أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفى القرة داغي - خط غاز نورد ستريم وغلطة ألمانيا التي بألف














المزيد.....

خط غاز نورد ستريم وغلطة ألمانيا التي بألف


مصطفى القرة داغي

الحوار المتمدن-العدد: 7401 - 2022 / 10 / 14 - 14:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل ستستسلم الحكومة الألمانية الى الدعوات المتزايدة لإستئناف تشغيل خط أنابيب غاز نورد ستريم سيء الصيت؟ أم ستمضي بطريقها الذي سلكته في لحظة شُجاعة ومفصلية من تأريخها؟ سؤال مهم، بدأ يتردد في هذه الأيام، بعد أن بدأت بعض الأصوات تتعالى مطالبة بإعادة تشغيل الخط مع إقتراب فصل الشتاء، وزديادة الطلب على مصادر الطاقة. ففي منطقة هالة-سالة تقدم إتحاد الحرفيين برسالة مفتوحة بهذا المعنى إلى المستشار شولتز، هذا الى جانب تصريحات ولفغانغ كوبيكي القيادي في الحزب الديمقراطي الحر، فكلاهما يشتركان في شيء واحد، هو المطالبة بفتح خط غاز نورد ستريم، ولا يمكن إنكار أن نسبة من السكان تساندهم في وجهة نظرهم، لأنها تأمل بهبوط أسعاره وبشتاء غير مُنجَمِد، وهي وجهة نظر مشروعة يُفترض أن تناقش بموضوعية وهدوء، دون إطلاق أحكام جاهزة، من قبيل وصف كوبيكي بمُساعد بوتين، أو مخاطبة الحرفيين للمستشار شولتز في رسالتهم بعبارات عبثية مثل "هل تريد حقاً التضحية ببلدك؟". مع ذلك، فإن مؤيدي فتح نورد ستريم مخطئون جداً، ولا ينظرون الى أبعد من أنوفهم، ويخدعون أنفسهم على أمل عودة الحياة الطبيعية متناسين عن سذاجة أو عَمد، العواقب بعيدة المدى وإستحالة الوثوق ببوتين، لأن من يغدر مرة سيُكرّرها مَرّات، كما وثقت به المستشارة ميركل قبل سنوات، ولم تنظر الى أبعد من أنفها ومَرّرت خط غاز نورد ستريم، وأوهمت نفسها وشركائها الأوروبيين بإمكانية الوثوق به وإحتواءه، عبر شراكة إقتصادية ستدر عليه المليارات، لإتقاء شره، والتي تبين بأنها كانت خطوة خاطئة وساذجة لا تنم عن ذرة ذكاء، تدفع ألمانيا وأوروبا اليوم ثمنها ألف ضعف، فأول دولة بدأ بوتين بِعَضّها، عبر التصريحات المستفزة والعرقلة المفتعلة لتصدير الغاز، بعد غزوه لأوكرانيا هي ألمانيا، رغم أنها كانت اليد التي رَمَت له أكبر عظمة وهي نورد ستريم 1 و 2.

لفهم ذلك، دعونا نتخيّل السيناريوهات المحتملة لإعادة فتح الخط. الأول يَفتَرِض أن تُصَدّق أن شخص مخادع وغير سوي كبوتين سيَصدُق معك وتوافق على إستمرار الخط وتدعو لذلك، لكن يبقى السؤال هو: هل تضمن أنه لن يرفض أو يوافق بشروط تُذِلك، لأنك حينها ستكون في موقف سخيف لا تحسد عليه. أما الثاني فيفترض أن تقوم روسيا فعلاً بتسليم غاز إضافي عبر نورد ستريم، وحينها طبعاً سيكون لذلك تأثير إيجابي ظاهري يُسهِم بخفض الأسعار، وربما لن تكون هناك حاجة لإجراءات تقشف، لكنه على المدى البعيد أشبه بإعطاء جرعة صغيرة لمدمن مخدرات بحجة أنها الأخيرة! فالعواقب ستظل مدمرة لألمانيا وشركائها الأوروبيين. فإذا إجتازت ألمانيا الخريف والشتاء القادم بالغاز الروسي، بينما صمد شركائها وتجَمّدوا، ستتضرّر مصداقيتها في العالم الغربي، والتي تضررت بالفعل بعد تردّدها سابقاً بتسليم الأسلحة وتفعيل العقوبات. سيكون الأمر أشبه بالقشة التي ستقصم ظهر ألمانيا، لأنه سيُعيد ويُرَسِّخ إعتمادها على روسيا مرة أخرى، وهو أمر تريد ألمانيا التحرر منه فعلاً لأسباب أخلاقية وأمنية. لذا يجب ترسيخ فكرة الإبتعاد عن الغاز الروسي بأسرع ما يمكن، كي تصبح ألمانيا أكثر إستقلالية في قرارها السياسي، وكي لا يستمر تمويل غزو بوتين وجرائم جيشه ضد الشعب الأوكراني من المال الألماني. قد تكون لهكذا قرار عواقب مؤلمة على المدى القصير، وهنا يأتي دور الساسة في تخفيفها أو تجنبها من خلال توفير وتهيئة بدائل لطمأنة الناس وتبديد مخاوفهم، وألمانيا قادرة على ذلك، وقد أثبتته من خلال تجاوزها بنجاح لأزمات كثيرة، آخرها كورونا. وهو ما بدأت به الحكومة الألمانية فعلاً منذ فترة، عبر البدء بخطة توفير لتجنب حدوث نقص بالطاقة في الخريف والشتاء بالتوازي مع البحث عن مُوَرِّدين جدد للغاز، الى جانب تقديم دعم مالي للمواطنين يُعينهم على تحَمّل فرق الأسعار في فواتير الغاز والكهرباء، وأخيراً وليس آخراً خفض ضريبة القيمة المضافة على الغاز من19% الى7% حتى عام 2024. فتح نورد ستريم قد يعني التخلي عن المباديء والقيم بسبب المصالح الاقتصادية قصيرة الأجل، وهو ما تسعى ألمانيا لتجنبه قدر الإمكان.

