أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ادريس الواغيش - كتيبة الأسود تتزعّم -مجموعة الموت-














المزيد.....

كتيبة الأسود تتزعّم -مجموعة الموت-


ادريس الواغيش

الحوار المتمدن-العدد: 7451 - 2022 / 12 / 3 - 02:38
المحور: الادب والفن
    


كتيبة الأسود تتزعّم «مجموعة الموت«
بقلم: إدريس الواغيش
قد تحصل أحيانا بعض الأمور في السياسة كما في الرياضة والثقافة، تتقاطع فيها أشياء وتتواصل أخرى. يقولون في الغرب نقلا عن كارس ماركس أن «الدين أفيون الشعوب»، ويصبح هذا الأفيون أكثر فتكا مع الإدمان على كرة القدم، ولكن حينما ينتصر المغرب على بلجيكا وكندا، يتحول هذا الأفيون غضبا وعنفا في شوارع الغرب المتحضر، وتحترق معه الشوارع في أمستردام أو باريس بروكسيل. ولا عجب في ذلك، لأنهم يريدون لعبة كرة القدم قوة ناعمة محتكرة بين أياديهم، يصرّفون بها أسماءهم وسلعهم في الإشهار بالشارع والتلفزيون، كما يريدون احتكار النصر لأنفسهم، وأن نبقى نحن مهزومين على الدوام في كل شيء، بما في ذلك لعبة كرة القدم نفسها، هي التي ليست أكثر من تصريف مهارات فوق رقعة الملعب، ولا تتطلب دراسة علوم أو تكنلوجيا معقدة.
قبل مونديال قطر، وإلى وقت قريب، كان الفريق الوطني المغربي يشكو من جماعات ولوبيات فرنسية، محلية وأنجلوسكسونية، تفسد عليه التناغم والانسجام وتبطل الانتصارات. اشتكى بعض اللاعبين من جور الجامعة وانحيازها لأطراف على حساب أخرى، وآخرون أبعدتهم أنانية المدرب السابق حليلوزيتش واستعلاؤه، فيما كان بعض اللاعبين يعزون إبعادهم إلى لوبيات داخل الفريق، لها كلمة مسموعة أو تستقوي بقربها من شخصيات نافذة، وكل المغاربة يتذكرون حين قال المدرب وحيد لحكيم زياش: «على جثتي، ما دمت مدربا للأسود...». هكذا تم إبعاد مهارات فنية مغربية رائعة بشكل مستفز لمشاعر المغاربة، رغم أنه لا أحد كان يقلل من خبرتها أو يشكك في وطنيّتها. وحين كان المنتخب الوطني المغربي يعيش انتشاء مغشوشا بانتصارات وهمية لا قيمة لها والجو مشحون بالتوترات والخيبات، كان هؤلاء اللاعبين المغاربة المُستبعدين يصنعون البطولات مع أعرق الأندية وأشهرها في أروبا، ومن هناك أيضا سيعلن حكيم زياش نجم شيلسي الإنجليزي بشكل درامي ومأساوي عن اعتزاله دوليا، هو الذي توج في النسخة الحالية من كأس العالم بجائزة رجل المباراة في لقاء مفصلي وحاسم ضد منتخب بلجيكا، وانضم إليه فيما بعد نصير مزراوي المحترف في بايرن ميونيخ الألماني مؤازرا ومساندا، واستبعد حمد الله بعدم الانضباط كحجة باطلة. وبقي فريقنا الوطني شيعا وقبائل تنهزم مع فرق متواضعة، وتتعادل مع أخرى أقل منها تواضعا. والحصيلة أننا خرجنا مذلولين ورؤوسنا منحنية في أكثر من محفل إفريقي. وكان سهلا على مسؤولينا كرويا، كما عادتهم، أن يجدوا لنا ما يكفي من أسباب ومبررات. وهنا ستصبح عودة زياش ثم حمد الله مطلبا شعبيا وحّد كل الأطياف المهتمة بالشأن الكروي في المغرب. وحينما أعلن فوزي لقجع عن وليد الركراكي "زريعة البلاد" مدربا للمنتخب، جاء مشحونا بـ"تامغرابيت" مفعما بحماسة جيل الشباب، ثم بدأ يصنع تاريخا جديدا مع أول مقابلة ودية له، سلاحه في ذلك حماسة تخضع إلى العقل، وليس إلى تهور تحكمه العواطف.
بدأ وليد بإرجاع الأمور إلى نصابها وإعادة المُستبعدين، وجمع شتات اللاعبين في منظومة أسرة أو عائلة، ورمم ما دمره حليلوزيتش، وهو ما كان ينقص الكثير من اللاعبين "الخاترين" بالتجربة والمهارة. اشتغل ابن البلد بما لديه من إمكانيات ومواهب ولم يبع لنا العجل، كما كان يفعل معنا وحيد من قبل. وقد صرح في أكثر من مناسبة منذ أن كان مدربا لفريق الوداد البيضاوي، وحتى مع المنتخب الوطني أن كرة القدم لعبة يملؤها الريح فيها الربح والخسارة، والكرة بطبيعتها دوارة تصطدم بالعارضة أحيانا وتدخل المرمى في أخرى. وبهذا المنطق والمنطلق رحل رفقة كتيبة الأسود إلى قطر، ورحلت قلوبنا معه، تحمل معها آمالا، ولم نكن نستقوي بطموح مبالغ فيه. كان أكثرنا تفاؤلا يقول بأننا سنرجع بمشاركة مشرفة مع مجموعة تضم أكرانيا وصيف بطل العالم في نستخته الأخيرة بنجومها: مودريتش، بروزوفيتش، كوزوفيتش، بيريسيتش وآخرون، وفريق بلجيكا الذي يقل عنه ثقلا، من حيث كونه الثالث في النسخة العالمية السابقة بروسيا، والثاني في الترتيب العالمي، مدجج بنجوم عالميين تعج بهم كبريات الأندية في أوربا من أمثال: لوكاكو، دي بروين، هازارد، كورتوا وغيرهم.
البارحة كان ختام المسك بانتصار ثمين على كندا، تسيّد المغرب من خلاله مجموعته، وعشنا معه أجواء مقابلة أحرقت ما تبقى من أعصابنا، خصوصا بعد أن سجل الفريق الكندي هدفا بنيران صديقة. ومع نهاية المقابلة، نسى الشعب المغربي كل مآسيه: فقره المتعدّد، بطالة شبابه، هشاشته واستفحال الغلاء في كل مناحي الحياة، ولم يمنعه بردُ شهر دجنبر القارس ولا ليله الدامس من الخروج على شكل أمواج بشرية تطوف شوارع المدن، وتملأ ميادينها مُردّدة شعارات وطنية في أجواء احتفالية رائجة بانتصارات الفريق الوطني المغربي، أجواء لم نعشها منذ 1986 مع جيل: الزاكي، الضلمي، التيمومي، بودربالة وغيرهم. ولم تكن مجموعة المغرب في النسخة الحالية من كأس العالم بقطر 2022 أقل شراسة عن مجموعة 1986، التي كانت تتكون من فرق في أوج قوتها تعج بالنجوم آنذاك مثل: بولندا، إنجلترا والبرتغال.
كتيبة الركراكي وصلت اليوم إلى ما وصلت إليه اليوم، وهو ما حققناه مع كتيبة المهدي فاريا قبل 36 سنة، ولذلك لم يعد تخطي الدور الأول، ولا تزعم المجموعة شيئا جديد بالنسبة للمغاربة، وإن كان شيئا مهما ومفرحا للغاية، ولم يعد التمثيل المُشرّف مطمحا ولا كافيا بالنسبة إلينا كمغاربة. السؤال الذي يفرض نفسه اليوم هو: هل يقف الركراكي عند العتبة التي وقف عندها المهدي فاريا في 1986؟، أم أنه سيتجاوزها مع كتيبة الأسود في مونديال قطر 2022 ويذهب أبعد من ذلك؟ سؤال يصعب الإجابة عنه قبل يوم الثلاثاء المقبل. يوم لم يعد يفصلنا عنه إلا أيام قليلة، وكلنا أمل في مدرب ذكي ونجوم لا تقل شراسة وفنية عن نجوم إسبانيا. ولذلك لا مستحيل مع أسود الأطلس، لا زال عندنا أمل كبير ليس في أن نتخطى إسبانيا فحسب، ولكن في أن نذهب أبعد ممّا وصلنا إليه اليوم، واليوم الموعود فيصل بيننا.



