أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - الحسن زهور - -سيدي حماد أموسى- الامازيغي و-أوليس- اليوناني: عملية التثاقف بين ثقافات البحر الابيض المتوسط















المزيد.....

-سيدي حماد أموسى- الامازيغي و-أوليس- اليوناني: عملية التثاقف بين ثقافات البحر الابيض المتوسط


الحسن زهور
كاتب

(Zaheur Lahcen)


الحوار المتمدن-العدد: 6937 - 2021 / 6 / 23 - 21:59
المحور: الادب والفن
    


"سيدي حماد أموسى" الامازيغي و"أوليس" اليوناني:
عملية التثاقف بين ثقافات البحر الابيض المتوسط


أورد إميل لاوست المستمزغ الفرنسي حكاية أمازيغية مشهورة تدخل ضمن الحكايات (légendes) المشهورة التي تروى عن سياحات القديس (الولي) الأمازيغي سيدي حماد أوموسى(1) والأعمال العجائبية والأسطورية التي قام بها خلال سياحاته(2). ومن بين هذه القصص قصة " سيدي حماد أوموسى في كهف الغول" والتي تشبه كل الشبه حكاية " أوليس – Ulysse " في كهف "سيكلوب"، وهي قصة وردة ضمن قصص مغامرات " أوليس – Ulysse " بطل اوديسة هوميروس في ملحمته هذه.
فما علاقة البطل الأسطوري " أوليس – Ulysse " ويسمى ايضا "أوديسوس" في اوديسة هوميروس بالشخصية الأمازيغية سيدي حماد اوموسى، هذه الشخصية التي مجدها أمازيغ وسط المغرب وقدسوها ؟ إذ وصل التقديس الى حد أن بعض العجائز كن يتوارثن الى نهاية الخمسينات من القرن الماضي كلاما يصل الى حد تأليه هذه الشخصية كهذا القول: "سيدي حماد أوموسى غ ويس سا يكنوان، ييلي غ واكال أرت ئتعباد كو يان"(3) اي " سيدي حماد أوموسى في اعلى السموات السبع، وهو في الأرض يعبده كل فرد"، إضافة الى حكايات وقصص تتحدث عن خوارق قام بها. و إلى الآن ما يزال موسم مشهور (وهو من أكبر المواسم في المغرب) يقام له في المغرب بداية شهر شتنبر كل عام في منطقة زاويته، ويرتبط قيام هذا الموسم كل سنه بهذا التوقيت الذي يشهد فيه الجو تغييرا ببداية خروج الصيف وهبوب نسائم اعتدال الجو، لذلك يربط الاعتقاد الشعبي تنظيم هذا الموسم السنوي لهذه الشخصية المقدسة في المكان والزمان المحددين بتقسيم حصة ونصيب كل منطقة من هذا الاعتدال الجوي. وبلغت شهرة هذا القطب في المغرب أن تحولت ممارسة بعض الفنون المسرحية والألعاب الفرجوية الأمازيغية لتحمل اسمه في شكل فرقة تجوب المناطق المغربية باسم فرقة " تاروا ن سيدي حماد أموسى" أي أولا سيدي حماد أموسى، وهي نوع من الفرق ذات جذور تاريخية عريقة.
هذه هي الأسطورة وهذه هي وظيفتها أي تفسير بعض الظواهر الطبيعية في وقت عجز فيه الإنسان عن تفسيرها علميا.
لنورد أولا أسطورة أوليس اليوناني في كهف سكيلوب، وبعدها حكاية سيدي حماد أموسى الأسطورية في كهف الغول.