هنا تبرز حاجة ألمانيا إلى "قيادة" قوية تتخذ قرارات حازمة ومصيرية، ورغم أن البعض لا يزال يشكك بكون المستشار شولتز هو الشخص المناسب لهذه المهمة، إلا أنه قد نجح حتى الآن في تجنيب ألمانيا كوارث متواصلة تكالبت عليها منذ توليه للسلطة، تسبب أسلافه في حدوثها، أو ساهمت قراراتهم قصيرة النظر في التمهيد لها. بالنهاية السيناريو الثاني أكثر إحتمالاً، فأغلب الظن هو أن روسيا لن ترسل المزيد من الغاز عبر نورد ستريم، بدليل ذريعة التوربينات التي يُزعم أنها عاطلة، أو تسريبات الغاز الغير مفسرة للأنابيب الممتدة في بحر البلطيق، فهناك العديد من خطوط الأنابيب السليمة التي يمكن لروسيا أن تُرسِل من خلالها المزيد من الغاز، لكنها لا تفعل لأن بوتين لا يريد ذلك. بدلاً من ذلك قرر أن يستخدم الغاز كسلاح سياسي، وما كان لينجح في ذلك، ولم يكن ليتشجع على غزو أوكرانيا وقبلها جورجيا والقرم والشيشان، لولا سذاجة الساسة الألمان في الحكومات السابقة وسلبية تعاطيهم معه. وهذا هو السبب في أن الحكومة الحالية يجب ألا تستسلم للرغبة الشعبوية المتزايدة، وأن تُغَلِّب المصلحة العامة. "القيادة" هي الكلمة السحرية التي رددها شولتز خلال حملته الإنتخابية، وروج على أنه أهل لها، والآن عليه أن يثبت ذلك.



#مصطفى_القرة_داغي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هشام سليم.. الفنان المُبدِع والأرستقراطي المُتواضِع
- رحل غورباتشوف وعَينه على سلام صَنعه هو وأضاعه خُلفاءه وحُلفا ...
- بلموندو وديلون، صداقة عُمر لم تنضبها المنافسة
- المنطقة الخضراء وصراع الأخوة الاعداء
- هل سيمثل بوتين أمام المحكمة الدولية أم سيفلت منها كحليفه الأ ...
- فراغ السُلطة في العراق المَفتوح على خَيارات أحلاها مُر
- الأزمة الأوكرانية وزعامة أوروبا بين غربها الديمقراطي وشرقها ...
- المارد الألماني المُستَكين الذي أيقظه بوتين
- فرقة ABBA تتجدد رقمياً، ولكن بروحية الماضي‎‎
- في 9 مايو، الجيش الروسي بين شبح الهزيمة و وَهم الإنتصار
- بوتين على خطى هتلر وصدام، فهل سينتهي مثلهما؟
- من فورتفينغلر الى غيرغييف التأريخ يعيد نفسه
- سحر بوتين الذي إنقلب على صاحبه وحقق نقيض أهدافه
- عِلّة العراق ليست فيه بل في أزمة وعي ساكنيه
- عراق الأخوة الأعداء أو الأخوة عراقازوف
- ماركوس زودر.. واثق الخطوة يمشي مَلَكاً الى مستشارية ألمانيا
- عام على كورونا! تعددت الأسباب وجُرم الصين وإيشغل واحِدُ
- هل كانت عودة حسين كامل لموت محقق، خيبة بخفي حنين، أَم مجازفة ...
- فاروق الفيشاوي.. طائر الكناريا الذي حلق بعيداً
- المايسترو إنيو موريكوني .. هدية الموسيقى الى السينما


المزيد.....




- رسالة لإسرائيل بأن الرد يمكن ألا يكون عسكريا.. عقوبات أمريكي ...
- رأي.. جيفري ساكس وسيبيل فارس يكتبان لـCNN: أمريكا وبريطانيا ...
- لبنان: جريمة قتل الصراف محمد سرور.. وزير الداخلية يشير إلى و ...
- صاروخ إسرائيلي يقتل عائلة فلسطينية من ثمانية أفراد وهم نيام ...
- - استهدفنا 98 سفينة منذ نوفمبر-.. الحوثيون يدعون أوروبا لسحب ...
- نيبينزيا: روسيا ستعود لطرح فرض عقوبات ضد إسرائيل لعدم التزام ...
- انهيارات وأضرار بالمنازل.. زلزال بقوة 5.6 يضرب شمالي تركيا ( ...
- الجزائر تتصدى.. فيتو واشنطن ضد فلسطين وتحدي إسرائيل لإيران
- وسائل إعلام إسرائيلية: مقتل أبناء وأحفاد إسماعيل هنية أثر عل ...
- الرئيس الكيني يعقد اجتماعا طارئا إثر تحطم مروحية على متنها و ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفى القرة داغي - خط غاز نورد ستريم وغلطة ألمانيا التي بألف