أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=768351

الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - علي ابوحبله - في الذكرى أل 29 لاتفاق أوسلو














المزيد.....

في الذكرى أل 29 لاتفاق أوسلو


علي ابوحبله

الحوار المتمدن-العدد: 7370 - 2022 / 9 / 13 - 13:00
المحور: ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة
    


كانت بمثابة "مصيدة" سياسية للفلسطينيين تركت تداعيات شبيهة بما تركه وعد بلفور، نظر إليها رابين بفوقية شديدة إلى درجة القرف... ماذا بعد ما يزيد ربع قرن على أوسلو؟ "لقد كان اتفاق أوسلو واحداً من أكبر الحسابات الخاطئة دبلوماسياً على مدار التاريخ"، هذا ما كتبه الأمريكي شارل كروتمر تعليقاً
واليوم بعد 29 عاماً يرفض المعنيون دفنه رغم اعتراف الجميع، تلميحاً أو علناً، بموته باكراً، وباكراً جداً
بدأ الأمر بسريّة شديدة عام 1992. حينها، كان كل من رون بونداك ويائير هيرشفيلد قد شرعا - بطلب من الحكومة الإسرائيلية - بسلسلة لقاءات مع ثلاثة أعضاء رفيعي المستوى من منظمة التحرير الفلسطينية. أما المكان فكان أوسلو النروجيّة، بعيداً عن أعين من قد يفضح اجتماعات مماثلة تضع الجانبين في خطر كبير لا سيما وأن الاتصال غير القانوني بينهما كان بمثابة كارثه كبرى.
شهد ذلك العام جولات عديدة من المحادثات والمفاوضات الأوليّة، وفي أوائل عام 1993 تلقى المحامي الإسرائيلي يوئيل سنغر - التي كانت تجمعه برئيس الوزراء حينها اسحاق رابين علاقة ثقة وطيدة - اتصالاً من وزارة الخارجية الإسرائيلية يدعوه للقدوم من الولايات المتحدة إلى إسرائيل على وجه السرعة.
كان الغرض من الزيارة الاطلاع على وثيقة سريّة. وفي فندق الهيلتون، التقى سنغر بهيرشفيلد الذي سلّمه الوثيقة كي يراجعها ويسجّل ملاحظاته عليها قبل الاجتماع بالوزيرين يوسي بيلين وشيمون بيريز في اليوم التالي. "كانت تبدو معقدة، لكن ثمة ما أعجبني فيها آنذاك. كانت مخططاً واضحاً للتنفيذ على مراحل"، يروي سنغر.
تلك كانت المسودة الأولى لاتفاقية أوسلو التي ابصرت النور رسمياً في 13 سبتمبر 1993، بعدما جرى توقيعها في احتفال رسمي في البيت الأبيض بحضور ياسر عرفات ومحمود عباس عن منظمة التحرير الفلسطينية، وزير الخارجية شيمون بيريز عن إسرائيل والرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون.
في الذكرى الـ 29 للتوقيع، يعيد كثر من المشاركين في الاتفاقية وممن عايشوا تبعاتها حساباتهم بشأنها، إلى درجة الاعتراف بفشلها الكبير في أحسن الأحوال، وبموتها التام في أسوئها، اكبر أخطاء أوسلو "الدمج بين منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية الناشئة، والمحكومة من الألف إلى الياء باتفاقية أوسلو، أدى إلى خلخلة الوحدة المتينة للشعب الفلسطيني، وأدت إلى نشوء فصل لأول مرة على أرض الواقع بين قيادة منظمة التحرير( التي غدت السلطة) والناس، إلى فصل الشعب الفلسطيني بين الداخل والخارج بعد تراجع مكانة منظمة التحرير وإلى انفتاح باب التطبيع بين إسرائيل والدول العربية"، وساهمت فيما بعد للفصل الجغرافي بين الضفة الغربيه وقطاع غزه بخطة الفصل الاحادي الجانب لخطة شارون 2005 التي ساهمت بالاقتتال الفلسطيني بين فتح وحماس وادت الى ما نشهده اليوم من انقسام مازال مستمرار ومضى عليه ما يقارب اربعة عشر عاما دون بارقة امل في انهائه لغاية اليوم
يبدو أن ثمة شبه إجماع على فشل أوسلو من الطرفين، الفلسطيني والإسرائيلي، وصولاً إلى نسف الجانب الأمريكي (ممثلاً بالرئيس دونالد ترامب) السابق معظم، إن لم يكن كل، بنود الاتفاقية. من إعلان القدس عاصمة لإسرائيل، إلى قرار وقف أعمال "الأونروا" وصولاً إلى عدم الاعتراف بمنظمة التحرير والذي تُرجم بإغلاق مكاتبها في الولايات المتحدة. وصولا الى التوسع الاستيطاني وخطة الضم وفرض السياده الاسرائيليه على اجزاء من الضفة الغربيه لقد كان اتفاق اوسلو بنتائجه وتداعياته وما نشهده اليوم من هروله للتطبيع وتراجع مكانة القضيه الفلسطينيه دوليا واقليميا بفعل المؤامرات التي تستهدف القضيه الفلسطينيه والحقوق الوطنيه كارثيا مما يتطلب وضع خطه استراتجيه تقود للخروج من اوسلوا ضمن عملية اعادة الحسابات واستعادة اهمية ومكانة القضيه الفلسطينيه كاولى اولويات الصراع مع الاحتلال ونتمنى وبعد مرور 29 عاما من فشل اوسلوا ان يكون خطاب الرئيس محمود في الجمعيه مختلف جذريا عن الخطابات السابقه ليعلن وأد اوسلوا واعلان دولة فلسطين تحت الاحتلال لما ينبني عن ذلك اهمية في القانون الدولي



