أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=775059

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حمه الهمامي - جاء الخريف... جاء عيدُ مِيلادِها














المزيد.....

جاء الخريف... جاء عيدُ مِيلادِها


حمه الهمامي
الناطق الرسمي باسم حزب العمال التونسي


الحوار المتمدن-العدد: 7439 - 2022 / 11 / 21 - 14:35
المحور: الادب والفن
    


حلّت بهذا العالم في خريف 1953 وتحديدا يوم 21 نوفمبر من ذلك العام... إلى راضية هذه الكلمات في عيد ميلادها التاسع والستين... عاشت بحبّها للناس... وهي اليوم تواجه أتعاب المرض بعزيمتها الاستثنائية وبمحبةّ الناس الاستثنائية لها...
-------
مرّ الصّيفْ...
وجاء الخريفْ
ولم يكن في ذلك العامْ
كسائرِ فصولِ
الخريفْ...
------
كان رُمّانُ ذلك العامْ
أحْلى منَ العَادة
وكان السّفرجلُ
ألذَّ منَ العادة
وكانَ زيتُ الزيتونْ
المنسابُ ذهَبًا
أخْضرْ...
وتَمْرُ الجريدِ الشّهِيّ...
يتلألأنِ أكثرَ من
العادَة...
-------
حتّى الرّعْدْ،
والنّاس في بلَدي يَخْشَوْنَ
رعْدَ الخريفْ،
كان في ذلِكَ العامْ
لطيفْ...
والبرقُ... كان، على غير العادة،
يُضِيءُ البَرَارِي بلا
صواعقْ،
وكانَ مَوْج البحْرِ في ذلك العامِ
خفيفْ...
يَرْسمُ ألواحا في الفضَاءْ،
ولا يُؤْذِي،
على غيْرِ العَادَة،
مراكب الصيّادين الصّغِيرة...
--------
كان كلُّ شيْء
في خريف ذلك العامْ
مختلفا عن العادَة
كان كلُّ شيْء
يُبَشِّرُ بالحدث الجليلْ...
بميلادِكِ
سيّدتي الخارِقَةِ لِلْعَادَة...
وحينَ أَطْلَقْتِ صرخَةُ
الحياةِ الأولى
انضافت نجمةٌ في السماء
تضِيءُ عوالمَ
المُعذّبين في الأَرْض...
--------
يا أيّها الخريفْ
يا سيّدَ الفُصُولْ
فيكَ شيْءٌ من الصّيفْ
وفيك شيْءٌ من الشّتَاءْ
وفيك شيْءٌ من الرَّبِيعْ
وفيكَ يمضي القَدِيمْ
ومِنْ حِمَاكَ يأْتِي الجدِيد
والكُلُّ يخْلقُ عالَمَكَ
البديعْ...
--------
يا أيّها الخريفْ...
وَلَدَّتَ شَبِيهَتَكَ...
فيها ما فِيكَ من كلِّ الفُصُولْ
رَعْدُكَ المزمْجِرْ
ومطرُ الشّتاءِ الهَاطِلْ
وزهْرُ الرّبيعِ العَاطِرْ
وشمسُ الصّيفْ...
تَنْشًرً الدِّفْءَ
في كلِّ المحَافِلْ...
--------
مرَّ الصّيفْ
وجاءَ الخريفْ
ولم يكنْ في عامِ ثلاثٍ وخمسينَ
وتسعمائة وألْفْ
كسَائِرِ فصُولِ الخَريفْ
كان يحْمِلها إلى الدّنيا،
فَاتِنَتِي الجَمِيلَة،
لتُصْبِحَ حُبَّ الضّعفاءِ
والمقهورين...
تملأُ دُنْياهُمُ نُورًا
وَحَيَاة...
فِي زمن العَتمَة...
وفِي سِنِيِّ الشّقاء...
--------
عِشْتَ أيُّهَا الخَرٍيفْ
يا سيِّدَ الفُصولْ
وهَبْتَنِي أحْلَى مَا فِيكْ
وأجْمَلَ مَا عِنْدَكْ...
وَهَبْتَنِيها وفي يدِها
مفاتيحُ السّعادة...
وفي قلبها الحبُّ الصّافي،
"لأنّها لا تعرف أسلوبا آخرَ"(1)
غيْرَ الحُبِّ الصَّافي،
"الذي لن يَضِيعَ هبَاء أبدا"(2)
وَيَوْمَ يغْمرنا الترابْ
"فالأرضُ بِه ستُواصِل الحياة"(3)
ستواصلُ الحياة...
آهِ يَا سيّدة السَيِّدَاتْ...
وعاشِقة العاشقاتْ...
---------
"أراك فتحْلو لديَّ الحيَاة..."(4)
ويزّدادُ عِشقِي لهذا الوطنْ
لأنَّكِ فِيه زرَعْتِ الأَمَلْ...
لأنّكِ فيهِ زرعْتِ الأملْ...
تونس في 20 نوفمبر 2022
--------------------
(1) و(2) و (3) بابلو نيرودا
(4) أبو القاسم الشابي



