أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - المنصور جعفر - ديالكتيك أسلمة السياسة وتسييس الإسلام 1















المزيد.....



ديالكتيك أسلمة السياسة وتسييس الإسلام 1


المنصور جعفر
(Al-mansour Jaafar)


الحوار المتمدن-العدد: 7369 - 2022 / 9 / 12 - 23:46
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تصحيح وإضافة

يؤثل هذا النص بعض النقاط في موضوعات جدل الإسلام والسياسة والدولة والثقافة والطبيعة الطبقية للتنظير السائد في نقاش هذه الموضوعات ومثنوياتها البرجوازية كمثنويات (العلمانية والدينية)، (السنة والشيعة)، و(الأصولية والعقلانية) ..إلخ.

ويتبلور هذا التأثيل بعرض بعض المفارقات والتناقضات المشهورة بين بعض النقاط المهمة في مجالات التنظير والتأريخ والثقافة وفي تفارق تغيرات المجتمع والسياسة، وبعرض موجز لإختلاف النظرات الطبقية أو الطائفية في كل موضوع ومثنوية ذات شكل ديني أو ذات شكل سياسي أو ثقافي. كذلك بتبيين الإختلافات الطائفية تتبين أمور طبقية، وبإوضاح الأمور الطبقية تتبين طبيعة بعض الكلام المنسوب إلى طائفة ما عن العدل والمساواة. يتبلور هذا التمحيص بالنقاط الكبيرة الآتية:



1. خلافات دينية:

بعض أراء ثقافة رافضي التشيع لآل البيت تشنع على كتاب الإمام الخميني "ولاية الفقيه" / "الحكومة الإسلامية" إذ تتهمه بالتعصب والشطح! بينما الحقيقة إن لب ذلك الكتاب بعث اجتهاد قديم لحل أزمة "الإمامة العظمى" في الاسلام بعد إنقطاع وجود الأئمة، و(ضرورة) ان يتولى عالم معصوم مهمة "الإمامة العظمى" وهي مهمة يعدها شيعة آل البيت من أسس (الإسلام) في المجتمع تلي التوحيد وتسبق الإيمان بالجزاء الأخروي، وشبه ذلك في مذاهب الفئة الباغية والجمهور إذ يعدونها خلافة للرسول (ص) في "إقامة الدين" وتسيير الدنيا. بيد إن فقهاء الشيعة يشترطون للإمامة عالماً من آل البيت المعصومين.
الكليني/كتاب الكافي:_باب أن الحجة لا تقوم لله على خلقه إلا بإمام
كتاب:الإمامة،_في_أهم_الكتب_الكلامية_و_عقيدة_الشيعة_الامامية، كتاب:نظرية السلطة في الفقه الشيعي: ما بعد ولاية الفقيه
كتاب:_الإمامة_العظمى_عند_أهل_السنة_والجماعة نظرية_الخلافة_والامامة_وتطورها_السياسي_والديني


يسجل تاريخ المجتمعات والدول وجود منصب كبير الخبراء أو كبير الكهنة أو كبير الأحبار أو كبير البطاركة أو كبير الفقهاء أو كبير الجمعية العلمية وهو منصب يشترط لمن يراد توليه أعلى كفاءة شخصية ومعرفية ومهنية، لكن الإختيار لمنصب كبير الفقهاء أو التعيين فيه كان في بعض الأحيان يثير جدلاً حول صلاحية من يقر أو يقرر الإختيار هل لمنتخبيه أو للحاكم الأعلى في منطقة الانتخاب الذي يجيز أو يقبل هذا الإنتخاب أو أحد مرشحيه، كما برز سؤال عن شرعية الإنتخاب أو التعيين حال الخلاف الشديد بين أعضاء المجلس الإنتخابي في أمر الإختيار أو أمر الإقرار؟ ومنهم أو من الحاكم؟ وماذا يكون حال الاعتقاد إذا نشأ خلاف فقهاء بين مجتمعين أو دولتين للإسلام في كل منهما فقه مضاد للفقه الآخر. الصراع_ السني_ الشيعي_ الجذور_ والأبعاد


واشج جزء من تقديس "الإمامة" إعتقاد بعض المسلمين تطهير الله سبحانه وتعالى آل البيت وبعض أحفادهم المعصومين (ع) الذين قدر لهم الله النشأة على ذلك الطهر وتشربهم الحياة به واعلان الإمامة كجزء أصيل من الكينونات الثلاث للإسلام وهي الكينونة الإعتقادية (التوحيد) والكينونة الحياتية لتنظيم تعاملات المجتمع، والكينونة المستقبلية للجزاء في الآخرة.


أما تجميع محاضرات الإمام الخميني في موضوع "ولاية الفقيه" في كتاب سمى بالعربية "الحكومة الإسلامية" فقد أتي بعد 1350 عام من استشهاد الإمام علي بن أبي طالب (ع) وهو تجميع تطلبته ظروف سياسية أججت بعض دروس الإمام النمطية المألوفة في الفقه حول المرجعية وواجبات المرجع، وأضاف لها من فقهه في موضوع الإمامة ونيابة المرجع عن مهمات الإمام في شؤون الدين والولاية معاً، شأناً واحداً وإن تمايزا شكلاً. مخالفاً بذلك أكثر من نصف فقهاء طوائف التشيع في عالم الإسلام.
الخميني/:_الحكومة_الإسلامية


في الواقع يوجد فرق كبير بين "الإمامة" وهي أصل إسلامي و "ولاية الفقيه" وهي فرع، وكان أقوى اجتهاد ربط بينهما قد سبق اجتهاد الخميني بحوالي قرنين ربطاً حاول به الشيخ/ أحمد النراقي علاج ضعف مجتمعات آسيا الوسطى إزاء جبروت وتآمر ومظالم العثمانيين والصليبيين والميليشيات القبيلية والإقطاعية. أما كتاب الإمام الخميني فهو شرح لفهمه أمور الدين والحكم وحسن الإستعداد للآخرة عبر "ولاية الفقيه" وهي أمور تقابل في طائفة السنة وجوب وجود خليفة ومرشد للمسلمين.
كتاب:__الإمامة_بين_ولاية_الفقيه_وولاية_الأمة_على_نفسها
كتاب:_ولاية_الإمام_وولاية_الفقيه كتاب:_ ولاية_الفقيه أم_شورى_الفقهاء


بعد ضربة 1967 الصهيونية الإمبريالية ضد المطارات الحربية العربية وبالتالي تجريدها القوات العربية من قوة الطيران وكسر جيوش ونفوس مجتمعات الاسلام تصدى تحالف الصهيونية والإمبريالية ونظام الشاهنشاه لانتفاضات شعب إيران ونجح في قمعها وإضطهاد قادتها، وضمن ذلك نفي السيد الخميني إلى تركيا ثم إلى نجف العراق الأشرف حيث بدأ تجديد دعوته.
أنشطة الإمام الخميني في النجف الأشرف منذ عام 1969 إلى عام 1975


