أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - الحسن زهور - الحضارة الامازيغية من خلال الاساطير اليونانية: أسطورة هرقل















المزيد.....

الحضارة الامازيغية من خلال الاساطير اليونانية: أسطورة هرقل


الحسن زهور
كاتب

(Zaheur Lahcen)


الحوار المتمدن-العدد: 7401 - 2022 / 10 / 14 - 17:06
المحور: الادب والفن
    


تزودنا الأساطير القديمة سواء اليونانية منها أو الرومانية أو الامازيغية أو الفرعونية ببعض الاشارات الهامة عن الحضارة الامازيغية التي عرفتها شمال غرب افريقيا. إضافة الى بعض الاشارات التي أوردها ابو التاريخ "هيرودوت" عن التأثيرات الثقافية الامازيغية في الثقافة اليونانية منها مثلا الاشارة الى كبار الآلهة اليونانية التي أخذها اليونان أو الرومان من الامازيغ مثل إله البحار السبعة "بوسيدون" (1) الذي ما يزال يحتفظ باسمه الامازيغي، والآلهة الاخرى ك" أطلس" و "تانيت" التي تحولت الى" أثينا"، و"گايا" و "أنتي" ...
هذا الاخذ والعطاء بين الثقافتين الامازيغية واليونانية والرومانية والمصرية أي ما يسميه بالتثاقف نجد له مظاهر في اساطير البحر الأبيض المتوسط والتي ينسبها الكثير من الباحثين الى اليونان أوالرومان دون التعمق في البحث والمقارنة بين اساطير شعوب ضفتي المتوسط، إما لأسباب ايدلوجية تمثلها المركزية الاوروبية التي بدأت منذ الإغريق بالاحساس بالتفوق الاوروبي من جهة، و تمثلها من جهة أخرى المركزية القومية الشرقية التي تنفي عن الشعوب الاسلامية الاخرى تميزها وخصوصيتها الثقافية والحضارية لدواع ايديولوجية عنصرية، لكن تبقى قلة من الياحثين ومن الجانبين من تسعى الى البحث العلمي والموضوعي حسب المعطيات المتوفرة ...
هذا التثاقف بين الثقافتين اليونانية والرومانية من جهة والثقافة الامازيغية ستعكسها بعض الاساطير التي تمزج بين الثقافتين، منها مثلا اسطورة "كيوبيد وبسيشي" وأسطورة "هرقل" وغيرها من الاساطير التي ما زالت تتطلب الكثير من البحث والدراسة من الباحثين الأمازيغ المتشبعين بثقافتهم الأمازيغية، فكما يقول المثل الأمازيغي "ؤو سّين ماد ئلّا ن غ تولكت أبلا والّي سيس ءتّوتن" ويقابل معناه المثل العربي " ما حك جلدك مثل ظفرك".
فقد حفظ لنا الادب القديم بعض الاساطير الامازيغية التي أخذها اليونان والرومان من الثقافة الامازيغية وأدمجوها في ثقافتهم وأساطيرهم مثل اسطورة "بسيشي" الأمازيغية التي ذكرها أفولاي "ابوليوس" بإسهاب في روايته المشهورة "الحمار الذهبي" أو التحولات (Metamorphoses) (1)، واساطير "تانيت"، و"بوسيدون"، و"كايا" و"أنتي"، وأطلس"...
اسطورة "كيوبيد وبسيشي" التي تعبر بجلاء عن التثاقف بين ضفتي البحر المتوسط، والتي تمتزج فيها الاسطورة الرومانية والامازيغية، تحكي هذه الاسطورة عن قصة حب بين بين إله الحب عند الرومان "كيوبيد" وبين الامازيغية "بسيشي"، هذه الفتاة الأمازيغية التي نافست الإلهة " بنيس - Vénus" ( إلهة الجمال عند الرومان) في الحسن والجمال إلى حد جعل الناس يعظمونها ، مما جعل الإلهة Vénus تحنق عليها مخافة أن تأخذ مكانها في التعظيم والتقديس فيرفعها الناس الى مكانة الألوهة، لذلك قامت Vénus بمحاربتها بكل الوسائل، لكنها زادت من إعجاب الناس وولعهم بها، وفي الاخير أمرت ابنها "كيوبيد" إله الحب أن يوقعها في شباكه ليذلها ويشوه سمعتها ومكانتها بين الناس، لكنه يقع في حبها؛ ومن هنا تبدأ أحداث الاسطورة إلى أن انتهت بقبول "بسيشي" الأمازيغية في المجمع الإلهي للبحر الابيض المتوسط أنذاك. وبقيت هذه الاسطورة خالدة في الاساطير الامازيغية الى اليوم، لكن الرواة الأمازيغ نزعوا عنها أسماء الآلهة ووضعوا عوضا عنها شخصيات أخرى مثل "الغول".. ليجنوها المسح من طرف الديانات الوافدة عليهم مثل المسيحية ثم الاسلام والتي تحارب الاساطير وتعتبرها نوعا من الشرك. وهذه الطريقة التي التجأ اليها الامازيغ للحفاظ على طقوسهم وعلى احتفالاتهم وعاداتهم الثقافية أي ربط ثقافتهم ببعض المظاهر والطقوس الدينية وإلباسها أحسانا غلالات الدين (مع الحفاظ على جوهرها الثقافي الامازيغي) هو ما أتاح للكثير من العادات والطقوس والاحتفالات الأمازيغية للبقاء الى اليوم وهي التي تميز الأمازيغ اليوم. حيث ما زالت هذه الاسطورة الأمازيغية متداولة في المغرب (2)، وفي الجزائر أخذت عنوان "الورد المشتعل"، دونتها ودرستها الباحثة الجزائرية زهية طراحة في دراسة أنتروبولوجية لها بمجلة "إنسانيات" الجزائرية (3)، ونزعت منها أسماء الآلهة وعوضت بشخصيات أخرى لتبقى حية الى اليوم.
