أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مازن كم الماز - كلمة للشباب ، مرة أخرى














المزيد.....

كلمة للشباب ، مرة أخرى


مازن كم الماز

الحوار المتمدن-العدد: 7046 - 2021 / 10 / 13 - 23:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يجب أن أعترف مرةً أخرى أني لا أملك وصفات جاهزة و لا حقائق مطلقة أثبتها ، و لا مواعظ أخلاقية أو وطنية و لا حتى إنسانية ألقيها ، هي همسات لا أكثر ، تتلخص في كلمتين : كن نقديًا تجاه كل ما تقرأ و تسمع ، و قل ما أنت مقتنع به ، بغض النظر عن كل شيء … أنا لا أؤمن بأي شيء لكني سأصفق لك و سأقف إلى جانبك و أدافع عن حقك في التفكير و التعبير عما تقتنع به دون تردد عندما تكتب ما تؤمن به أنت ، أيًا يكن ، و تذكر ، لا يهمك ما أقوله أو أعتقد به أو يقوله و يعتقده الآخرون ، طبعًا إلى الحد الذي يمكنهم أن يؤذوك و هم يحاولون إعادتك إلى "جادة الصواب" … و تذكر أن أمامك طريقين ، أو أكثر ، لكن لنبدأ بالطريق الأقصر ، أن تقترب من حاكم ما ، سواءً من يحكم بلادك "الحبيبة" أو حكام بلاد منافسة لها ، تمتدحه ، و تمتدحه ، و تبدع في هذا المديح ، أن تأخذ بالصعود التدريجي في هرمية هذا النظام و مع كل خطوة إلى الأعلى تقترب فيها من مقام الحاكم بأمره تكون قد اقتربت من تحقيق حلمك … أو أن تنتمي إلى تيار ما "عريض" ، تحفظ ما يقال هناك ، "تبدع" في الحفظ و التكرار و في إثبات اقتناعك بكل هذا الذي يقال ، اقتناع لا يرقى إليه شك ، ثم تصعد في هرمية هذا التيار شيئًا فشيئًا الخ الخ … أنا سأقترح عليك طريقًا "ثالثًا" أو الأصح أن أذكرك بهذا الطريق : أن تفعل ، تقول ، تكتب ، ترسم ، تغني ، تفكر ، كما تعتقد أنت … أنا هنا لا أعني أن تفكر و تكتب و تعيش فقط بغض النظر عما تعتقده السلطة في بلادك أو في غيرها ، بل حتى من يمثلون "سلطة" أو مرجعية ثقافية أو فكرية أو إنسانية الخ … تذكر أن فوكو لم يصبح فوكو بترديد ما قاله الآخرون ، هذا لا يعني أن البشرية مستعدة بعد للاستماع إلى ستة مليارات فوكو ، ما نزال بعيدين عن ذلك و لا أعرف إذا كنا سنصل إلى هناك أساسًا ، لكن المكافأة الوحيدة لأن تقول ما تعتقد به أنت ليست فقط أن تبدع لفكرة جديدة أو قصيدة أو قصة أو لوحة جديدة الخ ، بل في أن تكون أنت أنت ، هذه مكافأة تستحق التجربة كما أزعم … أزعم أيضًا أن ما هو أكثر أهمية من البحث عن طرق الوصول أو الصعود ، هو أن تفهم ، أن تعرف ، أن تبدع طريقتك الخاصة للوصول إلى "الحقيقة" ، أن تصل إلى "حقيقتك" أنت اقرا و اختار ما تشاء ، جرب ، فكر ، اشتم ، آمن ، اكفر ، افعل ما تريد ، لكن واصل البحث ، إبدا البحث ، أينما تريد ، كيفما تريد ، و لا تتردد في السير مهما كانت التابوهات التي تعترض طريقك … يفهمنا الكثير نحن اللاسلطويون بشكلٍ خاطئ ، نحن لا نريد فرض شيء على أحد ، لا نريد فرض الإلحاد أو الحرية على أحد ، عدا عن استحالة ذلك و أن هذا هو مجرد هراء ، هذا هو أساس أية سلطة و جوهرها ، أما ما نريده كلاسلطويين ، ما نريد بالفعل أن "نفرضه" على السلطويين من كل المشارب هو أن يتوقفوا عن دس أنوفهم في شؤون الآخرين ، عن فرض أفكارهم و معتقداتهم على الآخرين ، أن يمتنعوا عن محاولاتهم المستميتة لحكم البشر الآخرين بالقوة القهرية … أن يتوقفوا عن محاولاتهم المستميتة لزج كل من لا يعجبهم في السجون أو ذبحهم أو قتلهم أو استعبادهم … لا نريد فرض الإلحاد على المؤمنين و لا أي إيمان على الملحدين ، كل ما نعتقد أن على الجميع أن يفهموه و يسلموا به هو حق كل إنسان بأن يؤمن بما يريد و يعيش كيفما يشاء … لا أملك الحقيقة و لا يملكها غيري ، بشكل من الأشكال أنا الشيء الحقيقي الوحيد بالنسبة لي ، و أنت كذلك بالنسبة لك ، على الأقل هذه نقطة الارتكاز الحقيقية الأكيدة لعالمك كما لعالمي …






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كامو و ميشيل عفلق و المودودي ، ميرسو و خالد بن الوليد
- الوطنية : خطر يتهدد الحرية ، لإيما غولدمان
- عن علمانية المعارضة السورية
- حوار مع منير كريم و عبد الحسين و صباح عن الحكومات و الحقوق و ...
- إلى الشباب
- من القانون الطبيعي لليساندر سبونر
- تروتسكي و نيتشه : الماريشال و الإنسان المتفوق و زرادشت
- كيف تدجن حيوانًا بريًا
- تعالوا أحدثكم عن الإنسان الأعلى
- الحرية في مفهوم الثوار الأحرار السوريين
- عندما التقيت محمد الفاتح
- ليس دفاعًا عن أسامة الرفاعي و مناف الحمد
- نحن و أشرف الغاني و دونالد رامسفيلد
- حوار مع آراء الرفيق جلبرت الأشقر عن التجربة التونسية
- تسامح و تعايش
- لا قيس سعيد و لا راشد الغنوشي
- لا شريك لك لبيك
- أختي العزيزة غادة السمان ، الموت لميلا ، كرمال عيونك
- الجماهير ، الثورات ، النخب العاجزة و الطامحة ، سقوط الشعارات ...
- سوريا الحرة و سوريا الأسد و انا و انت


المزيد.....




- أربع علامات لتجلط الدم يجب ألا تتجاهلها على الإطلاق
- وليد جنبلاط: بعض الجهات الدولية والعربية تريد التصعيد في لبن ...
- صحيفة عبرية تكشف عن دولة عربية مسلمة تستعد لإقامة علاقات مع ...
- -لوفيغارو- الفرنسية -تكشف- أسرار عودة رفعت الأسد إلى سوريا
- واشنطن: مادورو يضع مصير رجل الأعمال أليكس صعب فوق مستقبل الب ...
- اليمن.. مشاهد جديدة من المعارك في مأرب
- واشنطن تؤكد أن المبعوث الأمريكي إلى أفغانستان سيستقيل من منص ...
- وزارة الخارجية الأمريكية تفتح تحقيقات في المرحلة الأخيرة من ...
- الخارجية التركية تستدعي سفراء 10 دول بينها الولايات المتحدة ...
- نصر الله يتهم -القوات اللبنانية- بالسعي وراء -حرب أهلية- ويل ...


المزيد.....

- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مازن كم الماز - كلمة للشباب ، مرة أخرى