كانت البداية الرسمية لتجديد الإمام الخميني لأمر السياسة في الإسلام وأمر الإسلام في السياسة في 21 يناير 1970 بدروسه في جامع الشيخ مرتضى الأنصاري في "النجف" حيث دعا تركيب تلك الدروس إلى مجموعة أمور تكرس بها تجديده الشهير لموضوع "ولاية الفقيه" وهي: ضرورة ثورة الفقهاء على الظالمين ومناهضة الصهيونية والإستعمار والتبروء في الحج من الشرك. بجملة إثنى عشر محاضرة عن الصلات الإسلام بين والحكم. وقد لخصها الخميني بـ: "الإسلام هيكل روحه السياسة".
الخميني/كتاب:_الحكومة_الإسلامية ، ولاية الفقيه العظمى عند الإمام الخميني


تلخصت العروة العملية لإقامة الإمامة والولاية الفقهية والحكومة المعضدة لهما في قيام كتلة من أعلى الفقهاء في كل (بلد) من البلاد بانتخاب فقيه (معصوم) منهم ينوب عن الإمام الغائب في شؤون الولاية على أمور المسلمين (الدينية) بحكم (ضرورة) ذلك الإمام والولي النائب عنه. وكان ذلك موضوعاً مقبولاً عند الناس. ثم وشجت الخمينية ولاية الفقيه ونيابته عن الإمام في كل أمور الحكم والدين والدولة وزينتها بمجالس مختصة فقهية ودستورية وقضائية وأمنية حكومية ترتب شؤونها.


الواقع إن كثير من عائلات الفقهاء ونخب هذه المجالس في إيران تشتغل بأمور التجارة والأسواق وهي أمور ذات وضعين في الإسلام وضع موجب تلخصه "تسعة أعشار الرزق في التجارة" و"ابتغاء فضل من الله" ووضع سالب تلخص سوءه آثار نبوية من نع "أبغض البلاد إلى الله أسواقها"، و"السوق معركة الشيطان".
في _ ذم_ الأسواق ، فقه في حديث عن _ النأي_ من_ الأسواق ، ضرورة _ إعادة_ بناء_ النظام_ المصرفي_ الإسلامي ،
البازار الإيراني.. جولة في أصول المعاني


مع حساسية التناقض بين تصنيف الأسواق سلباً في جهة "الفتنة" وتنبيه الرسول (ص) الناس إلى أهمية المال ودوره كعصب الحياة في جهة "المنفعة"، ورغم ارتباط أمور المال والجاه بفتنة وتجبر كبراء قريش ثم الأمويين والعباسيين والعثمانيين، فإن الفقهاء القديمين أو المعاصرين وهم علماء ثقاة في شؤون الإمامة العظمى لم يحددوا موقع وتأثير الأسواق في العملية السياسية لإدارة إقتصاد الدولة وتنظيم شؤونها، ظنوا إن الأسواق مجرد مكاييل وتعاملات فردية ولم يتقدموا إلى معنى "المال عصب الحياة".


رغم كثرة الكلام الديني والحديث عن إقتصاد إسلامي صارت الصكوك والسندات الإسلامية ملجاً لمتهربين من الضرائب في شرق العالم وغربه، وباباً شرعياً لغسل الأموال، ومثل كل البنوك النمطية تتجه غالبية تمويلات البنوك الإسلامية إلى تمويل التجارة السريعة العائد وهي غالباً أي التجارة السريعة وبضائعها حالة مضرة بتناسق أي إقتصاد ومجتمع وجدت فيه.
marefa.org/الصكوك_السندات_ الاسلامية ، ضرورة _ إعادة_ بناء_ النظام_ المصرفي_ الإسلامي


على أية حال إن كان تغييب الإقتصاد عن السياسة أو غيابها عنه في الزمان القديم لضعف في معرفة الإقتصاد إلا أن ما قدمه الفقه الإسلامي في القرن العشرين عن كثير من أمور علم الإقتصاد لا يعدو في جملته أو مفرادته أن يكون تصريفات لبعض الأمور المهمة في التجارة والبنوك أكثر من كونها تبييناً لصلة الإمامة بالصراع الطبقي.
البازار_ والثورة..._ جدلية_ الاقتصاد_ والسياسة ، البازار الإيراني.. جولة في أصول المعاني


ككل أصحاب الرسالات الكبرى كان الإمام الخميني مقتنعاً بأن الجزء الأعلى في الحكم سيصلح ما تحت سلطته من أمور الناس فتصور سماحته إن التأسيس الحديث لنظام ولاية الفقيه والمجالس المكونة له أو الملحقة به رغم سيطرة الأسواق على حياة الناس وحياة النخب المكونة لهذه لمجالس سيعيد أو يبدأ إستعادة (مجد الإسلام).


إزاء هذا التصور المقدس لإستعادة (مجد الإسلام) لم تبين هيئات الفقه أو هيئات الإعلام الإسلامي الحكومية أو الإجتهادية طبيعة ذلك (المجد) وكيفية تقديره؟ كذلك لم تبيين أي هيئة من هيئات الإسلام السياسية والإعلامية كيفية استعادة ذلك (المجد) المزعوم للإسلام بإستعمال نظم حكومية رغم ما يحوط بأمور كل تنظيم حكومي أو غير حكومي من محسوبيات وتعارضات ؟!















2- سؤآلان يثيرهما تحقق "ولاية الفقيه" في إيران:

في مسألة الفلاح والنجاح الدنيوي يقوم منطق التدين السياسي لموضوعات "الإمامة العظمى" و"ولاية الفقيه" على تلازم بين قوة التدين وقوة الدولة، إذ يحسب كل المقدسين والفقهاء العظام إن التدين يؤدي إلى تحسين أفعال الناس وصلاح مجتمعهم ودولتهم. ويخالف منطق هذا الحسبان منطق التاريخ وسنة الكون في تكوين ونشاط الدول وتفصيل هذه المخالفة هو:

إن فترة الرسالة الأولى وعز قوتها الدينية آيام الرسول (ص) شهدت ان مجتمعها كان قوي الإيمان خاصة بعدة فتح مكة المكرمة بينما كانت الدولة فيها ضعيفة العدد والعدة قليلة الحجم. كذلك في فترة خلافة الإمام علي بن أبي طالب (ع) كان هو ومجتمعه الإمامي المحيط به قوي الإيمان بينما كانت الدولة ضعيفة في حالة حرب دينية/أهلية. أما في فترة الأمويين والعباسيين والعثمانيين التي عرفت في الأثر بتسمية (الملك العضوض) كناية عن ضعف تدينها فقد كانت الدولة كثيرة العدد والعدة ضخمة تمتد من تخوم بحر الصين إلى تخوم المحيط الأطلسي الإفريقية ومن روسيا والنمسا والمجر شمالاً إلى موزمبيق جنوباً، أي إن قوة الإمبراطورية كانت أضعاف حالة التدين فيها، أما أحوال المجتمعات والدول في العصور التي تلت تحكم القادة المسلمين في بلاد العالم فقد قويت وتمددت فيها الدول العلمانية.