أوليس اليوناني وعملاق الكهف في الاوديسة:

في ملحمة الأوديسة (4) اليونانية لهوميروس، عندما رجع أوليس من الحرب هو ورفاقه ,أمام العراقيل التي تضعها بعض الآلهة في طريقه لئلا تتم العودة، وأثناء رحلتهم الطويلة دفعت بهم الرياح الى جزيرة فرسوا سفينته على ساحلها ليستريحوا. أخذ أوليس زاده مصحوبا ببعض رجاله ليستكشف الجزيرة، فدخل مغارة سيكلوب وهوعملاق ذو عين واحدة . وأثناء استراحتهم في الكهف ها هو العملاق سيكلوب يفاجئهم بدخوله راجعا من المرعى بأكباشه (5)، فأغلق باب المغارة بحجر كبير كعادته، حجر لا تستطيع الجماعة زحزحته، فؤآهم، فأوقد نارا في وسط الكهف ليتناول عشاءه، فتقدم اليهم وقبض على اثنين منهم فأكلهما في عشائه. في اليوم التالي أكل اثنين في فطوره وأخرج غنمه للمرعى بعد أن أحكم إغلاق باب المغارة. قضى أوليس ورفاقه يومهم في المغارة يبحثون عن كيفية القضاء عليه، فأخذ أوليس جذع شجرة من الجذوع التي يوقد بها العملاق ناره، فساعده بقية أصحابه على بريه، وأخبرهم بخطته للنجاة بأنفسهم. وفي المساء كعادته أدخل العملاق ذو العين الواحدة غنمه وأغلق وراءه باب المغارة، وأشعل ناره. فأخذ مرة أخرى اثنين من أصحاب أوليس فأكلهما، فتحدث اليه اوليس مقترحا عليه أن يقدمه له أعتق خمر حملها معه مقابل إطلاق سراحهم، وهو يريد التغرير بالعملاق، فسقاء الكأس الأولى واستحسنها العملاق وطلب الكأس الثانية وهكذا الى أن سكر العملاق وتمدد ونام وعلا شخيره. إذ ذاك شجع أوليس أصحابه على القيام بالمهمة التي اتفقوا عليها وهي فقء عين العملاق الوحيدة, فتسلل أوليس وأصحابه الباقين فحملوا الجذع ووضعوا جزءه الاعلى المبرى في النار الى أن أصبح جمرة، وتعاونوا على غرزه في عين العملاق الوحيدة، ونجحوا في فقئها، فصاح العملاق ألم وحاول الإمساك بهم لكن دون جدوى. وفي اليوم التالي حين حان وقت خروج غنمه الى المرعى كالمعتاد، سد العملاق منفذ المغارة بجسده، وبدأت الخرفان تخرج الواحدة بعد الأخرى، لكنه لا يسمح بخروج اي خروف إلأا بعد أن يتحسس العملاق ظهره لئلا ينسل أوليس ورفاقه، فاحتال عليه أوليس بأن ربط كل رجل من رجاله الباقين تحت بطن كبش ، وبهذه الحيلة نجوا من العملاق وحملوا معهم بعض الكباش وغادروا الجزيرة.

سيدي حماد أموسى ووحش الكهف في الاسطورة الامازيغية:

أورد اميل لاوست، في بحثه له بعنوان " سيدي حماد أوموسى في كهف سيكلوب"(6)، حكاية اسطورية من حكايات سيدي حماد أموسى أثناء سياحته الروحية، تشبه قصة الكهف لأوليس.
تقول الحكاية، كما أوردها إميل لاوست، أن سيدي حماد أوموسى ورفيقه انتهى بهما التجوال إلى مغارة غول ذو عين واحدة، فطلبا منه استضافتهما للمبيت، فقبل إضافتهما،بعد أن أدخل الغول غنمه التي يرعاها، وأوقد نارا، فقدم لهما لحما، قائلا لهما بأنهما سيقدمانه له لاحقا، وبعد أن شبعا، طلب بدوره منهما أن يتناول وجبته لحما بشريا ولن يكون إلا أحدهما، قبل سيدي حماد أموسى الأمر، وأجرى قرعة بينهما، فجاءت القرعة ليكون سيدي حماد أوموسى الضحية، فتوسل إليه صاحبه واقترح عليه أن يحل محله، لكن سيدي حماد أوموسى رفض الاقتراح. فاحتال على الوحش بأن وضع مقدمة عصاه في النار الى أن احمرت، وعندما تقدم اليه الوحشه ليأكله غرزها في عينه الوحيدة ففقأها، فصاح الوحش متألما وهددهما بالبحث عنهما في المغاربة إذا خرجت غنمه الى المرعى.
ذبح سيدي حماد أوموسى خروفين، واحتفظ بجلديهما. في صباح اليوم التالي وقف الوحش أمام باب المغارة يتحسس غنمه الواحدة تلو الأخرى لئلا يتسلل بينها سيدي حماد أوموسى وصاحبه. بدأت الخرفان بالخروج الواحدة تلو الأخرى، لكن بعد أن يتحسس الوحش ظهر كل خروف يمر. لبس سيدي حماد أوموسى وصاحبه جلدي الخروفين، وخرجا بهذه الصفة مع الأكباش بعد ان تحسس الوحش ظهر كل منها معتقدا بانهما كبشان. وفي خارج الكهف أزالا الجلدين وضربا بهما الوحش وقال له سيدي حماد أوموسى:" أهكذا تستضيف ضيوف الله للمبيت عندك؟"، فهربا، وهكذا نجيا بهذه الحيلة من الوحش؟.

