أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - محمد رضوان - القانون والسلطة ( بيتر كروبوتكين )















المزيد.....

القانون والسلطة ( بيتر كروبوتكين )


محمد رضوان

الحوار المتمدن-العدد: 7366 - 2022 / 9 / 9 - 06:32
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


القانون والسلطة .

تأليف / بيتر كروبوتكين

ترجمة / محمد رضوان

القسم الأول :

"عندما يسود الجهل في المجتمع والاضطراب في أذهان الرجال، تتكاثر القوانين، ويُتوقع من التشريع أن يفعل كل شيء، وكل قانون جديد يعتبر خطأ تقديرًا جديدًا ، يتم دفع الرجال باستمرار إلى المطالبة منه بما لا يمكن أن ينطلق إلا من أنفسهم، ومن تعليمهم وأخلاقهم الخاصة ". ليس ثورياً من يقول هذا ، ولا حتى مصلحاً. إنه الفقيه ، [جوزيف] دالوى ، مؤلف مجموعة القانون الفرنسي المعروفة باسم "مرجع التشريع". ومع ذلك، على الرغم من أن هذه السطور كتبها رجل كان هو نفسه صانعًا للقانون ومعجبًا به ، إلا أنها تمثل تمامًا الحالة غير الطبيعية لمجتمعنا.

في الدول الحالية، يُنظر إلى قانون جديد على أنه علاج للشر بدلاً من تغيير الناس لما هو سيء في أنفسهم، يبدأون بالمطالبة بقانونين للتغيير، فإذا كانت الطرق بين قريتين غير ممهدة ويقول الفلاحون : - "يجب أن يكون هناك قانون لطرق الأبرشية "، وإذا كان هناك ركود في الزراعة أو التجارة، يقول الفلاح أو مربي الماشية "إننا نطلب تشريعات وقائية"، وصولاً إلى رجل الملابس القديم، لا يوجد شخص لا يطالب بقانون لحماية تجارته الصغيرة، وإذا قام صاحب العمل بتخفيض الأجور أو زيادة ساعات العمل فإن السياسي يصيح : "يجب أن يكون لدينا قانون لوضع كل ذلك في الاعتبار وإصلاحه " ،بدلاً من إخبار العمال بوجود وسائل أخرى وأكثر فاعلية لتسوية هذه الأمور ووضعها في شكلها الطبيعي الصحيح، وتعني تلك الأمور استعادة الثروات المنهوبة التي كان ينهب منها أصحاب العمل لأجيال، باختصار قانون في كل مكان ولكل شيء! قانون للموضة ، وقانون الكلاب المجنونة، وقانون الفضيلة ، وقانون لوضع حد لجميع الرذائل وجميع الشرور التي تنتج عن الكسل والجبن.

نحن منحرفون للغاية بسبب التعليم الذي يسعى منذ الطفولة إلى قتل روح التمرد فينا، وتنمية روح الخضوع للسلطة ؛ نحن منحرفون للغاية بسبب هذا الوجود في ظل حكم القانون ، الذي ينظم كل حدث في الحياة - ولادتنا ،وتعليمنا، وتطورنا، وحبنا، وصداقتنا - حتى إذا استمرت هذه الحالة، فسوف نفقد كل مبادرة، كل عادة للتفكير بأنفسنا، يبدو أن مجتمعنا لم يعد قادرًا على فهم أنه من الممكن أن نعيش إلا في ظل حكم القانون، الذي وضعته حكومة تمثيلية وتدار من قبل حفنة من الحكام، وحتى عندما ذهب إلى حد تحرير نفسه من العبودية، كان أول اهتمامه هو إعادة تشكيله على الفور. لم تدم "السنة الأولى للحرية" أكثر من يوم واحد ، لأنه بعد إعلانها وضع الرجال أنفسهم في صباح اليوم التالي تحت نير القانون والسلطة.


في الواقع ، لآلاف السنين، لم يفعل أولئك الذين يحكموننا شيئًا سوى سلسلة من التغييرات المبنية على "احترام القانون، والطاعة للسلطة"، هذا هو المناخ الأخلاقي الذي يقوم فيه الآباء بتربية أطفالهم، والمدرسة لم تفعل شيء سوى التأكيد على هذه الفكرة الشاذة، فغرست في الأطفال قمامات من العلوم الزائفة لإثبات ضرورة القانون، وأصبحت طاعة القانون دينًا فيحد ذاته، حتى إن الخير الأخلاقي وقانون السادة قد أندمجا في نفس الروح الذاتية، وصار البطل التاريخي للفصول الدراسية هو الرجل الذي يطيع القانون ويدافع عنه ضد المتمردين.