إزاء هذا التعارض بين منطق التاريخ ومنطق التدين السياسي أو التسييس الديني يتقد الذهن بسؤالين مهمين يتيحان وزن كل واحد من هذين المنطقين الشائعين (= التاريخي والديني) المراق على جوانبهما الدم ، وهما:

(أ) هل أقر الفقهاء بإن الفشل المعيشي والتنموي يعد فشلاً لحوكمة الدين في المجتمع؟

(ب) هل يقيس الفقهاء ومجالسهم الإسلامية نجاح التدين السياسي بمعالم مادية حضارية في معيشة وحياة الناس؟

أي قياس نجاح أو فشل التدين بعيار تطور أو تدهور مستوى الإنتاج وعدالة علاقاته وتنجيحها أمور الزراعة والصناعة والإسكان والصحة والتعليم والمواصلات والثقافة والترفيه دون إستغلال أو إستعمار أو تهميش وإصطفاء وتحقيق الكفاية في تكوينها والعدل في توزيع مواردها وجهودها وثمراتها على فئات المجتمع وزمانيه الزمان الحاضر والزمان المستقبل.
بحث/سيفالدين_ عبدالفتاح:_ مقاصد_ ومعايير_ التنمية:_ رؤية_تأصيلية_…(1)ا
مقال:الطائفة والطبقة، صعود وهبوط الحركة الإسلامية ، آية الله العظمى الشيرازي/حدود_ ولاية_ الفقيه
مقال: صراع الطوائف أو صراع الطبقات ، كتاب/مهدي عامل: في الدولة الطائفية ،
بحث: فهوم الدين وتصنيف الأديان، الثورة الإيرانية..كيف انهزم العمال وإنتصر آيات الله
بحث/سيفالدين_ عبدالفتاح:_ نحو_ بناء_ مقياس للفساد:_ رؤية_ من_ منظور_ المدرسة_ الخلدونية(1)أ













3- الفقه السياسي للإمامة بين شجب القياس وتآكل الاجتهاد:

الثابت فكراً وجهاداً والممهور بتضحيات جمة وآلام عظيمة لمجاهديها ومعارضيها على حد سواء إن العقيدة أو الفكرة المقدسة لـ"ولاية الفقيه" عقيدة أو فكرة أصيلة لكنها رغم شجب كثير من أمور "القياس" في المذهب الجعفري فقد كان الوصول لمنطق وإجراءات "الإمامة" في غالبية حالاته إجتهاداً من بعض شيوخ التشيع وحكام بعض مجتمعاته لحل أزمة أصولية عميقة قائمة في كل الأديان، حول طبيعة المجتمع والتحكم في صراعاته الطبقية ومفرداتها، ومن ثم نشوء الطوائف كظل أوغطاء للصراعات ثم موات غالبيتها مع تغير معيشة وحياة المجتمعات.
آية الله محمد جميل العاملي: حكم القياس عند االشيعة الإمامية ،
القياس عند الإمامية ، العلامة العبيدان:حرمة العمل بالقياس
الإجتهاد الفقهي بين جدلية "المرجع" و"الواقع" _ا ،
إشكالية الاجتهاد في الفكر الإسلامي المعاصر ،
أزمة الإجتهاد الشيعي ، مقال: صراع الطوائف أو صراع الطبقات ،
مهدي عامل: في الدولة الطائفية ،
صعود وهبوط الحركة الإسلامية


لعل جزءاً من بداية بعض أصول التسيير أو التحكم الديني في أمور الحكم تمت في العالم والزمان القديم في دول وادي النيل حين وحيث بدأ اختلاف فهم الناس لأمور الدولة وتمايزه عن فهم الكهنة لنفس الأمور بداية بصراع بعض فئات الحرفيين والكهنة ثم الصراع بين الفقهاء فسطاطين كهنة ثقافة آمون وكهنة ثقافة آتون.
تاج السر: وظائف الدين في تاريخ السودان القديم ،
برهان الدين دلو: كتاب: حضارة مصر والعراق،
ترجمة الفصل الـ16 من كتاب Sergei Tokarev/ تاريخ الدين ،
بحث: فهوم الدين وتصنيف الأديان
Analysis of the Pharaoh Akhenaten s Religious and Philosophical Revolution


نشأت أزمة "الإمامة العظمى" في عوالم الإسلام بعد غيبة الإمام الأخير محمد بن الحسن العسكري (ع) في فترة مقدارها ثمانون عاماً بين عام 873 م و عام 940 م وقد إرتبطت هذه الأزمة بحقيقة بسيطة جداً هي إختلاف فهم وظروف وحدود نشاط وطبيعة قبول ولاية الإمام أمور الفقه والدنيا، كونها فهوم بدأت مختلفة ولم تزل مثيرة للإختلافات على كل شق منها.


واقعاً لم تنجح جهود وتضحيات الرسل والأئمة والدعاة في توليف الناس على كل تأويلات "الإمامة" أو تأويلات "ولاية الفقيه" كما تفهمها كل طائفة من الفقهاء وأتباعهم، بل كانت الإنقسامات تزيد وتتفاقم مع كل دعوة اتحاد بين الطوائف وزادت الإنقسامات داخل كل طائفة وبين الطوائف مع تحديثات شؤون الحكم والإدارة العامة لشؤون الدولة.


بدأت التحديثات بإرادة حكام الخلافة العثمانية (عام 1876 ثم إصلاحات 1923) ثم حكام إيران (منذ عام 1921 إلى عام 1925 مؤسسين إيران الحديثة) وحكام المملكة العربية السعودية (عام 1926 إلى رؤية 2030) وإصلاحات اليمن منذ الستينيات إلى عام 2012 وأفغانستان موجة 1973 وموجة 1978، نقلت هذه التحديثات تفاصيل الحكم والإدارة من محسوبيات وفوضى الجماعات والقبيلة وضيق وبطء الحكم الملكي الفردي وإقطاعييه وشيوخه إلى مؤسسات ذات نظام وسعة ونشاط كبير.


رغم إن التحديثات التي أدخلت كانت محدودة وفي نسق قريب من القديم إلا إن إسهامها في زيادة السياسة والأسواق ومصائبها ولدت وزادت الإنقسامات في الجماعات المعادية للتشيع أو الوجلة منه، لدرجة التقاتل الشديد بينها في السعودية نهاية العشرينيات وفي مصر نهاية الأربعينيات ثم صراعات بعض الاسلاميين ضد بعض الاسلاميين في البنغال وباكستان وأفغانستان وفي الصومال واليمن وفي العراق وسوريا وليبيا ونيجيريا.
حركة الإخوان، في عهد الملك عبدالعزيز آل سعود ، بعض خلافات الاخوان تنتهي إلى دماء،
حرب الاسلاميين في أفغانستان 1992إلى 1997 ، حرب طالبان وداعش في افغانسان ، حرب القاعدة وداعش في الصومال ، القاعدة وداعش في اليمن القاعدة وداعش في سيناء، الحرب بين الاسلاميين في سوريا ، القاعدة وداعش في افريقيا، القاعدة وداعش في الساحل


-
4 - إختلافات في اختصاص ونطاق كل ولاية فقيه:

منذ عام 1979 نجح فقه الإمام الخميني وأتباعه في تشييع الثورة الشعبية في إيران لارضاء الله سبحانه وتعالى وفق هذا المذهب الذي بين تعارضاً منطقياً بين السياسة والدين رغم إختلاف النتيجة الظاهرة للإستفتاء الشعبي على تأسيس الجمهورية الإسلامية وولاية الفقيه نهجااً لها المعلنة في أول أبريل 1979 حيث أجاب 99 % من المصوتين بنعم. 99% فيهم الإنسان العالم الصادق وفيهن الإنسان المتوسط أو بسيط المعرفة وفيهم الأمي والجاهل والأحمق والكذاب.
بحث: صلاحيات الولي الفقيه في ما وراء الحدود ، بحث: آية الله العظمى الشيرازي/حدود_ ولاية_ الفقيه


في جهة الدين انتقد كثير من فقهاء الشيعة تسيس "مرجعية الفقيه" وتغيير طبيعتها الإرشادية للأفراد وطوعهم الحر لها بتحويلها لحالة سلطانية جبرية تحكم كل مجتمعات الدولة. أيضا ظهرت إنتقادات لزمان إنفاذ هذا التغيير أو بعضه، كما إن بعض أيات الله عارضوا إضافات الخميني إلي فكرة المرجعية أو رفض الإستفتاء عليها أو رفض إنفاذها كأمر ديني بصورة حكومية في جسم الدولة ذو الكينونة غير الدينية كما أقيمت ضد "ولاية الفقيه" حجة عدم قيام أي إمام من الأئمة الإثنى عشر (ع) بمحاولة فرض ولايته على الناس حوله كأساس لإنتماءهم للدولة.
مقال/ ناصر عبدالله القفاري: ولاية_الفقيه_الخطر_الأكبر_المجهول
مقال/فرست_ مرعي:_ ظهور المرجعية الشيعية وعوامل التجاذب والتنافر فيها
كتاب/صلاح الدين محمد نوار: نظرية- الخلافة_ والامامة_وتطورها_ السياسي_ والديني


بشكل عام، كما يحدث عند ولادة كل نظام جديد في الحياة العملية والفكرية حدثت ولادة إعتقاد/تأويل الامامة وفكرة الولي الفقيه وواشجتهما كل حياتهما إلى اليوم، خلافات وإختلافات شتى شملت المناطق الجغرافية المختلفة الحضرية والمدرية، وفي كافة أطوار المعرفة المألوفة البسيط منها والوسط والكبير والرفيع الشأن، اللاهوتي والناسوتي، كما واشج إختلاف الأجيال على "ولاية الفقيه" إختلاف شرائح كل فئة في طبقة مهنية عليها الكادحين منهم والبرجواز والمنافقين بينهم. بل حتى الإنسان الفرد قد يقبلها أحياناً ويرفضها أحياناً.


مع إهتمام الناس في أمور الدين برأي الفقهاء يسايرون الموجب منهم لم تقتصر تنوعات الرؤى حول ولاية الفقيه على أنصار الحقوق الإجتماعية والسياسية للشعب الإيراني، ولم تكن معارضتها حكراً لرواد التجديد والحداثة الإدارية والسياسية، ولم يتحكم فيها أعداء إيران في المنطقة، أوعملاء الإمبريالية والإستعمار، بل شملت معارضة عقيدة أو تأويل ولاية الفقيه مرجعيات فقهية جليلة منهم آية الله العظمى الإمام الشيرازي الذي حدد خمسة وعشرون شرطاً لمشروعية "ولاية الفقيه" وبعض هذه الشروط متشابكة لا يستطيع أحد تحقيقها مجتمعة أو تفاديها، وهي:


1- لا ولاية للفقيه إذا لم يكن مرضياً لله تعالى
2- لا ولاية تكوينية للفقيه أبداً
3- لا ولاية للفقيه على سائر الفقهاء
4- لا ولاية للفقيه على منع الفقهاء أو الناس من إبداء آرائهم
5- لا ولاية للفقيه على مقلدي سائر الفقهاء
6- لا ولاية للفقيه في الشؤون الشخصية للناس
7- لا ولاية للفقيه في تشريع الأحكام
8- لا ولاية للفقيه إذا ظلم أو ضيّع حق أحد
9- لا ولاية للفقيه على خلاف المصلحة العامة
10- لا ولاية للفقيه في غير دائرة الأحكام الثانوية
11- لا ولاية للفقيه خارج إطار أحكام الإسلام
12- لا ولاية للفقيه على ظلم الأقليات ومنعهم عن حقوقهم.
13- لا ولاية للفقيه على نقض المعاهدات الدولية أو الإساءة للدول الأخرى
14- لا ولاية للفقيه إذا لم يرض به الناس ولياً وحاكماً
15- لا ولاية للفقيه على الأجيال القادمة
16- لا ولاية للفقيه طوال حياته، بل هي مادام الناس راضون بحكومته
17- لا ولاية تعيينية للفقيه بل هي تخييرية
18- لا ولاية للفقيه إذا استبدَّ فلا يجوز الاستبداد في الحكم
19- لا ولاية إلا لشورى الفقهاء
20- لا ولاية للفقيه إذا لم ينطبق عليه أحد العناوين العامة
21- لا ولاية للفقيه إذا أُحِرز خطؤُه أو عصى وأذنب
22- لا ولاية للفقيه في أكثر من مقدار الضرورة
22- لا ولاية للفقيه إذا لم يراع الاحتياط الوجوبي
23- لا ولاية للفقيه إذا لم يتأس بالمعصومين (عليهم السلام)
24- ولاية الفقيه خاضعة للرقابة الاجتماعية ومقيدة بالقوانين
25- ولاية الفقيه مقيدة بغائية عمران البلاد وازدهارها.
بحث: آية الله العظمى الشيرازي/حدود_ ولاية_ الفقيه

لكن رغم السلامة المنطقية لهذه الشروط الدينية لم يتفق كل آيات الله عليها.
بحث: ولاية الفقيه العظمى عند الإمام الخميني

في أزمان مختلفة في بلاد العراق وإيران ولبنان رفض بعض فقهاء إمامة الاثني عشر تصور "ولاية الفقيه"، كان من أشهرهم الفقهاء العظام الآتية أسماءهم:

الشيخ مرتضى الأنصاري، آية الله النائيني، آية الله الحكيم، آية الله الخوئي، آية الله الشيرازي، ونوعاً ما آية الله باقر الصدر، وآية الله النجفي، آية الله السيستاني، آية الله الطباطبائي، آية الله شريعتمداري، آية الله الطالقاني، آية الله رضا الصدر وشقيقه الإمام موسى الصدر، آية الله الخانساري، آية الله الزنجاني، آية الله المعصومي، الأخوين الدكتور مرتضى ومهدي اليازدي والدهما مؤسس حوزة/ جامعة "قم"، ومع كل هؤلاء الفقهاء الأعظم آية الله منتظري نائب الخميني، ومعهم حفيد الخميني النابغة آية الله حسين الخميني (رحمهم الله) وآخرهم شهرة رئيس الجمهورية الإسلامية في إيران حجة الإسلام محمد خاتمي.
كتاب:"نظريةُ وِلايةِ الفقيهِ "بين المؤيدين والمعارضين