يقول إميل لاوست بأننا إذا غيرنا اسم سيدي حماد أموسى باسم " أوليس – Ulysse " و الوحش بسيكلوب سنقرأ اسطورة أوليس كما هي في أوديسة هوميروس، ليتساءل إميل لاوست، كيف وصلت هذه الأسطورة الى الأمازيغ؟
الجواب عن هذا السؤال، يتطلب أبحاثا وأبحاثا وهي ما زالت في بدايتها يقوم بها الآن الباحثون الأمازيغ عن أدبهم وتراثهم الأسطوري والتي تعيد للثقافة الأمازيغية مكانتها، وهي أبحاث ستكشف الكثير من جوانب العتمة في الأدب والثقافة الأمازيغيتين بعيدا عن بعض النظرات الاستعلائية الغربية التي اتسمت بها بعض بحوث المستمزغين ( مع التنويه بمجهوداتهم الكبيرة في تدوين الكثير من الأدب الأمازيغي)، وبعيدة عن النظرة الاستعلائية التي ينظر اليها بعض الباحثين المغاربة المتأثرين بايديولوجية الشرق الى تراثهم الحضاري والثقافي الأمازيغي.. هذه الأبحاث التي ما زالت في بدايتها تتغيى إنارة مكامن وعوالم التثاقف بين الامازيغ وبين غيرهم من شعوب البحر الأبيض المتوسط مثل المصريين واليونان والفينيقيين والرومان..

الهوامش:
1- من أكبر أقطاب الصوفية بالمغرب، ولد بمنطقة إدا وسملال وسط المغرب في القرن الخامس عشر الميلادي (1460 - 1563)، شخصية صوفية مشهورة، زار المشرق ثم رجع وأسس زاويته بتازروالت، امتد تأثيرها الى الكثير من المناطق في المغرب.
لعبت زاويته فيما بعد دورا سياسيا في وسط المغرب وكونت إمارة بها هي امارة السملاليين.
2- محمد المختار السوسي، المعسول الجزء12، مطبعة النجاح، الدار البيضاء 1961، الصفحات 13 – 50.
3- رواه لي أحد الأصدقاء من الأساتذة من منطقة أشتوكن، وهو الآن متقاعد، سمعه من أحد العجائز لما كان صغيرا.
4- هوميروس، الاوديسة، ترجمة دريني خشبة، التنوير للطباعة والنشر والتوزيع، بيروت لبنان، طبعة 2013
5- نفس المرجع، ص 102-105
6- Hespris, archive berbère et bulletin de l’institut des hauts études Marocaine, volume1,1921, page 91.
والقصة ترجمها الاستاذ سعيد جليل الى العربية وهي منشورة في مقال بعنوان " نص قديم.. سيدي أحمد أوموسى في كهف الغول" ، نشر بجريدة الاتحاد الاشتراكي ليوم 17/4/2009.

