أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=770417

الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - علي ابوحبله - الكبار يموتون والصغار ينسون!














المزيد.....

الكبار يموتون والصغار ينسون!


علي ابوحبله

الحوار المتمدن-العدد: 7391 - 2022 / 10 / 4 - 12:24
المحور: ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة
    


في ظل الصراع المتجدد عبر الأجيال استذكرت مقولة ديفيد بن غوريون رئيس وزراء الكيان الصهيوني "إسرائيل" الأول بعد إعلان تأسيس دولة الاحتلال إذ قال توطئة لمرحلة مقبلة من الصراع "الكبار يموتون ..والصغار ينسون"، وقد مر على هذه المقولة سبعه وسبعون عاما تخللها انتفاضتان والثالثة على الأبواب وسلسلة حروب بين العرب ودولة الاحتلال طوالها استمر الوعي العربي والفلسطيني رغم محاولات الآله الاعلاميه الصهيونية لطمس معالم القضية الفلسطينية والترويج للتطبيع مع بعض الانظمه العربية
لكن وعي المواطن العربي يرفض التطبيع ويصر على استمرارية الصراع مع الكيان الصهيوني حتى تحقيق المطالب المشروعة للشعب الفلسطيني
مقولة بن غوريون تلك لم تكن اقتباساً يراد الاستدلال به لضياع الحق الفلسطيني بل كانت إستراتيجية صهيوأمريكية كان هدفها حذف فلسطين بثقافتها وهويتها وموروثها الديني من الوعي الجمعي العربي، حتى أصبح صحن "الحمص" من التراث الغذائي اليهودي! يوجد على مستوى العالم 13 مليون فلسطيني غالبيتهم العظمى يعيشون في مخيمات لجوء بوثيقة لاجئ، بموجب صفقة القرن التي أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كان يجب توطين هؤلاء اللاجئين خارج فلسطين ، وبموجب تلك الصفقة أيضاً يجب أن يتواصل التنسيق الأمني مع "إسرائيل" لتوفير الحماية لمواطنيها، وكذلك تلغى المقاطعة العربية لها بالكامل وتحتفظ بالسيادة على مخزون المياه الإقليمي لكونه ملف حيوي بالنسبة للأمن القومي الإسرائيلي، كذلك فإن توطين اللاجئين الفلسطينيين في البلدان الذي يقيمون فيها يقابله تعويض لليهود الذين هجروا من البلدان العربية وقد ذكرت وزارة الخارجية الإسرائيلية إحصائيات واضحة وصريحة ورفعت دعاوى قضائية حول هذا الموضوع. وتلغى الصفقة أي قرار خاص بالإنسحاب الإسرائيلي من الأراضي التي تم إحتلالها عام 1967م وتقر فقط بدولة يهودية بموجب الحدود التي وضعتها الإدارة الأمريكية. وليس من حق الفلسطينيين التعاون عسكرياً أو أمنياً مع أي جهة قد تؤثر على الأمن الإسرائيلي وتبقى الأراضي التي تديرها السلطة الفلسطينية خاضعة أمنياً للسيطرة الإسرائيلية.
تلك كانت تفاصيل الصفقة التي وضعها المستشار الأمريكي جاريد كوشنر وقد طرحت سابقاً في عهد الرئيس الشهيد ياسر عرفات وعرفت باسم وثيقة (بيلن) وحاولت إسرائيل الضغط على عرفات للقبول بها في كامب ديفيد عام 2000 بدعم من الرئيس الأمريكي آنذاك بيل كلينتون لكن رفضه تسبب في إندلاع الإنتفاضة الفلسطينية الثانية
الأزمة الحقيقية ليس فيما تضمنته صفقة القرن فقد طرح سابقاً العديد من الأطروحات ومنها مقايضة الاقتصاد بالسلام وأفشله صمود الشعب الفلسطيني على مدار أكثر من سبعه وسبعون عاماً من المقاومة والتصدي لسياسة الاستيطان والتهويد ومحاولات الترحيل ألقسري للمقدسيين والتقسيم ألزماني والمكاني للمسجد الأقصى
