أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سليم يونس الزريعي - مشاكسات سلطة انقلاب حماس.. مؤتمنة.! ... الحديقة والغابة..!














المزيد.....

مشاكسات سلطة انقلاب حماس.. مؤتمنة.! ... الحديقة والغابة..!


سليم يونس الزريعي

الحوار المتمدن-العدد: 7418 - 2022 / 10 / 31 - 16:01
المحور: كتابات ساخرة
    


"إنها محاولة للإضاءة على الأحداث من زوايا أخرى، بقراءة تستهدف استنطاق الأقوال والتصرفات بما لا يفصح عنه ظاهرها، من خلال مشاكسة الظاهر من اللغة، بتفكيك محتواها عبر طرح الأسئلة المخالفة التي ربما لا ترضي الكثيرين، كونها تفتح نافذة للتفكير ربما المفارق... ولكنه الضروري، من أجل أن نعيد لفضيلة السؤال والتفكير قيمته.. أليست مشاكسة"؟
سلطة انقلاب حماس.. مؤتمنة.!
قال الناطق باسم حركة حماس إن "حركته تتابع تطورات حقل غاز غزة مارين بعدما أثبتت السلطة الوطنية الفلسطينية أنها غير مؤتمنة على التصرف بمقدرات شعبنا وثرواته".
وكانت الفصائل في قطاع غزة نظمت فعالية شعبية ومجتمعية في ميناء غزة، منتصف الشهر الماضي رفضا لاستمرار الحصار الإسرائيلي وللمطالبة بالحق في الثروات الطبيعية في حقول الغاز والممر المائي.
مشاكسة .. ترى هل ستحذو سلطة حماس في غزة حذو حزب الله اللبناني فيما يتعلق بحقل غاز غزة؟ لكن أين وجه المقارنة بين دور حزب الله ودور سلطة حماس في مثل هذه القضية؟ هل تجاوز دور حزب الله كونه مثل قيمة مضافة لدور الدولة اللبنانية السياسي والعملي مع جيشها الرسمي؟ وهل يمكن إسقاط دور حزب الله اللبناني الحاضر وإن بشكل غير مباشر على دور مفترض لسلطة حماس؟ ولكن من سيقوم بدور السلطة اللبنانية وجيشها، في حين أن حماس قامت بانقلاب دموي على شريكها في السلطة وسيطرت على قطاع غزة، وأقامت نموذجها السياسي والاجتماعي والفكري ، كسلطة أمر واقع، فيما يمكن أن يطلق عليها ( إمارة غزة)؟ ثم إذا كانت السلطة في رام الله عبر الصندوق السيادي الفلسطيني غير مؤتمنة، فهل حماس التي تقبض على رقبة غزة عبر أعضائها وأنصارها وسطوة سلاحها، هي المؤتمنة على مقدرات الشعب الفلسطيني؟ ثم ما هو الحل لدي حماس؟ هل لو حلت حماس محل السلطة التي هي نظريا على الأقل تقود منظمة التحرير الفلسطينية عنوان الشرعية الفلسطينية داخليا وخارجيا، سيكون الأمر مشروعا ومقبولا لدى حماس وفصائلها في غزة؟ ثم مِن مَن تطلب حماس وفصائلها في غزة بالحق في الثروات الطبيعية في حقول الغاز والممر المائي؟ هل تطلب ذلك من الكيان الصهيوني أو من مصر، أو السلطة في رام الله"؟ ثم هل سلطة حماس وفصائلها في غزة تحظى بالشرعية القانونية والشعبية في القطاع حتى تطالب بهذا الحق؟ لكن أليست أقصر الطرق لكل ذلك، هي الوحدة وليس التقاسم والمحاصصة، وذلك عبر تسليم القطاع وكل الأراضي الفلسطينية لسلطة منتخبة تتجاوز هذه الثنائية؟

الحديقة والغابة..!
في تصريحات أدلى بها خلال افتتاح الأكاديمية الدبلوماسية الأوروبية الجديدة في بروج في بلجيكا الأسبوع الماضي، وتم تداولها على الإنترنت على نطاق واسع منذ ذلك الحين، وصف بوريل أوروبا بأنها "حديقة" ومعظم العالم بأنه "غابة" يمكن "أن تغزو الحديقة".