المراجع:
- Emil Laoust, sidi hamed ou moussa dans la caverne de cyclope , Hespris, archive berbère et bulletin de l’institut des hauts études Marocaine, volume1,1921, page 91.
- leonard Justinard, quarante ans d’études berbères, prèsentaion et choix de txtes de Rachid Agrour, Edition Bouchene, Raris, 2007.
- أحاديث هوميروس عن الليبيين(الأمازيغ)، ترجمة وشرح وتعليق الدكتور مصطفى أعشي، منشورات المعهد الملكي للثقافة الامازيغية، مطبعة المعارف الجديدة، الرباط، 2009.-
- محمد المختار السوسي، المعسول الجزء12، مطبعة النجاح، الدار البيضاء 1961، الصفحات 13 – 50.
- المدني اد كروم، قطب سوس الأول: سيدي حمد أوموسى بلاغة القول والفعل، مطبعة الورود 2011.
- عبد المجيد الزكاف، مقال: سيدي حماد أموسى : التاريخ والاسطورة ، مجلة أفاق عدد 55 سنة 1994.
- مقال :"نص قديم.. سيدي أحمد أوموسى في كهف الغول"، جريدة الاتحاد الاشتراكي ليوم 17/4/2009.



#الحسن_زهور (هاشتاغ)       Zaheur_Lahcen#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دراسات في الادب الحكائي الامازيغي: الحلقة الرابعة
- دراسات في الأدب الحكائي الأمازيغي (الحلقة الثالثة)- 1 -
- دراسات في الأدب الحكائي الأمازيغي. (الحلقة الثانية)
- دراسات في الأدب الحكائي الأمازيغي. (الحلقة الأولى)
- الإلهام الشعري عند كل من العرب و الامازيغ
- العروبة و الأمازيغية و الإسلام
- التيارات الاسلامية و العنف
- الناقد السوري الكبير -خلدون الشمعة- يبهر المثقفين المغاربة
- عودة المغرب الى هويته الافريقية
- جبهة البوليزاريو و القوات المسلحة الثورية الكولومبية: سلام ا ...
- المفكر المغربي بن سالم حميش ينتقد التبعية للمشارقة ليعود الى ...
- غزة بعد العدوان: بين صوت العقل و تهييج العواطف.
- غزة بعد العدوان: صوت العقل و تهييج العواطف.
- نحو مفهوم جديد للأدب المغربي الحديث
- الى الكاتبة حميدة نعنع : قليل من الحياء فأنت الآن في المغرب
- -الموريسكي - رواية للمفكر المغربي حسن أوريد ...
- فضائح الاسلامويين و القوميين المغاربة
- تهديدات التيار السلفي بالمغرب للمفكر العلماني أحمد عصيد
- فلسطينيوا الثورة و فلسطينيوا الثرثرة


المزيد.....




- تونس.. توقيف مغني الراب -GGA-
- إيران.. الإفراج عن المخرج جعفر بناهي من سجن إيفين بشكل مؤقت ...
- إيران.. الإفراج عن المخرج جعفر بناهي من سجن إيفين بشكل مؤقت ...
- كندا توسع قائمة العقوبات ضد روسيا مستهدفة مجموعة -روسيا سيفو ...
- على المقهى الثقافي في قلب القاهرة.. الهجرة من معرض الكتاب إل ...
- بعد يومين من إضرابه عن الطعام.. الإفراج بكفالة عن المخرج الإ ...
- الإيسيسكو واليونسكو تبحثان تعزيز التعاون في التربية والعلوم ...
- إيران: الإفراج بكفالة عن المخرج جعفر بناهي بعد سبعة أشهر من ...
- معرض القاهرة الدولي للكتاب .. عرس الثقافة المصرية
- مقاومة جنين.. أي انعكاس على المشهد الثقافي الفلسطيني؟


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - الحسن زهور - -سيدي حماد أموسى- الامازيغي و-أوليس- اليوناني: عملية التثاقف بين ثقافات البحر الابيض المتوسط