوجة الاب - / رياض ممدوح جمال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد العاطي جميل - من آخر السطر ..