أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سعود سالم - قصة الخلق الفلسفية














المزيد.....

قصة الخلق الفلسفية


سعود سالم
كاتب وفنان تشكيلي

(Saoud Salem)


الحوار المتمدن-العدد: 7347 - 2022 / 8 / 21 - 14:06
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


أركيولوجيا العدم
العودة المحزنة لبلاد اليونان
٢١ قصة الخلق الفلسفية


تقول أسطورة أخرى، أكثر عقلانية من الأساطير المذكورة سابقا، وقد رواها هزيود Hesiod في كتابه Theogony بأن الظلام Darkness كان أولاً، ومن الظلام نشأت الفوضى Chaos. من الإتحاد بين الظلام والفوضى نشأ الليل والنهار والطقس وإريبوس Eρεϐος إله الظلمة. من الإتحاد بين الليل وإريبوس نشأت كل الظواهر المعروفة والتي مازالت على الأرض إلى يومنا هذا كالمرض والشيخوخة والموت والقتل والإعتدال والنوم والأحلام والخلاف والبؤس والغضب والعداوة والفرح والصداقة والشفقة والأقدار الثلاثة Moirai، وحوريات هسبريدس الثلاثة. ثم من الإتحاد بين الهواء والنهار نشأت الأم الأرض والسماء والبحر. ومن إتحاد الهواء والأرض، نشأ العنف والرعب والحرفة والغضب والفتنة والأكاذيب والأقسام والانتقام والعصبية والتشاحن والمعاهدة والنسيان والخوف والكبرياء والمعركة، وأيضا الأوقيانوس Oceanus و Metis وبقية التيتان العمالقة مثل تارتاروس Tartarus وغيره. من الإتحاد بين الأرض والعالم السفلي Tartarus نشأ العمالقة. ومن الإتحاد بين البحر وأنهاره انبثقت نيريد Νηρηΐδες حورية البحر وإلهة المياه. ولكن، حتى الآن، لم يكن هناك سوى الآلهة والتيتان والحوريات أنصاف الآلهة، ولا بشر على الأرض. حتى شكلهم بروميثيوس Prometheus، ابن إيابيتوس، حسب بعض الأساطير على شكل يشبه الآلهة بموافقة الإلهة أثينا. وقد استخدم الطين والماء من أرض منطقة فوسيس Phocis في وسط اليونان، وأثينا هي التي نفثت الحياة في هذه التماثيل الطينية وحعلتها تتحرك وتأكل وتشرب وتصيح. وفي رواية أخرى نقلها أوفيد Ovid، إن إله كل الأشياء أيًا كان، مع أن البعض يسميه الطبيعة - ظهر فجأة في الفوضى، وفصل الأرض عن السماء، والماء عن الأرض، والهواء العلوي من الهواء الأسفل. وبعد تسليك العناصر من تشابكها وفصلها بعضها عن بعض، قام بتعيينها بالترتيب المناسب كما هي عليه الآن. قسّم الأرض إلى مناطق، بعضها شديد الحرارة، وبعضها شديد البرودة، والبعض الآخر يغلب عليه الإعتدال؛ شكلها في سهول وجبال، وكساها بالعشب والأشجار، وفوق الأرض وضع السماوات والنجوم، وخصص محطات للرياح الأربع، كما ملأ البحار والأنهار بالأسماك وملأ الأرض بالوحوش والحيوانات والسماء بالشمس والقمر والكواكب الخمسة، وفي النهاية صنع الإنسان - الذي، وحده من بين جميع الوحوش والكائنات، يستطيع أن يرفع وجهه إلى السماء ويراقب الشمس والقمر والنجوم.
لا شك أن هذه الروايات المختلفة والمتعددة، ما هي إلا بحث متواصل ومتعثر عن أصل الأشياء ومحاولة تفسير العالم، وترجع مصادرها الأساسية بطريقة لايمكن الشك فيها إلى أساطير بلاد النهرين ولا سيما ملحمة جلجامش وكذلك الديانة المصرية. ومن ناحية أخرى أثرت بطريقة لا شك فيها أيضا على الأساطير الدينية اللاحقة، أي الديانات اليهودية والمسيحية والإسلامية. ففى الرواية التلمودية لقصة الخلق، شكل رئيس الملائكة ميخائيل - وهو نظير بروميثيوس - آدم ككائن ذكري من التراب، ليس بأمر من الأرض أم جميع الأحياء، بل من يهوه Jehovah، ثم ينفخ يهوه الحياة فيه، وبعد ذلك يكوّن حواء لتصاحبه ككائن أنثوي ضروري لمواصلة الحياة البشرية، ولكن حواء مثل باندورا، تفتح خزانة الشر وتسبب الأذى للبشرية وذلك بسبب غواية الشيطان لها وعدم قدرتها على مقاومة نزواتها.



#سعود_سالم (هاشتاغ)       Saoud_Salem#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أغنية إلكترونية
- الأسطورة الأولمبية
- تفتت الذات
- قصة التكوين الهومرية
- عن الحرية والرأسمالية
- الحرب الأمريكية الروسية في أوكرانيا
- قصة الخلق اليونانية
- أوريفيوس والمثلية
- أي شيء
- عذاب اوريفيوس
- أورفيوس والنزول إلى الجحيم
- عروس البحر
- عودة الدين
- إنبعاث الأسطورة
- أناكسيمين وبداية العقل العلمي
- ورع الذئاب الإلهية
- أناكسيماندر وتحرر العقل
- وخلقنا من الماء كل شيء حي ؟
- طاليس وإختراع الفلسفة
- الخوف من الخوف


المزيد.....




- -الشيوخ- الأمريكي يوافق على حزمة مساعدات لأوكرانيا وإسرائيل ...
- مصرية الأصل وأصغر نائبة لرئيس البنك الدولي.. من هي نعمت شفيق ...
- الأسد لا يفقد الأمل في التقارب مع الغرب
- لماذا يقامر الأميركيون بكل ما لديهم في اللعبة الجيوسياسية في ...
- وسائل الإعلام: الصين تحقق تقدما كبيرا في تطوير محركات الليزر ...
- هل يساعد تقييد السعرات الحرارية على العيش عمرا مديدا؟
- Xiaomi تعلن عن تلفاز ذكي بمواصفات مميزة
- ألعاب أميركية صينية حول أوكرانيا
- الشيوخ الأميركي يقر حزمة مساعدات لإسرائيل وأوكرانيا وتايوان ...
- واشنطن تدعو بغداد لحماية القوات الأميركية بعد هجومين جديدين ...


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سعود سالم - قصة الخلق الفلسفية