#ادريس_الواغيش (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- متلاشيات الكون تحاصرني
- ولاعة الغريب
- ساكن في صمتي
- يتناسخُ الكَونُ في جُرحي
- «اللغة والمَعرفيّة» جديد البروفيسور أحرشاو
- قيس الانقلابي يستقبل إبراهيم الانفصالي...!!
- السياحة الداخلية في المغرب: أسئلة ورهانات
- «تطوير التعليم: فرص للابتكار» محور مؤتمر جامعة الأخوين الدول ...
- «تطوير العليم: فرص للابتكار» محور مؤتمر جامعة الأخوين الدولي ...
- دعيني أستأنس بخطيئاتي
- هل أصبحت تافها...؟
- زرقة البحر تعرفني
- الدرك الملكي في أزرو يفسد عليّ عطلة الأحد
- أسابق ظلي نحو الغياب
- -الخطاب بين القراءة والتأويل- محور ندوة دولية بفاس
- أسئلة الزمن وصياغتها الجمالية في شعر مليكة العاصمي
- ميلاد أكاديمية بفاس لكمال الأجسام والفتنس
- نوستالجيا: هل يكون أخنّوش أَمَرُّ عِقْداً وأحكمُ أمرًا من صا ...
- الحَرب المُمكنة خسرتها الجزائر
- قصة قصيرة: ندب قديم


المزيد.....




- خبير: مشاهدة نوع معين من الأفلام يمكن أن يساعد على تخفيف الأ ...
- مساءلة رئيس مجلس إدارة بي بي سي في مجلس العموم البريطاني
- 5 أفلام عالمية حاولت محاكاة الكوارث الطبيعية سينمائيا
- الفنان المصري محمد صبحي يوجه دعوة عبر RT للتبرع لصالح سوريا. ...
- سلمان رشدي يصدر روايته الجديدة -مدينة النصر- بعد 6 أشهر من ت ...
- ملتقى القاهرة الدولي السابع للتراث الثقافي
- -سيلفي الحرب-.. فيلم وثائقي عن التغطية التلفزيونية للحرب في ...
- -لا داعي لإرسال دبابات-.. كاريكاتير شارلي إبدو يسخر من زلزال ...
- ديزني تحذف حلقة من -سيمبسونز- تتطرق للعمل القسري في الصين
- مصر.. الفنانة علا غانم تستغيث بعقيلة الرئيس المصري وتبكي على ...


المزيد.....

- ترجمة (عشق سرّي / حكاية إينيسّا ولينين) لريتانّا أرميني (1) / أسماء غريب
- الرواية الفلسطينية- مرحلة النضوج / رياض كامل
- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ادريس الواغيش - كتيبة الأسود تتزعّم -مجموعة الموت-