أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=770622

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين علوان حسين - الكلبان السائبان لبلوب و صدبوب















المزيد.....

الكلبان السائبان لبلوب و صدبوب


حسين علوان حسين
أديب و أستاذ جامعي

(Hussain Alwan Hussain)


الحوار المتمدن-العدد: 7393 - 2022 / 10 / 6 - 02:08
المحور: الادب والفن
    


كان يا ما كان في قديم الدهر و سالف العصر و الزمان ، الكلبان الهرمان السائبان لبلوب وصدبوب اللذان قَرِفا من موائد الزبالة التي اعتادا علي الاعتياش عليها دهوراً ، فاشتكى لبلوب لصدبوب :
- لقد قرفت من أكل الزبالة كل يوم !
- وأنا أكثر منك ، بل و أكاد أتقيأ . لماذا لا يتبنانا بليونير شهير من بليونيرات مدينة نيويورك العامرة هذه ؟
- أنت تعلم أن بليونيرية هذه البلاد لا يطيقون تبنّي الكلاب الهرمة السائبة ، حتى ولو كانت كلاباً يتيمة وحليقة الذقن والشارب مثلنا !
- نعم ، للأسف الشديد . إنهم يؤثرون علينا الكلبات الشبقات اللبقات .
- ولا تنسى القطط المزقططة المقطقطة المزلططة .
- طيب ، باعتبارنا من مواطني بلد الرفاه الاجتماعي الامبريالي الغربي صاحب الامتياز العالمي الأوحد الذي يجعله يستحوذ عبر طباعة الورق الأخضر على كل الثروات تحت الأرض وفوقها مجانا و حلالاً تلالا ً؛ لذا ، يليق بمقامنا الرفيع السامي هذا أن نتناول وجباتنا اليومية في أحد الفنادق الراقية بمانهاتن والتي تفوح من مطابخها بأشهى روائح الكافيار و اللوبستر و لحوم السمك ، مثل فندق لوما أو نوبل دين أو شيرمان ، مثلاً .
- بالتأكيد ، او على الأقل في فندق هدسن أو والاس أو آرتيزين ، أو حتى فندق وِتبي القريب ذاك.
- اسمع ، الحل يكمن في الورق الأخضر ، في الدولار ، إنه أعظم الأرباب التي تستحق العبادة طراً عن كل جدارة و استحقاق . إنه رب لذيذ اللون و الرائحة و الطعم و ليس عديمها كلها .
- ومن أين لنا به ؟
- المصرف الفدرالي يطبع جبالاَ منه كل يوم .
- عو ، عو ، عو !
- عو ، عوووو ! لقد سال لعابي .
- ما أحسن أن نمتلك ولو جبلاً واحداً منها فقط لا غير ، هل هذا كثير علينا ونحن من معشر يؤمن بالدين الامبريالي الغربي الحنيف وبالرب الدولاري الخفيف الشفيف ؟
- كلا ، أبداً . يجب أن يعطونا حصتنا الشرعية من الناتج الاجمالي للمطبوعات السنوية الفدرالية .
- فنفطر كل يوم بقيمر السدة و عسل بعشيقة و كماجة الموصل .
- عجيب ! لماذا لم تقل لي من قبل أنك مثلي من العراق ؟
- اعذرني ، داد ، فقد أنستني جيفة الزبالة هنا بلدي وشعبي الذي دمَّره حكام هذا البلد الأكشر عندما سلطوا علية العصابجي صدام أولاً ، ثم خلعوه عندما لسع أحد خصيانهم من حكام المنطقة ، فأعدموه ، وسلموا كراسيه للعقارب و الجرذان والسعدان المستوردة .
- صه ، يا رقيع ، يا ابن الزبالة ، كيف تعض اليد التي نقلتك من جحيم العراق إلى النعيم الامبريالي الغربي هنا ، ها ؟
- أعذرني يا لبلوب الورد ، فأنت عضيدي ، ونحن كلاب بلد واحد . أنها زلة لسان ، ليست إلا . عفوك يا لطيف ، يا رؤوف ، يا منّان !
- أراك عوّاد لديدنك القديم في الخيانة ، المعلومات التي أبلغتني بها الكلبة الشمطاء منيرة الحقيرة تفيد بأن هذه ليست هي المرة الأولى التي تخون فيها من أغرقك بأفضاله العظيمة ، يا نجس . ألف رحمة على من قال أن الكلاب أمثالك انما هي كائنات خوّانة ، نجسة و منجِّسة في آن واحد .
- عتبي عليك أيها الأكاديمي المبجل و أنا أراك تصدِّق كلام الكلبة منيرة الحقيرة التي تنبطح لكل كلاب نيويورك السائبة في يوم واحد ، و ليس لها صاحب صديق واحد لكونها من أنذل المخلوقات و أحقرها .
