أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الطب , والعلوم - محمد السيد السّكي - مقاربات العلم... الانسان والوعي !














المزيد.....

مقاربات العلم... الانسان والوعي !


محمد السيد السّكي
كاتب وروائي مصري واستشاري تحاليل طبية

(Mohamed Elsayed)


الحوار المتمدن-العدد: 7397 - 2022 / 10 / 10 - 20:32
المحور: الطب , والعلوم
    



سيظل اليقين طفلاً يتيماً مكتوباً له ان يعيش في الدنيا ليكابد عناء الوحدة والشقاء، ويظل محروماً من دفء الثقة وانتفاخ اوداج الكبر والتحقق وبلوغ المراد..
تقوم التجربة الدنيوية على مبادئ اساسية اهمها انها دار اختبار تثمر فيها ثمار الاختلاف وتأفل من سمائها نجوم اليقين ويعلو على الدوام صوت الشك والمظنة..
وستبقى نتائج العلم نسبية غير يقينية مهما حاول البعض ان يسوّق لها على أنها حصاد اليقين، فالعلم مجرد مقاربات نقترب بها من ظل اليقين الذي لاندركه الا بزوال بعد من أبعاد حقيقته.اذ ان الأجسام ثلاثية الأبعاد نرى ظلها ثنائي الأبعاد..
بمناسبة اعلان جوائز نوبل في الكيمياء والفيزياء والطب لعام 2022 م فإنني اريد ذكر بعض النقاط :
-لقد راى نيوتن بأن الجاذبية هي التي تربط الأجسام بقوة جذب تتناسب مع كتلتها ثم رأي اينشتاين ان دوران الاجرام الصغيرة حول الاجرام الكبيرة إنما يعود لانحناء في نسيج الزمكان لتصبح النسبية هي المقاربة الأكثر تفسيراً لعدد اكبر من الظواهر ثم تاتي المقاربات الكمية لتكون هي الحصان الرابح عند التعامل مع الجسيمات الدون ذرية وهكذا يبقى العلم مجرد مقاربات..
جائزة نوبل في الفيزياء عام 2022 م التي تعلن تفتح زهرة التشابك الكمي باعتباره حقيقة عبس في وجهها كبار العلماء مثل اينشتاين لتفتح آفاقا غير محدودة في عالم الحواسيب الكمية وغيرها من التطبيقات والآفاق..
-جائزة نوبل في الطب عام 2022 قد يرى البعض انها انتصاراً لنظرية التطور وان هناك تشابه بين الانسان واسلافه البائدة الذي تطور منها ولكن البعض قد يرى ان ذلك تجديفا في عكس تيار التطور المزعوم حدوثه بين الأنواع وإثبات ان الكائنات البشرية القديمة ماهي إلا اسلاف تطورت الى الانسان الذي هو من نفس نوعها..
-كل الشواهد تدل على احتمالية اكبر لحدوث عملية التطور في نفس النوع والشاهد عليها وجود Strainsعديدة لنفس نوع البكتريا والفيروسات بل والسحالي والثعابين وغيرها..
-جائزة نوبل في الكيمياء عام 2018 والتي تم منحها للذين توصلوا لإنتاج نوع من انزيم subtilisin أشد كفاءة لاحداث تحلل لبروتين اللبن "كازيين" بل وذوباناً في مذيب DMF وتم الحصول على النوع الأكثر نشاطا للانزيم من خلال أحداث عدد من الطفرات المهولة والتي تم اختز ال مدة حدوثها الي اسابيع في داخل المعمل بدلاً من مليارات السنين اذا ماحدثت طبيعيا مما يدل على أن الطفرات مهما تعددت وتكررت فانها لن تكون مسئولة عن أحداث تغير في النوع وتطور من كائن الي اخر بل تظل محدودة تحت سقف تطور في النوع نفسه فقط..
مهما تشابه التركيب الجيني للإنسان مع كائنات وانواع أخرى لدرجة تتخطى 99.99 ٪الا انه سيبقى مميزاً بالنفخة المقدسة وبضميره الواعي وسيظل هو الخلق الواعي المتفرد..
-يدل تشابه الجينوم البشري مع غيره من الأنواع الحية على وحدة الخالق لا وحدة الخلق..
-الحوض الجيني الكبير المتنوع للإنسان يجعله قادراً على التأقلم مع بيئته وصالحا لكل الازمان لا لأن يكون نتاج تطور من حمض اميني او بكتيريا او قرد وإنما هو خلق خاص مثله مثل جميع الكائنات..
-دعم فكرة تطور نوع الى نوع ماهو الا تكريساً لفكرة تكون الكون الذاتي الغير موجه والغير المنظم من قبل الخالق القدير
-سيظل الملحدون يعتقدون انهم هم على صواب محاولين الهرب مما يعتقدون انه زنزانة الإله، واني اؤمن انه ان تعيش على وهم وجود الإله الف عام خير من تعيش ثانية واحدة مع وهم عدم وجدوده لان ايمانك بوجوده لن يجعلك تخسر شئ ان لم يكن موجوداً اللهم الا رقيك الأخلاقي وسموك النفسي وتخطيك لحاجز شهواتك..
-ولتكن على يقين ان الله البر الرحيم يراعي في حسابك كل حيود ذرة في جزئ بروتين اكسبتك جحوداً وانه ليراعي كل لقمة ندية انبتتك وكل حضن اسعدك وكل جرح نفسي أو اجتماعي اغار على طمأنينة فطرتك.. انه الله العدل الصمد..
-سيظل العلم مجرد مقاربات نقترب من ظلها، اذ اننا نعتقد مثلا ان الفيروسات هي سبب الأمراض ونغفل مثلاً درجة ارتباط اشواك الفيروس بمستقبلات خلاياك والتي ربما هناك طاقات مخفية هي السبب في تقويتها ومن ثم حدوث الاختراق لخلاياك وحدوث المرض..
-اني اؤمن ان عمر الآدميين على الأرض لا يتخطى الأربعة عشر ألف عام وانهم لم يعرفوا عصور الحجر و ما قبل النار وإنما الانسان عرف الزراعة والنار والملبس منذ اول عهده بالارض لانه متميز عقلياً ومؤيداً في البدايات برعاية السماء والرب الحكيم الرحمن..
-الخلق الذي قبل آدم - عليه السلام - والذي يشبهه في تركيبه الطيني والجيني هو خلق يفتقد لوجود الوعي او النفخة المقدسة وهو الذي سفك الدماء وابيد باكمله بعد نزول آدم للارض..
ما اجمل ان يجتمع وعاء الإيمان بعذوبة سائل العلم السحري!!. وجدير بي ان اشيد بكيمياء الكليك وإمكانية تكوين انزيمات فعالة من خلال إنتاج الجزء الوظيفي فقط والذي يوفر جهدا بدلا من إنتاج الانزيم باكمله والتي كانت جائزة نوبل في الكيمياء هذا العام احتفاءً بمجهود العلماء لإنتاج هذه الانزيمات المختزلة وتسليط الضوء على مفهوم كيمياء النقرة والتطور الكبير في الكيمياء الفراغيةstereochemistry..