هذا التثاقف بين ضفتي البحر الابيض المتوسط والذي يجمع بين الثقافتين الأمازيغية واليونانية والرومانية في بعض المظاهر الثقافية، سيتجلى كذلك في اسطورة هرقل البطل اليوناني الاسطوري الذي جمع بين الصفة الالوهية وطبيعته البشرية بعد انجازه للأعمال الخارقة الاثني عشر، فهو ابن جوبتير أو زيوس كما في الاساطير اليونانية أو الرومانية. فقد أوعزت الإلهة "جونو" أو "هيرا" لزوجها الإله الكبير "زيوس" (ويقابله الإله أمون عند الامازيغ) أن يأمر هرقل بإنجاز هذه الاعمال الاثني عشر للصفح عنه ولإثبات صفة الألوهية فيه. وسنقتصر هنا على عمله الحادي عشر والذي ارتبطت مغامراته فيه بالمغرب وبالضبط بحدائق "هيسبيريس" (4).
يتحدث العمل الحادي عشر لهرقل عن التفاحات الذهبية الثلاث التي أمر هرقل بالاتيان بها من حدائق "هيسبيريس" الموجودة بالمغرب، واختلف في مكان هذه الحديقة أو الحدائق هل هي بقرب طنجة حيث أعمدة هرقل ومغارته (5)، أم في اللوكسوس، وغالبا ما يشار الى انها تقع بين طنجة والعرايش..
يتحدث هذا العمل الحادي عشر عن خروج هرقل في مغامراته للبحث عن التفاحات الذهبية التي تنتجها شجرة التفاح التي أهدتها ربة الارض " گايا" ألهة الارض عند الامازيغي للإلهة "هيرا" بمناسبة زواجها من الاله "زيوس"، ووكلت لحراستها بنات الاله أطلس، وبما أن الالهة "هيرا" لم تعد تثق ببنات أطلس فقد أوكلت حراسة الشجرة لتنين ذي سبع رؤوس لا يغفل أبدا عن حراستها. وأستطاع هرقل أن يعرف مكان هذه الحديقة التي يسمع عنها البشر ولا يعرف موقعها. ولكن كيف يمكن لهرقل الاقتراب من الشجرة، والتنين يحرسها؟ هنا التجأ الى الإله "أطلس أو أتلاس" إله الأمازيغ من والذي تحرس بناته تلك الحديقة في الاساطير الرومانية ، فطلب منه هرقل أن يساعده على قطف التفاحات الذهبية الثلاث، فيلبي أطلس طلبه على أن يحمل عنه عبء السماء التي يحملها على كتفه -منذ أن حكمت علية الآلهة الرومانية بذلك، لكي يستطيع أن يلبي طلبه ويأتيه بالتفاحات. يقبل هرقل فيحمل السماء على كتفه ، ويستطيع أطلس أن يأتي له بالتفاحات الذهبية. وتقول الاسطورة أن أطلس اراد أن يتخلص من عذاب حمل السماء على كتفه، فأخبر هرقل بأنه سيقوم بمهمة ايصال التفاحات الى الآلهة، لكن هرقل احتال عليه بأن طلب منه أن يساعده على وضع جلد الاسد على كتفه ليستطيع حمل السماء بكل راحة، فطلب منه أن يحمل السماء ريثما يثبت جلد الأسد على كتفه، فانطلت الحيلة على أطلس ووضع التفاحات على الارض وحمل السماء عنه، إذ ذاك أخذ هرقل التفاحات ورجع محققا غايته.
ما يهمنا في هذه الاسطورة هي حديقة "هيسبريس"، وهي من الحدائق الأسطورية أو الدينية التي ذكرتها الكتب التاريخية والدينية الاغريقية والرومانية والشرقية، منها حديقة أو جنة عدن أي حديقة الله (تتحدث الكتب المقدسة عنها بأنها مكان خلق آدم وحواء و بها شجرة الحياة التي نهى الله آدم وحواء عن أكل تفاحها..
حديقة هيسبريس التي تتنزه فيها الآلهة، وبها شجرة التفاح الذهبية التي غرستها الإلهة " هيرا" ووكلت تنينا بحراستها، وتقول الأساطير اليونانية أن الإلهة "كايا" هي من أهدت الحديقة للإلهة الرومانية بمعنى أنها هي التي أنشأتها، وبما أن هذه الإلهة هي إلهة ومعبودة أمازيغية سنعرف أن هناك حضارة بهذه الارض وهي التي أوجدت هذه الحديقة التي بلغت مرتبة من القدسية الألوهية عند الآلهة الامازيغية والرومانية جعلت الإله الامازيغي "أطلس"، حامل السماء في الأساطير الرومانية وحامي بلاد المغرب حسب هيرودوت، أن يأمر بناته بحراستها.
وتحدثنا كتب التاريخ أن الاغريق يصفونها بأنها أجمل الحدائق ويجهلون موقعها بالضبط لكنهم يشيرون الى انها في بلاد المغرب حاليا سواء قرب طنجة أو قرب الليكسوس، اي أنهم يقرون بأن هناك حضارة في هذه الجغرافيا وفي هذه المنطقة هي من أوجدت مثل هذه الحديقة, لكن الاساطير الاغريقية لا تتحدث عن هذه المنطقة الحضارية بإيجابية بقدر ما تتحدث عنها بما يوحي بتفوقهم الحضاري وقوتهم العسكرية ( إسوة بما فعله الاسكندر المقدوني في مصر وآسيا ) لذلك جعلوا أول الأمر إلاهتهم "هيرا" تزرع شجرة التفاح الذهبية في هذه الحديقة وجعلوا بنات أطلس الامازيغي يحرسنها، ولكي يثبتوا قوتهم تتحدث اساطيرهم عن قوة هرقل ودهائه في الوصول الى حديقة هيسبيريس وحصوله على التفاحات الذهبية الثلاث بواسطة الإله "أطلس"، وهو نوع من المركزية الاوروبية التي بدأت مع الإغريق ثم مع الرومان ...






