أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد السيد السّكي - سر الحياة وفلسفة الخلية!














المزيد.....

سر الحياة وفلسفة الخلية!


محمد السيد السّكي
كاتب وروائي مصري واستشاري تحاليل طبية

(Mohamed Elsayed)


الحوار المتمدن-العدد: 7335 - 2022 / 8 / 9 - 00:26
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


سر الحياة و فلسفة الخلية!

مسخر ذلك الجسد بدءًا من أصغر وحداته الى اكبر بناياته لان يعشق الدفء الذي يسري في دمائه معطياً له الحياة.. يحاول جاهداً ان يعيش في ظل نفسه التي بداخله والتي بدورها تعينه باختياراتها الشهوانية التي تخدمه كما يعينها بأن يبقى لها الوعاء والبنيان الذي بدونه لا وجود لها.
إن التوجه الخفي المزروع في الكون والتي يجعل الأنفس لا تتنازل عن أنفاسها وتحب الحياة لهو أعظم برهان على وجود الخالق المنظم الذي يبغي استمرار تجربة الحياة.
إن احتمالات الصدفة تعني وجود كائنات لا ترغب في الحياة كالتي بطبيعتها تلهث طمعًا في أدنى درجات الحياة؛ لكن الغرابة لن تجد تلك الكائنات ليدل ذلك على وجود الصانع الخالق صاحب الترتيب لا عشوائية إتاحة كل الاحتمالات.
فبرغم تعدد مظاهر الثراء الحيوي التي توحي للبعض بتحقق جميع اوجه الاحتمالات التي تدل على مبدأ الصدفة الا ان تلك التعددية هي تسير في نسق واحد مما يدل على توجيه الصانع الحكيم الذي يحقق بالتنوع حكمته..

الحفاظ على النفس البشرية من خلال استمرار وجود جسدها الحاضن لهو ملموس في الخلية والأعضاء.

فما إن يحدث خلل في الشريط الوراثي DNA والذي بناءً عليه ستحدث طفرات وبالتالي تحدث تغيرات في وظائف الخلية الطبيعية فانه بسرعة تسعي الخلية لإصلاح العطب من خلال انزيمات الإصلاح.. وان تفاقم العطب واصبح خطيراً فان الخلية تفضل الانتحار حرصاً منها على كبح جماح التلف.. كما أن الخلية أيضا تنتحر عند الغزو الفيروسي حرصاً الا يتخطى الضرر حدودها وينتقل الي الجيران.. نعم؛ إن الخلية تختار الموت المبرمج Apoptosis
جدير بالذكر أن DNA يتعرض بشكل مستمر لغزو من المؤثرات الفيزيائية والكيميائية الضارة والتي تستهدف اتلافه ومن ثم يتم ترجمة الشفرة الوراثية إلي بروتينات تغير من وظيفة الخلية الطبيعية وقد تجعلها تنقسم بغير منطق وحسبان منتجة تمرد خلوي او مايسمى بالسرطان.

تضحية الخلية من أجل الجسد باكمله هي دليل عظيم على بديع الصنعة الإلهية التي تحمل لأهل الألباب رسائل عظيمة مؤداها ان الفرد يجب أن يضحي من أجل حياة المجتمع وانه لا يمكن أن يسمح للفرد ان يتخذ القرار بالانتحار الا اذا كان ذلك لمصلحة الجسد والمجتمع كله..
أن الخلية لا يمكنها ان تحطم قواعد اللعبة السامية والتجربة الحياتية الكبرى فهي على الدوام تسعى لضمان حياة الفرد الكامل و الحفاظ على حياة النفس الإنسانية.



قد تتعرض الخلية لموثرات بيئية ضارة خطيرة لا تستطيع معها اختيار الانتحار أو مفهوم الموت الرحيم من أجل المجموع بل انه يزحف اليها نقيض الحياة “الموت” ليحمل أيضا لنا معنى فلسفي عظيم يفيد ان للحياة نهاية..
“إلا أنها لحياتكم معالم فانتهوا الي معالمكم وان لحياتكم نهاية فانتهوا الي نهايتكم “.. إن ذلك التبادل والصراع مابين الموت والحياة يؤكد بأن للكون خالق وإن مردنا إلي الله، وكفى بالأخرة دواءً لصداع المشتاقين.

ولما كان الإنسان أسمى خلق الله وأحبهم إليه الذي ميزه بوجود الروح ولم يجعله فقط يعيش بنبضات النفس التواقة للحياة وللوجود، فإن الله يتجلى بصفاته في كل إنسان بتفرد عن الآخر وإن كل فرد يحقق بحياته مفهوماً عن الله لا يحققه غيره بل ويكشف عن ذات الله العظيم بتفرد منقطع النظير، ولذلك شدد الله على ضرورة الحفاظ على النفس البشرية وحرم أن تختار قرار الانتحار.