#محمد_السيد_السّكي (هاشتاغ)       Mohamed_Elsayed#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ميلاد مملكة جوجل !!
- أجنحة المنطق المتكسرة
- سرنمة الحياة !!
- توبة ابليس... وفلسفة الصفر والكربون !!
- موت الغرب وأفوله... تأملات وهواجس!!
- الفلسفة السياسية لادلة التفاعل الكيميائي !
- كورونا والنجوم !
- سر الحياة وفلسفة الخلية!
- صهيونية الاسيتون !!
- فخ الزمان ومعضلة المالانهاية!
- التدوين والتنوير.. الداء والدواء ؟!
- مناعة الشعب المصري الاجتماعية
- تليسكوب جيمس ويب... تأملات كونية!
- تفاحة آلان تورنج !
- سيكولوجية الحاكم... النفعية والوطنية والمنطق !


المزيد.....




- سوريا تدين الهجوم الفاشل على المجمع الصناعي في أصفهان
- الرعشة وانخفاض الأحبال الصوتية مؤشرات لمرض باركنسون
- الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب والهلال الأحمر يحذر من أن العا ...
- وزارة الدفاع: ايران تعتزم الحصول على الدورة الكاملة لتكنولوج ...
- هل المشى على أصابع القدم علامة على التوحد عند الأطفال الصغار ...
- العلاج بالهرمونات البديلة يمكن أن يمنع مرض ألزهايمر بين النس ...
- 8 فوائد للتمرينات الرياضية لصحة المرأة
- منظمة الصحة العالمية تبقي على حالة طوارئ قصوى
- -كلب شيطاني- أحدث ضجة كبيرة على الإنترنت..من يتبناه؟
- حزب الله يواصل دعم المؤسسات الرسمية لمعالجة أزمات الكهرباء و ...


المزيد.....

- بعض الحقائق العلمية الحديثة / جواد بشارة
- هل يمكننا إعادة هيكلة أدمغتنا بشكل أفضل؟ / مصعب قاسم عزاوي
- المادة البيضاء والمرض / عاهد جمعة الخطيب
- بروتينات الصدمة الحرارية: التاريخ والاكتشافات والآثار المترت ... / عاهد جمعة الخطيب
- المادة البيضاء والمرض: هل للدماغ دور في بدء المرض / عاهد جمعة الخطيب
- الادوار الفزيولوجية والجزيئية لمستقبلات الاستروجين / عاهد جمعة الخطيب
- دور المايكروبات في المناعة الذاتية / عاهد جمعة الخطيب
- الماركسية وأزمة البيولوجيا المُعاصرة / مالك ابوعليا
- النسبية الخاصة نظرية غير صحيحة / جمال الدين أحمد عزام
- هل الكون المرئي مخلوق أم جزء من كينونة مطلقة ولانهائية؟ / جواد بشارة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطب , والعلوم - محمد السيد السّكي - مقاربات العلم... الانسان والوعي !