المفارقة أو التناقض بين قبول كثير من الناس نهج "ولاية الفقيه" كضبط ديني لشؤون الحكم ورفض كثير من الفقهاء الثقاة لنفس النهج، قد يشكل واحدة من أكبر سخريات التاريخ/سخريات القدر في القرن العشرين، لدرجة تستحق قصيدة تلخص إستفادة أرباب السوق (البازار) من تأسيس نظامين متداخلين متنافرين: نظام ديني للسياسة ونظام سياسي للدين، لم يصلح أيهما الآخر.
مقال: المنصورجعفر:_ إيران.._ فكرة_ الحد_ الأدنى_ أسلمت_ الثورة _ ووأدتها
مقال:_ البازار_ الإيراني.._ جولة_ في_ أصول_ المعاني


يبين الوضع العام لـ"ولاية الفقيه" في إيران إن قوة "ولاية الفقيه" كإعتقاد أو رأي سياسي ديني وضع قوي جداً كنهج دولة ظهر فيها بكراهية الناس لظلم الإقطاع الإمبراطوري ومحبتهم مذهب آل البيت، لكن نظام"ولاية الفقيه" في أكمل صوره التي قدمها الإمام الخميني، كان نظاماً حكومياً لم يحظى بالتقديس عند كل الفقهاء وآيات الله، ولا عند طائفة الشيعة الإثني عشرية داخل أو خارج إيران، ولم يتقدس كأمر ديني سياسي في باقي طوائف التشيع ومذاهبها، ولم يقدسه الرافضين للظلم الإجتماعي المبتعدين عن تأييد "الفئة الباغية"، بل صار أمراً من أمور الدولة وحكمها أكثر من كونه أمراً من أمور الدين.


في مدى إجتماعية أو تنافرية التدين والسياسة مع حياة الناس أظهرت مقارنة بين أحكام ولاية الفقيه العظمى وأحكام الحرية إستبداداً لنظام "الولي الفقيه" ضد الحريات والحقوق السياسية والمالية لكون أمر الولي الفقيه قد يسري مثل كل الأوامر السياسية العلى على أصحاب الحقوق دون موافقة أهل الشأن سواء الأعلى منه علماً أو الأقل منه علماً ذين تسري أوامره في شأن يخص حرياتهم أو أموالهم.
بحث: حقيقة العلاقة بين ولاية الفقيه والحرية


كذلك تميل كفة الميزان لغير صالح الإجتهاد الخميني إذا وضعت في الكفة الأخرى المرجعيات الأخرى للفقه الإمامي في إيران أو في العراق أو لبنان أو أي بلدان أخرى حيث لاتقر تلك المرجعيات بولاية الفقيه على شؤونها الدينية أو الدنيوية وشؤون تابعيها المقلدين فقهها.
مقال: هل تمثل ولاية الفقيهإجماعاً في الفقه الشيعي؟


تاريخاً إختلفت مواقف الأئمة العظام عليهم السلام عن أمور مهمة وردت أو نسبت أو زيدت إلى "ولاية الفقيه" فالإمام جعفر الصادق (ع) أستاذ التشيع وأستاذ مؤسسي المذهب المالكي والمذهب الحنفي والمذهب المعتزلي وسفيان الثوري، ..إلخ، رفض فكرة الخروج والثورة على الظالمين، كذلك كان جده الإمام علي بن أبي طالب (ع) لم يدعو لحاكمية ضد أي من الخلفاء الثلاث قبله ثم رفض تحكيم فقه الخوارج للقرءآن وهو أعلم إنسان به في زمانه، كذلك كان لإبنيه الإمامين الشهيدين واتباعهم مواقف سياسية مختلفة عن بعضها لا تصنف بسهولة كسياق سياسي واحد يمنح "الفقيه" كل سلطات "الإمام" خاصة في زمن نمت معارفه وزادت تخصصاته وخبراءها.
كتاب: الإمام الصادق والمذاهب الأربعة المجلد 4


لعل تمكن عقيدة أو تأويل "ولاية الفقيه" تأثر بتصور كثير من شيعة آل البيت إن "الإمامة" و"ولاية الفقيه" نسق واحد لتأويلين يجمعهما رفض الظلم الذي تعرض له الأئمة من آل البيت والمجتمعات التي شايعتهم ضد ظالميهم، ولاء لله والرسول صلى الله عليه وسلم وللإمام وأسرته ونسله، وكرههم مظالم الحكام كفئة باغية، لكن هذا الظن لا يغني عن الحق شيئاً، خاصة ان الحق في هذا الإعتقاد مختلف عليه بين مراجع الدين.
كتاب: الإمامة والنص


تاريخياً بعد إستولاء المماليك والعثمانيين على دولة الإسلام، زادت محبة آل البيت (ع) بتأثير جهود وإجتهادات بدأت قبل قرون في جنوب لبنان قادها شيوخ جبل عامر/عامل (ع) وأدت إلى تقوية التشيع في خراسان وفارس وعموم إيران منذ منتصف القرن السادس عشر حيث وشجوا مهامهم التعليمية والإجتماعية كشيوخ في مناطقهم بأمور الحكم والسياسة، داعين إلى توحيدها مستقبلاً في نظام "ولاية الفقيه" وهو نظام لم يصلح في أي عصر إسلامي لإلغاء شيطانية الأسواق.
كتاب: الهجرة العاملية إلى إيران في العصر الصفوي
العامل+الديني+وأثره+في+تأسيس+الدولة+_الدولة+الصفوية+انموذجا (1).p ، الدروس الشرعية في فقه الإمامية



5 - من علم السياسة:

توكد دراسات أمور ونتائج الحكم والسياسة في العالم وفي مجتمعات المسلمين القديمة والمعاصرة إن خلاصة تصورات أي نظرية سياسية عامة أو المنتسبة إلى دين معين هي توجيه الحكام إلى قيم الرحمة والعدل والسلام وزيادة المنافع، وضرورة إطاعة رأي [مجلس] خبراء كل عمل في أمور تخصصه وتنهى الحكام عن الظلم والعدوان.
بحث:النظرية_السياسية_ الحديثة


في كل مجتمع توجد تقديرات فقهية تربط صلاح الحكم وفاعليته بصلاح الرسل والزعماء الدينيين وتحقق دعوتهم، وكان هذا الربط والتحقق نادراً في التاريخ أما الإرتباط الأكبر والأطول في التاريخ فكان ولم يزل بين حكام نمطيين جاءوا من سيرورة السيطرة التجارية السياسية متحصنين بقمع مسربل بمبادئي دينية فأفسدوا بذلك الأمور الدينية ولم يؤسسوا تنمية مستدامة.
عمار علي حسن في قراءة أبعاد النقاش حول كتاب "الإسلام وأصول الحكم
Political Islam: Theory، Annual Review of Political Science، Vol.18: date May 2015
Political Islam Theory

كانت تصورات المقدسين وتنظير الفقهاء لشؤون الحكم ذات طبيعة دينية بحكم ثقافة زمانهاً فآنذاك لم توجد علوم إجتماعية أو سياسية مستقلة بل كانت ثقافة مجتمعات العالم وآيديولوجياته من النمط الديني. ولم يوجد مجال أو تخيل لأي تعبير فكري أو سياسي خارج البنية التي سميت دينية.
كتاب_خليل_عبدالكريم:_النص_المؤسس_ ومجتمعه
كتاب: خليل_ عبدالكريم:الإسلام_بين_ الدولة_ الدينية_ والدولة_ المدنية

مع تطور الحاجات والامكانات ونموء المعارف والعلوم ونظم التخصص والضبط والارتقاء تبين لأهل العلم الحديث في الشرق والغرب إن أكثر تصورات الحكم المنسوبة إلى اي دين من الأديان هي اجتهادات بشرية وليست من لدن نظرية إقتصادية كـ "فائض القيمة" Surplus Value أو نظرية سياسية كنظرية "الحكم الصالح" Good Governance أو غيرها من النظريات العلمية الحديثة لشؤون الحكم والإدارة العامة والنظم السياسية والعلاقات الدولية.