في وقت لاحق، عندما ندخل في الحياة العامة، يُصقلنا المجتمع والأدب ويؤثر فينا يومًا بعد يوم وساعة بساعة، كما تُصقل قطرة الماء الحجر، ويستمر في غرس أنفسنا في نفس التحيز، و تمتلئ كتب التاريخ والعلوم السياسية والاقتصاد الاجتماعي بهذا الاحترام للقانون، حتى العلوم الفيزيائية تم الضغط عليها للخدمة من خلال إدخال أنماط تعبير مصطنعة، مستعارة من اللاهوت والسلطة التعسفية، في المعرفة التي هي حصيلة نتيجة الملاحظة، وبالتالي، فإن معارفنا مشوشة بنجاح، ودائمًا هدفها للحفاظ على احترامنا للقانون.
نفس العمل تقوم به الصحف، ليس لديهم مقال لا يدعو إلى احترام القانون، حتى عندما تثبت الصفحة الثالثة كل يوم أنها توضح غموض هذا القانون، وتوضح كيف يتم جره عبر كل أنواع الوحل والقذارة من قبل المكلفين بإدارته، وأصبحت العبودية أمام القانون فضيلة، وأشك في وجود أي ثوري لم يبدأ في شبابه كمدافع عن القانون ضد ما يسمى عمومًا "بالأنتهاكات" ، على الرغم من أن هذه الأخيرة هي نتائج حتمية للقانون نفسه .
يُعزف الفن في انسجام مع العلم المحتمل، فبطل النحات والرسام والموسيقي ، يحمي القوانين بدرعه المؤدلج، وبعيونه المتلألئة وأنفه المنتفخة يقف على أهبة الاستعداد ليُسقط الرجل الذي سيضع يديه عليها- القوانين – حتى أنها تُقام لها المعابد ويتردد الثوريون أنفسهم في لمس رؤساء الكهنة المكرسين لخدمتها، وعندما تكون الثورة على وشك أن تزيل بعض المؤسسات القديمة ، فان فعل الخضوع للسلطة يتحلى بالتقديس التي يمنحها له القانون .
لقد حلت هذه الكتلة المشوشة من قواعد السلوك المسماة القانون، والتي ورثتنا إياها العبودية والإقطاعية والملكية، محل تلك الوحوش الحجرية التي كان الضحايا من البشر يُقتلون أمامها، والذين لم يجرؤ حتى المتوحشون العبيد على لمسها لئلا تقتلهم صواعق السماء.

