أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سليم يونس الزريعي - مشاكسات قصور فهم وخلط مفاهيمي.. الشيخ هنية.. خبير كروي!














المزيد.....

مشاكسات قصور فهم وخلط مفاهيمي.. الشيخ هنية.. خبير كروي!


سليم يونس الزريعي

الحوار المتمدن-العدد: 7442 - 2022 / 11 / 24 - 06:37
المحور: كتابات ساخرة
    


"إنها محاولة للإضاءة على الأحداث من زوايا أخرى، بقراءة تستهدف استنطاق الأقوال والتصرفات بما لا يفصح عنه ظاهرها، من خلال مشاكسة الظاهر من اللغة، بتفكيك محتواها عبر طرح الأسئلة المخالفة التي ربما لا ترضي الكثيرين، كونها تفتح نافذة للتفكير ربما المفارق... ولكنه الضروري، من أجل أن نعيد لفضيلة السؤال والتفكير قيمته.. أليست مشاكسة"؟

قصور فهم وخلط مفاهيمي..!
قال القيادي في حركة حماس، إسماعيل رضوان، إن "الاحتلال تجاوز الخطوط الحمراء كافة في القدس والمسجد الأقصى".
وتابع رضوان خلال مؤتمر صحفي للفصائل الفلسطينية أن "اقتحامات الاحتلال المتكررة للمسجد الأقصى تُشكل استفزازًا لمشاعر الفلسطينيين والمسلمين".

مشاكسة.. ماذا يعني تأكيد القيادي الحمساوي أن "الاحتلال تجاوز الخطوط الحمراء كافة في القدس والمسجد الأقصى؟ وهل هذا التجاوز سلوك دائم للاحتلال أم أنه غير ذلك؟ لكن ماذا تبقي من حديث بعد أن وصف القيادي الحمساوي الكيان ابتداء أنه احتلال؟ أليس الاحتلال في حد ذاته هو الخط الأحمر (السبب)، وأن أي خطوط حمراء بعد ذلك هي نتائج؟ ثم ما هو مقدار هذا التجاوز للخطوط الحمراء؟ وهل تستحق ما هو أكثر من التوصيف في نظر القيادي الحمساوي؟ لكن هل هذا التجاوز في القدس والمسجد الأقصى فقط؟ لكن ألم يكن كيان الاحتلال كان قد قرر ضم القدس بما فيه الأقصى رسميا إلى كيانه منذ عقود؟ ثم أليس فعل الضم وفعل الاحتلال هو الخط الأحمر الأساس الممتد منذ اتخاذ القرار حتى الآن؟ ثم هل الاقتحامات للمسجد الأقصى هي فقط التي تستفز المشاعر؟ ثم ألا تستفز المشاعر لدى القيادي الحمساوي جرائم الاحتلال ومجازره ضد الإنسان الفلسطيني وعمليات الإبادة التي نفذها في حروبه المتكررة على الحياة في فلسطين؟ لكن كيف سيضع القيادي الحمساوي حدا لهذا التجاوز؟ وهل يعتقد القيادي الحمساوي أنه إذا توقف الاحتلال عن هذا التجاوز يصبح الاحتلال إنسانيا وتنتهي الخطوط الحمراء؟ لكن أليس من قِصر الفهم والخلط المفاهيمي تجاوز السبب (الاحتلال)، الذي هو الخط الأحمر الأساس ثم الحديث عن التجاوز ؟ ثم أليس بديهيا أنه لو زال الاحتلال لزالت النتائج؟ لكن ما هي إجابة سؤال التجاوز الأصلي أولا والفروع ثانيا لدى تلك القوى الفلسطينية؟ أليس كذلك؟

الشيخ هنية.. خبير كروي!
هنأ زعيم حركة حماس الشيخ إسماعيل هنية الأشقاء في المملكة العربية السعودية ملكًا وحكومةً وشعبًا بفوزها الكبير على منتخب الأرجنتين في كأس العالم.
أكد هنية أن "الأخضر استحق الانتصار أداء ونتيجة وأضاف أعجبني طريقة إجادتهم لمصيدة التسلل التي أحبطت الأرجنتين مبينا أن هذا الانتصار سيسجل في تاريخ العرب بالمونديال.