الهوامش:
1- لها ثلاث ترجمات الى العربية:
- ترجمة علي فهمي خشيم رئيس اتحاد كتاب ليبيا سابقا، بعنوان "تحولات الجحش الذهبي" سنة 1980، عن المنشأة العامة للنشر، طرابلس، ليبيا. وهذه الترجمة ناقصة، أسقط منها المترجم بعض المقاطع التي رآها غير أخلاقية في نظره.
- ترجمة االجزائري ابولعيد دودو، بعنوان "الحمار الذهبي" سنة. 2001م، صدرت عن منشورات الاختلاف، الدار العربية للعلوم،.الجزائر.
- عمار الجلاصي من تونس، عن اللاتينية: 2000م، صادرة عن مؤسسة تاوالت الثقافية، بعنوان "الحمار الذهبي أو التحولات"، وهي أحسن هذه الترجمات حسب بعض الباحثين.
كما ترجمت الى الامازيغية، ترجمها محمد أكناض ومحمد أوسوس ، واصدرها المعهد الملكي للثقافة الامازيغية بالمغرب، مطبعة المعارف الجديدة، الرباط، 2013.
2- في المغرب ذكر الاستاذ محمد شفيق الباحث الامازيغية الكبير، وعضو الاكاديمية المملكة المغربية أنه سمعها.
3- مجلة، انسانيات المجلة الجزائرية في الانتربولوجيا والعلوم الاجتماعية، ص 17-30، ويمكن الرجوع الى موقع المجلة الالكتروني:
http://journals.openedition.org/insaniyat/3274
4- لا تسعفنا الدراسات عن أصلها أي عن منشئها، لكن الاساطير الرومانية تشير الى أن الإلهة " گايا" إلهة الارض عند الأمازيغ هي التي اهدتها الى الإلهة الرومانية "هيرا" بمناسبة زواجها من كبير الآلهة الرومانية "زيوس". وتشيرالاساطير الرومانية الى أن الحديقة توجد غرب بلاد الأمازيغ أي في المغرب، وغالبا ما يشار الى أنها توجد بيم طنجة والعرايش بالمغرب.
5- تتحدث الاساطير اليونانية أن مضيق جبل طارق أوجده هرقل حين فرق الجبل الذي كان يربط المغرب باسبانيا ليصل المحيط الأطلسي بالبحر المتوسط.