#علي_ابوحبله (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في الذكرى الحادي عشر من سبتمبر ونهاية أمريكا كقوة أحادية الق ...
- فقدان الحاضنه الشعبيه في ظل غياب الرؤيا الوطنيه للقوى والفصا ...
- مخطط القدس الكبرى تدمير لرؤيا الدولتين
- هل تستطيع الجزائر وقف زحف إسرائيل إلى الاتحاد الأفريقي؟ ا


المزيد.....




- العنف ضد المرأة: قصص تقشعر لها الأبدان عن العنف ضد النساء
- إندونيسيا تقر قانونا يجرم العلاقات الجنسية خارج إطار الزواج ...
- إمتى بتزيد فرص حدوث حمل خلال الدورة الشهرية؟
- مصر.. محاكمة امرأة قطعت عضوا حساسا في جسد زوجها انتقاما منه ...
- نسبة العزوف عن الزواج تسجل أرقاما قياسية في كوريا الجنوبية ف ...
- -العدوان قتل أكثر من 8 آلاف طفل وامرأة يمنية-.. 
- مسؤولون أمميون يجددون الدعوة للمساءلة بشأن العنف ضد المرأة
- البارونة برينتون: الناشطة البحرينية ابتسام الصائغ تعرضت للتع ...
- تطال الجنس والمثلية.. تغييرات قانونية جذرية “مثيرة للقلق” بإ ...
- حل لغز -حالة غريبة- تسبب تقيؤ امرأة أكثر من 30 مرة في اليوم ...


المزيد.....

- إشكاليّة -الضّرب- بين العقل والنّقل / إيمان كاسي موسى
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- الناجيات باجنحة منكسرة / خالد تعلو القائدي
- بارين أيقونة الزيتونBarîn gerdena zeytûnê / ريبر هبون، ومجموعة شاعرات وشعراء
- كلام الناس، وكلام الواقع... أية علاقة؟.. بقلم محمد الحنفي / محمد الحنفي
- ظاهرة التحرش..انتكاك لجسد مصر / فتحى سيد فرج
- المرأة والمتغيرات العصرية الجديدة في منطقتنا العربية ؟ / مريم نجمه
- مناظرة أبي سعد السيرافي النحوي ومتّى بن يونس المنطقي ببغداد ... / محمد الإحسايني
- الآبنة الضالة و اما بعد / أماني ميخائيل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - علي ابوحبله - في الذكرى أل 29 لاتفاق أوسلو