واقعياً يبدو ان كل النظريات والأعمال الإقتصادية والحكومية المدنية والعسكرية المنسوبة إلى الإسلام" وما يرتبط بها كانت ولم تزل رؤى ومحاولات واجتهادات بشرية واشجت مصالح وثقافة جماعة كل رأي وفئته المسيطرة أكثر من كونها مرتبطة بقرارات ومصالح غالبية فئات كل مجتمع، وهي غالبية يتنوع حسابها في كل زمان ومكان وفق ظروف مختلفة، كما يتنوع أيضاً حساب الجماعات الأخرى وتعدادها لعناصر وأبعاد كل مجتمع وفئاته.
بحث:بدرسالم العبري/الدولة الدينية والدولة المدنية في الكتابات العربية مع الرؤية القرءآنية
Political Islam: Theory، Annual Review of Political Science، Vol.18: date May 2015
Political Islam Theory


6- مفارقة باهظة التكلفة بين "مصلحة الجماعة" وتعدد تعريفاتها!

واشج هدف "تحقيق مصلحة الجماعة" غالبية النظريات السياسية في العالم سواء كانت منسوبة إلى جماعة ذات راية دينية أو راية غير دينية. لكن حسب الفئة والمصلحة الطبقية المهيمنة على أمر السياسة يتنوع فهم وتحديد معنى كلمة "الجماعة" ويختلف بعض الساسة أو بعض الفقهاء في تقدير طبيعة مصلحتها في كل عهد أو في كل مرحلة تاريخية.

من ذلك كلام الشاطبي في كتاب "الاعتصام" حيث اورد خمسة تعريفات لكلمة "الجماعة" هي: السواد الأعظم، الأئمة المجتهدون، الصحابة، المسلمون إذا اجتمعوا على أمر، أو على أمير. ولم تبين آراء الفقهاء حالة الإختلاف بين السواد الأعظم وغيرهم، بما في ذلك حالة رفضهم الأمير وهي أهم حالات السياسة.
الشاطبي:الاعتصام

أدت هذه المفارقة بين الهدف وعدم وضوح كيفية وطبيعة تحديده إلى أن تدفع مختلف الجماعات في مجتمعات الاسلام ثمناً باهظاً من كرامتها ومستقبلها شكلته الحالة المزدوجة لحضور وتمازج عمليات الإستعمار الداخلي والإستعمار الحديث.
, Louay Safi , Civil-Military Elites in Muslim Societies and Internal Colonialism
academia.edu/55918189
The Cold War, Political Islam, and the Roots of Terrorism, Mahmood Mamdani
https://asiasociety.org/mahmood-mamdani-cold-war-political-islam-and-roots-terrorism
Capital´s Violence against Revolutions: Political Islam and the case of the ISIL

غالباً ما كانت علاقات نخب القوة العسكرية والمال والهيمنة الفكرية والزيادة الأفقية لسيطرة هذه النخب هي التي تحدد طبيعة الجماعة ومصلحتها، وفي كل جماعة منظومة عقائد/آراء ميثولوجية وأيديولوجية تحصن أو تدجج بعضها تم إنتقاءها أو تنسيقها بقراءات نخبوية للتاريخ والحياة وبها يزعم قادة أو كهنة أو شيوخ كل جماعة إن توطيد وزيادة سيطرتهم يحقق سؤدد جماعتهم ومجتمعها في أمور المعيشة والجاه، بتحكم معين في قبض وتداول الأموال يرونه الأفضل للمجتمع !
كتاب: مصطفى_ التواتي/التعبير الديني عن الصراع الإجتماعي في الإسلام
كتاب:محمودإسماعيل:(1)_ سوسيولوجيا الفكر الإسلامي/الإزدهار
كتاب:محمودإسماعيل:(4)_ سوسيولوجيا الفكر الإسلامي/الإزدهار
كتاب:محمودإسماعيل(4)_ سوسيولوجيا الفكر الإسلامي، الإنهيار/الفكر التاريخي
كتاب:محمودإسماعيل(10) سوسيولوجيا الفكر الإسلامي/محاولة تنظير
islamicity.org/79724/elites-and-the-obstruction-of-truth/


كان ولم يزل كبراء التجار في كل مجتمع يرون ان أفضل مداولة للمال هي المداولة التي تحصر رؤوس المال وتحريكها في أيدي الطبقة المتملكة موارد المجتمع. يجدد هذا الحصر السياسة المركزية الهرمية لتوزيع الموارد السائدة في العالم ألاف الأعوام منذ أيام العبودية والإقطاع وإلى ما بعد ثورات البرجواز في غرب أوروبا وأمريكا حيث سادت الرأسمالية والإستعمار الضروري لها، وهو حصر يترك غالبية كل مجتمع في عوز، ويدعم إنفراد الأقلية المسيطرة على أمور السوق بالتحكم في معيشة ومصير غالبية المجتمع.
كتاب:زاهرالخطيب:الفهم الثوري للدين والماركسية
global-south/question of internal-colonialism



7- تصور ليبرالي في شكل إجتماعي:

إبان فترة الحرب العالمية الثالثة ضد الشيوعية أي منذ نهاية الحرب العالمية الثانية وإلى ما بعد إنهاء الإتحاد بين الجمهوريات السوفييتية الخمسة عشر، تكثفت ظاهرة التصورات السياسية الاجتماعية المنتسبة إلى الأديان.

في مجتمعات العقائد اليهودية نشطت حركة المستعمرات التعاونية في فلسطين، والسياسة الصهيونية الإجتماعية/الإشتراكية لتأسيس الدولة الصهيونية، وفي مجتمعات "المسيحية" نشطت أفكار وأحزاب الإشتراكية المسيحية" رغم تنظير ماكس فيبر عن: The Protestant Ethic and the Spirit of Capitalism "الأخلاق البروتستانتية وروح الرأسمالية"، إلا تكاثر الاستغلال الرأسمالي في داخل العالم المسيحي بلور موقف مضاد للرأسمالية تقنن بعضه في "لاهوت التحرير"، أما في مجتمعات "الإسلام" المتأثرة بما يدور في عوالم أوروبا فقد تبلورت جماعات و آراء إسلامية مختلفة بعضها يعادي فشل الحاضر ويدعو إلى السنة في الطعام والشراب والملبس وإهتم بعضها بحل الأزمة عن طريق "الإشتراكية الإسلامية".
كتاب:خليل_ عبدالكريم:الأسس_ الفكرية_ لليسار_ الإسلامي

