أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - علي ابوحبله - مطلوب تغير في الخطاب السياسي والإعلامي














المزيد.....

مطلوب تغير في الخطاب السياسي والإعلامي


علي ابوحبله

الحوار المتمدن-العدد: 7386 - 2022 / 9 / 29 - 12:13
المحور: ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة
    


القضية الفلسطينية أمام مفصل تاريخي والشعب الفلسطيني بكل مكوناته مستهدف من قبل الإله العسكرية الصهيونية ،والمرحلة تتطلب توظيف كل الامكانيات بما يخدم صالح القضيه الفلسطينيه وانهاء الاحتلال وبات مطلوب من الجميع تغيير نبرة الخطاب السياسي الاعلامي وتوحيده وحصر التصريحات بجهة سياسيه مهنيه ترتقي في تصريحاتها لمستوى المخاطر التي تتهدد القضيه الفلسطينيه في ظل امعان حكومة الاحتلال بسياسة العدوان واستباحة الدم الفلسطيني
بعض التصريحات الصادره عن المسؤولين لقيادات في القوى والفصائل للاسف تغريد خارج السرب وهي ممجوجه في الشارع الفلسطيني وان مطلقي التصريحات هواه في السياسه وتصريحات مزاجيه في هذا الوقت الدقيق والحساس ومطلوب من جميع القوى والفصائل الارتقاء لمستوى المسؤوليه وتوحيد خطابها الاعلامي والسياسي بما يخدم الصالح العام الفلسطيني ومواجهة سياسة العدوان ، هناك تصريحات منفلته هنا وهناك فيها ضرر كبير في عملية التغير الحاصل في الميدان لما لها من انعكاسات مستقبليه وضرر كبير على الوحده التي يجب تحققها في هذه المرحله التاريخيه والمفصليه في مواجهة العدوان الاسرائيلي على شعبنا الفلسطيني وما تتعرض له قضيتنا مما يتطلب توحيد الخطاب السياسي والارتقاء في كيفية التصدي للعدوان الاسرائيلي ،
ويجب ان تركز القياده الفلسطينيه والقوى والفصائل أولوياتها في التصدي للعدوان الصهيوني والشروع في تنفيذ خطوات لمعاقبة اسرائيل وملاحقتها عن جرائمها المرتكبه بحق الشعب الفلسطيني
والشروع بتشكيل فرق قانونيه لرفع دعاوى ضد المسئولين الاسرائيليين امام المحاكم الدوليه لمسائلتها عن جرائمها في القدس وجنين ونابلس والخليل وكل الجغرافيه الفلسطينيه واستباحة الدم الفلسطيني والقتل لمجرد القتل والحاق الضرر والقتل بلامبرر واستهداف المدنيين
ما ترتكبه سلطات الاحتلال الاسرائيلي بحق شعبنا الفلسطيني جرائم حرب وخرق فاضح للقانون الدولي الانساني ولاتفاقية جنيف الثالثه والرابعة التي تحرم تعريض المدنيين للخطر في حالة الحرب وعدم التعرض لحياتهم وممتلكاتهم وعدم المس بالبنى التحتية والاقتصادية ، وان اسرائيل بعدوانها على غزه والقدس والضفة الغربيه لم تراعي هذه الاتفاقات
مطلوب من القياده الفلسطينيه الاشتباك مع حكومة الاحتلال الصهيوني على الساحة القانونيه والدولية وخاصة الامم المتحدة لتوفير الحماية للشعب الفلسطيني والطلب الى سويسرا الى عقد اجتماع طارئ للدول السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف والإصرار على توصيف اسرائيل كدولة فصل عنصري ودعوة مجلس حقوق الانسان للانعقاد الفوري وذلك ليتسنى ملاحقة ومعاقبة اسرائيل بموجب خطة وطنيه استراتجيه
أن الحقد العنصري الأعمى وصل مداه و يتعمد استهداف الأطفال والنساء والشيوخ والآمنين في منازلهم، مستغلاً صمت العالم وتواطؤ العديد من القوى التي تعرف على وجه اليقين ما الذي يجري لكنها تغمض عيونها وتصمّ آذانها مانحةً قادة إسرائيل الفرصة لإفراغ قوتها على رؤوس الأبرياء في في كل المحافظات الفلسطينيه
انها حرب قذرة ضد وجودنا، ضد حياتنا، ضد حريتنا، ضد مستقبلنا، ضد حلمنا بدولة مستقلة كاملة السيادة على أرضنا التي احتلت عام سبعة وستين، إنها حرب ضد وحدتنا وتستهدف كل مكونات الشعب الفلسطيني بلا تمييز
إنها حرب تقويض حل الدولتين لصالح دولة الفصل العنصري القائمة على تأبيد الاحتلال والظلم والاضطهاد وانها حرب ضد حريتنا وحق تقرير المصير ونيل حقوقنا كامله غير منقوصه
الرد على سياسة العدوان ينطلق اساسا من ارادة الشعب الفلسطيني ويتوافق مع التوجه الفلسطيني المصمم على مواجهة العدوان ، حيث : كلما حاول الاحتلال الغاشم اختبار إرادتنا وصمودنا يثبت شعبنا أنه عصّي على ألانكسار منيع بوحدته، قوي بعزيمته، صامد بإيمانه، متمسك بأهدافه، وإزاء هذه الجريمة البربرية الجديدة التي استهدفت جنين وقبلها نابلس والخليل والقدس سيتبين للمحتل، وللعالم أجمع أننا شعب عقد العزم على النصر وعلى دحر العدوان وإفشال أهدافه ألدنيئة وسيثبت للعالم اجمع أننا شعب جدير بالحياة الحرة الكريمة أسوة بشعوب الأرض كآفة
بصمود الشعب الفلسطيني ، وبوحدته الوطنية رغم عدم تكافؤ القوى الا انه سيمّرغ أنف الاحتلال في ألوحل وسيرد جيشه خائباً، مهزوماً على الرغم من هول أعداد الشهداء والجرحى وحجم ألخسائر وبانكشاف جرائم المعتدي واستعمال القوه الغاشمه ضد شعب اعزل أمام العالم أجمع سيعزله الشعب الفلسطيني بصموده ويحاصره ويقوده إلى قفص الاتهام أمام المحاكم الدولية حيث يجب أن يكون



