أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - علي ابوحبله - ارتفاع نسبة التصويت بالمجتمع العربي... تقلل فرص نتنياهو واستنفار في اليمين














المزيد.....

ارتفاع نسبة التصويت بالمجتمع العربي... تقلل فرص نتنياهو واستنفار في اليمين


علي ابوحبله

الحوار المتمدن-العدد: 7418 - 2022 / 10 / 31 - 11:54
المحور: ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة
    


غداً الثلاثاء موعد الانتخابات وهي الرابعة في أقل من عامين منذ حلّ حكومة بنيامين نتنياهو في ديسمبر/ كانون الأول 2018، ولم تخرج الجولات الانتخابية السابقة إسرائيل من أزمتها السياسية الداخلية المرتبطة أساساً بمساعي نتنياهو، الإفلات من محاكمته بتهم الفساد وتلقي رشاوى وخيانة الأمانة العامة.
دخلت إسرائيل دوامة الانتخابات على خلفية الصراعات الحزبية الداخلية ومع دوامة الانتخابات على هذه الخلفية، إلا أن ملف نتنياهو، وإن ظل ثابتاً وحاضراً في المعارك الانتخابية الثلاث، لم يفرز أغلبية برلمانية ثابتة، لا لصالح نتنياهو ولا لصالح المعسكر المضاد في ظل حاله من الاستقطاب بين المعسكرين
وفيما يتمتع معسكر نتنياهو بتجانس سياسي في الموقف العام من قضايا الصراع، فإنّ المعسكر الآخر غير متجانس، وهو خليط من أحزاب يمين ووسط ويسار، لا يجمعها إلا العداء لنتنياهو والرغبة بالتخلص منه. ، وبالرغم من محاولة التخلص من حكم نتنياهو إلا أنّ الفروق السياسية في أطروحات المعسكر المناهض له حالت دون تحقيق الهدف
واليوم مع بقاء أقل من 24 ساعة على فتح صناديق الاقتراع، تشهد إسرائيل نشاطاً محموماً يقوده بالذات نتنياهو، بشكل لافت للنظر، لكسر حالة التعادل التي تتنبأ بها استطلاعات الرأي الإسرائيلية. ودعا الأخير في خطاب انتخابي له، أمس الأحد، إلى استنفار كل عضو في حزب "الليكود" الذي يتزعمه أو مقرب من "الليكود" للوصول إلى صناديق الاقتراع لتفادي "حكومة تناوب" و"طفرات" يقودها خصومه.
تشير توقعات آخر الاستطلاعات إلى أن نسبة التصويت في المجتمع العربي تتجاوز 50%، ويتوقع أن ترتفع إلى ما فوق 55% في يوم الانتخابات. فقدت أدت المنافسة من خلال ثلاث قوائم، إلى رفع نسبة التصويت، وبالإمكان القول إن التجمع تسبب برفع نسبة التصويت، فعليا، بعد تزايد التأييد له تدريجيا، منذ تقديم قوائم المرشحين، حيث كانت نسبة التصويت في الحضيض (39% قبل شهر)، وأعاد المستاءين من الجبهة – ألطيبي والقائمة الموحدة إلى التصويت، وليس لهما بالضرورة.
ودل آخر استطلاع داخلي أن التجمع قريب من نسبة 3% من أصوات الناخبين، فيما نسبة الحسم هي 3.25%. وهذا يعني أن التجمع أصبح قريبا من 3.5 مقعد، فيما تؤكد كافة الاستطلاعات تجاوز القائمتين العربيتين الأخريين نسبة الحسم وحصول كل منهما على 4 مقاعد.
كما لفت المحلل السياسي في القناة 13 التلفزيونية، رافيف دروكر، إلا أن التجمع بات قريبا من نسبة الحسم، وأفاد بأن هناك "التفاف حقيقي للجمهور العربي حول التجمع، وسامي أبو شحادة نجح في إحداث زخم، وذلك إلى جانب غضب الكثيرين بسبب الخيانة تجاه التجمع". وأضاف دروكر أنه "إذا تجاوز التجمع نسبة الحسم، فإننا سنكون في واقع آخر تماما. وبدل تمثيل عربي ما بين 0 إلى 4 مقاعد، قد يكون هذا 8 أو 9 أو 12 مقعدا. وإذا سيكون هناك معطى نفتتح فيه عينة التصويت في نهاية التصويت، فهذا سيكون التجمع ونسبة التصويت".
ودفع ارتفاع نسبة التصويت في المجتمع العربي وإمكانية حصول القوائم العربية على 12 مقعدا، أي أربعة مقاعد لكل منها بما فيها التجمع، رئيس حزب الليكود، بنيامين نتنياهو، إلى استنفار أوساط اليمين لرفع نسبة التصويت "لتحييد" ارتفاع نسبة التصويت في صفوف العرب. ويرى نتنياهو أن ارتفاع تمثيل العرب إلى 12 مقعدًا يقضي على فرصه لتشكيل حكومة محتلمة، إذ تظهر الاستطلاعات أن قوة معسكره تتراوح ما بين 60 - 62 مقعدًا، وفي حال تحقيق القوائم العربية الثلاث 12 مقعدًا، فإن ذلك سيحرم معسكره من الحسم.
ويسعى نتنياهو بكل قوة من أجل رفع نسبة التصويت في صفوف الناخبين التقليديين للأحزاب في معسكره، وخاصة الليكود. وقال رئيس مجلس المستوطنات الأسبق والمقرب من نتنياهو، شلومو فيلبر، في القناة 14، إنه يجب رفع نسبة التصويت في صفوف اليمين من أجل "تحييد ارتفاع نسبة التصويت بين العرب" ومنع صعود التجمع، أي منعه من تجاوز نسبة الحسم.
كذلك اعتبرت رئيس حزب "البيت اليهودي" ووزيرة الداخلية، أييليت شاكيد، لموقع "واينت"، اليوم، أنه "لن تكون هناك حكومة لنتنياهو من دون البيت اليهودي"، وفسرت ذلك بأن "نسب التصويت في الوسط العربي ترتفع بشكل كبير".
غير أن الواقع الحالي قد ينقلب، في حال تحققت سيناريوهات طُرحت مرارا في الأشهر الأخيرة، منذ حل الكنيست وتبكير الانتخابات، وهي أن يُوصي حزب الليكود على تكليف قيادي آخر من صفوفه غير نتنياهو لتشكيل حكومة. والاسم المتداول في هذه السيناريوهات هو عضو الكنيست ياريف ليفين، المقرب جدا من نتنياهو.
وتوقعت الاستطلاعات التي نشرتها وسائل الإعلام الإسرائيلية أن أحزاب اليمين في المعارضة، بقيادة نتنياهو، ستحصل على 59 – 60 مقعدا في الكنيست، وأخرى قدرت بأنه سيحل على 60 - 62 مقعدًا، ولا أغلبية لأحزاب الائتلاف الحكومي، ما يعني أن المأزق السياسي ما زال يمنع تشكيل حكومة إسرائيلية أو حكومة مستقرة، وربما سيؤدي هذا الوضع إلى التوجه إلى انتخابات أخرى، سادسة.



