أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=764982

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال جمال بك - وجه الخير - حُبّ ومنفضة الأجساد














المزيد.....

وجه الخير - حُبّ ومنفضة الأجساد


كمال جمال بك
شاعر وإعلامي

(Kamal Gamal Beg)


الحوار المتمدن-العدد: 7336 - 2022 / 8 / 10 - 22:11
المحور: الادب والفن
    


حُب – ومن أسمائه الشعبية أيضا المزمّلة أو الخابية - هو إناء فخاري مخروطي الشكل يلبسونه في كرسي خشبي أو معدني، و يملأونه ماء، ثم يغطونه بطبق، يتدلى فيه منشل معكوف من خوص النخيل، مطلي من الأسفل بالقير مخصص للشرب، وفي قعره يرسب الرمل، فيصفو المشروب منه عذبا مستساغا، وأما ناقوطه الذي يرشح في إناء خارجي فلا أطيب من طعمه لتخدير الشاي.
تذكّر الغريب كلَّ حُبّ في حياته، مما وممن ارتوى منه فراتيّا في بيتي جده، وفي بيوت أصدقائه، وعند الجيران، ومن النهر إلى ماء الحسيان الكريم في عمق الصحراء، تحت حفنتين من الرمل وبعض الحصى. وشاميّا من كل سبيل دمشقي، ومن خفة تدفق صنابير الفيجة، وعند ينابيع بردى وضفافه، وعلى مدرجات جامعته، وفي غرف وطوابق وقاعات واستوديوهات عمله في الإذاعة، وبلع ريقه مرّا من حبّ الليثيوم والأركونيل والأولانزابين، مع أن الكأس الذي ناولته إياه الممرضة بارد، وماء السويد مشهود له بمذاقه.
**** ****
على غير هدى سار شاردا في رحاب الأروقة والممرات، وتفحص خلسة وجوها لم يألفها، لاحقا سيصير لها أسماء وأرقام غرف وحكايات وذكريات. حدثته نفسه بمقاطع كما لو أنها مكررة على آلة تسجيل لا يستطيع لجمها. فلتت بجريان حمم اختلطت فيها صرخات المعذبين في الأزقة الأمنية مع أشباح وجوههم، أنّات لم تنفع سدادات الأذن التي جلبوها له في التخفيف من استغاثاتها، وجماجم لم تفارق ظله ولا بصره في النهار، ولا مناماته وكوابيسه في الليل، ولها أجساد تمشي معه في كل مكان، مشققة الثياب الداخلية، عارية الصدر، لا تتلفت يمنة ولا يسرى، ولا تمتد أياديها الموثقة للخلف إلى عصابات الأعين لتتبين مسيرها، بل لها عصي تتوكأ عليها هياكلها.
ومع انثيال تراب الموتى منهم على أنفاسه، تلبّسه شعور غامض جعله يرتاب بمن حوله في المشفى، ما دفعه إلى تجنب الاحتكاك بهم، والتأخر عن الآخرين في الطعام، من أجل الجلوس على طاولة منفردة، وانتقاء الوقت المناسب للتدخين من دون مشاركة أحد. و تساءل الغريب في سريرته: هل هؤلاء الذين يشك بهم عناصر مراقبة لا نزلاء؟ وإلى أين ذهبوا بذلك الشاب الإيراني الذي ملأ الغرفة صياحا وهو ينطح الجدران، بعدما أخرجوه منها مدمى؟ هل يا ترى هناك غرف منفردة للتعامل معه؟
**** ****
في اختلاط الأسئلة مع المشاعر يتدرج الجحيم من عدم الجدوى، إلى عدم الاهتمام، إلى اللامبالاة. غير أن الساعات المعلقة على جدران المشفى لا تتوقف عن الدوران، خلافا لمستنقع أجسام المعتقلين في أقبية الموت، والمتجددة جلودهم الآدمية فيه بانسلاخها.
وعلى ساعته المتخبطة في رملها تداعت سيول مواريث ظلت مخيلة الغريب نفورة منها: فالطفل ليس الجاهل. والناس غير الجهال في التضاد مع مدّعي العقل. والجاهلية لا تستقيم مع مجتمع المعلقات الشعرية المذهّبة على الكعبة.
وفوق كل إرث عصا: "فالعصا غصن من الجنة"، و" العصا لمن عصا"
و "اضرب المربوط كي يتربى المفلت". تداعيات ما عاشها مجتمعياً، ولا سلّمه أبوه إلى معلميه وقال لهم: " اللحم لكم، والعظم لنا"، مع أن العصا المنزلية حاضرة ومجهولة الأسباب غالبا. أما ما يفترض أن يستدعي ذلك في بلدة محافظة فتم الدفاع عنه. حين استوقف معلم الرياضة والده في الطريق وأخبره بأن ولديه يدخنان، قال له: أنا أجلب لهم علب الدخان، وهو لم يكن يعلم بأمرهما.
أما أمّه فكلما شمّت رائحة احتجاج على تدخين ولدها، استحضرت أغنية شعبية من زفاف عريس من بيت الصبابغة وهم مشهورون بالحياكة وصباغة البسط، وغنت له مع التصفيق والأمنيات بالهناء:
" طارت شرارة نار أحّا
وحرگت زبونو لي وحّا
ريت التتن هنيان أحّا
ع اليشربونو لي وحّا
ويمّا ويا يابا لي وحّا"
وفي فناء الحديقة وفيها أقسام مخصصة للتدخين جلس على معقد بانتظار علبة تبغ طلبها بثمنها من الممرضة، وحول ما دار بينهما كتب الغريب:
"أغضبت الممرضة
في جدل عقيم حول أهمية السجائر
الممرضة الغاضبة
هي ذاتها من أحضرت لي علبة سجائر
وودعتني بابتسامة
وفهمت منها أنها لا تدخن
أعطيتها الخمسين كرونة
وشكرتها بمئة "تاك" سويدية
وتعني شكراً كثيراً من كلّ قلبي بالعربية"
تماوج الدخان مع بخار الأنفاس حاملا تشكيلات غير متماثلة، مع كل شهقة تقطر منسابة إلى الرئتين، و كل زفرة ملتهبة من الشفتين.
وحده الباب الفاصل بين الحديقة وممرات المشفى يعرف سرّ دمعة الغريب وهو يطفئ سيجارته في منفضة أعقاب السجائر. وحده صار يكتوي أيضا ويغلق معه فم السؤال: أين يطفئونها.. ولماذا؟!
**** ****
*من كيسه في المشفى .. مقتطفات من نص بعنوان وجه الخير