#علي_ابوحبله (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القوة المفرطة خرق فاضح للقوانين والمواثيق
- المطلوب .... استراتجيه فلسطينيه ........ للمرحلة المستقبلية ...
- اليوم العالمي للتضامن مع الصحفي الفلسطيني
- الثقافة تحتضن الهوية الوطنية الفلسطينية في ظل حالة الضياع ال ...
- رد المتحدث باسم حماس لم يرقى لمستوى المخاطر التي تتهدد القضي ...
- ما بعد الخطاب ؟؟؟ مطلوب خطة عمل فلسطينيه تبني على المحطات ال ...
- تداعيات قرار التعبئة الجزئية للجيش الروسي على العالم؟
- أمريكا وإسرائيل ومناورة حل الدولتين
- لا يمكن المراهنة على تغير في السياسة الإسرائيلية استنادا لمق ...
- أحداث نابلس في ميزان الربح والخسارة والتوقيت الخاطئ
- جولة جديدة من الحوار في الجزائر ؟؟ هل تفتح أفق جديد لإنهاء ا ...
- أمريكا تعبث بعملية السلام وتتلاعب بالتصريحات والوعود و مصداق ...
- حماس تقرر استئناف علاقاتها مع سوريا الأهداف والغايا
- القولالفصل ووضع النقاط على الحروف في خطاب الرئيس محمود عباس ...
- إسرائيل تدفع المنطقة للتصعيد ويخشى من التداعيات
- بانتظار خطاب الرئيس محمود عباس في الهيئة ألعامه للأمم المتحد ...
- فلسطين دوله تحت الاحتلال الإسرائيلي ما أهمية ذلك في القانون ...
- في الذكرى أل 29 لاتفاق أوسلو
- في الذكرى الحادي عشر من سبتمبر ونهاية أمريكا كقوة أحادية الق ...
- فقدان الحاضنه الشعبيه في ظل غياب الرؤيا الوطنيه للقوى والفصا ...


المزيد.....




- كاتبة وممثلة بريطانية: هذه هي الرياضة التي على النساء ممارست ...
- مقتل امرأة وفقدان حوالي 10 أشخاص في انهيار أرضي بجزيرة إيطال ...
- أكثر من 2.5 آلاف رجل وامرأة عراة على شاطئ سيدني لالتقاط صور ...
- الدورة الشهرية بتحصل ازاي؟
- ادخلوا على قناتنا عشان تشوفوا باقي الفيديو
- فرنسا جنة النساء ! ولكن .. 
- ندوة “اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة”بمكتبة مصر ال ...
- لبنان في اليوم العالمي لمكافحة العنف ضد المرأة.. 6 نساء من 1 ...
- بيان حملة 16 يوم لمناهضة العنف ضد النساء: حماية النساء أولوي ...
- رحلتهنّ مع التلقيح الإصطناعي لم تأتِ ثمارها.. كيف تناولت هذه ...


المزيد.....

- إشكاليّة -الضّرب- بين العقل والنّقل / إيمان كاسي موسى
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- الناجيات باجنحة منكسرة / خالد تعلو القائدي
- بارين أيقونة الزيتونBarîn gerdena zeytûnê / ريبر هبون، ومجموعة شاعرات وشعراء
- كلام الناس، وكلام الواقع... أية علاقة؟.. بقلم محمد الحنفي / محمد الحنفي
- ظاهرة التحرش..انتكاك لجسد مصر / فتحى سيد فرج
- المرأة والمتغيرات العصرية الجديدة في منطقتنا العربية ؟ / مريم نجمه
- مناظرة أبي سعد السيرافي النحوي ومتّى بن يونس المنطقي ببغداد ... / محمد الإحسايني
- الآبنة الضالة و اما بعد / أماني ميخائيل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - علي ابوحبله - مطلوب تغير في الخطاب السياسي والإعلامي