- أنها أشرف منك ، لأنها مؤمنة بإخلاص بدين اللبرالية الامبريالية الغربية الذي تجرأت على الكفر به قبل لحظات فقط .
- ارجوك يا استاذنا الأكاديمي الفاضل : لقد طلبت الصفح منك و أنا نادم أشد الندم على ما بدر مني من قلة أدب و استهتار بحق الامبريالية الأنجلوسكسونية أم حقوق الانسان و التقدم و التمدن والدمِّقراطية . وها أنا أعترف لك بعظمة لساني أنا الكلب صدبوب : كلب ادبسز و جايف ؛ و لكن ما ذنبي إن كنت قد جُبلت هكذا ؟
- ها قد لاحت من بعيد الكلبة الشمطاء منيرة الحقيرة ، ومعها قوَّادها المتابع . يا لهما من ثنائي بديع متجه نحونا .
- اراها ترفل ببدلة شفافة راقية ، مع طقم شفقة و حقيبة و حذاء من تصميم أرماني، فيما يرتدي قوَّادها بدلة مصنوعة من قماش الخيَم المتهرئ في كل مكان والدنيا زمهرير . من أين لهما كل هذه الفخفخة و النفخخة والعنطزة و الفنطزة ؟
- سأقرُّ عليك عندها ، و أخبرها بما قلت لي ضدها قبل قليل، وأنت تعلم أن حذاء الكعب العالي ليس للارتداء فحسب .
- لا ، أرجوك ، فأنت تعلم أن عظمي رهيف و أن جلدي رقيق .
- سأجعلها ترمي جلدك للدبّاغين اللبراليين مثلما فعلوا بأهل هيروشيما و ناغازاكي .
- رحماك يا صاحب السعادة أبو الدمِّقراطية و اللبرالية وحقوق الانسان و التنوير و التقدم .
- و ستجعل حديدك وَزْنة لبرالية بكل حق وحقيق !
- أتوسل أليك بحرمة الدين الانجلوسكسوني الحنيف إلا عفوت عني ، على الأقل لخاطر اللبرالية الأكاديمية وربنا الأعظم الدولار . أنا بعرضك !
- ليس لي عرض !
- مساء الخير أيها الكلبان السائبات لبلوب و صدبوب ! إلى متى تبقيان كلبين صائعين ضائعين و مشردين تعيشان على التهام جيف الزبالة أبد الدهر ؟
- مساء الأنوار أيتها الكونتيسة أم الكياسة و السياسة و الحماسة ، و صاحبة السعادة المبجلة . قولي لي بربك الدولار العظيم : ماذا نفعل وما من أحد يوظفنا لديه رغم استعدادنا الكلي للعمل حتى في أحقر الوظائف ؟
- عظيم ، فلماذا لا تفعلان مثلي وتشتغلان عند هذا القوّاد المتابع ، فتتريشان ؟
- أنا يا سيدتي الامبريالية الغربية المبجلة من يدك اليمنى هذه ، والى يدك اليسرى تلك .
- عظيم يا لبلوب ! وأنت يا صدبوب ، ما رأيك في أن تصبح قوّاداً إمبريالياً غربياً معتبراً على سن ورمح ، و أنت تعلم بأن القوادة في الدين الامبريالي الغربي المتحضر هي أشرف و أنفس مهنة تتنافس عليها أكبر العقول و أجمل العيون ؟
- سيكون ذلك شرفاً عظيماً لي ، و سأبقى ممتنا لك طول العمر . يشهد الله أنني كنت دائما أقول بأنك كلبة راقية الأخلاق و رفيعة المقام ؛ تؤمنين باللبرالية و الحرية و الدمِّقراطية و بحقوق الانسان و التقدم ، كما أنك مؤمنة عفيفة ومتبتلة بالدين الامبريالي الغربي الحنيف .
- عظيم ! ما قولك يا قوّادي المتابع الجليل ؟ هل ستوظفهما عندك خدمة للإمبريالية الغربية و اللبرالية الانجلوسكسونية و الدمِّقراطية و حقوق الانسان و التنوير و التطوير والتقدم ؟
- لدي وظيفتان شاغرتان عظيمتا الأجر في الدنيا قبل الآخرة ، وهما بعنوان سمسار مخدَّرات امبريالي غربي عبر وسائل التواصل الاجتماعي !
- السمسرة بأي نوع من المخدَّرات ؟
- مخدَّرات كلامية باسم اللبرالية الانجلوسكسونية والدمِّقراطية وحقوق الانسان و التنوير و التقدم و التطور ، وذلك ضد القومجية و الدينجية و الطبقجية َالذين يتهموننا ظلماً وعدواناً بإبادة مليارات البشر لكوننا أوحش البرابرة عبر كل العصور .
- قبلنا . متى الدفع ؟ لا نقبل ولا نؤمن بغير الدولار ربّاً .
- حالاًً ، عداً ونقداً ، مع وجبة عشاء فاخرة في فندق شيرمان !