الإنسان يحل له أن يموت فقط من أجل مصلحة المجتمع من خلال تفاعل يضمن نفاذ أسباب البقاء ويضمن استمرارية تجربة الحياة ولذا فإن أعظم الأجر هو أجر الشهداء مع التأكيد بأن الشهادة ليست انتحاراً بل مواجهة ونفاذاً للأسباب البشرية القائمة على حب النصر والحياة للمجتمع.. إن روح الله فيك المتسامية هي التي تجعلك تضحي بنفسك من أجل غيرك كما أن خلاياك مجبولة على التضحية لضمان بقاء نفسك.

والخلية التي تنتحر من أجل سلامة الأعضاء فإنها أيضاً تسري فيها فلسفة كيمياء الألم والتي تنذرك بأن هناك خلل يجب أن تتفاداه من أجل صالح جسدك ومن أجل الحفاظ على وعاء نفسك؛ فالألم هو خط دفاعي مناعي معتبر يزعجك كثيراً ولكن ذلك من أجل الحياة.
أما الموت وأنامله وهي تتسرب إلي خلاياك من خلال جواسيس لتشل جرس إنذارك، ومعنى عدم الألم هو إنذار بالموت!.. إن فلسفة تبادل الأدوار ما بين الموت والحياة لهي لبنة في جدار إيمانك فانظر إليها ولا تكن من الغافلين.
وعند البحث في دنيا وعالم الخلية بغية استنطاقه من قبل الغافلين وترقب لموعظته في آذان المؤمنين فسنجده مليء بآلاف الحروف؛ فآلاف الانزيمات تنظم عملياتك الحيوية وتجعلك قابلاً للحياة، كما إن التنظيم المحكم في داخل الخلايا والذي يضمن أن تنقسم تحت رقابة فنية كي لا تستخدم في غير وقت الضرورة لهو صوت يصرخ بأن الكون تحكمه قوانين الإله الخالق البارئ المقدر.
تنقسم خلاياك بشكل كبير حتى تنضج فلا تنقسم الا لتعويض التالف فلا يتضخم حجم أجساد الكائنات معلناً أن لك رسالة، وأيضاً فإن عدم وجود فرص وجود خلق يتمادى في التضخم لهو دليل على أن عالم الخلية منظم لا يخضع للعشوائية بل هيمنة الإله الواعي والمصمم الأعظم.
مابين توازن مابين الحرص على الحياة وموت ينهش في الخلايا، وانقسامات في جميع الخلايا عند وقت الضرورة لمعالجة التلف، ومابين توقف انقسام الخلايا العصبية التي تسري من خلالها كهرباء برمجتك العصبية، وآفاق وعيك وتجليات جلال الله الذي أعطاك قمة الحرية في الاختيار، فإنه تنكشف لنا قوانين الخلية ورسائل الله فيها.
ما أعظمه من سر وما أعظمها من فلسفة. إنها فلسفة الخلية وسر الحياة..

بقلم د. محد السيد السِّكي استشاري التحاليل الطبية والكاتب والروائي المصري



#محمد_السيد_السّكي (هاشتاغ)       Mohamed_Elsayed#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صهيونية الاسيتون !!
- فخ الزمان ومعضلة المالانهاية!
- التدوين والتنوير.. الداء والدواء ؟!
- مناعة الشعب المصري الاجتماعية
- تليسكوب جيمس ويب... تأملات كونية!
- تفاحة آلان تورنج !
- سيكولوجية الحاكم... النفعية والوطنية والمنطق !


المزيد.....




- شاهد.. إلقاء -زجاجة حارقة- على كنيس في أمريكا.. والشرطة تبحث ...
- أردوغان عن انضمام فنلندا للناتو: رسالتنا ستصدم السويد
- بوريس جونسون يروي تفاصيل مكالمة مع بوتين -هدده- فيها -بصاروخ ...
- -نوفوستي-: ضربة روسية لقاعدة بحرية أوكرانية تقتل 14 عسكريا ب ...
- رئيس الاستخبارات الألمانية السابق في عين الإعصار
- برص مصري يسافر آلاف الكيلومترات من مصر لإنجلترا
- الدفاع الروسية: تقدم لقواتنا في محور أوغليدار
- عبد اللهيان: الهجوم على مجمع الصناعات الدفاعية عمل جبان
- الخارجية الروسية تعلق على -أكاذيب لوموند- حول -معادة السامية ...
- أمير قطر يعزي ملك السعودية


المزيد.....

- وجهات نظر في نظريات علم الاجتماع المعاصر (دراسة تحليلية - نق ... / حسام الدين فياض
- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد السيد السّكي - سر الحياة وفلسفة الخلية!