أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سوزان ئاميدي - ماذا بعد زيارة رئيس اقليم كوردستان الى بغداد














المزيد.....

ماذا بعد زيارة رئيس اقليم كوردستان الى بغداد


سوزان ئاميدي

الحوار المتمدن-العدد: 7442 - 2022 / 11 / 24 - 13:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ان الزيارات التي تقوم بها وفود حكومة اقليم كوردستان ومنذ اول تشكيل للحكومة الاتحادية في العراق والى يومنا هذا هي لنفس الغاية والاسباب وذلك بسبب اهمال وعدم جدية الحكومة الاتحادية في حل القضايا العالقة بين الطرفين وبسبب استمرار هذا الاهمال وعدم ايجاد حلول اصبح جليا للكل ان الامر متعمد
الا ان حكومة الاقليم لا ترى اي طريقة ووسيلة اخرى غير إنها تداوم على الزيارات والتباحث وبعد تشكيل حكومة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني تعهد بأن حكومته ستكون جادة في حل جميع الملفات العالقة بين بغداد وأربيل وبالمقابل حكومة اقليم كردستان تعول على محمد شياع السوداني بشأن حل هذه المشاكل استنادا الى الاتفاقات التي كتبت بشكل تحريري لدى تشكيل الحكومة متمثلة بائتلاف ادارة الدولة والاتفاقات موجودة لدى جميع الاطراف اضافة الى وجود مجلس سياسي في الائتلاف يراقب عمل واداء الحكومة .
مع اهمية كل النقاط المذكورة في الاتفاقات الا ان المشكلة الاقتصادية والمرتبطة بملف النفط وبدوره بباقي الملفات والتي تعتبر من اهم المشاكل هو عدم وجود قانون النفط والغاز معتبرة ان سن القانون سيضع اسس متينة لعمل الحكومتين معا والاستفادة من الواردات ومن ثم حل حصة الاقليم بالموازنة والتي كانت سابقا 17 بالمئة وان تم تطبيقه كليا لتعطي لشعب الاقليم حقه في الموازنة علما ان هذه النسبة في الحقيقة والواقع هي ليست استحقاق الاقليم العادل.
وفضلا عن ما سبق أقر السودانى بأن منهاجه الحكومي يتضمن ايضا إعادة تشكيل اللجنة العليا لتنفيذ المادة 140 من الدستور العراقي، تنفيذ بنود اتفاق سنجار ، عودة الأحزاب الكوردية الى المناطق المتنازع عليها وتشكيل قوة مشتركة في كركوك … الخ من ملفات اخرى تندرج ضمن برنامج عمل حكومته .
ضمن هذه المعطيات على اقليم كوردستان ان يعمل بحنكة سياسية جديدة مستفيدة مما سبق لايجاد حلول نهائية للمشاكل الدورية بين بغداد واربيل حيث تحتاج حكومة الاقليم تشكيل خلية ازمة وبرنامج سياسي وفني وخطة للمتابعة المستمرة وعن كثب لكل ملف .
في الحقيقة ان لم يكن بمقدور الاقليم التوصل الى حل المشاكل العالقة خلال هذه الفترة مع الحكومة الاتحادية ارى ان الامر سيتكرر كما في الحكومات السابقة في تعاطيها مع هذه الملفات .
وعليه لابد من وضع خطة عمل تقوم على انشاء قائمة بالاجراءات ووضع جدول زمني وتحديد الموارد ومن ثم مراقبة ذكية ومتابعة جدية وكي نضمن إكمال كل المهمة في الخطة بالوقت المحدد لابد من استخدام التقارير وعقد اجتماعات منتظمة ومن خلال القيام بذلك سيكون لدينا فكرة أوضح عن التقدم الذي احرزه كل ملف نحو الحل .



#سوزان_ئاميدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المعطيات السياسية تدعو الى ضرورة وحدة الصف الكوردستاني
- اهمية الديموقراطية في الادارة الداخلية للحزب
- الحزب الديمقراطي الكوردستاني يحدد موعد مؤتمره الرابع عشر رغم ...
- الأزمة العراقية….. بداية أم نهاية
- المعطيات السياسية بعد الانتخابات في العراق «كأنك يا أبو زيد ...
- نظره في انتخابات اقليم كوردستان 2022
- كتلة الاطار الايراني المعطله
- البرلمانيين المستقلين بين ثقة الجماهير من عدمها
- امريكا ودخول روسيا لأوكرانيا
- المحكمة الاتحادية العراقية مسيسة بامتياز
- التجاذبات السياسيه و انتخاب رئيس الجمهوريه
- أشباح الصحراء أم الأقاليم
- هجوم حوثي ارعن على الإمارات
- معطيات تشكيل حكومة بغداد الجديدة
- يبقى التحدي الأكبر بعد المصادقة على الانتخابات
- في ذكرى مرور اربع سنوات على الإستفتاء
- المشاركه في الانتخابات والتصويت بقوه للحزب الأقوى ضروره وطني ...
- نتائج قرار انسحاب القوات الأمريكية من افغانستان وبصورة غير م ...
- ما ذنب الكورد بما يعانيه الشيعه في العراق ؟
- ضربة اربيل والمليشيات الموالية


المزيد.....




- إسبانيا تعزز إجراءات الأمن بعد العثور على سلسلة من الطرود ال ...
- لحظة مخيفة صورها سائح.. شاهد ما حدث لمغامر حاول الهبوط بمظلت ...
- -معاملة عنصرية- لضيفة سوداء في القصر الملكي البريطاني تطيح ب ...
- أصالة نصري شكرت السعودية بعد حفلتها بالرياض، لماذا غضب المصر ...
- آثار القصف الأوكراني الجديد على دونيتسك
- إثيوبيا: مفاوضات بين الحكومة وقوات تيغراي لنزع السلاح
- الكرملين: بوتين لا يخطط لمحادثات مع ماكرون
- -ديلي تلغراف-: جونسون ينوي الترشح مجددا للانتخابات البرلماني ...
- ماكرون: الدعم الأمريكي للصناعات المحلية يخلق أرضية غير متكاف ...
- هواوي تطلق ساعة ذكية لم يسبق لها مثيل!


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سوزان ئاميدي - ماذا بعد زيارة رئيس اقليم كوردستان الى بغداد