كانت تيارات التدين السياسي أو التسيس الديني مع زعمها الوسطية تقبل أو تذعن في نفس الوقت لنظام حرية التملك والتجارة التي تكرس وجود طبقتين طبقة مسيطرة وطبقة كادحة وطبقة بينهما. وميزت هذه التيارات السياسية الدينية نفسها وبجلت دعواها بعلامات دينية راسخة كالآيات والأحاديث والقصص الدرامية التقديسية عن أعمال فذة لشخصيات أعتقوا بها مستعبدين أو أطعموا مساكين أو أزاحوا ظلماً عن جماعة معينين. وغالبها قصص تبجل الوقوف ضد الطغيان وليس ضد أسسه، ومن ثم مع مرور الزمان أدى تجمع وضفر التقديسات والتبجيلات المختلفة إلى تكون عقيدة أو فكرة سياسية دينية الشكل.
تلخيص الصوراني لكتاب النزعات المادية في الفلسفة العربية الإسلامية
كتاب: مصطفى_ التواتي/التعبير الديني عن الصراع الإجتماعي في الإسلام
Political Islam: Theory، Annual Review of Political Science، Vol.18: date May 2015
Political Islam Theory


كانت هذه التصورات ولم تزل تمثل نسقاً فكرياً ينسب الأفعال السياسية إلى الوحي الإلهي أو إلى عبقرية قادتها المقدسين رغم وجود أفعال شبه لها في بلاد ومجتمعات أخرى مختلفة الإعتقاد أو الثقافة. كما أنها لاتهتم بدراسة تناقض كثير من الأفعال السياسية المنسوبة إلى عقيدة واحدة وتباينها إزاء موقف واحد بعضها قبض وبعضها بسط، وبعضها رحمة، وبعضها عذاب وكل منهما إزاء موقف واحد!

تحت راية "الوسطية"دأبت التصورات السياسية الدينية أو الدينية السياسية على مهاجمة نواقص النظم الرأسمالية الإستعمارية ومهاجمة سلبيات الحكومات الشيوعية الرافضة إنفراد الطبقة الرأسمالية بالسيطرة على موارد المجتمع وكنز ثمراته لكن في رفضها النظامين الليبرالي والإشتراكي تقدم هذه الآراء مشروع الدولة الدينية أو التنسيق الديني للدولة كمشروع جامع لفضيلة كل نظام اقتصادي سياسي دون سيئاته! زاعمة ان النهج السياسي الديني أو النهج الديني السياسي هو أفضل نظام في العالم لأنه (محدد) من الله أو منظوم بعنايته، ولأنه مختلف بعدله عن مظالم النظامين!


ترى النظريات الدينية السياسية أو السياسية الدينية أن تتوزع كل طبقات كل مجتمع بشكل طوعي موارده بدون صراع ضد الطبقة المتحكمة ! وتتكلم هذه التأويلات والتصورات عن إشتراك طوعي بين الناس في تملك وإنتاج الموارد وتخفيض أزمات التكالب الأناني على الموارد وتبديل مظالمه وانهاءها بإصلاحات ضد الطغيان الرأسمالي دون أن تمس أسسه!
Political Islam: A Marxist analysis by Deepa Kumar
ضد هجوم الشيوعيين على مواقف الإخوان السياسية واتهامها بموالاة الدول الرأسمالية وأنظمة الإستعمار ثم قيام بعض زعماء الاخوان باتهام زعماء آخرين جماعة الإخوان بالتردد بين الإصلاح والثورة تلخص رد الإخوان على الفريقين بوصف أنفسهم بما معناه أنهم (أي الإخوان) هم "المصلحون".
رد الإخوان على بحث عنوانه: الإخوان المسلمون_ رؤية_اشتراكية

من المصادفات الجديرة بالتفكر إن آخر إنتقاد شهير لأسلوب إنكار الصراع الطبقي أو محاولة تجنب ثقافته كان إنتقاداً نبع من جماعة الإخوان المسلمين (مصر) قدمه بحث للدكتور عمرو عادل وقد نشره موقع جماعة الاخوان عام 2014 وهو شبه لصرخة مولود. الصراع_ الطبقي_ والثورة

في بضعة صفحات أو بضعة خطب، كانت كل نظرية سياسية دينية أو دينية سياسية تبني صورة إشتراكية خيالية يحسبونها دينية لكونها تتوافق مع بعض انتقاءاتهم أو إنتقاءات الأسلاف لبعض المواقف من تاريخ سير المقدسين وأجزاء جميلة من تاريخ الدول الدينية التأسيس والهدف يريدون بتخيلها أو ببعثها تغيير العالم بالدعوة أو بالقوة.


8- الحقيقة المغيبة:

ان تصورات أي جماعة سياسية تتكلم في إدارة موارد المجتمعات، هي تصورات بشرية تحقق مصلحة معيشية معينة في ظروف مجتمعها وتسندها عوامل أخرى داخل مجتمعات وهيئات خصومها.

إن كل جماعة هي مصدر إختلاف أو جزء من إختلاف على تقدير المنفعة المعاشية. وهو إختلاف يتنوع حسب وعي الناس أو هيئاتهم السياسية بأهمية مجموعة المنافع وأسس توزيعها، ويزيد تطور أو تدهور نوع الإختلاف حسب إدراك الناس لطبيعة إزالة المظالم في مجتمعهم وتأثير هذا الوعي في تكاثر وتطور نشاطهم ومدى نجاحه في تغيير نهج تنافعهم بموارد مجتمعهم، ضمن أو ضد النظام الطبقي لتملكها.
بحث/سيف_ عبدالفتاح: العلاقة بين الديني والمدني والسياسي: مقدمات منهجية
كتاب: مصطفى_ التواتي/التعبير الديني عن الصراع الإجتماعي في الإسلام
بحث الإسلام و التمثلات السياسية : دراسة ميدانية حول التدين و الثقافة السياسية


9- جماعات الإخوان:

تمثل جماعات الإخوان المسلمين في مختلف الدول العربية والإسلامية ظاهرة دامت حوالى مائة عام وتزعم كل واحدة من هذه الجماعات نفسها كجامعة للمسلمين ومدافعة عن "القيم الإسلامية" وهي نفس قيم "القاتل والمقتول". ورغم إن هذه الجماعات تقع في كل تناقضات السياسة وكل تناقضات المذاهب الطائفية تجدد الجماعة اشهار وجودها كممثلة للإسلام الذي تفترض إنه حل شامل ومعالج لأزمات ونواقص ومظالم الأفكار الليبرالية والوطنية والديموقراطية والاشتراكية وحكوماتها.

