أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - تاج السر عثمان - توثيق تجارب ودروس أكتوبر الأخضر















المزيد.....

توثيق تجارب ودروس أكتوبر الأخضر


تاج السر عثمان

الحوار المتمدن-العدد: 7398 - 2022 / 10 / 11 - 17:49
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


1
أشرنا سابقا الي أن ذكرى أكتوبر الأخضر تهل علينا، والبلاد تشهد مقاومة جماهيرية واضرابات واسعة لانقلاب 25 أكتوبر الذى تدهورت بعده الأوضاع الاقتصادية والمعيشية والأمنية ،وتفاقم التفريط في السيادة الوطنية، ونهب ثروات البلاد ، وفي الوقت نفسه قوى الثورة مصممة على السير بثورتها حتى النصر كما في التوقيع علي ميثاق سلطة الشعب من الغالبية العظمى للجان المقاومة والذي توجه شطر التغيير الجذري، مما يستوجب اوسع وجود جماهيري وتحالف لقوى التغيير الجذرى الهادفة لاسقاط الانقلاب وقيام الحكم المدنى الديمقراطي ، ووضع حد للانقلابات العسكرية التى دمرت البلاد والعباد ، وأوسع وجود في الشارع لمواصلة الثورة حتى تحقيق أهدافها وانجاز مهام الفترة الانتقالية.
وفي توثيق تجارب ودروس أكتوبر الأخضر، نعيد عرض كتاب " ثورة شعب" الذي وثق لثورة أكتوبر 1964.
2
• يُعتبر كتاب " ثورة شعب: ست سنوات من النضال ضد الحكم العسكري الرجعي"، اصدار الحزب الشيوعي السوداني، من أهم الكتب التي وثقت لأحداث ثورة أكتوبر، مما يتطلب إعادة طباعته وتعريف الأجيال الجديدة به.
صدر الكتاب في أول العام 1965م. وعدد صفحاته 488 صفحة من الحجم المتوسط، ورسومات للفنان زهدي. ويتكون الكتاب من بابين :
الباب الأول: يحتوي علي الفصول الآتية: الأول: الطبقة العاملة في طليعة القوي الثورية، الثاني: جماهير المزارعين في النضال ضد الديكتاتوية، الثالث: الطلاب السودانيون في قلب المعركة ، الرابع: المثقفون في النضال ضد الديكتاتورية العسكرية، الخامس: القوات المسلحة بجانب القوي الوطنية، السادس:جبهة أحزاب المعارضة في مقاومة النظام العسكري الرجعي، السابع: النوبيون يقاومون الديكتاتورية، الثامن: نضال المرأة السودانية، التاسع : الجنوب في ظل الحكم الديكتاتوري، العاشر: المناضلون أمام المحاكم وفي المعتقلات، الحادي عشر: موقف الحزب الشيوعي من المجلس المركزي وانتخابات المجالس المحلية.
الباب الثاني : ويتكون من فصلين هما: الثاني عشر : الاضراب السياسي، الثالث عشر: الحزب الشيوعي في طليعة القوي الثورية.
خاتمة بعنوان : مستقبل الثورة وآفاقها.
والهدف من الثوثيق لثورة اكتوبر كما جاء في صدر الكتاب هو "الرد علي اولئك الذين يزعمون أن ثورة الحادي والعشرين من اكتوبر كانت انفجارا تلقائيا والذين ينكرون بالتالي العمل الدائب الصبور للتحضير للثورة ولجعلها أمرا ممكنا، والغرض منه ايضا هو تجميع التجارب والدروس التي استخلصها الثوريون ووضعها في يد القوي الوطنية الديمقراطية لتسليحها في صراعها ضد الاستعمار والقوي اليمينية والرجعية".
3
تابع الكتاب في توثيقه لأحداث الثورة الاوضاع في البلاد منذ صبيحة انقلاب 17 نوفمبر 1958م، عندما سلم عبد الله خليل الحكم للجيش، بهدف مصادرة الديمقراطية والقضاء علي الحركة الديمقراطية في البلاد، ومصادرة نشاط الحزب الشيوعي الذي كان متناميا وتصفيته، وكبت حركة الطبقة العاملة ، ومنع تطور حركة المزارعين، والركوع للاستعمار الحديث ووقف الثورة الديمقراطية في البلاد. وبالفعل كانت أول القرارات صبيحة الانقلاب هي : حل جميع الأحزاب السياسية، ومنع التجمعات والمواكب والمظاهرات، ومنع صدور الصحف حتي اشعار آخر، وفي نفس يوم الانقلاب أعلن النظام حالة الطوارئ، وايقاف العمل بالدستور وحل البرلمان، كما صدر قانون دفاع السودان لعام 1958 ولائحة دفاع السودان لعام 1958م، وتمت بموجبهما مصادرة ابسط حقوق الانسان، بجعل عقوبة الاعدام أو السجن الطويل لكل من يعمل علي تكوين أحزاب أو يدعو لاضراب أو يعمل علي اسقاط الحكومة أو يبث الكراهية ضدها، كما تم حل النقابات والاتحادات، ومصادرة جريدة " الطليعة" التي كان يصدرها اتحاد العمال واعتقال القادة العمال وعلي رأسهم: الشفيع أحمد الشيخ ورفاقه وتم تقديمهم لمحاكمات عسكرية ايجازية.
وكان الهدف من الهجوم الشامل علي الحريات كما جاء في الكتاب ص 16 هو " تجريد الشعب من كل أدواته الرئيسية في الصراع لانجاز مهام الثورة الوطنية الديمقراطية".
وصدر أول بيان للحزب الشيوعي بتاريخ 18 نوفمبر 1958 يدعو لمقاومة الانقلاب العسكري واسقاطه واستعادة الديمقراطية، بعنوان: " 17 نوفمبر انقلاب رجعي".
بعد ذلك استمرت مقاومة الشعب السوداني للانقلاب والتي وثقها الكتاب توثيقا جيّدا عن طريق البيانات والعرائض والمذكرات والاضرابات والمواكب والاعتصامات، والصمود الباسل للمعتقلين في السجون والمنافي وأمام المحاكم وفي غرف التعذيب ، والاعدام رميا بالرصاص.
تابع الكتاب نضالات العمال والمزارعين والطلاب والمثقفين والمرأة السودانية ومقاومة الشعب النوبي ضد اغراق حلفا وتدمير ثقافة القومية النوبية وارثها التاريخي العظيم، وتنصل الحكومة من الوطن البديل بجنوب الخرطوم. ونضال جبهة أحزاب المعارضة، وحرب الجنوب التي تفاقمت، ودفاعات المناضلين أمام المحاكم، كما وضح موقف الحزب الشيوعي من المجلس المركزي وانتخابات المجالس المحلية.
وفي صفحة 26 من الكتاب نجد توثيقا لصورة الشهيد أحمد القرشي عضو رابطة الطلبة الشيوعيين.
4
الاضراب السياسي العام:
علي أن من أهم فقرات الكتاب هو توثيقه للاضراب السياسي العام، وتم توثيق موقف الحزب لاسقاط النظام عن طريقه ، وأورد الكتاب بيان المكتب السياسي حول الاضراب السياسي العام في أغسطس 1961م، و الذي نشر في العدد ( 109) من مجلة الشيوعي ( المجلة الفكرية للجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني) الصادر بتاريخ: 29/ أغسطس/ 1961م.
وفي 4/1/ 1961م اصدر المكتب التنظيمي المركزي كتيبا بعنوان في " سبيل تنفيذ شعار الاضراب السياسي العام: لنرفع عاليا رآية التنظيم، خطة من المكتب التنظيمي المركزي".
والجدير بالذكر أن الحزب الشيوعي طرح فكرة الاضراب السياسي لأحزاب المعارضة، ولكنها لم تتجاوب معها، وبعدها انسحب الحزب من جبهة احزاب المعارضة، وطيلة الثلاث سنوات ظل الحزب الشيوعي يعمل بصبر مع الحركة الجماهيرية الي مستوي تنفيذ الاضراب السياسي ، الي نقطة الانفجار الشامل.
وجاءت دورة اللجنة المركزية في 6 يناير 1963م، والتي اكدت علي شعار الاضراب السياسي وعالجته بالمزيد من الوضوح السياسي والفكري والتنظيمي، واجابت اللجنة المركزية علي السؤال: ماهو الاضراب السياسي العام؟ علي النحو التالي:
" أنه توقف الجماهير الثورية عن العمل ، ويتم تنفيذه عندما تصل الجماهير الثورية الي وضع لاتحتمل فيه العيش تحت ظل النظام الراهن، ولهذا فهو يمثل تغييرا كيفيا في وضع الجماهير الثورية وعقلياتها، انه عملية وسلسلة وليس ضربة واحدة، عملية من الدعاية والعمل الفكري الدائب ضد تهريج النظام الراهن من أجل تعميق الاتجاهات الثورية لدي الجماهير من التعليم والتجارب، من المعارك اليومية المختلفة والتآزر حولها، من بناء قوي ثابتة للجبهة الوطنية الديمقراطية ، من نضال قانوني وغير قانوني، من تحسين وتأهيل للحزب الشيوعي ووضعه في القيادة، وارتقاء لنفوذه الأدبي، وكل مايسير في طريق هذه العملية ثوري ومفيد ويقرب الناس من الاقتناع بالاضراب والاستعداد له ثم تنفيذه" ( ص 435).
5
تابع الحزب الشيوعي الحالة السياسية حتي توصل الي لحظة الانفجار الشامل ونضج الأزمة الثورية، كما يتضح من البيان الذي اصدره الحزب الشيوعي بتاريخ : 20/ 10/ 1964م، بعنوان " أزمة النظام الراهن تتفاقم مزيدا من اليقظة والوحدة".
أشار البيان الي أن النظام تقلصت قاعدته الاجتماعية وفقد كل سند له غير بعض المنافقين من كبار الموظفين ورجال الإدارة الأهلية، وانحسر حتي تأييد طائفة الختمية له، اضافة الي تفاقم الأزمة الاقتصادية والمالية، واتجاه السلطة الي القاء الأزمة علي عاتق الكادحين.
كان ذلك قبل يوم من أحداث الندوة الشهيرة في جامعة الخرطوم حول قضية الجنوب، والتي هاجمها البوليس واطلق النار علي الطلاب المتظاهرين مما أدي الي استشهاد أحمد القرشي ورفاقه، وكانت ندوة جامعة الخرطوم القشة التي قصمت ظهر البعير ، بعد أن وصلت البلاد الي لحظة الأزمة الثورية والانفجار الشامل.
اصدر الحزب الشيوعي بيانا بتاريخ: 22/10/ 1964م بعنوان " ضمير شعبنا ينزف دما" ، بعد استشهاد احمد القرشي ورفاقه، ودعا البيان الي "الاتحاد في جبهة ديمقراطية تستهدف القيام باضراب سياسي عنيد لايتراجع أمام مظاهر القوي الكاذبة حتي يطيح بالنظام الرجعي الراهن".
كما صدر خطاب داخلي من سكرتارية اللجنة المركزية للحزب الشيوعي بتاريخ: 22/10/1964م، دعت فيه عضوية الحزب لتنظيم الاضراب السياسي العام احتجاجا علي مجزرة جامعة الخرطوم".
وايضا صدر بيان من مكتب النقابات المركزي التابع للجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني بتاريخ: 24/ 10/ 1964م دعا فيه الي الاضراب العام، ووجه الدعوة الي جميع العمال و الموظفين والمحامين والاطباء والقضاء والمعلمين وكل من استنكر هذه الجريمة النكراء الي الاشتراك في هذا الاضراب".
وصدر بيان من الحزب الشيوعي بتاريخ: 25/ 10/1964م دعا فيه الي الالتفاف حول جبهة الهيئات التي اعلنت الاضراب ( محامين، عمال، قضاء، معلمين ، اطباء مزارعين..) وجعلها قيادة لحركة الاضراب.
وبعد اعلان الاضراب السياسي العام صدر بيان الي جماهير الشعب السوداني باسم عبد الخالق محجوب عثمان عن الشيوعيين السودانيين، دعا فيه الي مواصلة الاضراب السياسي العام حتي : التصفية النهائية للحكم العسكري الرجعي، والغاء حالة الطوارئ فورا والغاء كافة القوانين المقيدة للحريات، وقيام حكومة انتقالية تمثل قوي ثورة 21 اكتوبر المجيدة، واطلاق سراح جميع المعتقلين والمسجونين السياسيين فورا.واستمر الاضراب السياسي العام حتي نجحت الثورة في الاطاحة بالحكم العسكري واستعادة الديمقراطية.
6
وبعد ذلك اصبح الاضراب السياسي العام سلاحا قويا في يد الشعب السوداني، للاطاحة بالأنظمة الديكتاتورية.كما تم في انتفاضة مارس- ابريل 1985م وثورة ديمسبر 2018 التي ما زالت جذوتها متقدة ، ويواصل شعبنا النضال من اجل استكمالها بالتحضير الجيّد للانتفاضة الشعبية الشاملة والاضراب السياسي العام والعصيان المدني حتى اسقاط الانقلاب وانتزاع الحكم المدنى الديمقراطي، وتحقيق أهداف الثورة ، ومهام الفترة الانتقالية.
وأخيرا كتاب " ثورة شعب " من أهم الكتب التي وثقت لدروس وتجارب ثورة أكتوبر ولتاريخ ونضال الشعب السوداني والحزب الشيوعي ، وبالتالي يعتبر مصدرا مهما لتاريخ الحزب الشيوعي خلال الست سنوات العجاف من الحكم الديكتاتوري العسكري، ويحتاج الي اعادة طباعة منقحة لتعريف الأجيال الجديدة به.



