أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=766926

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - أحمد فاروق عباس - عطور باريس وساندويتشات الفول ..














المزيد.....

عطور باريس وساندويتشات الفول ..


أحمد فاروق عباس

الحوار المتمدن-العدد: 7356 - 2022 / 8 / 30 - 08:33
المحور: سيرة ذاتية
    


كان ذلك فى يوم الثلاثاء ١٥ ديسمبر ٢٠٢٠ ، حيث كنت على موعد فى الجمعية المصرية للاقتصاد السياسى والتشريع والإحصاء بوسط القاهرة ، لاستخراج بعض الأوراق الخاصة بأبحاث نشرتها فى مجلة الجمعية - مجلة مصر المعاصرة - فى يوليو ٢٠١٩ وابريل ٢٠٢٠ ، وذلك لتقديمها إلى إدارة الجامعة لاستكمال أوراق التقدم لدرجة أستاذ مساعد فى الاقتصاد ..

أمهلتنى السيدة الموظفة بعض الوقت حتى تكون الأوراق المطلوبة جاهزة ، ولما كان لدى بعض الوقت فقد تجولت فى أنحاء المبنى المهيب ..

لفت نظري وجود احتفال ضخم فى القاعة الرئيسية للجمعية العريقة ، وهو احتفال بصدور كتاب " هيئة قضايا الدولة .. تاريخ تليد وحاضر مجيد " لرئيس هيئة قضايا الدولة المستشار أبو بكر الصديق ..

دخلت القاعة التى كانت كانت مليئة بمشاهير المجتمع ، كان على منصة المتحدثين د. أحمد فتحى سرور رئيس مجلس الشعب الأسبق لمدة ٢٠ عاماً ( من ١٩٩٠ إلى ٢٠١٠ ) ، والوزيرة السابقة ميرفت التلاوى ، وبعض مستشارى القضاء من مختلف هيئاته ، ووسطهم المستشار مؤلف الكتاب ، وبجانبه رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب التى نشرت الكتاب ، وعلى المقاعد في القاعة كانت نخبة من رجال القضاء والصحافة والجامعة والإعلام ، منهم مثلا حسن راتب مالك قناة المحور ، ورئيس وكالة أنباء الشرق الأوسط ، بالإضافة إلي فتيات وسيدات من هيئات القضاء ، ومن الصحافة ، واعلاميات وسيدات من مجالات أخرى ..

كان مكان اللقاء مهيباً ، فالقاعة مليئة بالثريات الضخمة والألوان الزاهية والستائر المزخرفة ، والمبنى عموماً والجمعية التى تحتويه تأسسا سنة ١٩٠٩ ( أى من ١١٣ سنة ) تحت اسم " الجمعية الملكية للاقتصاد السياسى والتشريع " ورأسها على مدار تاريخها أكبر رجال مصر فى مجالى الاقتصاد والقانون ..

وعلى صفحات مجلتها العريقة " مصر المعاصرة " نشر أهم رجال وعلماء الإقتصاد فى مصر - مصريين أو أجانب مقيمين فى مصر - اسهاماتهم مثل : د على الجريتلى ، د القيسونى ، د.إسماعيل صبرى عبد الله ، د.سعيد النجار ، د.جلال أمين ، د. زكى شافعى ، د. كراوتشلى وعشرات غيرهم ، وهى أقدم جمعية علمية في مجال الاقتصاد فى الشرق الأوسط ، ومجلتها هى الأقدم والاعرق أيضاً ..

تغير إسم الجمعية فيما بعد إلى " الجمعية المصرية للاقتصاد السياسى والتشريع والإحصاء " وبالمبنى أيضا - بالدور الثانى - الجمعية المصرية للقانون الدولي ، التى يرأسها د. مفيد شهاب ..

كان جو الاحتفال يعبق بالعطور الباريسية الغالية ، والسيدات والفتيات يخطرن بالمعاطف الثمينة ، والشعر المنسدل بكبرياء على الأكتاف والظهور ..

لكن ما لفت نظري هو المستوى العالى من الحديث باللغة العربية من المنصة والمتحدثين الآخرين ، فحظ اللغة العربية فى مصر قليل ، ونادراً ما نجد من يتكلم فى إجتماع عام بدون أخطاء ، لكن أعجبنى بصراحة مستوى اللغة العربية الممتاز من بعض المتحدثين ، الأمر الذى يجعلنى أقول أن الجهاز القضائي المصري - من بين جهات قليلة في مصر - مازال يعطى للغة العربية احترامها اللائق ..

