أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مازن كم الماز - ما تبقى لكم














المزيد.....

ما تبقى لكم


مازن كم الماز

الحوار المتمدن-العدد: 7340 - 2022 / 8 / 14 - 22:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أكره الإسلاميين جدًا ، أكرههم لأنهم يشبهوني ، لا شك عندي أني لو ولدت في ثمانينيات القرن العشرين لا في ستينياته و لو أني ابتليت بمرض تغيير العالم كما جرى لي منذ كنت شابًا ، لكنت اليوم سلفيًا بل و جهاديًا ، لكنت اليوم ، على أكبر الاحتمالات أشتم سلمان رشدي و أميركا و ماركس و المثليين جنسيا و أحلم بعالم يرجم فيه الزناة و تقطع أعناق الكفار و كل من يفكر و كل من يشتم النبي أو أحد صحابته أو آل بيته … هذا يرعبني … هل نشبه الدواعش ؟ هل كنا نفكر كما يفكرون ؟ هل كنا قادرين على فعل ما يفعلون ؟ كم هو مرعب أن يكون الجواب أو بعضه بالإيجاب … لا شك أني كنت ذات يوم ستالينيا فخورًا ، ثم استقبلت البريستيروكا بحماس و أعدت سرًا قراءة خروتشيف و تروتسكي و ماو و خوجة لكني انتظرت قدوم غورباتشوف لأفعل ذلك ، و فقط عندما قررت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفياتي إلغاء قرارات "الحرمان الكنسي" ( الحزبي ) بحق كامينييف و زينوفييف ، فقط عندها خطر لي أنهما قد يكونان على حق ، في بعض ما قالاه على الأقل ، و هو الأغلب ، عندها فقط توقفت عن ازدراء الرجلين كأعداء للبروليتاريا و خونة و عملاء دون حتى أن أقرأهما ، تمامًا كقاتل نجيب محفوظ و فرج فودة و سلمان رشدي … قبل ذلك كنت أتصرف تمامًا كما كان الإسلاميين يتصرفون اليوم ، أقبل ما يقوله لي القادة و ما أقرأه في كتب المفكرين الذين "أقدس" دون نقاش ، دون تفكير … و عندما سقط الاتحاد السوفياتي فقط ، عندها فقط ، أصبت بفضول و شجاعة جديدتين ، غير مسبوقتين ، سمحت لي بقراءة و ترجمة توني كليف ثم باكونين فكروبوتكين ، و كانت حجتي الأهم أمام نفسي و أمام الآخرين أن باكونين كان قد تنبأ منذ سبعينيات القرن التاسع عشر بما سيفعله أتباع ماركس في السلطة … لم تكن لكلمات مثل الغولاغ أو الارهاب الأحمر أي تأثير علي من قبل ، حتى الهولوكوست يومها ، و ربما حتى وقت قريب ، مع أني كنت أعتبر نفسي وقتها راديكاليًا متطرفًا ، ذا نزعة متطرفة في الدعوة لحرية البشر و العقل و حتى الجسد … صحيح أني منذ تعرفت إلى ماكس شتيرنر و ميخائيل باكونين و ايريكو مالاتيستا و إيما غولدمان الخ ، حطمت كل تابوهاتي ، كل قيودي ، و أصبحت قادرًا على أن أقول و أفكر كما أريد بغض النظر عما يقوله الآخرون أو قد يقولوه ، بغض النظر عن أن أكون على توافق مع الفكر الذي أزعم الانتساب إليه أو لا ، رغم أني لم أعد واثقًا مائة بالمائة في أن ما أقوله هو "الحقيقة" كما كنت واثقًا من قبل ، عندما كنت ملتزمًا بتابوهاتي ، بقيود التفكير و الفعل التي كان انتمائي الحزبي و السياسي يفرضها علي مقدما لي بالمقابل ثقة مطلقة في مواقفي أو مواقفه و أفكاره … لم أعد بحاجة للبحث عن مجموعة من البشر أعتبرهم معصومين ، سواءً كانوا المضطهدين ( بفتح الطاء ) أو مؤمنين بفكر ما و حتى لو كانوا "يكرسون حياتهم من أجل الإنسانية أو جزءً منها" لأزعم الحديث باسمها أو أني الأحق بتمثيلها ، إني أتحدث اليوم فقط باسمي ، عني ، و لا أعتقد اليوم ، بكل أسف ، لا بعصمتي و لا بعصمة أي شخص أو جماعة من البشر ، نحن بشر ، فقط ، كلنا ، بلا استثناء ، للأسف … و لكي أنسب الفضل لأصحابه ، يجب أن أذكر أن الربيع العربي كان آخر تلك الضربات التي أطاحت بكل تابوهاتي و أوهامي ، كانت الثورة و الشعوب تبدو لي في لحظة انتقالي لمعارضة نظام الأسد رهاني الأخير ، بعد سقوط كل شيء ، بعد انهيار كل شيء … كانت آخر ملاذ للعصمة ، آخر ملاذ لحتمية العدالة و انتصار الشعوب و الفقراء … كان المعارضون لنظام الأسد بشكل من الأشكال ، هم أبطالي الجدد ، بديلًا عمن سقطوا أمام عيني ، دون رجعة … لكن أحداث هذا الربيع و مآلاته أثبتت ، لي أنا على الأقل ، أن لا عصمة لأحد ، بل أكثر بكثير من ذلك ، أن الثورة و الشعب لا يمكن أن يكونا جزء من المشكلة فقط ، بل شعارًا و كلمة السر للكوارث التي ننجو منها فقط بمحض المصادفة … عندما اكتشفت أن كل شيء مباح في هذا العالم من أجل السلطة و الثروة ، أن كل شيء مباح باسم الشعب و الثورة تمامًا كما هو مباح باسم النظام و باسم الوطن أو الله أو حتى الأخلاق ، يومها فقط صار كل شيء عندي مباح ، لكن فقط لأني أريد ذلك ، و فقط حسب رغبتي أنا ، رغبتي المباشرة دون مداورة أو خداع أو نفاق ، يومها فقط نجح هذا العالم في تحويلي إلى عدمي ، لا يحترم شيئًا و لا يستطيع الركض وراء أي وهم ، الفضل في هذا للعالم و للآخرين كما يجب أن أعترف … و مع سقوط آخر أبطالي الجدد ، مع تهافتهم على السلطة و الثروة بشكلٍ أسوأ من رجال العصابات لكن بشكل أكثر تهذيبًا ، عندما لم يبق شيئًا لم يفعله هؤلاء ، كذبوا نافقوا بشروا بالكراهية ، تفوهوا بأي هراء مفيد ، غازلوا أي حقير على هذه الأرض فقط مقابل السلطة أو أي جزء منها و أحيانًا مقابل أي شيء ، خلقوا وحوشًا و أطلقوا لها العنان معتقدين أنها ستقوم عنهم بكل الأفعال القذرة ، تاجروا بالألم و بالدماء و بالأحلام و بكل شيء يمكن أن يبيعوه … هؤلاء الذين يطالبون بشار الأسد بالتنازل عن سلطة لا يستحقها لا يقبلون التنازل عن أية سلطة مهما بلغت من تفاهة … شكرًا أيها الرفاق ! … و الآن ، ما الذي تبقى لنا … همسة واحدة لبعض الرفاق ، يمكنكم أن تشتموا الاسلام و المسلمين بما تشاؤون و أنتم على حق في كل كلمة من هذا ، لكن أن تصبحوا مطبلاتية لأمثال بيرلوسكوني و أمثاله تحت شعار "الديمقراطية أو الليبرالية" الذي ينهار هو الآخر كل لحظة أمام أعيننا فقط لأنه لا يوجد بديل فهذا هراء و سقوط جديد … ماذا تبقى لنا : أن نكون أنفسنا ، لا نستسلم لإغراء أوهام جديدة أو قديمة جديدة ، أن لا نخشى من الدوس على كل الأوهام و التابوهات ، ليس لأن "عيون التاريخ و الناس" تراقبنا ، لأنه في النهاية لا شيء سيستحق كل تلك الدماء و كل ذلك الهراء