#تاج_السر_عثمان (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ضمان نجاح الفترة الانتقالية من دروس أكتوبر الأخضر
- تجربة الإضراب السياسي من دروس أكتوبر الأخضر(2)
- تجربة الاضراب السياسي من دروس أكتوربر الأخضر
- الانعزال يعنى الابتعاد عن تطلعات الجماهير
- دروس أكتوبر الأخضر
- اضرابات العاملين في فترة الحرب العالمية الثانية (1939- 1945)
- الجذور التاريخية لاضرابات العاملين في السودان ( 1900- 1939)
- الاستعداد الجيد لمعركة اسقاط الانقلاب القادمة
- حنى لا تتكرر انتكاسة ثورة ديسمبر
- حيثما كنتم تلاحقكم العدالة
- بمناسبة مرور 155 عاما علي صدور مؤلف ماركس - رأس المال-
- الذكرى 95 لميلاد عبد الخالق محجوب
- الصحافة السودانية والأنظمة الشمولية
- التسوية وتفاقم الصراع بين اقطاب الرأسمالية
- وهم تسليم السلطة للمدنيين
- احاطة فوكلر وساعة الصفر للحوري
- تجربة انقسام سبتمبر 1970 في الحزب الشيوعي السوداني
- اعلان دستوري في غياب الشعب!!
- تفاقم الأزمة واتساع موجة الاضرابات
- نحو أساس متين لوحدة قوى الثورة (2) والأخيرة