تقوي جماعات الإخوان زعم التفرد بأنهم هم "المصلحون" بمحاولات تأسيس اقتصاد قوامه حرية الترابي بأجرة العمل وتعاون وثيق مع "الشيطان الأكبر" في المجتمع وفي العالم ضد كافة الأفكار والأعمال ذات الميسم الشيوعي أو الإشتراكي أو القومي، مولدة وناشرة لثقافة لاهوتية تفصل الفرد عن مقدمات بشريته وتفصل البشر عن إجتماعيتهم وتفصل المجتمع وطبقته السواد عن سياسته، أو العكس بأن تفصل السياسة عن إلغاء النظام الطبقي وتفصل المجتمع عن بشريته وتفصل البشرية عن أفرادها ومكوناتهم وكينوناتهم.
بحث: الصراع_ الطبقي_ والثورة ، بحث الإخوان المسلمون_ رؤيةاشتراكية


سياسةًً تدبر جماعات الإخوان أمور الفرد والمجتمع والدولة ببابين: باب "أصولية" تنتقيها وتنفي بها أية حداثة قد تعارض مصالح تسيير قادة الجماعة لشؤونها، وباب "فقه الضرورة" وتغير المعاملات الذي تلغي به كل أصولية تصورها قادة الجماعة معطلة لـ"مصلحة الجماعة".

بتوالي الاختلافات بين الإباحة والتعطيل في كل شأن من شؤون المجتمع تمور دواخل كل جماعة إخوانية بصراعات شتى حول الدخول أو الخروج بأي من هذين البابين حسب مصلحة الفئة الطبقية المسيطرة على قيادة الجماعة وارتباطاتها الداخلية والأجنبية حسب وضع الدولة في الصراع العالمي تشهد على هذه الإزدواجية بعض مواقف وتحالفات الإخوان ضد كل قضية كان الغرب خصماً لها، ووقوفهم مع كل حاكم عربي كان الغرب صديقاً له.


10- نقاط ختامية:

1 - إن أمور المعيشة وتنظيم المجتمع كثيرة التفاصيل ومعقدة التركيب قد يتداخل إقرارها أو تصويرها في نظرية سياسية معينة مع تواريخ وحيوات ونظريات تدين معين يقوي فيها المبدأ أو الهدف الأخلاقي/الإجتماعي أما تفاصيل تخطيط وتشييد البناء الإقتصادي الإجتماعي وتأسيسه وضبط وصب أعمدته وتوزيع مساحاته ومنافذه وأستعمالاته ووضع آلاته وتشغيلها وصيانته وحمايته فهي أمور هندسة اجتماعية وعلى علماء الدين وفقهاءه العظام إطاعة مجالس إختصاصيو وخبراء كل مجال في هندسة البناء الإجتماعي فالناس كما قال الرسول (ص) أعلم بشؤون دنياهم.

2- من العطل ومحاباة الفقر وما فيه من كفر أن تكون معيشة المجتمع وتنميته بيد فئة رأسمالية وطنية أو أجنبية، بل تعاون الناس ضد أسس وأشكال نانيات التملك الانفرادي لموارد مجتمعهم واشتراكهم فيها بصور تحكم جذري وفوقي يحققون بها تطوراً عاماً متناسقاً ضد كل أسس ومظاهر الإستعمار الداخلي والتبعية.

3- رفض النظام الطبقي وثقافاته الهرمية المركزية والنخبوية والذكورية يسهل تخليص المجتمعات من النواقص والمظالم الداخلية والعالمية ويحقق إسلام كل فئة في المجتمع من أسس ونتائج الإفقار ومن ثم يصبح المجتمع مجالاً رحباً لتطور مختلف أنواع الأنشطة التعاونية والإشتراكية والمنافسات العادلة الأسس المفيدة في المعرفة أو الإتقان دون تمييز داخلي أو خارجي يعيق حضور الإنسان في كل دين أو يعيق حضور القيم الدينية السمحة في حياة الناس.

4- من ضرورة التقييم والتغيير الطبقي لأمور المجتمع والسياسة وتعامله مع الدين وتعامل الدين معه يتبين ان كثير من الجهد البرجوازي في تديين السياسة أو علمنتها كان ولم يزل حرث في البحر كونه يؤخر تحقيق العدل الاجتماعي اللازم لوزن السياسة و وزن الفقه، وبذا يطيل إنفراد نخب السوق بالتحكم في معيشة غالبية الناس ومن ثم تتجدد وتتوالد من بعضها أزمات الفقر والحكم وأزمات الأخلاق.

5- في سياق الخلل والسبب الطبقي لتوالد أزمات السياسة والأخلاق قد تؤدي السجالات المثنوية التي استعرت منذ نهايات القرن التاسع عشر إلى تحول في ضبط الأمور العامة وفق مصلحة الطبقة الكادحة المكونة من قوى العمل اليدوي والذهني ولكن الأكثر منطقاً أن يتحقق التحول الكبير في كل الأمور العامة بفرض سيطرة الكادحين على توزيع الموارد والثمرات وفق الحاجة البشرية وعطاء العمل.

6- بسبب نموء التقنية المادية والاجتماعية والثقافية والسياسية تنتفي حاجة مجتمع المنتجين بحكم هذا النموء التقني والثقافي والسياسي المتنوع والمتكامل إلى وجود مساند طائفية أو فئات طفيلية تمتص غالبية جهد الكادحين وحقوقهم بأسعارها الغالية وبالضرائب الباهظة التي تفرضها حكوماتها النخبوية، سواء كانت دولة هذا الامتصاص الطبقي ذات راية يسمونها مدنية أو ذات راية يسمونها دينية.

انتهى 11 سبتمبر 2022



#المنصور_جعفر (هاشتاغ)       Al-mansour_Jaafar#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ديالكتيك أسلمة السياسة وتسيس الإسلام..
- أزمة اليسار طبقية وليست إدارية
- أسلحتهم
- مُغني الحب في الإتحاد السوفييتي
- إنهاء دولة المخاتلة
- التأثيل تجاوز للتفكيك
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟
- إستعادة الماضي الجميل لا تبني المستقبل
- بعض السلبيات في مشروع الميثاق
- بداية تأثيل ضد سمات نهاية الفهم
- السودان وأوكرانيا دول ميليشية
- السودان .. أوكرانيا
- نهايات القديم وبداية الجديد
- وادي النيل
- الأمن الجديد
- ضد التنخب
- من متاهة الأزمات إلى المخرج
- ملامح المستقبل
- مبادرة ال18
- نخبنة الشعبوية


المزيد.....




- شيخ الأزهر يدعو لـ-انتفاضة عالمية- لإغاثة منكوبي الزلزال
- قيادي فلسطيني يُحذر من تصعيد إسرائيلي محتمل بالمسجد الأقصى خ ...
- شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان يناشدان العالم دعم منكوبي الزلزال ...
- قائد الثورة الاسلامية يؤكد ضرورة المشاركة الواسعة في إحياء ذ ...
- قائد الثورة الاسلامية يعزي الشعبين المنكوبين بالزلزال في ترك ...
- حزب الصهيونية الدينية يرفض وقف بناء المستوطنات في الضفة الغر ...
- المرجع الديني نوري همداني: واجب الجميع اليوم شرح إنجازات الث ...
- قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد على خامنئي: نشعر بالأسى ...
- قائد الثورة الاسلامية: مسؤولونا قدموا المساعدات للمتضررين وس ...
- المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف تدعو إلى تظافر الجهو ...


المزيد.....

- تكوين وبنية الحقل الديني حسب بيير بورديو / زهير الخويلدي
- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - المنصور جعفر - ديالكتيك أسلمة السياسة وتسييس الإسلام 1