صفقة القرن أفشلت بصلابة الموقف للرئيس محمود عباس الفلسطيني ورفض الشعب الفلسطيني بكل مكوناته وفصائله للصفقة كما وسبق أن تم رفض خطة جون كيري للسلام الاقتصادي
ان الخطر الحقيقي في جوهر الصراع مع الكيان الصهيوني بأن تغيب فلسطين عن الوعي الجمعي العربي والإسلامي وأن تصبح مجرد أزمة خاصة بمن يسكن على أرضها.
على مدار الصراع كانت فلسطين حية في المناهج التعليمية والدروس الدينية وكذلك في البرامج التلفزيونية والإذاعية لكننا اليوم وبعد ظهور الإعلام الاجتماعي وتقلص دور الإعلام التقليدي أصبح لدينا أزمة عميقة إذ نجد جهلة التاريخ والهوية ينبرون للدفاع عن وجهة النظر الأمريكية والإسرائيلية ومحاولة تحييد العرب والمسلمين عن هويتهم وأولوياتهم وإجبارهم على القبول بالخيارات الأمريكية والتسليم بجبروت هذا الكيان الغاصب .. نحتاج اليوم كلاً في موقعه إلى تحمل مسؤوليته إزاء معضلة الوعي التي تعيشها الأمة العربية والإسلامية فقد نجحت (إسرائيل) في نشر الكثير من وسائل الإعلام الاجتماعي والحسابات الوهمية لزيادة الشرخ بين الشعوب العربيه والاسلاميه والفلسطينيين وأصبحت تشككهم في تاريخهم وهويتهم حتى أصبح البعض ينكفئ داخل حدوده المذهبية والجغرافية لدرجة أن يخرج البعض ممن ينادي بالتطبيع والشراكه مع المحتل على حساب أصحاب الحق الأصليين.. وهذا الأمر لا يفسره إلا جهل أو فساد وخيانة..
لم تعد فلسطين قضية الإعلام التقليدي ولا حتى النخب والمناهج التعليمية بل هي مسؤولية كل أم في بيتها وكل أب يصنع من نفسه قدوة أمام أبنائه، الموروث التاريخي والديني والثقافي والجغرافي عن فلسطين أصبح اليوم أمانة وميراث يجب أن ينقله كل صاحب وعي لمن هو أصغر منه
ونعود لمقولة ابن غوريون الكبار يموتون والصغار ينسون وقد ثبت عبر السنين فشل هذه المقولة وثبتت مقولة أن الحق يعلو ولا يعلى عليه ، والدليل بتجدد الصراع مع الكيان الصهيوني بتجدد الأجيال وفق مفهوم انه لا يمكن لاي شعب في العالم التسليم بأمر الاحتلال ولا حتى القبول بممارساته وعدوانيته ،
ان تنامي الشعور الفلسطيني القومي الذي ينتقل من الكبار الى الصغار هو تأكيد على التمسك بالحقوق الوطنية والتاريخية بأرض فلسطين وهو الدافع لهؤلاء بضرورة مواجهة الاحتلال وتفعيل العمل المقاوم ضد الكيان الصهيوني المحتل والمغتصب
على المجتمع الدولي أن يدرك مخاطر وتداعيات السياسة الاسرائيليه التي تهدد امن وسلامة المنطقة وأن حالة الإحباط واليأس تدفع الجيل الشاب الذي لن ينسى ولن ينسى قضيته وحقه في تقرير مصيره مما يدفعه للتمرد والثورة ضد الاحتلال ورفض سياسة الأمر الواقع ورفض كل الإغراءات
ان ما يعانيه الفلسطينيون بفعل ممارسات الاحتلال الإسرائيلي يزيد من معاناتهم يوما عن يوم وما لم يشرع المجتمع الدولي بتطبيق قرارات الشرعية الدولية وضمان حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني فان الصراع قائم ومتجدد مع الأجيال و المنطقة مفتوحة على كل الاحتمالات في ظل تجاهل الحق الشرعي والتاريخي للشعب الفلسطيني في فلسطين التاريخية
.



