أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد زوبدي - أزمة النظام السياسي القائم في المغرب : في نقد الطبقة السياسية.














المزيد.....

أزمة النظام السياسي القائم في المغرب : في نقد الطبقة السياسية.


أحمد زوبدي

الحوار المتمدن-العدد: 7330 - 2022 / 8 / 4 - 16:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أزمة النظام السياسي القائم في المغرب : في نقد الطبقة السياسية /

فساد الطبقة السياسية في المغرب ناتج عن فساد النظام السياسي القائم برمته. في الدول المتقدمة تبلورت ونضجت الطبقة السياسية عبر نضال مرير بين الناقمين على الوضع السياسي القائم والمدافعين عنه أي بين طبقة بورجوازية وطبقة شعبية و كادحة فضلا عن مثقف يثقن فن النضال الرسولي لتأطير الجماهير و توفير إضاءات فكرية للقيادات السياسية المناضلة. حين تتأزم السياسة ويؤدي تأزمها إلى دخول الحقل السياسي منعرجا يؤدي به إلى الإنزلاق أو الإنحراف، هناك شروط مواجهة هذا التصدع من خلال نسج التوافقات السياسية التي تخدم مصلحة البلاد ( طبعا في مجتمع طبقي، التوافقات السياسية لتجاوز الأزمات تخدم في نفس الوقت مصلحة الطبقات السائدة). إعادة هيكلة الحقل السياسي يقتضي حضور السلطة المضادة، التي تعتبر الدينامو لكل نظام ديمقراطي ولو في زيه الليبرالي.
في الدول المتأخرة ومنها المغرب، لا توجد هناك طبقات اجتماعية لها وعي يمكنها من الدفاع عن مصالحها. صحيح أن الحركة الوطنية قد أفرزت هيئات وأحزاب تمكنت من بناء جبهة وطنية شعبية تاريخية حققت الكثير من المكتسبات، لكن للأسف الشديد لم تستطع بناء الديموقراطية ودولة الحق والقانون لأسباب متعددة. الجبهة إياها تم اختراقها وقمعها وتمزيقها بل وتم التآمر عليها لإسقاطها. فعلا سقطت الجبهة التاريخية ولم يبق منها اليوم شيء حيث الطبقة السياسية المهيمنة تم تفريخها من طرف النظام السياسي القائم ووظفت لتمييع السياسة. انضم إلى هذه الطبقة السياسية الفاسدة جيش عرمرم من اليساريين الانتفاعيين منهم من كان مندسا في الجبهة الوطنية الشعبية ومنهم من غير مواقفه طمعا في المناصب والمكاسب.. ومنهم طبعا بائعي الصكوك في حزبي الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية وحزب التقدم والإشتراكية.
كيف يمكن اليوم أن يناضل المغربي الحر ?
ماتت الأحزاب اليسارية اليوم وماتت معها النقابات التي تحولت إلى نقابات الفيترينا ليس إلا ! البديل هو الشارع الذي بدأ يتحرك من خلال الطبقات الشعبية الواعية وخاصة الشباب المسلوب الحقوق، منها الحقوق السياسية وحرية التعبير والحق في الشغل والسكن والنقل والتطبيب والحق في المدرسة وفي النقل، إلخ. الشباب اليوم، من خلال مقاطعة منتوجات الإقطاع الكومبرادوري، قد عبر عن مستوى عال من الوعي في أفق الضغط على النظام وليس على أخنوش وحوارييه لحل مشاكل البلاد وذلك من خلال حل الحكومة والبرلمان وتشكيل مجلس تأسيسي يقوم بوضع دستور نابع من سلطة الشعب لأجل انتخابات حرة ونزيهة تنبثق عنها حكومة وطنية تقوم بإصلاحات اقتصادية جدرية و بتطبيق القانون على كل المغاربة دون استثناء في إطار نظام ملكي برلماني يسود فيه الملك ولا يحكم.
الانتقال إلى نظام الملكية البرلمانية عملية ليست بالشيء الهين والذي يرى فيه البعض للأسف الشديد أنه غير كاف لتحقيق الديموقراطية والتنمية. تحقيق الملكية البرلمانية على غرار الدول المتقدمة يستدعي النضال وتغيير ميزان القوى لصالح المتضررين والطبقات الشعبية والكادحة. من يعتقد أن مشروع الملكية البرلمانية لا جدوى منه، فهو اعتقاد خاطىء بل هي ردة في السياسة.
الحركات الإجتماعية واليسار الجدري ملزمون بالعمل على بناء تحالف وطني شعبي يهدف إلى إسقاط الفساد والاستبداد. ما يعيشه المغرب اليوم هو تراجع في ما يخص المكتسبات والتقدم الذي سبق للقوى المناضلة أن حققته. حكومة أخنوش وغيرها هي حكومة الواجهة والمسؤول عن الوضع هو القصر. ولذلك على المغاربة توجيه انتقادات إلى هذا الأخير الذي قوى نفسه من خلال تكريس غياب سيادة المغرب الإقتصادية بتطبيق أجندة المؤسسات المالية والتجارية والاقتصادية الدولية و عبر تكريس افتقاده للسيادة السياسية عبر التطبيع.