تأسست هذه العبادة الجديدة بنجاح خاص منذ صعود السلطة العليا للطبقة الوسطى - منذ الثورة الفرنسية الكبرى، ففي ظل النظام القديم، كان الرجال يتحدثون قليلاً عن القوانين ما لم يكن بالفعل، مع مونتسكيو وروسو وفولتير ، معارضتهم لنزوات الملكية، كانت طاعة سرور الملك وأعوانه إلزامية خوفا من الشنق أو السجن، لكن أثناء الثورات وبعدها عندما صعد المحامون إلى السلطة، بذلوا قصارى جهدهم لتعزيز المبدأ الذي يعتمد عليه صعودهم، قبلت الطبقة الوسطى في الحال أن تكون بمثابة سد لسد السيل الشعبي، سارع الطاقم الكهنوتي إلى تقديسها وتبريرها، لإنقاذ أنفسهم من التعثر وسط الحُطام، وأخيرًا، استقبلها الناس كتحسين للسلطة التعسفية والعنيفة في الماضي.
لفهم هذا، يجب أن ننقل أنفسنا في الخيال إلى القرن الثامن عش، يجب أن تكون قلوبنا قد تألمت من قصة الفظائع التي ارتكبها النبلاء الأقوياء في ذلك الوقت على رجال ونساء الشعب، قبل أن نفهم ما كان يجب أن يكون التأثير السحري على ذهن الفلاح من كلمات مثل " المساواة أمام القانون ، طاعة القانون دون تمييز في المولد أو الثروة ". هو ، الذي حتى ذلك الحين ، كان يُعامل بقسوة أكبر من الوحش، وهو الذي لم يكن له أي حقوق ، وهو الذي لم ينل قط العدالة ضد أكثر الأعمال إثارة للاشمئزاز من جانب أحد النبلاء ، إلا إذا قام بقتله وشنقه انتقامًا. - رأى نفسه معترفًا بهذه المقولة، على الأقل من الناحية النظرية، على الأقل فيما يتعلق بحقوقه الشخصية، على أنه مساوٍ لسيده. أيا كان هذا القانون ، فقد وعد بالتأثير على الرب والفلاح على حد سواء، أعلنت المساواة بين الأغنياء والفقراء أمام القاضاه، الوعد كان كذبة ونحن نعرفه اليوم. ولكن في تلك الفترة كان تقدمًا وإجلالًا للعدالة، هذا هو السبب في أنه عندما اتخذ منقذو الطبقة الوسطى المهددة (آل روبسبير ودانتون) موقفهم من كتابات روسيوس وفولتير، وأعلنوا "احترام القانون ، الشيء نفسه لكل رجل" قبل الناس التسوية لأن زخمهم الثوري قد أُنفق قوته بالفعل في الصراع مع خصم تقترب صفوفه يومًا بعد يوم ،لذلك فقد أحنوا أعناقهم تحت نير القانون لإنقاذ أنفسهم من السلطة التعسفية لأسيادهم.
استمرت الطبقة الوسطى منذ ذلك الحين في تحقيق أقصى إستفادة من هذه القاعدة، والتي تلخص بمبدأ آخر ، مبدأ الحكومة التمثيلية ، فلسفة العصر البرجوازي بالكامل، القرن التاسع عشر. لقد بشرت بهذه العقيدة في مدارسها ، ونشرتها في كتاباتها، وصياغة فنها وعلمها لنفس الغرض، ودفعت معتقداتها في كل حفرة وزاوية - مثل امرأة إنجليزية تقية تنزلق تحت الأرض، وقد فعل كل هذا بنجاح لدرجة أننا اليوم ننظر إلى القضية في الحقيقة المقيتة ، أنه في نفس اللحظة التي تستيقظ فيها روح النقد المضطرب، يبدأ الرجال الذين يتوقون إلى الحرية بمحاولة الحصول عليها من خلال حث أسيادهم على أن يكونوا لطفاء بما يكفي لحمايتهم من خلال تعديل القوانين التي وضعها هؤلاء السادة أنفسهم!
لكن الأوقات تغيرت منذ مائة عام، يوجد المتمردون في كل مكان، الذين لم يعودوا يرغبون في إطاعة القانون دون معرفة من أين يأتي، وما هي استخداماته، وأين ينشأ الالتزام بالخضوع له، والاحترام الذي يحيط به. ينتقد المتمردون في يومنا هذا أسس المجتمع ذاتها ، التي كانت حتى الآن مقدسة، لهذا السبب ، فإن الاضطرابات الحالية ليست مجرد تمرد ، إنها ثورة.

يحلل النقاد مصادر القانون، ويجدون هناك إما إلهًا ، نتاجًا لأهوال المتوحشين وغبيًا تافهًا وخبيثًا مثل الكهنة الذين يشهدون بأصله الخارق أو نتاجا لإراقة الدماء ، والنصر بالنار والسيف. إنهم يدرسون خصائص القانون، وبدلاً من النمو الدائم المقابل لنمو الجنس البشري وجدوا أن السمة المميزة له تتمثل في عدم الحركة، والميل إلى بلورة ما يجب تعديله وتطويره يومًا بعد يوم.
إنهم يسألون كيف تم الحفاظ على القانون، وفي خدمته يرون فظائع البيزنطية ، ووحشية محاكم التفتيش ، وتعذيب العصور الوسطى ، واللحم الحي الذي مزقته جلدة الجلاد ، والسلاسل ، والعصي ، والفؤوس، و زنزانات السجون والعذاب والشتائم والدموع. في أيامنا هذه يرون ، كما في السابق ، الفأس والحبل والبندقية والسجن من ناحية ، السجين الذي تعرض للوحشية والذي تحول إلى وحش في قفص بسبب تحطيم كيانه الأخلاقي كله، ومن ناحية أخرى، القاضي، الذي جرد من كل شعور يكرم الطبيعة البشرية ، ويعيش مثل البصيرة المحضة في عالم من الخيال القانوني، تنفجر في إلقاء السجن والموت ، دون حتى الشك ، في خبث جنونه البارد هاوية الانحطاط التي وقع فيها هو نفسه أمام أعين أولئك الذين يدينهم.
إنهم يرون عِرقًا من المشرعين يشرعون دون أن يعرفوا ما هي قوانينهم ؛ التصويت اليوم على قانون بشأن الصرف الصحي للمدن ، دون أدنى فكرة عن النظافة ، ووضع اللوائح غدًا لتسليح القوات ، دون فهم البندقية ؛ وسن قوانين حول التدريس والتعليم دون إعطاء أي درس من أي نوع ، أو حتى التعليم الصادق لأطفالهم، التشريع في جميع الاتجاهات، ولكن لا تنسى أبدًا العقوبات التي يجب إنزالها على الصعاليق من سجن وعمل عل السفن، والتي يجب أن تكون تُفرض على رجال أكثر أخلاقية ألف مرة من هؤلاء المشرعين أنفسهم.
أخيرًا، يرون الحارس في طريقه لفقد كل المشاعر الإنسانية، المحقق المتدرب على كلاب دماء لا تُروى، وجاسوس الشرطة الذي يحتقر نفسه و "الإعلام" ، يتحول الى ناشر للفضيلة، ويندمج بالفساد الذي أُقيم في نظام كل الرذائل، كل الصفات الشريرة للبشرية التي تمت ترقيتها وتثبيتها وصقلها لضمان انتصار القانون.