المزيد.....




- على طريقة البوعزيزي.. وفاة شاب تونسي في القيروان
- المؤتمر السادس للحزب الشيوعي العمالي الكردستاني ينهي أعماله ...
- ما بعد السابع من أكتوبر.. المسافة صفر (الجزء الثاني)
- هل تدق غزة المسمار الأخير في نعش الاحتلال والأنظمة المتواطئة ...
- ستيلانتيس (فيات سابقا).. تحليل طبقي
- -بوعزيزي جديد-.. شاب تونسي يحرق نفسه ويلقى حتفه
- كالينينغراد الروسية تقيم معرضا بمناسبة الذكرى الـ300 لميلاد ...
- حزب إسباني يساري يطالب باستبعاد إسرائيل من الألعاب الأولمبية ...
- النهج الديمقراطي العمالي بجهة الرباط يدين الهجوم الطبقي وسيا ...
- «دولة فلسطين» بين تصفية القضية ومواصلة النضال


المزيد.....

- ورقة سياسية حول تطورات الوضع السياسي / الحزب الشيوعي السوداني
- كتاب تجربة ثورة ديسمبر ودروسها / تاج السر عثمان
- غاندي عرّاب الثورة السلمية وملهمها: (اللاعنف) ضد العنف منهجا ... / علي أسعد وطفة
- يناير المصري.. والأفق ما بعد الحداثي / محمد دوير
- احتجاجات تشرين 2019 في العراق من منظور المشاركين فيها / فارس كمال نظمي و مازن حاتم
- أكتوبر 1917: مفارقة انتصار -البلشفية القديمة- / دلير زنكنة
- ماهية الوضع الثورى وسماته السياسية - مقالات نظرية -لينين ، ت ... / سعيد العليمى
- عفرين تقاوم عفرين تنتصر - ملفّ طريق الثورة / حزب الكادحين
- الأنماط الخمسة من الثوريين - دراسة سيكولوجية ا. شتينبرج / سعيد العليمى
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - تاج السر عثمان - توثيق تجارب ودروس أكتوبر الأخضر