أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مازن كم الماز - القيامة الآن














المزيد.....

القيامة الآن


مازن كم الماز

الحوار المتمدن-العدد: 7402 - 2022 / 10 / 15 - 06:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أثبت البشر خلال الآلاف المنصرمة من وجودهم على الأرض أنهم ليسوا بالطيبة التي يزعمونها ، خلافًا لما يزعمه الجميع من أنهم أكثر تمسكًا بالأخلاق من كل خصومهم ، من أنهم زاهدون بالحياة ، بالمال و السلطة ، من كل منافسيهم على السلطة و الثروة ، و خلافًا لكل ما تزعمه كل الأديان الايديولوجيات و ما دعا إليه كل المخلصين و الأنبياء و المصلحين الخ الخ ، لم يدخر البشر طوال آلاف السنين من وجودهم القصير على هذه الأرض ، أي جهد للقضاء على بعضهم البعض ، لاستعباد بعضهم البعض ، و إذا كانت جهودهم تلك لم تكلل بالنجاح حتى اليوم ، فلا يعود الفضل في هذا إلى أي منهم رغم وجود تلك القلة القليلة ممن امتنعت عن ذبح خصومها و تكفيرهم و شيطنتهم أو اكتفت في كثير من الأحيان بالتفرج بدهشة أو باستمتاع أو بلا مبالاة على مجازر البشر بحق بعضهم البعض … وجد البشر دائمًا ، دوافع أخلاقية جدًا بل و إنسانية جدًا جدًا ، ليذبحوا و يستعبدوا بعضهم البعض … كان هذا الذبح و الاستئصال و التكفير أو الشيطنة يستند دائمًا إلى مبررات أخلاقية و إنسانية مقنعة جدًا للقتلة و أولادهم و أحفادهم ، كررها و يكررها الجميع بلا استثناء و بحماسة تحسدنا عليها و لا شك الوحوش الضارية في الغابات التي يحكمها قانون القوة كما نزعم ، تلك الوحوش التي لم تصل رغم ما منحتها إياها الطبيعة من شراسة غريزية لمستوى همجية المتعطشين إلى السلطة و المتصارعين على الثروة ، لا توجد غابة حقيقية في هذا العالم بمثل همجية و وحشية المجتمعات البشرية … عجز البشر طوال قرون عن أي شكلٍ من أشكال التعايش ، عن تقاسم الأرض التي ولدوا عليها ، عن ترك الآخرين و شأنهم ، عن تخيل حياة ما خارج أسوار السجون التي دأبوا على إشادتها لكل خصومهم ، كل من لا يتفق معهم ، كل من لا يعجبهم ، كل من يختلف معهم ، كل من يحلمون باستعباده و تقييد حريته و ذبحه لجعل العالم "مكانًا أفضل" … لم يعان البشر يومًا من نقص في مبررات التقاتل على السلطة و الثروة ، و دائمًا كان الحق إلى جانب القاتل و المقتول على حد سواء ، و كان الحظ و مستوى الوقاحة و الهمجية هو من يقرر المنتصر و المهزوم في هذه الحروب التي لن تنتهي إلا بقضاء البشر على البشر أنفسهم … و وفاءًا لتراث طويل من الحروب و المجازر ، من الكراهية و الهراء و الجشع ، فإننا اليوم في عصر غزو الفضاء و الروبوتات و الانترنيت ، نواصل تقاليد آبائنا و اجدادنا بعزيمة أشد و بإصرار أكبر على إلغاء ، إبادة ، استعباد الآخرين … لقد منحت الطبيعة البشر وعيًا لم تجد به على غيرهم من المخلوقات لكنها في نفس الوقت حددت ذلك الوعي بحالة قطيعية و ربطته بصراع أبدي على السلطة و الثروة ، صراع كل شيءٍ فيه مباح ، بلا أية محرمات ، إلا تلك التي تساوي بين البشر و تحررهم من أغلال و هستيريا كل سلطة و كل الساعين إلى السلطة و استعباد الآخرين … لا يستطيع البشر أن يلوموا إلا أنفسهم ، كانت الطبيعة جدًا كريمة معهم ، حصلوا منها بفضل الصدفة ، على ما لم يحصل عليه أي حيوان آخر ، لكنهم الجنس الوحيد المسؤول عن معاناته و عن انقراضه في المستقبل القريب ، هذا سيكون الانتقام الغاشم للطبيعة من هذا الجنس الغبي ، الذي أتاحت له الطبيعة أن يقضي بنفسه على نفسه ، في سبيل ما يسميه البشر فيما بينهم بالسلطة و النقود ، في سبيل ما يسميه مخلصونا "بعالم أفضل" …



#مازن_كم_الماز (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عن جنون نيتشه و عقل رجال الدين
- نحن جيل آخر مهزوم
- ضد لغة الناشطين لوولفي لاندرستايشر
- عن العروبة و الإسلام
- ما تبقى لكم
- دفاعًا عن قاتل نيرة أشرف
- شخصية المتمرد لنيكولا ديفيز
- الأناركي بين ايلزيه ريكلو و رينزو نوفاتوري
- الدولة - ليو تولستوي
- الثورة الاجتماعية لميخائيل باكونين
- هراء ايديولوجي عن الله و البشر و العالم
- الإله الذي خلقناه
- حوار مع سعيد العليمي عن فلسطين و اليهود
- قالوا في الرقص
- لماذا نكتب
- الأبوكاليبوس
- الخونة
- الاقتصاد السياسي للصراع الطبقي في بلاد الربيع العربي
- قالوا
- الأمل الذي لا يموت ، الحلم بسجون نكون نحن جلادوها


المزيد.....




- مؤلف -آيات شيطانية- سلمان رشدي يكشف لـCNN عن منام رآه قبل مه ...
- -أهل واحة الضباب-..ما حكاية سكان هذه المحمية المنعزلة بمصر؟ ...
- يخت فائق غائص..شركة تطمح لبناء مخبأ الأحلام لأصحاب المليارات ...
- سيناريو المستقبل: 61 مليار دولار لدفن الجيش الأوكراني
- سيف المنشطات مسلط على عنق الصين
- أوكرانيا تخسر جيلا كاملا بلا رجعة
- البابا: السلام عبر التفاوض أفضل من حرب بلا نهاية
- قيادي في -حماس- يعرب عن استعداد الحركة للتخلي عن السلاح بشرو ...
- ترامب يتقدم على بايدن في الولايات الحاسمة
- رجل صيني مشلول يتمكن من كتابة الحروف الهيروغليفية باستخدام غ ...


المزيد.....

- في يوم العمَّال العالمي! / ادم عربي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مازن كم الماز - القيامة الآن