#مازن_كم_الماز (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دفاعًا عن قاتل نيرة أشرف
- شخصية المتمرد لنيكولا ديفيز
- الأناركي بين ايلزيه ريكلو و رينزو نوفاتوري
- الدولة - ليو تولستوي
- الثورة الاجتماعية لميخائيل باكونين
- هراء ايديولوجي عن الله و البشر و العالم
- الإله الذي خلقناه
- حوار مع سعيد العليمي عن فلسطين و اليهود
- قالوا في الرقص
- لماذا نكتب
- الأبوكاليبوس
- الخونة
- الاقتصاد السياسي للصراع الطبقي في بلاد الربيع العربي
- قالوا
- الأمل الذي لا يموت ، الحلم بسجون نكون نحن جلادوها
- الإخوة على الحدود البيلاروسية البولندية
- ذكريات من سوريا -الحرة-
- ادوار سعيد ، المعارضة السورية ، تقديس التخلف و السلطة و شيطن ...
- نبوءات باكونين لنعوم تشومسكي
- حلوا عن رب العلمانية


المزيد.....




- ماكرون يتصل ببوتين قريبا ويتفهم مخاوف روسيا
- -داعش- حاول اغتيال السفير الباكستاني في كابول
- بلاغ بخصوص انتهاء أجل تقديم طلبات الترشح لعضوية المكتب السيا ...
- المعارضة الموريتانية تنفي التحالف مع الرئيس السابق
- الطيران الإسرائيلي يقصف مواقع في قطاع غزة (فيديو)
- واشنطن: لا دليل على استعداد إيران لامتلاك أسلحة نووية
- السيدة الأولى النيجيرية تسحب دعواها ضد طالب شهّر بها بنشر صو ...
- إطلاق 5 صواريخ صوب مستوطنات غلاف غزة والطيران الحربي الإسرائ ...
- -داعش- يتبنى هجوما استهدف السفير الباكستاني في كابل
- الجزائر.. سجن أول وزير في عهد الرئيس تبون


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مازن كم الماز - ما تبقى لكم