أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بلقيس خالد - سرى الحداد ومحاولاتها القصصية















المزيد.....

سرى الحداد ومحاولاتها القصصية


بلقيس خالد

الحوار المتمدن-العدد: 7441 - 2022 / 11 / 23 - 21:20
المحور: الادب والفن
    


مشاركتي في الجلسة التي اقامتها مؤسسة أقلام الريادة الثقافية بالتعاون مع المكتبة المركزية العامة في البصرة.. احتفاء بالفنانة التشكيلية والقاصة (سرى الحداد). عصر السبت/ 19/ 11/ 2022
............................................
انطباع أول
الزنزانة البيضاء : علامات المحاولة القصصية
بلقيس خالد

البدايات صعبة ولذيذة، ومواجهة الجمهور ليست مبارزة بين شخصين
بل هي علاقة ودية معطرة بحب الأدب والمساهمة الادبية التي تنتظر التشجيع والترحيب والتعاون وهذا الكلام يخص المحتفى بها وكل من تحتفي بها مؤسسة أقلام الريادة الثقافية
قرأتُ محاولات سُرى القصصية. قرأتها بتأن وكررت القراءات لمحاولاتها فأطمئن قلبي وذاكرتي على مستقبل القصة والإبداع الذي تطمح له الاقلام اليافعة. القصص التي تكتبها الفنانة التشكيلية والقاصة سرى الحداد تستحق جلسة ً لنصغي لها
ولنحاور محاولاتها القصصية
وسيكون 19 تشرين الثاني 2022 يوما تاريخيا لها
من هذا المكان أطالبها بزيادة قراءاتها للكتب القصصية العربية والمترجمة وعليها التمعن في نصوصها كطالبة تدرس لتتفوق دائما.

******************
سأتوقف عند قصة (الزنزانة البيضاء) للقاصة سرى الحداد..

----------
(مضى على وجودي محشورٱ بغرفتي البيضاء البيضاوية واحد و عشرون يوما ، واليوم قد حان وقت خروجي منها .. لا يوجد في غرفتي باب ولا حتى نافذة ، إذن فعلي أن افتح بنفسي كوة في الجدار ، لأخرج إلى العالم ..!!)
هذه السطور الاربعة الأولى توحي لي أن محتجزا حان اطلاق سراحه.. لكن حين يحكي لنا المتكلم (إذن فعلي أن أفتح بنفسي كوة ً في الجدار، لأخرج إلى العالم) يلتبس الفهم لدي بسبب ما يقوله..
ثم حين يقول المتكلم
(وبمجرد أن صنعتها و مددت راسي خارجها حتى أحسست بالضوء الباهر يغمرني ويملأ عيوني ، واستنشقت رئتي الهواء بلهفة، وعرفت فوراً بأنني الآن قد ولدت ..!!
شاهدت أمي واقفة والفرح والسرور في عينيها ، وهي تشرف على خروجي للحياة بعد أن كسرت جدران زنزانتي، وكان يقف إلى جانبها ابي بقلنسوته الحمراء، و أرجله الصفراء، وكان يدور.. و يدور من حولنا وهو يصدر اصواتا اجهلها، ولكنني استشعر بالترحيب من لهجتها..). شعرتُ أنني أمام شخصية غير بشرية وان صاحبة النص بثت علامات لي كقارئة لتحسسني بذلك منها
زنزانتي البيضاء البيضوية.
(حاولت جاهدا أن أقف على ساقاي ، ولكنني كنت أسقط مراراً وتكراراً .. فلم تقوى سيقاني الرفيعة على حملي بعد).
(و فوجئت أن لي عدة أشقاء خرجوا مثلي لتوهم من زنزاناتهم البيضاء ، بعدما كسروا فيها فتحات ليخرجوا منها). هنا يقترب النص من فهم القارئ بلغة ٍ مرحة
(بعد أيام حملت لنا امي بفمها بعضا من الديدان ، كان ابي قد نبش التربة ليجلبها لنا، ولم استطع أيضا أن ابتلعها، فقد كنت ابحث عن بذور السمسم وبعض الحبوب لاني قادر على ابتلاعها ..) هنا يكتمل وضوح النص لي كقارئة وما بعد ذلك فالسطور المتبقية وظيفتها تصوير المشهد المألوف لدينا ولا بأس في ذلك كضرورة سردية لابد منها. أراني كقارئة تعاطفت ُ مع الجهد المبذول من الكاتبة سرى الحداد وهي تكتب هذه المحاولة القصصية لتتقرب خطوة خطوة من عالم القص الذي يرحب بها بشروطه عليها: بذل المزيد من المحاولات الجميلة التي ستجعلها ضمن المشهد القصصي النسوي في البصرة.





















مشاركتي في الجلسة التي اقامتها مؤسسة أقلام الريادة الثقافية بالتعاون مع المكتبة المركزية العامة في البصرة.. احتفاء بالفنانة التشكيلية والقاصة (سرى الحداد). عصر السبت/ 19/ 11/ 2022
............................................
انطباع أول
الزنزانة البيضاء : علامات المحاولة القصصية
بلقيس خالد

البدايات صعبة ولذيذة، ومواجهة الجمهور ليست مبارزة بين شخصين
بل هي علاقة ودية معطرة بحب الأدب والمساهمة الادبية التي تنتظر التشجيع والترحيب والتعاون وهذا الكلام يخص المحتفى بها وكل من تحتفي بها مؤسسة أقلام الريادة الثقافية
قرأتُ محاولات سُرى القصصية. قرأتها بتأن وكررت القراءات لمحاولاتها فأطمئن قلبي وذاكرتي على مستقبل القصة والإبداع الذي تطمح له الاقلام اليافعة. القصص التي تكتبها الفنانة التشكيلية والقاصة سرى الحداد تستحق جلسة ً لنصغي لها
ولنحاور محاولاتها القصصية
وسيكون 19 تشرين الثاني 2022 يوما تاريخيا لها
من هذا المكان أطالبها بزيادة قراءاتها للكتب القصصية العربية والمترجمة وعليها التمعن في نصوصها كطالبة تدرس لتتفوق دائما.

