أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سليم يونس الزريعي - مشاكسات النطف المحررة.. أجهزة السلطة..لحماية منْ؟














المزيد.....

مشاكسات النطف المحررة.. أجهزة السلطة..لحماية منْ؟


سليم يونس الزريعي

الحوار المتمدن-العدد: 7398 - 2022 / 10 / 11 - 06:32
المحور: كتابات ساخرة
    


"إنها محاولة للإضاءة على الأحداث من زوايا أخرى، بقراءة تستهدف استنطاق الأقوال والتصرفات بما لا يفصح عنه ظاهرها، من خلال مشاكسة الظاهر من اللغة، بتفكيك محتواها عبر طرح الأسئلة المخالفة التي ربما لا ترضي الكثيرين، كونها تفتح نافذة للتفكير ربما المفارق... ولكنه الضروري، من أجل أن نعيد لفضيلة السؤال والتفكير قيمته.. أليست مشاكسة"؟
النطف المحررة..
خضعت زوجة أسير محكوم بمؤبدين وثلاثين عاما لعملية زراعة نطفة من زوجها الأسير، بحضور والدة زوجها، ووالدتها وأفراد من عائلتها، ومحافظ رام الله والبيرة ليلى غنام.
المركز أجرى العديد من عمليات زراعة النطف التي جرى تحريرها من وراء قضبان سجون الاحتـلال، تكللت بالنجاح وأثمرت عن إنجاب العشرات من سفراء الحرية.
مشاكسة.. أليس تحرير نطف لأسرى معتقلات الاحتلال ممن صدرت في حقهم أحكام بعشرات السنين هو ذروة الإبداع النضالي للشعب الفلسطيني في مواجهة عدو إحلالي يعمل على نفيه؟ ثم هل يتصور الاحتلال أنه بحجز أجسام وحرية الآلاف من خيرة شباب ورجال فلسطين، قد استطاع أن يمنع شجرة حياة كل أسير أن تستمر وتثمر خارج زنازين هذا العدو الفاشي؟ ألا يشكل تحرير عشرات النطف التي أثمرت عشرات المواليد من فتيان وفتيان تأكيد ملموس على قدرة هذا الشعب على اجتراح المبتكر من الوسائل في مواجهة التحدي الصهيوني؟ ألا تشكل عملية تحرير نطف عشرات الأسري، أن هذا الأسير الفلسطيني يعشق الحياة ومصر على صنعها حتى وهو داخل زنازين هذا الكيان النازي؟ ألا يشكل تحدى صنع الحياة بالنطف المحررة في مواجهة حرب الاقتلاع، أن الغلبة في النهاية هي لمن يصنعون الحياة حتى وهم في الأسر؟ هل يتصور الاحتلال أنه بحجز حرية الآلاف من الفلسطينيين قد تمكن من منعهم من مواصلة دورة الحياة وهو ما كذبته التجربة بتحرير عشرات النطق وميلاد العشرات من الأطفال؟ ألا يقول هؤلاء الأسري وهم في سجون الأسر أنهم أكثر حرية من سجانيهم، وأن ملحمة الإبداع الفلسطيني مستمرة حتى اقتلاع هذا الكيان من تراب فلسطين؟