المراجع:
- أحاديث هيرودوت عن الليبيين(الأمازيغ)، ترجمة وتعليق وشرح الدكتور مصطفى أعشي، منشورات المعهد الملكي للثقافة الامازيغية، مطبعة المعارف الجديدة، الرباط، 2009.
- أمين سلامة، الاساطير اليونانية والرومانية، مؤسة هنداوي، طبعة 2021
انسانيات المجلة الجزائرية في الانتربولوجيا والعلوم الاجتماعية: http://journals.openedition.org/insaniyat/3274
- محمد شفيق، ثلاثة وثلاثون قرنا من تاريخ الأمازيغيين، منشورات تاوالت.(أعادت مجلة "تيفاوت" بالمغرب نشره في عددها 10، كعدد خاص بهذا الكتاب).
- كتاب"أحاديث هيرودوت عن الليبيين (الأمازيغ)"، ترجمة وشرح وتعليق د. مصطفى أعشي، منشورات المعهد الملكي للثقافة الامازيغية، مطبعة المعارف الجديدة، الرباط 2009.
- روني باصي René Basset، ابحاث في دين الأمازيغي، ترجمة حمو بوشخار، سلسلة دفاتر وجهة نظر (23)، الطبعة الأولى 2012، مطبعة النجاح الجديدة.
- د. عبد السلام بن ميس، مظاهر الفكر العقلاني في الثقافة الأمازيغية القديمة، منشورات ايدكل، الطبعة الثانية، 2010.
-



#الحسن_زهور (هاشتاغ)       Zaheur_Lahcen#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إلهة الحب والجمال الأمازيغية في أسطورة -حمو ؤنامير-
- الأمازيغية لغة دولة بورغواطة المنسية في المغرب.
- -سيدي حماد أموسى- الامازيغي و-أوليس- اليوناني: عملية التثاقف ...
- دراسات في الادب الحكائي الامازيغي: الحلقة الرابعة
- دراسات في الأدب الحكائي الأمازيغي (الحلقة الثالثة)- 1 -
- دراسات في الأدب الحكائي الأمازيغي. (الحلقة الثانية)
- دراسات في الأدب الحكائي الأمازيغي. (الحلقة الأولى)
- الإلهام الشعري عند كل من العرب و الامازيغ
- العروبة و الأمازيغية و الإسلام
- التيارات الاسلامية و العنف
- الناقد السوري الكبير -خلدون الشمعة- يبهر المثقفين المغاربة
- عودة المغرب الى هويته الافريقية
- جبهة البوليزاريو و القوات المسلحة الثورية الكولومبية: سلام ا ...
- المفكر المغربي بن سالم حميش ينتقد التبعية للمشارقة ليعود الى ...
- غزة بعد العدوان: بين صوت العقل و تهييج العواطف.
- غزة بعد العدوان: صوت العقل و تهييج العواطف.
- نحو مفهوم جديد للأدب المغربي الحديث
- الى الكاتبة حميدة نعنع : قليل من الحياء فأنت الآن في المغرب
- -الموريسكي - رواية للمفكر المغربي حسن أوريد ...
- فضائح الاسلامويين و القوميين المغاربة


المزيد.....




- تونس.. توقيف مغني الراب -GGA-
- إيران.. الإفراج عن المخرج جعفر بناهي من سجن إيفين بشكل مؤقت ...
- إيران.. الإفراج عن المخرج جعفر بناهي من سجن إيفين بشكل مؤقت ...
- كندا توسع قائمة العقوبات ضد روسيا مستهدفة مجموعة -روسيا سيفو ...
- على المقهى الثقافي في قلب القاهرة.. الهجرة من معرض الكتاب إل ...
- بعد يومين من إضرابه عن الطعام.. الإفراج بكفالة عن المخرج الإ ...
- الإيسيسكو واليونسكو تبحثان تعزيز التعاون في التربية والعلوم ...
- إيران: الإفراج بكفالة عن المخرج جعفر بناهي بعد سبعة أشهر من ...
- معرض القاهرة الدولي للكتاب .. عرس الثقافة المصرية
- مقاومة جنين.. أي انعكاس على المشهد الثقافي الفلسطيني؟


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - الحسن زهور - الحضارة الامازيغية من خلال الاساطير اليونانية: أسطورة هرقل