#حمه_الهمامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ...
- -الدستور- والاستفتاء: ثلاثة أجوبة عن ثلاثة أسئلة
- حُرِّيَتِي... نصّ:
- وتستمرّ المهازل... في ليلة عيد الأضحى
- -دستور- قيس سعيد: نظام أوتوقراطي لا دولة مدنية ولا جمهورية
- بعد رسالة بلعيد... هل يتّعظ المتّعظون وهل ينفضّون من حول الا ...
- قاطعوا الاستفتاء حتّى لا يستعملكم سعيّد حطبا
- مثقّفون انتهازيّون في خدمة الانقلاب
- لِماذا نُعَارِضُ الاسْتفتاء وندعو إلى مقاطعته؟
- إِلَى الخَالِد… نبيل بَرَكَاتِي في ذِكْرَى اسْتِشْهَادِه
- بعد الاستيلاء على الفضاء السياسي: قيس سعيد يحاول الاستيلاء ع ...
- مَا أغرب العيش… وما أعذبه في وطني
- وَاقِفٌ والجُرْحُ يَنْزِف…
- سَيِّدَتِي الجميلة…
- على هامش تعيين امرأة “رئيسة حكومة”: الخيارات والبرامج أوّلا…
- اللَّتَانِ أُحِبّ…
- فِي الثَّامِنِ مِنْ آذَار… (اليوم العالمي للنّساء)
- عشر سنوات بعد الثورة: ما الذي تحقّق وإلى أين يجب أن نمضي؟
- لاَ شيْءَ فِي وَطَنِي…
- تحية وفاء: لا تقتلوا الإنسان فيكم فهو هويّتكم وسرّ وجودكم


المزيد.....




- تعويض .. مسرحية الزمن المهدور على نوافذ الدوائر
- الأفلام القصيرة تستهوي جمهور المهرجان..مهرجان البحر الأحمر ا ...
- كاريكاتير العدد 5322
- دورة ثالثة تتضمن فعاليات عديدة..اليوم.. معرض العراق الدولي ل ...
- غادة السمان من هي وما هي أشهر مؤلفاتها؟
- الرباط.. ناصر بوريطة يتباحث مع مساعد وزير الشؤون الخارجية ال ...
- خلال أمسية قصصية بمؤسسة قطر.. منى الكرد تروي قصتها مع الإعلا ...
- المدون البريطاني جو جينكينز يغطس بالبيانو ويعزف مقطوعة موسيق ...
- مسلسل -إنسايد مان-.. حبكة تشوبها الثغرات وروعة في التمثيل
- قائد الثورة الإسلامية لدى استقباله رئيس وأعضاء المجلس الاعلى ...


المزيد.....

- اتجاهات البحث فى قضية الهوية المصرية / صلاح السروى
- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حمه الهمامي - جاء الخريف... جاء عيدُ مِيلادِها