كل هذا نراه ، وبالتالي ، بدلاً من تكرار الصيغة القديمة ، "احترم القانون" ، نقول ، "احتقر القانون وكل صفاته!" بدلاً من العبارة الجبانة "أطع القانون" ، صراخنا هو "تمرد على كل القوانين!"

قارن فقط الآثام التي تُرتكب باسم كل قانون ، بالخير الذي استطاع أن يُحدثه، وازن بعناية كلاً من الخير والشر ، وسترى ما إذا كنا على حق.
...........................
يُتبع.............

المصدر : https://theanarchistlibrary.org/library/petr-kropotkin-law-and-authority



#محمد_رضوان (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- روس وين
- قوة المثل الأعلى
- آثار الإضطهاد (بيتر كروبوتكين )
- دورتي مات، لكنه ما يزال حي! ( إيما جولدمان )
- الوطنية : تهديد للحرية .
- الأيدولوجية الرائعة ( إيما جولدمان )
- مكسيم جوركي ( بيتر كروبتكين )
- الأناركية والثورة ( بيتر كروبتكين )
- هل كانت حياتي تستحق العناء ؟
- لماذا ينبغي أن اكون أخلاقيا ؟
- النظام ( Order )
- دعونا نذهب إلى الناس ( إريكو مالاتيستا )
- رسالة الي لينين من ( بيتر كروبوتكين )
- تصرفوا لصالكم!
- جزء من النظرية ( إريكو مالاتيستا )
- المرأة الجديدة لإيما جولدمان
- المرأة الجديدة
- روح التمرد ( كروبتكين
- سيادة الحق الإلهي في الإسلام
- التضامن الإجتماعي ولاجدوي تسلسل السلطة كعلة للتطور الحضاري


المزيد.....




- محتجون في كينيا يدعون لاتخاذ إجراءات بشأن تغير المناخ
- التنظيمات الليبراليةَّ على ضوء موقفها من تعديل مدونة الأسرة ...
- غايات الدولة في تعديل مدونة الاسرة بالمغرب
- الرفيق حنا غريب الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني في حوار ...
- يونس سراج ضيف برنامج “شباب في الواجهة” – حلقة 16 أبريل 2024 ...
- مسيرة وطنية للمتصرفين، صباح السبت 20 أبريل 2024 انطلاقا من ب ...
- فاتح ماي 2024 تحت شعار: “تحصين المكتسبات والحقوق والتصدي للم ...
- بلاغ الجبهة المغربية لدعم فلسطين ومناهضة التطبيع إثر اجتماع ...
- صدور أسبوعية المناضل-ة عدد 18 أبريل 2024
- الحوار الاجتماعي آلية برجوازية لتدبير المسألة العمالية


المزيد.....

- ورقة سياسية حول تطورات الوضع السياسي / الحزب الشيوعي السوداني
- كتاب تجربة ثورة ديسمبر ودروسها / تاج السر عثمان
- غاندي عرّاب الثورة السلمية وملهمها: (اللاعنف) ضد العنف منهجا ... / علي أسعد وطفة
- يناير المصري.. والأفق ما بعد الحداثي / محمد دوير
- احتجاجات تشرين 2019 في العراق من منظور المشاركين فيها / فارس كمال نظمي و مازن حاتم
- أكتوبر 1917: مفارقة انتصار -البلشفية القديمة- / دلير زنكنة
- ماهية الوضع الثورى وسماته السياسية - مقالات نظرية -لينين ، ت ... / سعيد العليمى
- عفرين تقاوم عفرين تنتصر - ملفّ طريق الثورة / حزب الكادحين
- الأنماط الخمسة من الثوريين - دراسة سيكولوجية ا. شتينبرج / سعيد العليمى
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - محمد رضوان - القانون والسلطة ( بيتر كروبوتكين )