أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مازن كم الماز - هراء ايديولوجي عن الله و البشر و العالم














المزيد.....

هراء ايديولوجي عن الله و البشر و العالم


مازن كم الماز

الحوار المتمدن-العدد: 7283 - 2022 / 6 / 18 - 09:42
المحور: كتابات ساخرة
    


إذا كنت غير قادر على أن تتغير ، كيف تطلب من الآخرين أن يفعلوا ذلك ، كيف تبني أحلامك و "مشروعك" "للتغيير" على هذا الاحتمال الذي تعجز عن تحقيقه أنت نفسك

الله دائم النوم أما البشر فلا تعرف عيونهم طعم النوم

الملحدون و المؤمنون يتشابهون لدرجة التطابق في هذا الأمر : كلاهما يحتاج الله لكي يدعي البراءة و ليتخلى عن أية مسؤولية عن كل شيء ، خاصة عن أفكاره و أفعاله الخاصة ، مرةً نفيًا و تارةً أخرى إثباتًا

هناك بشر يولدون أرستقراطيون بالفعل ، صحيح أن أبناء الملوك و أشباههم ، من يمكننا تسميتهم "أرستقراطيون بالإكراه" ,"يتعلمون ممارسة السلطة و الاستبداد ربما أفضل من أي أرستقراطي "بالولادة" و أن قضاء يومين في قصر أو على عرش ما مهما بلغ من التفاهة ، كفيل بتحويل أتفه البشر إلى جلادين و قتلة ، لكن بعض البشر يولدون بغرائز أرستقراطية ، ليست سلطوية بالضرورة و لو أن ذلك لا يعيبها قط ، رغم أني أزعم أن الاستبداد ليس جزءً من الغريزة الأرستقراطية بالضرورة رغم أنه قد يكون إحدى تجلياتها المحتملة … الاستبداد مرض ، مرض يصيب العبيد كما السادة ، رغم أن إصابة العبيد به أكثر خطورة و إلحاحًا و أسوأ إنذارًا … إنه مرض ، تمامًا كالحياة ، أو هو نصفها ، تمامًا كما أن الصحة هي نصفها الآخر … لكن العنجهية و الاستخفاف بالمصاعب و بالحياة و بالآلام و التعالي على الحياة و الآخرين و ما يحترمونه و يقدسونه ، بكلمة خلق القيم و تحطيمها ، هي أقرب إلى سلوك غريزي منه إلى سلوك تعليمي آو تلقيني … يمكن غرس قداسة أشياء ما في وعي البشر و سلوكهم ، من المال إلى الآلهة ، لكن لا يمكن غرس أو تعليم النظر إلى كل شيء في العالم على أنه منزوع القداسة ، قد يتعلم المرء ذلك بتجربته الخاصة لكن بكل تأكيد ليس بالتلقين أو بالإكراه
لكن سؤال الغرائز ليس سؤالًا سهلًا ، على العكس تمامًا ، لأننا في الحقيقة مدينون بكل شيء لهذا العالم ، نحن خالقو أنفسنا مجازًا فقط ، إننا أبناء هذا العالم ، غصبًا عنا ، إننا نتاج معقد بل شديد التعقيد لهذا العالم ، إنه خالقنا ، لكنه لا يتمتع لهذا بأية سلطات خاصة علينا ، هذا فقط يذكرنا بأننا نتاج معقد لعوامل لا حصر لها ، بعضها يعود إلى أزمنة مغرقة في القدم و بعضها إلى حاضر طارئ في عالم دائم التغير لا يثبت على حال … الغرائز هنا لفظ اصطلاحي أكثر منه مفهوم محدد أو ثابت أو واضح أو حقيقي ربما ، نستخدمه للدلالة على مشاعر و أفكار و سلوكيات لا تتطابق ، ظاهريًا على الأقل ، مع الواقع ، تشذ عنه و تخالفه ، لا تتماشى مع السائد أو المباشر أو العام أو القطيعي … إنها تمايز و خصوصية بل و شذوذ كما يسميها القطيعيون
لكن هذا لا يعني أن هذا الاختلاف أو التمايز هو شيء إيجابي بالضرورة ، أكثر من أنه موجود ، تمامًا كما أن كوننا جميعًا بشرًا لا يعني أننا جميعًا متساوون بالضرورة أو بالقطع
الله ليس أكثر من مبرر نستخدمه عند الطلب و حسب الرغبة ، حتى لو كانت تلك الرغبة مكبوتة أو لا واعية … بل خاصة إذا كانت مكبوتة أو لا واعية … الليبراليون على حق ، الله كذبة ضرورية ، كذبة ضرورية لهم قبل غيرهم
بالنسبة لأصحاب الأوهام و رغم أن لها جميعها نفس الدور الوظيفي ، تتفاوت الأوهام و تتفاضل ، أوهامنا الخاصة تأتي دائمًا في المقدمة … أما بالنسبة لضحاياها فالموضوع مختلف جذريًا … ما الفرق إذا كنا نتعرض للقمع أو للذبح أو للاستعباد باسم الديكتاتورية أو باسم الحرية ، باسم إله محمد أو يسوع أو بإسم شيفا أو باسم الإلحاد ، القيود و الأسوار تلغي الفوارق بين السجون ، لا توجد و لا يمكن أن توجد ، أية مساواة بين الحراس و المساجين ، كما قال اورويل ، الحيوانات متساوية ، لكن بعضها أكثر مساواة من بعضها الآخر



#مازن_كم_الماز (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الإله الذي خلقناه
- حوار مع سعيد العليمي عن فلسطين و اليهود
- قالوا في الرقص
- لماذا نكتب
- الأبوكاليبوس
- الخونة
- الاقتصاد السياسي للصراع الطبقي في بلاد الربيع العربي
- قالوا
- الأمل الذي لا يموت ، الحلم بسجون نكون نحن جلادوها
- الإخوة على الحدود البيلاروسية البولندية
- ذكريات من سوريا -الحرة-
- ادوار سعيد ، المعارضة السورية ، تقديس التخلف و السلطة و شيطن ...
- نبوءات باكونين لنعوم تشومسكي
- حلوا عن رب العلمانية
- انتقام التاريخ و الايديولوجيا : تلامذة ادوار سعيد يتقمصون رو ...
- هراء الهوية
- بلا دماء ، ليصنع كل منكم دولة و فرجونا
- أنا و الله فكري هنيك و هني أهلك فيك
- كلمة للشباب ، مرة أخرى
- كامو و ميشيل عفلق و المودودي ، ميرسو و خالد بن الوليد


المزيد.....




- في بيان لمجلس حقوق الإنسان..11 دولة تدين التمييز ضد الروس وا ...
- 32000 مشاهد من دونباس يحضرون عروض السيرك الحكومي الروسي
- تحرك جديد من نقابة الفنانين في سوريا حول حفل محمد رمضان في ...
- ملف ترسيم الحدود.. لبنان يرسل ملاحظاته الفنية للوسيط الأميرك ...
- مصر.. الحلول الرقمية لدعم التعليم ونشر الثقافة والمعرفة
- توم هانكس يضيف وظيفة جديدة لسيرته الذاتية ويثير الجدل حول أف ...
- فنانة سورية تثير الجدل في مصر (فيديو)
- تضارب الروايات.. السلطات تؤكد موت مهسا أميني بنوبة قلبية وال ...
- فريق CNN يجرب تطبيق ممثل فيلم -ثور- لمدة شهر.. شاهد النتيجة ...
- هل تستولي الترجمة الآلية العصبية للغة العربية على وظائف المت ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مازن كم الماز - هراء ايديولوجي عن الله و البشر و العالم