#علي_ابوحبله (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الضفة الغربية تعيد خلط الأوراق وجيل ما بعد ألانتفاضه الثانية ...
- الرئيس عباس سلاحه قوة الحق في مواجهة الباطل
- سلاحه قوة الحق في مواجهة الباطل
- بوتن -القوة هي التي ستحدد المستقبل السياسي في العالم -
- الرئيس محمود عباس لم يطلب صداقة -غانتس-!
- قوات الاحتلال تنتهك حقوق الطفل الفلسطيني وجريمة الطفل ريان ت ...
- مطلوب تغير في الخطاب السياسي والإعلامي
- القوة المفرطة خرق فاضح للقوانين والمواثيق
- المطلوب .... استراتجيه فلسطينيه ........ للمرحلة المستقبلية ...
- اليوم العالمي للتضامن مع الصحفي الفلسطيني
- الثقافة تحتضن الهوية الوطنية الفلسطينية في ظل حالة الضياع ال ...
- رد المتحدث باسم حماس لم يرقى لمستوى المخاطر التي تتهدد القضي ...
- ما بعد الخطاب ؟؟؟ مطلوب خطة عمل فلسطينيه تبني على المحطات ال ...
- تداعيات قرار التعبئة الجزئية للجيش الروسي على العالم؟
- أمريكا وإسرائيل ومناورة حل الدولتين
- لا يمكن المراهنة على تغير في السياسة الإسرائيلية استنادا لمق ...
- أحداث نابلس في ميزان الربح والخسارة والتوقيت الخاطئ
- جولة جديدة من الحوار في الجزائر ؟؟ هل تفتح أفق جديد لإنهاء ا ...
- أمريكا تعبث بعملية السلام وتتلاعب بالتصريحات والوعود و مصداق ...
- حماس تقرر استئناف علاقاتها مع سوريا الأهداف والغايا


المزيد.....




- ملكة جمال كرواتيا تثير جدلا بطريقة احتفالها بفوز منتخب بلاده ...
- وقف تناول فاكهة واحدة ينقذ امرأة من نقص الحديد -الحاد-!
- طارق رمضان سيُحاكم بتهمة الاغتصاب في جنيف
- شاهد/وزيرة خارجية البوسنة ترتدي الحجاب في مؤتمر صحفي مع نظير ...
- مشروع قرار في مجلس الدوما الروسي لإلغاء قائمة المهن المحظورة ...
- برلمان إندونيسيا يُقر قانونا جنائيا يحظر العلاقات الجنسية خا ...
- 100 امرأة: بي بي سي تحتفي بمرور 10 أعوام على القائمة السنوية ...
- إندونيسيا تقر قانونا يعاقب ممارسة الجنس خارج إطار الزواج
- “كشف جبري”.. عنف الولادة يمرّ من دون حساب 
- إندونيسيا تقر قانونًا لتجريم ممارسة الجنس خارج إطار الزواج و ...


المزيد.....

- إشكاليّة -الضّرب- بين العقل والنّقل / إيمان كاسي موسى
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- الناجيات باجنحة منكسرة / خالد تعلو القائدي
- بارين أيقونة الزيتونBarîn gerdena zeytûnê / ريبر هبون، ومجموعة شاعرات وشعراء
- كلام الناس، وكلام الواقع... أية علاقة؟.. بقلم محمد الحنفي / محمد الحنفي
- ظاهرة التحرش..انتكاك لجسد مصر / فتحى سيد فرج
- المرأة والمتغيرات العصرية الجديدة في منطقتنا العربية ؟ / مريم نجمه
- مناظرة أبي سعد السيرافي النحوي ومتّى بن يونس المنطقي ببغداد ... / محمد الإحسايني
- الآبنة الضالة و اما بعد / أماني ميخائيل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - علي ابوحبله - الكبار يموتون والصغار ينسون!