#علي_ابوحبله (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاستيطان والمستوطنون وجنود الاحتلال خطر ..... يهدد الأمن وا ...
- اتفاية ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل تحمل أبعاد ودلالات عد ...
- هل ينجح المؤتمرين في قمة الجزائر في تجاوز الخلافات العربية
- مرسوم القرار بشان تأسيس نقابه للأطباء الفلسطينيين يشوبه عيب ...
- الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تطالب بسحب القرار بقانون بشأن ...
- الأجهزة الأمنية الفلسطينية وقوى المقاومة في مواجهة العدوان ا ...
- مطلوب وضع قرارات المجلس المركزي موضع التنفيذ والدعوة لاجتماع ...
- اجتياح نابلس ترقى لمستوى جريمة حرب والفلسطينيون في حالة حق ا ...
- الحكومة بين الارتقاء لمستوى التحديات وخيبة أمل الشارع
- قتل بدم بارد تباركه الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة!
- تنفيذ قرارات المجلس المركزي ووضعها موضع التنفيذ تتطلب خطة اس ...
- تكريس مفهوم المقاومة الشعبية ضمن إستراتجية وطنيه فلسطينيه
- مطلوب من حكومة اشتيه ترسيخ مفهوم المقاومة الشعبية
- رسالة مفتوحة إلى دولة رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتيه ومجلس ...
- عملية ادموميم فشل امني و خرق فاضح لنظرية الأمن الإسرائيلي وف ...
- الحاضنة الشعبية بالضفة.. التفاف جماهيري في مواجهة الاحتلال
- حركة حماس لن تلتقي مع حركة فتح واتفاق لم الشمل الفلسطيني ليس ...
- محمد ابن سلمان لن يستجدي لقاء الرئيس بإيدن ومطلوب تحقيق وحدة ...
- حقوق المسلمين والفلسطينيين في القدس ثابتة في عقيدة الأديان و ...
- الصوت الروسي وانخفاض نسبة التصويت للعرب يحسم نتيجة الانتخابا ...


المزيد.....




- “احصلي على 15 ألف دينار”.. خطوات التسجيل في منحة المرأة الما ...
- شروط منحة المرأة الماكثة في البيت الجزائر وخطوات التسجيل عبر ...
- مصر.. بلاغ للنائب العام ضد شخصية رياضية بارزة بتهمة الإساءة ...
- “طول اليوم اغاني وكرتون”.. تردد قنوات الاطفال الجديدة 2024 ق ...
- أطباء ينقذون حياة جنين لامرأة استشهدت في رفح
- في -جيش كل الألمان-.. ضعف تواجد المرأة سيما في مواقع القيادة ...
- عظام ومنشار ودماء.. الشرطة تكتشف -قاتل النساء- في المكسيك
- لماذا تحب النساء الشوكولاتة؟
- “لولو اسنانها بتوجعها!!”.. استقبل تردد قناة وناسة بيبي 2024 ...
- شروط منحة الزواج التأمينات الإجتماعية وخطوات التسجيل عبر gos ...


المزيد.....

- جدلية الحياة والشهادة في شعر سعيدة المنبهي / الصديق كبوري
- إشكاليّة -الضّرب- بين العقل والنّقل / إيمان كاسي موسى
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- الناجيات باجنحة منكسرة / خالد تعلو القائدي
- بارين أيقونة الزيتونBarîn gerdena zeytûnê / ريبر هبون، ومجموعة شاعرات وشعراء
- كلام الناس، وكلام الواقع... أية علاقة؟.. بقلم محمد الحنفي / محمد الحنفي
- ظاهرة التحرش..انتكاك لجسد مصر / فتحى سيد فرج
- المرأة والمتغيرات العصرية الجديدة في منطقتنا العربية ؟ / مريم نجمه
- مناظرة أبي سعد السيرافي النحوي ومتّى بن يونس المنطقي ببغداد ... / محمد الإحسايني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - علي ابوحبله - ارتفاع نسبة التصويت بالمجتمع العربي... تقلل فرص نتنياهو واستنفار في اليمين