#حسين_علوان_حسين (هاشتاغ)       Hussain_Alwan_Hussain#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مات مفتي الناتو : القرضاي
- خنزيرة لندن تستقيل
- العدوان الارهابي الأخير على أهالي غزة : حلقة جديدة في مسلسل ...
- في وداع سيد الشعراء العرب مُظفّر النوَّاب ، قصيدة : -صُرّةُ ...
- بايدن و ابن سلمان : السمسار الخرف يستنجد بمومساته العتيقة
- مراجعات لمقال الدكتور لبيب سلطان : - معاداة الغرب منهج للرجع ...
- مراجعات لمقال الدكتور لبيب سلطان : - معاداة الغرب منهج للرجع ...
- مراجعات لمقال الدكتور لبيب سلطان : - معاداة الغرب منهج للرجع ...
- مراجعات لمقال لبيب سلطان : - معاداة الغرب منهج للرجعية والظل ...
- مراجعات لمقال الدكتور لبيب سلطان : - معاداة الغرب منهج للرجع ...
- في وداع سيد الشعراء العرب مُظفّر النوَّاب ، قصيدة : -صُرّةُ ...
- يجب تكريس ضريح الشهيدة شيرين أبو عاقلة مزاراً مقدساً للعرب و ...
- شهداء الشيوعية : عبد علي جبر ونجليه حسن وحسين (5-5)
- شهداء الشيوعية : عبد علي جبر ونجليه حسن وحسين (4-5)
- شهداء الشيوعية : عبد علي جبر ونجليه حسن وحسين (3-5)
- شهداء الشيوعية : عبد علي جبر ونجليه حسن وحسين (2-5)
- شهداء الشيوعية : عبد علي جبر ونجليه حسن وحسين (1-5)
- قبقاب طفلة ترشيحا المفقودة
- مذخر أدوية الكاوبوي : آثار حكم اللصوص تمتد من العراق إلى ديل ...
- النازية الجديدة في أوكرانيا


المزيد.....




- السعودية.. صور من فعاليات مهرجان البحر الأحمر السينمائي في ج ...
- أوبرا -بوريس غودونوف- الروسية في -لا سكالا- بحضور ميلوني وفو ...
- اعتقال رئيس البيرو الذي اعترف بالجمهورية الوهمية للبوليساريو ...
- -حين أقرأ بوشكين، لا أختبئ-.. الثقافة الروسية تنتصر في ميلان ...
- إيران: من هي الشابة الكردية زهرة محمدي التي سُجنت لتعليمها ا ...
- فيلم السنغالية أليس ديوب عن قتل الأطفال يحصد الجوائز
- الفلسفة وسينما دهوك 2022
- رسالة مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي: نادين لبكي ورانب ...
- فنان عراقي يزيّن ساحة قريته باللوحات الجدارية
- كاريكاتير العدد 5323


المزيد.....

- المنهج الاجتماعي في قراءة الفن: فاغنر نموذجاً / يزن زريق
- اتجاهات البحث فى قضية الهوية المصرية / صلاح السروى
- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين علوان حسين - الكلبان السائبان لبلوب و صدبوب