مشاكسة .. هل نحن أمام خبير كروي، أم أمام الشيخ إسماعيل هنية زعيم حماس؟ ألا يحق لحماس وكل المريدين أن يفخروا بميلاد خبير كرة من وزن كأس العالم ؟ ثم هل يرى الشيخ هنية أن النصر َ هو منحة من الله لفريق خادم الحرمين الشريفين المسلم على فريق الأرجنتين الكافر؟ ثم أليس من حق هنية وكل المريدين عزف وصلة نفاق للملك السعودي وشعبه على هذا النصر، الذي استحق مكرمة ملكية بمنح شعبه عطله للاحتفال بهذا الإنجاز التاريخي؟ لكن هل هذا الفوز في مباراة رياضية يستحق تحويله إلى إنجاز باسم الأمة العربية أم أنه التملق والكذب؟ ثم إذا كان الحال كذلك، لِمَ لا يقترح هنية جعل يوم 22 نوفمبر يوما وطنيا عربيا تتبناه الجامعة العربية ومجلس التعاون الخليجي؟ لكن هل تعلم يا شيخ هنية أن هناك عشرات الملايين من المواطنين العرب غير معنيين بانتصار السعودية الرياضي، لأن السعي وراء لقمة العيش أهم من مباراة السعودية؟ ثم ألا تعلم أن هناك مئات الملايين لا يستطيعون مشاهدة تلك المباريات لأن قطر تحتكر بثها بمقابل مادي؟ ليكون السؤال أيهما أهم وأولي بالدفع، لقمة الخبز أم مشاهدة كأس العالم؟ ولكن ألا يعرف الشيخ هنية أن هناك الملايين في دول عربية لا تصلهم الكهرباء حتى يشاهدوا مباريات كأس العالم؟ ثم لم لا يجعل الشيخ هنية من يوم 22 نوفمبر مناسبة رياضية سنوية لحركة حماس، لتأكيد أهمية هذا الإنجاز التاريخي السعودي العربي الإسلامي المبارك؟



#سليم_يونس_الزريعي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جنرال صهيوني..-السلطة بالنسبة للاحتلال كنز استراتيجي-
- مشاكسات ثقافة الاستعلاء..! بيان رفع عتب..!
- مقاربة في التأسيس لثقافة -الصهينة-
- مشاكسات السيادة لا تتجزأ..!! تطبيع ذهني..!!
- زيلينسكي.. -مثال سيئ-
- مشاكسات أين كانت المواقف الجدية؟!
- مشاكسات حماس المباركة فوق النقد..! جيش البرهان.. مقدس..!
- فتوى محكمة العدل الدولية.. وتشريع استخدام العنف لكنس الاحتلا ...
- فتوى محكمة العدل الدولية.. وتشريع استخدام العنف لكنس الاحتلا ...
- مع مثل هذا الكيان الإحلالي.. متى يعي البعض أن استجداء الحل ا ...
- مشاكسات حماس.. إطلاق الصواريخ جريمة!! اليمين البرازيلي.. رب ...
- الانتخابات الصهيونية .. وقراءة مغايرة
- مشاكسات حماس وحرية الرأي..! بايدن سيحرر إيران.. !
- رغم التحديات.. -ماسح الأحذية- يعد البرازيل بالأمل
- مشاكسات النفاق والتعسف.. الغربي فوبيا روسيا..
- مشاكسات سلطة انقلاب حماس.. مؤتمنة.! ... الحديقة والغابة..!
- - نظام القواعد- .. والمفهوم الأمريكي الواسع للمصلحة
- شريعة القوة 2/2
- شريعة القوة..! 2/1
- -عرين الأسود- وحدة الفكرة.. وتعدد الحوامل


المزيد.....




- الهريسة التونسية على قائمة التراث اللامادي لليونسكو
- فنان يتخيل أول مستوطنة بشرية إماراتية على المريخ في عام 2117 ...
- البرلمان يحتضن النسخة الثانية من حوار البرلمان الإفريقي
- من أكواخ سيدي بلعباس إلى العالمية.. اليونسكو تصنف موسيقى الر ...
- المنسف الأردني والعود السوري والخنجر العماني وحداء الإبل في ...
- الخطاط الأردني عبد الرحمن مرعي: مونديال قطر فرصة ليتعرف العا ...
- إسرائيل تدين قرار نتفليكس عرض فيلم عن النكبة
- منتدى دولي في قازان الروسية يبحث ترميم الآثار السورية
- هجوم واسع على الفنانة أصالة في مصر بعد تصريحاتها في السعودية ...
- صربيا تمنح المخرج السينمائي الروسي سوكوروف جائزة لقاء دوره ا ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سليم يونس الزريعي - مشاكسات قصور فهم وخلط مفاهيمي.. الشيخ هنية.. خبير كروي!