أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزالدين معزة - احمد عبد السلام الريسوني














المزيد.....

احمد عبد السلام الريسوني


عزالدين معزة
كاتب

(Maza Azzeddine)


الحوار المتمدن-العدد: 7343 - 2022 / 8 / 17 - 02:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هناك نوعان من علماء الدين لا ثالث لهما ، علماء السلطان وعلماء الرحمن ، وقد اختار هذا العالم الديني ان يكون من اتباع السلطان ، فقد سخر علمه الديني لخدمة السلطان إما طمعا أو رهبا ، مهما يكن ، يقالان علماء الدين حينما يفتون في السياسة يفسدون السياسة ويفسدون الدين ، وقد ذم علماء الرحمن هذا السلوك لدلالته على إيثار الدنيا على الآخرة وتقديم رضا المخلوق على رضا الخالق ، فأخرج أبو عمر الداني في مؤلفه "الفتن" أنه "لا تزال هذه الأمة تحت يد الله وكنفه، ما لم يمالئ علماؤها أُمراءَها".
يقول في كذبه ان تندوف تابعة تاريخيا للمغرب ، ولم يحدد لنا الفترة التاريخية ، ليعلم هذا العالم أن شمال افريقيا قديما كان تابعا للامبراطورية الرومانية وكانت عاصمته روما ....ثم فيما بعد اصبح تابعا للدولة الاسلامية وعاصمته دمشق ، يعني مفهوم هذا العالم علينا ان نرجع للتاريخ ، طيب اعلن تبعيتك لروما أو أن شئت لدمشق وبغداد ، ونسي هذا العالم الديني أن الحدود المعترف بها دوليا هي الحدود الموروثة عن الاستعمار الاوروبي الحديث ، وتندوف الجزائرية حسب الواقع والقانون الدولي ودماء شهدائنا الابرار تابعة للجزائر رغم علمك وجهلك ... والتحريض على نشر العداوة والبغضاء والدعوة الى العنف بين الشعبين الشقيقين الجزائري والمغربي ، دعوة مرفوضة ومردودة على صاحبها . كان الاحرى بك ايها ان تكون يدك ممدودة للمحبة والسلام بين كل الشعوب الاسلامية وغير الاسلامية ما لم اعتداء او عدوان من اية واحدة منها ...
امثالك من علماء السلطان هم الذين شوهوا الدين الاسلامي واساؤوا للانسانية وامثالك هم الذين فرُخوا لنا الدواعش واخواتهم وجعلوا الأمة العربية تعيش خارج التاريخ وعالة على الدول المتقدمة في جميع المجالات ...
تاريخيًا، ابتليت الأمة الإسلامية بهذا النوع من الشيوخ والفقهاء الذين تحلقوا حول الحكام ليكونوا بطانة سوء لم تخدم القضايا الحقيقية ولم تعمل على تثوير مقومات العيش الكريم للشعوب اجتماعيًا واقتصاديًا، فكثير منهم ارتضى لنفسه دور سوط الجلاد الذي يسلخ جلد المواطنين بمواقفهم المساندة للديكتاتوريات والأنظمة الكليانية المتدثرة بغطاء ديني.



#عزالدين_معزة (هاشتاغ)       Maza_Azzeddine#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إعادة انتاج الفشل
- الانظمة الملكية والانظمة الجمهورية في الوطن العربي
- ضرورة اعادة قراءة تاريخنا قراءة اكاديمية
- نحن شعب لا نستحي احمد النعيمي
- حال شعوبنا العربية
- ثروتنا ليست لشعوبنا
- مذكراتنا ومذكراتهم
- لا حياة للانسان بلا كرامة
- من باع كرامته فقد شرفه
- ثقافة الأمة العربية الإسلامية تكرارية لا إبداعية
- الملياردير الحاج المحتال
- الآخر هو الفاسد
- إشكالية الهوية في الجزائر: ازمة سياسية أم صراع ثقافي؟
- إشكالية الهوية في الجزائر: ازمة سياسية أم صراع ثقافي؟
- بمناسبة راس السنة الهجرية
- هل نحن حرامية ؟
- متى نبني مجتمعا عقلانيا ؟
- ما فاز إلا الفاسدون
- ضرورة اصلاح منظومتنا التعليمية
- ما أ عظم ثورتنا التحريرية


المزيد.....




- بوتين يوقع مرسومين بشأن الاعتراف بـ-استقلال-منطقتي خيرسون وز ...
- مسيرات عارمة جابت فرنسا تطالب بزيادة الأجور وعدم رفع سن لتقا ...
- برلين تعلن تخصيص 200 مليار يورو لدعم أسعار الطاقة وتخفيف الأ ...
- الجيش الإيراني ينشر لقطات لإطلاق صواريخ على أهداف في إقليم ك ...
- روسيا تحذر.. دعم الغرب لكييف لن يعيد دونباس
- رئيس دونيتسك يعلن تقدم القوات الروسية على محور أوغليدار ويعد ...
- وزير الدفاع التركي يعلن عن تنفيذ قصف على بعد 140 كيلومترا دا ...
- عدد ضحايا إعصار -إيان- في الولايات المتحدة يصل إلى 7 أشخاص
- عمل تخريبي متعمد واتهامات متبادلة بشأن تسريب غاز نورد ستريم ...
- تسريبات يتلقى فيها الروس أوامر مباشرة بقتل المدنيين.. ماذا ك ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزالدين معزة - احمد عبد السلام الريسوني