مشاكسة .. ألا يشير هذا التصريح إلى أن الإسباني بوريل ينضح عنصرية وتعالي على الآخرين؟ ثم ألم يكن الاستعمار الأوروبي قد مثل الغابة والبلدان التي استعمرتها أوروبا هي الحدائق، بالمفهوم الذي انطلق منه بوريل؟ لكن ألا يعرف بوريل أن حديقته الأوروبية، لم تصبح حديقة إلا بسبب استحواذ الدول الاستعمارية الأوروبية خلال قرون الاستعمار على ثروات شعوب الغابة؟ ثم ألا يعرف بوريل أن ست دول أوروبية تبلغ مساحتها مليون و160 ألف كيلو متر مربع، كانت تستعمر دولا مساحتها 54 مليون 636 ألف كيلو متر مربع، وتعادل 47 ضعف مساحة الدول الاستعمارية الأوروبية الست.؟ ألا يمكن القول والحال هذه، أن الغابة هي السبب في ثراء أوروبا، وأن للغابة كل الحق في التعويض عن النهب الاستعماري لثرواتها من قبل تلك الدول التي يعتبرها بوريل الحديقة؟



#سليم_يونس_الزريعي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- - نظام القواعد- .. والمفهوم الأمريكي الواسع للمصلحة
- شريعة القوة 2/2
- شريعة القوة..! 2/1
- -عرين الأسود- وحدة الفكرة.. وتعدد الحوامل
- ماراثون حوارات فتح وحماس .. الهدف النهائي لا شيء
- إصلاح الأمم المتحدة بين الأمل والواقع 7/7
- إصلاح الأمم المتحدة بين الأمل والواقع 6/7
- إصلاح الأمم المتحدة بين الأمل والواقع 5/7
- التمسك بحق الاعتراض(الفيتو) .. نعي لدور الأمم المتحدة 4/7
- مشاكسات النطف المحررة.. أجهزة السلطة..لحماية منْ؟
- النضال من أجل إلغاء امتياز الاعتراض(الفيتو) 3/7
- الأمم المتحدة .. دعوات الإصلاح 2/7
- الأمم المتحدة .. دعوات الإصلاح 1/7
- هل تنجح الجزائر فيما فشل فيه الآخرون؟
- مشاكسات تدخل أمريكي فظ .... أبو الغيط قَلِق..!!
- بين الدونباس وفلسطين.. عندما يكون النفاق ثقافة وسلوكا!
- مشاكسات / فتح تتهم حماس..! زيلينسكي..أيقونة يهودية!! سل
- سلطة -الفيتو- وقضايا التحرر 8/8
- خطاب الفصائل واستباحة المفاهيم
- -فتح- بين شيخوخة العقل السياسي والكفاحي.. وشرط مواجهة الاحتل ...


المزيد.....




- كتاب للمغربيةسعاد الناصر يسلط الضوء على الحركة الأدبية في تط ...
- ماذا نعرف عن اللوحات الأثرية المكتشفة في مدينة بومبي الرومان ...
- فرحة العيال رجعت تاني.. تردد قناة بطوط الجديد على نايل سات و ...
- وفاة الفنانة المصرية شيرين سيف النصر.. وشقيقها يوضح ما أوصت ...
- -حياة الماعز-: فيلم يجسد معاناة الهنود في دول الخليج
- مصر.. الكشف عن سبب وفاة الفنانة الشهيرة شيرين سيف النصر
- الحياة خلف كواليس خشبة المسرح
- قبل انتهاء عطلة الأعياد.. استمتع بأحدث أفلام منصات البث
- بيت الأفلام الحصرية.. تردد قناة MBC2 على النايل سات وعرب سات ...
- -يتحدث اللغة الروسية-.. شخص يتصدى للهجوم المسلح على مركز تجا ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سليم يونس الزريعي - مشاكسات سلطة انقلاب حماس.. مؤتمنة.! ... الحديقة والغابة..!