******************
سأتوقف عند قصة (الزنزانة البيضاء) للقاصة سرى الحداد..

----------
(مضى على وجودي محشورٱ بغرفتي البيضاء البيضاوية واحد و عشرون يوما ، واليوم قد حان وقت خروجي منها .. لا يوجد في غرفتي باب ولا حتى نافذة ، إذن فعلي أن افتح بنفسي كوة في الجدار ، لأخرج إلى العالم ..!!)
هذه السطور الاربعة الأولى توحي لي أن محتجزا حان اطلاق سراحه.. لكن حين يحكي لنا المتكلم (إذن فعلي أن أفتح بنفسي كوة ً في الجدار، لأخرج إلى العالم) يلتبس الفهم لدي بسبب ما يقوله..
ثم حين يقول المتكلم
(وبمجرد أن صنعتها و مددت راسي خارجها حتى أحسست بالضوء الباهر يغمرني ويملأ عيوني ، واستنشقت رئتي الهواء بلهفة، وعرفت فوراً بأنني الآن قد ولدت ..!!
شاهدت أمي واقفة والفرح والسرور في عينيها ، وهي تشرف على خروجي للحياة بعد أن كسرت جدران زنزانتي، وكان يقف إلى جانبها ابي بقلنسوته الحمراء، و أرجله الصفراء، وكان يدور.. و يدور من حولنا وهو يصدر اصواتا اجهلها، ولكنني استشعر بالترحيب من لهجتها..). شعرتُ أنني أمام شخصية غير بشرية وان صاحبة النص بثت علامات لي كقارئة لتحسسني بذلك منها
زنزانتي البيضاء البيضوية.
(حاولت جاهدا أن أقف على ساقاي ، ولكنني كنت أسقط مراراً وتكراراً .. فلم تقوى سيقاني الرفيعة على حملي بعد).
(و فوجئت أن لي عدة أشقاء خرجوا مثلي لتوهم من زنزاناتهم البيضاء ، بعدما كسروا فيها فتحات ليخرجوا منها). هنا يقترب النص من فهم القارئ بلغة ٍ مرحة
(بعد أيام حملت لنا امي بفمها بعضا من الديدان ، كان ابي قد نبش التربة ليجلبها لنا، ولم استطع أيضا أن ابتلعها، فقد كنت ابحث عن بذور السمسم وبعض الحبوب لاني قادر على ابتلاعها ..) هنا يكتمل وضوح النص لي كقارئة وما بعد ذلك فالسطور المتبقية وظيفتها تصوير المشهد المألوف لدينا ولا بأس في ذلك كضرورة سردية لابد منها. أراني كقارئة تعاطفت ُ مع الجهد المبذول من الكاتبة سرى الحداد وهي تكتب هذه المحاولة القصصية لتتقرب خطوة خطوة من عالم القص الذي يرحب بها بشروطه عليها: بذل المزيد من المحاولات الجميلة التي ستجعلها ضمن المشهد القصصي النسوي في البصرة.



#بلقيس_خالد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شتا ئيات
- أحلام العارفين : عقيلة العمراني
- الكتابة منجاتي من الصخب وأسلوبي بصمتي النسوية
- الشاعر عبد الرزاق حسين (الأوراق الأخيرة)
- الأستاذ الدكتور هاشم الموسوي (مدارات نقدية في الأدب )
- ليل ٌ في صوت النهار
- سبعة .. بين سماء خضراء وسماء زرقاء
- لسان الكاميرا.. لا عينها
- (فوتو المملكة) للروائي مرتضى المنان / هل الكاميرا من الجرائم ...
- مدرستان في يدي
- صورهم واضحة
- الصنوبرة والطائر الغريب
- (أغاني الحارس المتعب) للشاعر بلند الحيدري
- غيمة ُ هديل
- أبن وصلت روايتك ..؟ قصة قصيرة
- يخطفنا إلى هناك
- الهايكو والشاعرة بلقيس خالد / بقلم الناقد جبار النجدي
- التتمة تأتي لا حقا
- تثمر ظلاً
- قبلة على جنح السراب/ للشاعرة أزهار السيلاوي/ انطباع بلقيس خا ...


المزيد.....




- فنانة مصرية تعلن -اختفاء- عظم قفصها الصدري
- بعد فوزها بجائزة لجنة التحكيم ….مخرجة فيلم “صاحبتي” : الفيلم ...
- أغنية : أحلى عيون
- العثور على بطل فيلم -الكتاب الأخضر- مقتولا في أحد شوارع نيوي ...
- مجلس الحكومة يتداول في خمسة مشاريع قوانين تتعلق بإصلاح المنظ ...
- وزير خارجية غواتيمالا.. فتح قنصلية عامة بالداخلة من شأنه توط ...
- رحلة العائلة المقدسة: لماذا أدرجت اليونسكو احتفالات مصر بالر ...
- أكثر الكتب مبيعًا في عام 2022 وفقاً لواشنطن بوست
- شاهد.. الفنان شريف منير يضحك السيسي
- فيلم عن قصة حب تتجاوز المعايير المفروضة للأدوار الجندرية


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بلقيس خالد - سرى الحداد ومحاولاتها القصصية