أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - علي ابوحبله - يُشعلون حرباً دينية














المزيد.....

يُشعلون حرباً دينية


علي ابوحبله

الحوار المتمدن-العدد: 7398 - 2022 / 10 / 11 - 12:02
المحور: ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة
    


المحامي علي ابوحبله
هل يجرّ المستوطنين وغلاة المتطرفين الصهاينة المنطقة إلى حرب دينية، أم أنها منذ البدء كانت ولا تزال دينية، إذ جرى استعمار فلسطين بدوافع دينية توراتية وتلمودية وإنجيلية (وفق التفسير الغربي لسفر رؤيا يوحنا اللاهوتي وحرب الهر مجدون)؟ تُفيد الأدبيات الغربية حول استعمار فلسطين بأن جوهر الصراع ديني - حضاري، وأن التعاطف الغربي الرسمي مع دولة الصهاينة مردّه دوافع دينية حضارية. وبناء على هذه الخلفية، لم تكن الدوافع الدينية الإنجيلية تقتصر على آرثر جيمس بلفور عام 1917، ولا على ساسة الغرب في بدايات القرن الماضي، بل ما زالت هي نفسها وفق ساسة الغرب اليوم أيضًا.
على سبيل المثال، كتب رئيس الوزراء الإسباني الأسبق خوسيه ماريا أزنار، وهو كاثوليكي بالمناسبة، مقالًا في صحيفة التايمز عام 2010، عنوانه "ادعموا إسرائيل لأنها إذا انهارت انهار الغرب"، خلص إلى أن "إسرائيل جزء أساسي من الغرب وما هو عليه بفضل جذوره اليهودية/ المسيحية، ففي حال جرى نزع العنصر اليهودي من تلك الجذور وفقدان إسرائيل، فسنضيع نحن أيضًا، وسيكون مصيرنا متشابكًا، وبشكلٍ لا ينفصم، أحببنا ذلك أم لا". وجاء خطاب نائب الرئيس الأميركي السابق مايك بنس، المعروف بصهيونيته المسيحية، في الكنيست الصهيوني عام 2018، ليعلن أن الصراع في فلسطين ديني، وأن الروابط التي تجمع المسيحيين الصهاينة الذين يُمثّلهم الحزب الجمهوري الأميركي مع دولة الصهاينة في فلسطين المحتلة تجعلُ مصير الولايات المتحدة مرتبطا بمصير دولة الصهاينة (إسرائيل). وكانت قيادات من الحزب الديمقراطي قد ذكرت الأسباب نفسها، في مقدمتها الرئيس الأسبق بيل كلينتون.
النظرة الغربية للصراع في فلسطين، وفق هذه الرؤية، التي يترافق فيها الديني مع الاستراتيجي، هي التي تجعل الصراع ممتدًا من دون نهاية، ولا يمكن تحقيق أي تسوية سلمية له، فالتسوية السلمية الوحيدة، وفق مندوب دولة الصهاينة في الأمم المتحدة داني دانون، تتلخص في أن يستسلم الفلسطينيون، وأن يتخلوا عن المقاومة ويقبلوا الهزيمة. وعليه، وبعد هذا التوصيف لأبعاد الصراع، ماذا يعني أو يفيد التحذير الفلسطيني والعربي من تحوّل الصراع إلى ديني؟
إن قيام غلاة المتطرفين من المستوطنين الصهاينة ، يوم الاثنين، تمزيق نسخا من القرآن الكريم وأحرقوها وألقوها في القمامة في البلدة القديمة من مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية المحتلة ، تنذر بمخاطر كارثيه على المنطقة وتداعياتها لا تقل خطورة عن مجرد إعلان القس تيري جونز عن نيته حرق المصحف الكريم 2011 فكيف الحال إقدام غلاة المتطرفين المستوطنين الصهاينة فعلا على تمزيق و حرق نسخ من القران ، هذه الأعمال وهذا الفعل تدفع بأعمال التصعيد ومقاومة الاحتلال الذي يقدم مظلة حماية للمستوطنين وتحديهم لمشاعر المسلمين في العالم اجمع
لقد أُعلنت الحرب الدينية من الطرف الآخر، أي الصهيوني، بشقّيه اليهودي والمسيحي الإنجيلي، منذ وعد بلفور وليس انتهاءً بوعد ترامب، ولا أظن أن القيادات الفلسطينية والعربية تجهل ذلك. وتحذير الجهات الرسمية العربية والإسلامية من وقوع حرب دينية إذا استبيح الأقصى وترك الحبل على غاربة للمستوطنين وغلاة المتطرفين مردّه خشية من أن يفلت زمام الأمور إلى ما لا يمكن السيطرة عليه..
إسرائيل عليها أن تتخلى عن احتلالها للقدس وفلسطين وتتوقف فورا عن عنصريتها وعنجهيتها لان ممارسات المستوطنين وخاصة المتطرفين اليمينيين وحاخاماتها بأعمالهم والتعرض للاماكن ألمقدسه وتحدي مشاعر العرب والمسلمين جميعا يشعلون حربا دينيه ويدفعون المنطقة للصراع الديني