أجهزة السلطة..لحماية منْ؟
أفادت مصادر أمنية ، أنه تم ضبط ورشة لتصنيع الأسلحة في محافظة الخليل من قبل جهاز المخابرات العامة الفلسطينية .
وشدد المصدر الأمني، على أن المخابرات العامة ستواصل عملها لأجل محافظة يسودها الأمن والأمان وملاحقة كل ما هو خارج عن القانون.
مشاكسة.. أليس سلوكا مخجلا ما قام به جهاز مخابرات السلطة بالتباهي بالعثور ومصادرة ورشة تصنيع أسلحة؟ أليس من حق المواطن الفلسطيني وخاصة أولئك الذين يمارسون الاشتباك اليومي مع الاحتلال، طرح سؤال: هل من قام بذلك يمكن وصفه بأنه فلسطيني؟ أم أنه جهاز صهيوني بامتياز؟ لكن هل هذا غريب على أجهزة أمن تابعة للسلطة تعتبر أن حيازة السلاح جريمة توجب ملاحقة مرتكبها جنائيا؟ ثم ألا يطرح ذلك السلوك، سؤال من تمثل هذه الأجهزة، وفي خدمة من؟ لكن هل لو كانت هناك سياسة وقيادة وطنية، كان يمكن أن نشهد مثل هذا الهوان؟ ثم ألا يمكن التساؤل: هل المشكلة في العقل الذي يقود هذه الأجهزة؟ أم في الأشخاص أنفسهم؟ لكن أليس هذا هو نتاج تربية دايتون والتنسيق الأمني المستمر؟ ثم ألا يشكل مصادرة ومنع الأسلحة خدمة لقطعان المستوطنين وجيش الاحتلال؟ ثم ألا يحق للفلسطيني أن يبحث ويحصل على السلاح في مواجهة الحرب المستمرة عليه من قبل جيش الاحتلال؟ ثم إذا كانت أجهزة السلطة تعجز عن حماية المواطنين، ألا يشكل مصادرة السلاح وتجريم حامله تواطؤا مفضوحا مع الاحتلال؟ لكن ألا يعبر ذلك عن عقل سياسي في السلطة مفصول عن قضايا شعبه، ظهرت تجلياته في ملاحقة حمل السلاح، وفي ما عبر عنه محافظ نابلس الذي يمثل الرئيس محمود عباس من استفزاز وإهانة غير مسبوقة لأمهات الشهداء ولكل امرأة فلسطينية؟



#سليم_يونس_الزريعي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- النضال من أجل إلغاء امتياز الاعتراض(الفيتو) 3/7
- الأمم المتحدة .. دعوات الإصلاح 2/7
- الأمم المتحدة .. دعوات الإصلاح 1/7
- هل تنجح الجزائر فيما فشل فيه الآخرون؟
- مشاكسات تدخل أمريكي فظ .... أبو الغيط قَلِق..!!
- بين الدونباس وفلسطين.. عندما يكون النفاق ثقافة وسلوكا!
- مشاكسات / فتح تتهم حماس..! زيلينسكي..أيقونة يهودية!! سل
- سلطة -الفيتو- وقضايا التحرر 8/8
- خطاب الفصائل واستباحة المفاهيم
- -فتح- بين شيخوخة العقل السياسي والكفاحي.. وشرط مواجهة الاحتل ...
- مشاكسات أمريكا.. ثقافة الاحتيال .. أمريكا..أيضا ربانية!
- الاعتقال الإداري.. البدعة الصهيونية..!
- لابيد وحل الدولتين.. أي خدعة.. !
- سلطة -الفيتو- وقضايا التحرر 7/8
- مرافعة الرئيس عباس..بين استجداء الحل وفرضه
- مشاكسات أمريكا.. ثقافة السرقة..! الزهار ومعركة زوال -إسرائيل ...
- مشاكسات بوصلة بوريك الإنسانية .. مفارقة السيادة الأمريكية..
- مقاومي الضفة بين سندان أمن السلطة ومطرقة الاحتلال!
- مشاكسات قلق أميركي.. !! من يصدق؟!
- سلطة -الفيتو- وقضايا التحرر 6/8


المزيد.....




- Batoot Kids..تردد قناة بطوط كيدز 2024 الحديد على النايل سات ...
- إيتيل عدنان.. فنانة وكاتبة لبنانية أميركية متعددة الأبعاد
- فنان -يحفر- نفقا عبر محطة ميلانو المركزية في إيطاليا..ما الس ...
- مستشار بوتين: احترام القيم والتقاليد هو ما يجمع روسيا بدول ش ...
- بعد انغماسها في عالم السياسة.. -بنات اليوم- يعيد نجمة مغربية ...
- مصر.. الكشف عن اللحظات الأخيرة قبل وفاة الفنانة فريدة سيف ال ...
- أجمل أفلام الكرتون وأروع برامجها.. نزل تردد قناة ماجد أطفال ...
- -من بدوي إلى رئيس-.. محمد إدريس ديبي رئيس الفترة الانتقالية ...
- -من خلف الخطوط-.. رواية تشرح ثقافة حماس في تحرير الأسرى!
- انطلاق فعاليات -ربيعيات أصيلة- للفنون التشكيلية


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سليم يونس الزريعي - مشاكسات النطف المحررة.. أجهزة السلطة..لحماية منْ؟