أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبدالله عطية شناوة - جبهة الإستنارة والموقف من الدين














المزيد.....

جبهة الإستنارة والموقف من الدين


عبدالله عطية شناوة
كاتب صحفي وإذاعي


الحوار المتمدن-العدد: 7340 - 2022 / 8 / 14 - 20:48
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هل نريد إجتثاث الدين، أم التكيف معه، في ظروف تحول دون طغيانه، وتحوله الى مصدر للتناحر الإجتماعي ومصادرة الحريات بما فيها حرية الفكر والحريات الشخصية؟

إذا كنا نسعى الى مجتمع تضمن فيه الحريات، بما فيها حرية الفكر والعقيدة، وينتفي فيه تسيّد جماعة دينية على أخرى، وعلى المجال العام، فالطريق الى ذلك هو دعم بذور الأصلاح الديني، ومساندة أي توجه أو طرح يصب فيه مهما كان بسيطا ومحدودا، دون الكف عن العمل على تعميق توجهات الإصلاح وتوسيع مدياتها، بما ينقي الخطاب الديني من كل ما يهدف إلى مصادرة الحقوق والحريات ويكرس الدوغما الدينية، ويحولها الى ستار لهيمنة الدين على السياسية.

أما إذا كان هدفنا إجتثاث الدين، فالطريق واضح أيضا، وهو رفض وتسفيه أي توجه إصلاحي بغض النظر عن جذريته، وعن إفتراقه عن الفقه الذي يشكل أساسا للإرهاب. وعن اقترابه من القيم العلمانية.

وفي ظروفنا الحالية تقف أمام الإصلاح الديني عوائق وسدود، ليست كلها من جانب جماعات التطرف والإرهاب، فبعضها من صنع جهات تنسب نفسها الى جبهة الإستنارة، فهي تتعامل بعداء ثابت مع كل توجه للإصلاح الديني. فما أن تبادر جماعة دينية، أو رجل دين الى طرح أجتهادات مضادة للتطرف، حتى يتصدى لها أو له ((المستنيرون)) قبل المتطرفين، بالتسفيه والأتهام بمحاولة تجميل وتسويق ما هو غير جميل. ويستعيرون من قاموس التطرف الديني كل النصوص والأحاديث والوقائع التأريخية التي تدحض طرحه المعتدل، بدلا من تشجيعه وحثه على تعميق توجهاته.

ويمكن الجزم أنه لو لم يصدر الشيخ علي عبدالرازق أطروحته فائقة القيمة بشأن ((الإسلام وأصول الحكم))، في عشرينات القرن الماضي، وأمتد به العمر وطرحها في عشرينات القرن الحالي لهاجمه ((المستنيرون)) قبل الأزهر وجماعات التطرف والإرهاب.

لن يتحقق الأصلاح الديني، دفعة وأحدة، وعلى يد مصلح واحد أو جماعة إصلاحية واحدة، ولا في حقبة زمنية محددة، أو في حياة جيل واحد أو جيلين من أجيال مجتمع غرق دهورا في ظلامية دينية، وجمود فكري وقيمي مديدين، فتطور أية ظاهرة أجتماعية ـ والدين أكثر الظواهر ميلا للثبات ـ يستلزم تراكم فكري ـ علمي ـ ثقافي ـ قيمي على كل صعيد.

ولن يلعب المستنيرون في مجتمعاتنا المأزومة، أي دور إيجابي، في تحقيق مثل هذا التراكم، وفي تمهيد الطريق لبناء مجتمعات عصرية ومنفتحة، دون أن يتخلوا تماما عن وهم إمكانية إجتثاث الدين. ودون التحرر من هذا الوهم لن يمكنهم لعب الدور المرجو منهم في نشر فكر وقيم الإستنارة، من خلال التفاعل الإيجابي مع كل توجه للأصلاح سواء صدر عن مؤسسات أو أفرادا مؤمنين، بغض النظر عن مدى عمقه واتساعة.



#عبدالله_عطية_شناوة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مآخذ الحسين على يزيد
- صراع الحيتان الإسلاموية الشيعية الحالي في العراق
- الديمقراطيات عرضة للإرتكاس
- بعض أسباب فشل التجربة القاسمية
- في رثاء تجربة إنسانية أكثر عدلا
- كردستان والعراق .. أية علاقة؟
- فانتازيا عاصي ومنصور الرحباني
- تنويريون يكيلون بمكيالين
- متحاربون تحت راية أيديولوجية واحدة ... ولكن
- هل الحوار المتمدن موقع يساري علماني حقا؟
- فضيحة الفقه الإسلامي الشيعي في السويد
- لسويد على أبواب الناتو .. هل سيتدعم أمنها أم سيضعف؟
- بوريس جونسن يحقق نجاحا واضحا في مهمته
- تحولات دراماتيكية في توجهات المجتمع السويدي
- صبيانية (( تنويريين ))
- مخاطر تهدد مستقبل المجتمعات العربية
- ثانية، عن خطأ بوتين الإستراتيجي القاتل
- أوكرانيا .. حرب رأسماليات متنافسة
- حرب أوكرانيا بددت أوهاما وخلقت أخرى
- فنلندا محقة في إدانة الغزو الروسي لأوكرانيا


المزيد.....




- المغرب: توقيف عنصر من تنظيم الدولة الإسلامية بتهمة -التحضير ...
- ظاهرة القرضاوي بين الحركة والأمة
- رئيس نيكاراغوا: الكنيسة الكاثوليكية مستبدة ودكتاتورية
- مصادر فلسطينية: عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى
- الجزائر توقف عمل جمعية كاريتاس الخيرية الكاثوليكية بدعوى -عد ...
- فرنسا: الرموز الدينية استفزاز في المؤسسات التعليمية؟
- مستوطنون يقتحمون باحات المسجد الأقصى
- مصر.. عبدالله الشريف يهزأ من تغريدة نُسبت له عن -القرضاوي بج ...
- عين على شبكات التواصل في العالم العربي والاسلامي
- أورتيغا يهاجم الكنيسة الكاثوليكية وماناغوا تطرد سفيرة الاتحا ...


المزيد.....

- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبدالله عطية شناوة - جبهة الإستنارة والموقف من الدين