#علي_ابوحبله (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- “الأمن مقابل النفط” في خطر وتوقع بتصدع علاقات السعودية بأمري ...
- ما بعد الرئيس أبومازن
- أهمية توظيف العمل السياسي لتحقيق الهدف الاستراتيجي الذي يقود ...
- إرادة الشعب تنتصر
- نقل تراس سفارة بريطانيا إلى القدس سيكون كارثة
- رسالة إلى معشر الإسرائيليين التهرب من استحقاقات السلام ليس ف ...
- امريكا تشرعن ارهاب المستوطنون ............وتحرم على اصحاب ال ...
- زيارة حسين الشيخ للولايات المتحدة دلالاتها في هذا التوقيت وا ...
- الكبار يموتون والصغار ينسون!
- الضفة الغربية تعيد خلط الأوراق وجيل ما بعد ألانتفاضه الثانية ...
- الرئيس عباس سلاحه قوة الحق في مواجهة الباطل
- سلاحه قوة الحق في مواجهة الباطل
- بوتن -القوة هي التي ستحدد المستقبل السياسي في العالم -
- الرئيس محمود عباس لم يطلب صداقة -غانتس-!
- قوات الاحتلال تنتهك حقوق الطفل الفلسطيني وجريمة الطفل ريان ت ...
- مطلوب تغير في الخطاب السياسي والإعلامي
- القوة المفرطة خرق فاضح للقوانين والمواثيق
- المطلوب .... استراتجيه فلسطينيه ........ للمرحلة المستقبلية ...
- اليوم العالمي للتضامن مع الصحفي الفلسطيني
- الثقافة تحتضن الهوية الوطنية الفلسطينية في ظل حالة الضياع ال ...


المزيد.....




- لن نترك أخواتنا في السجون لوحدهن.. لن نتوقف عن التضامن النسو ...
- دراسة: النساء أقلّ عرضة للوفاة في حال العلاج على يد الطبيبات ...
- الدوري الإنجليزي.. الشرطة تقتحم الملعب للقبض على لاعبين بتهم ...
- ” قدمي حالًا “.. خطوات التسجيل في منحة المرأة الماكثة في الب ...
- دراسة: الوحدة قد تسبب زيادة الوزن عند النساء!
- تدريب 2 “سياسات الحماية من أجل بيئة عمل آمنة للنساء في المجت ...
- الطفلة جانيت.. اغتصاب وقتل رضيعة سودانية يهز الشارع المصري
- -اغتصاب الرجال والنساء-.. ناشطون يكشفون ما يحدث بسجون إيران ...
- ?حركة طالبان تمنع التعليم للفتيات فوق الصف السادس
- -حرب شاملة- على النساء.. ماذا يحدث في إيران؟


المزيد.....

- جدلية الحياة والشهادة في شعر سعيدة المنبهي / الصديق كبوري
- إشكاليّة -الضّرب- بين العقل والنّقل / إيمان كاسي موسى
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- الناجيات باجنحة منكسرة / خالد تعلو القائدي
- بارين أيقونة الزيتونBarîn gerdena zeytûnê / ريبر هبون، ومجموعة شاعرات وشعراء
- كلام الناس، وكلام الواقع... أية علاقة؟.. بقلم محمد الحنفي / محمد الحنفي
- ظاهرة التحرش..انتكاك لجسد مصر / فتحى سيد فرج
- المرأة والمتغيرات العصرية الجديدة في منطقتنا العربية ؟ / مريم نجمه
- مناظرة أبي سعد السيرافي النحوي ومتّى بن يونس المنطقي ببغداد ... / محمد الإحسايني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - علي ابوحبله - يُشعلون حرباً دينية