#كمال_جمال_بك (هاشتاغ)       Kamal_Gamal_Beg#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كلمات الحبّ المتقاطعة
- عروة في قميص السؤال لـ فرج بيرقدار
- ذات حربٍ ولا سلام
- لا أشبهني.. مع الدكتور أديب حسن محمد
- بانتظار غودو السُّوري للما الخضراء
- بيتها على النهر للشاعر فواز قادري
- وجه الخير – مقتطفات من أصابع النهر
- وجه الخير- أصابع النهر
- صفصاف الربوة
- اليوم السادس
- وجه الخير مقتطفات ثالثة
- وجه الخير مقتطفات ثانية
- وجه الخير
- من ثمار سلال الحب
- ناجون أم ضحايا؟
- مختارات من لاجئ في المشفى
- ما العمل؟ من العمّال؟
- تغريبتان فلسطينية وسورية بدور عبد الكريم
- لاجئ في المشفى
- ماري


المزيد.....




- فيديو حصد 6 ملايين مشاهدة.. سيلين ديون تمتنع عن الغناء وتبكي ...
- فريق دولي سيرمم قوس النصر المدمر في تدمر السورية
- وفاة الفنانة التونسية فايزة المحرصي
- حظر تأجير الأفلام التي تروّج للمثلية .. روسيا تنوي إقرار تشر ...
- مكتب ميقاتي يعلن أن المعلومات بشأن تدخله في ملف يخص الممثلة ...
- ترويج فيلم – أفريقيا.. مختبر غيتس
- صدور رواية -اسمي مصطفي محمود- للكاتب وائل لطفي
- عيون على التراث.. مشروع لترميم مخطوطات ووثائق نادرة في غزة ب ...
- فيلم -تيل-.. قصة حقيقية لطفل قُتل مرتين وأمومة لا تقهر
- توقيع مذكرة تفاهم لدعم موسيقى البوب السعودية


المزيد.....

- المنهج الاجتماعي في قراءة الفن: فاغنر نموذجاً / يزن زريق
- اتجاهات البحث فى قضية الهوية المصرية / صلاح السروى
- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال جمال بك - وجه الخير - حُبّ ومنفضة الأجساد