#أحمد_زوبدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نقطة تأمل عن مآل اليسار : المغرب نموذجا.
- لأجل كارل ماركس
- في الذكرى الأربعين لاستشهاد المفكر الاجتماعي الكبير عبدالعزي ...
- في الذكرى الخامسة والثلاثين لاغتيال المفكر العربي الكبير الش ...
- في المثقف المستقل والمثقف الحزبي
- اغتيال العقل الاقتصادي.
- في نقد ثقافة المناخ المبتذلة
- في نقد الحداثة القائمة بالفعل
- استمرار البنك العالمي و صندوق النقد الدولي في نهب ثروة المغر ...
- لأجل الثورة الثقافية
- في الديموقراطية القائمة بالفعل
- في الذكرى المئوية لثورة أكتوبر ١٩١٧ ...
- اقتصاديو اليسار في زمن العولمة.. المغرب نموذجا /
- في الذكرى التاسعة والثلاثين لرحيل المفكر المغربي عبدالعزيز ب ...
- ما بعد كوفيد-١٩ : ملامح نظام عالمي جديد في الأفق م ...
- شذرات خاطفة عن ظاهرة الفقر.
- هل البورجوازية الوطنية ذات راهنية في زمن كورونا ملاحظات نظر ...
- الدرجة الصفر للتكوين والبحث في الجامعة المغربية : كليات الإق ...
- في الإقتصاد السياسي لثروة الفوسفاط في المغرب.
- محاولة في نقد حزب الطبقة العاملة : ملاحظات عامة و أولية للنق ...


المزيد.....




- كيسنجر يشعل تفاعلا بتصريح -نحن على حافة حرب مع روسيا والصين- ...
- القصف الأوكراني يتسبب بوقف عمل 3 توربينات في محطة كاخوفسكايا ...
- شاهد | نحو 5 أطنان من الأسماك النافقة في نهر أودر أحد أطول ا ...
- آخر الأنباء عن حالة رشدي: لم يعد على جهاز التنفس الاصطناعي و ...
- أنباء عن إطلاق نار وإخلاء مطار العاصمة الأسترالية
- عاجل.. شهود عيان: عملية إطلاق نار في مطار العاصمة الأسترالية ...
- تحت المطر.. تفاعل على صورة لوالد أمير قطر -الأمير الوالد-.. ...
- سلمان رشدي بدأ بالتحدث بعد هجوم الطعن.. والمشتبه به يدفع بـ- ...
- روسيا وأوكرانيا: قصة شبه جزيرة القرم التي طرد ستالين سكانها ...
- سوء تقدير نفطي: لماذا لم تنجح العقوبات ضد روسيا


المزيد.....

- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ
- إشكالية وتمازج ملامح العشق المقدس والمدنس / السيد حافظ
- آليات السيطرة الامبريالية على الدولة السلطانية المخزنولوجية ... / سعيد الوجاني
- علم الاجتماع الجزيئي: فلسفة دمج العلوم وعلم النفس والمجتمع / عاهد جمعة الخطيب
- مَصْلَحَتِنَا تَعَدُّد أَقْطَاب العَالَم / عبد الرحمان النوضة
- تصاميم مستوحاة من الناحية البيولوجية للتصنيع الإضافي لهيكل خ ... / عاهد جمعة الخطيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد زوبدي - أزمة النظام السياسي القائم في المغرب : في نقد الطبقة السياسية.