تحدث صاحب الكتاب وضيوفه عن هيئة قضايا الدولة ، وتاريخها ، وأهميتها ، وصراعها فى المحافظة على الخيط الدقيق بين دفاعها عن الدولة وهيئاتها - بحكم طبيعة عملها - وحقوق الأفراد .. لم ألق للأمر اهتماماً كبيراً ، فقد كان أغلب الكلام عن مهنتهم ومجال عملهم وطبيعته ..

قرب نهاية الحفل وزعوا علينا نسخاً مجانية من الكتاب ، وبعد نهاية اللقاء كان هناك بوفيه مفتوح به بعض المأكولات الخفيفة والمشروبات ..
لم أذهب إلى البوفيه ، بل ذهبت إلي السيدة الموظفة لأخذ اوراقى ..
وعند خروجى من باب القصر الكبير الذى توجد به جمعية الاقتصاد السياسى لم يكن لى رغبة في العودة إلى منزلى بمدينة نصر ، ففكرت أن استرجع الأيام الخوالى ، وزمن الكحرتة الجميل ، فعبرت الشارع إلى الناحية الأخرى حيث محكمة النقض ودار القضاء العالى ، ومشيت في شارع ٢٦ يوليو ، وقررت أن " أضرب " اثنين فول وفلافل عند أخر ساعة !!

وعلى كافيتريا من كافتيريات وسط البلد جلست ، وسرحت فى أشياء كثيرة متناقضة ، منها :
هيئة قضايا الدولة ومشاكلها فى حفظ التوازن بين حقوق الدولة وحقوق الأفراد ، واللغة العربية وحظها السئ فى مصر ، والمعاطف الثمينة والعطور الباريسية الغالية التى تركتها منذ دقائق ، وساندويتشات الفول والفلافل الموجودة أمامى الآن ...



#أحمد_فاروق_عباس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حيرة
- رد الإعتبار شعبيا لمبارك .. لماذا .
- من الذي يرسم السياسة الإقتصادية فى مصر ؟
- مدينة الذكريات ، الإسكندرية .. الرحلة الأولى
- الريف المصرى فى زماننا ... العمل
- مناقشة هادئة لقضية ساخنة
- عالم يتغير
- عصر الشعوب .. وزيارة إلى أمير قديم .
- على هامش التعديل الوزارى
- مصر وتركيا ... وفلسطين
- المصروفات السرية
- السلطة والمجتمع .. وحرية الرأي
- المال السياسي
- السياسيين .. ومذكراتهم التى لم يكتبوها
- السادات .. مجرد ملاحظات
- الجانب الآخر من الصورة
- الانقطاع والاستمرارية فى السياسة والاقتصاد المصرى
- هل كان الأمر طبيعياً ؟!
- وجهين لعملة واحدة ..
- إعادة بعث الماضى .. فى السياسة


المزيد.....




- القوات البرية الروسية تستخدم في أوكرانيا بنجاح مسيّرات استطل ...
- هنغاريا: لا لتدريب العسكريين الأوكرانيين
- اكتشاف هام عن فترة سبات المرجان في فصل الشتاء!
- إجهاد الأمهات الحوامل قد يؤدي إلى تسريع شيخوخة خلايا الأطفال ...
- منصة للحوار
- الولايات المتحدة بين أوكرانيا وتايوان: ما الأهم بالنسبة لواش ...
- الإعلان عن مقتل اثنين من المرتزقة البولنديين في أوكرانيا
- أوربان: حان الوقت لإعادة التفكير في العقوبات ضد روسيا
- بقيمة 882 مليون دولار.. صفقة أميركية لبيع 100 صاروخ باتريوت ...
- بوتين يوقع قانونا لمنع تنظيم الاحتجاجات في عدد من الأماكن ال ...


المزيد.....

- على أطلال جيلنا - وأيام كانت معهم / سعيد العليمى
- الجاسوسية بنكهة مغربية / جدو جبريل
- رواية سيدي قنصل بابل / نبيل نوري لگزار موحان
- الناس في صعيد مصر: ذكريات الطفولة / أيمن زهري
- يوميات الحرب والحب والخوف / حسين علي الحمداني
- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - أحمد فاروق عباس - عطور باريس وساندويتشات الفول ..