أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - في نقد الشيوعية واليسار واحزابها - أحمد زوبدي - في المثقف المستقل والمثقف الحزبي














المزيد.....

في المثقف المستقل والمثقف الحزبي


أحمد زوبدي

الحوار المتمدن-العدد: 7230 - 2022 / 4 / 26 - 06:05
المحور: في نقد الشيوعية واليسار واحزابها
    


في المثقف المستقل والمثقف الحزبي /

في تعليق لأحد الرفاق عن ماهية المثقف الحزبي والمثقف المستقل، التي عرجت عليها في إحدى تدويناتي، و الذي يدعو فيه إلى أن يكون المثقف إياه مثقفا ملتزما حزبيا بالضرورة، أجيب باقتضاب شديد، كما يلي :
مسألة المثقف الملتزم المستقل فيها نقاش. فحين قلت ذلك فإن الإستقلالية تبقى نسبية بالأخص عند ما يكون المثقف ملتزما أي متسيسا. المثقف يجب أن يكون مستقلا فكريا وملتزما سياسيا. من ناحية أخرى، المثقف عليه أن يأخذ مسافة من الهيئات السياسة وغيرها، وهذا لا يمنعه أن يكون متحزبا. في هذا الباب، أفضل أن يكون المثقف غير منظم لكن يقف في صف القوى اليسارية و الديموقراطية والتقدمية. لأن المثقف المتحزب يكون غالبا منحازا إلى أطروحات الحركة السياسية التي ينتمي إليها. لكن هناك بعض الاستثناءات ، وهي قليلة جدا. فالشهيد المفكر الماركسي مهدي عامل، غرامشي العرب، مثلا، كانت له مواقف تزعج الشيوعية العربية - المرتبطة أو قل التابعة آنذاك للإيديولوجية السوفياتية إلى درجة سفيتة (soviétisation) هذه الأحزاب - ومنها الحزب الشيوعي اللبناني الذي كان أي م. عامل عضوا في لجنته المركزية. مهدي عامل في كتابه " النظرية والممارسة السياسية"، كان يصوب سهم انتقاده إلى حد الانتقاد اللادع إلى هذه الأحزاب الشيوعية منذرا إياها بالانحرافات الخطيرة التي تفقد الحركة السياسية الشيوعية مصداقيتها وخاصة في ما يتعلق بالجانب الفكري أي ضرورة إنتاج المعرفة والنظرية السياسية التي تغدي الممارسة وبالتالي تقوم بفك الارتباط مع التبعية للمنظومة السوفياتية.
اليوم مع موت الأحزاب والنقابات وصعود الحركات الإجتماعية الشعبية التي تجاوزت الأحزاب المهترئة، فإن دور المثقف الملتزم معناه أخذ مسافة إزاء هذه الهيئات السياسية التي فشلت في تحقيق مشاريع التنمية و التحرر. وبالتالي على هذا المثقف الملتزم والمستقل أن يكون مثقفا ليس فقط مثقفا عضويا بل رسوليا أي أن يكون العمود الفقري للصراعات السياسية القائمة بإنتاجه للمعرفة وللفكر اللذان يحركان وعي الناس وبالتالي يؤديان إلى تعبئة الشارع.



#أحمد_زوبدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اغتيال العقل الاقتصادي.
- في نقد ثقافة المناخ المبتذلة
- في نقد الحداثة القائمة بالفعل
- استمرار البنك العالمي و صندوق النقد الدولي في نهب ثروة المغر ...
- لأجل الثورة الثقافية
- في الديموقراطية القائمة بالفعل
- في الذكرى المئوية لثورة أكتوبر ١٩١٧ ...
- اقتصاديو اليسار في زمن العولمة.. المغرب نموذجا /
- في الذكرى التاسعة والثلاثين لرحيل المفكر المغربي عبدالعزيز ب ...
- ما بعد كوفيد-١٩ : ملامح نظام عالمي جديد في الأفق م ...
- شذرات خاطفة عن ظاهرة الفقر.
- هل البورجوازية الوطنية ذات راهنية في زمن كورونا ملاحظات نظر ...
- الدرجة الصفر للتكوين والبحث في الجامعة المغربية : كليات الإق ...
- في الإقتصاد السياسي لثروة الفوسفاط في المغرب.
- محاولة في نقد حزب الطبقة العاملة : ملاحظات عامة و أولية للنق ...
- في نقد ثقافة العولمة, بعيدا وقريبا من كورونا ! ملاحظات تمهيد ...
- في الذكرى الثامنة والثلاثين لرحيل المفكر المغربي الشهيد عبدا ...
- في استقالة المثقف في موسم كورونا !
- قراءة سريعة في فكر سمير أمين في ضوء أزمة كورونا فيروس : إشكا ...
- دور الدولة في المغرب ما بعد أزمة كورونا .


المزيد.....




- أمريكا تعلن خروج باقر نمازي من إيران بعد احتجازه منذ 2016
- أمريكا تعلن خروج باقر نمازي من إيران بعد احتجازه منذ 2016
- مواقع التواصل تضج برد بن سلمان على صحفي بسبب علاقة روسيا وال ...
- رد على منتقديه بخريطة من العام 2012.. إيلون ماسك: سكان شرق أ ...
- الجيش الإسرائيلي: محاولة إطلاق نار على موقع عسكري قرب نابلس ...
- المكسيك: هجوم مسلح يسفر عن مقتل ما لا يقل عن 18 شخصا بينهم ر ...
- -تاس- عن الإعلام التشيكي: أمير قطر قطع زيارته إلى التشيك وغا ...
- سلطات زابوروجيه: بريطانيا تدرب قوات النخبة الأوكرانية على اح ...
- أميركي من أصل إيراني يغادر إيران بعد سجنه 6 سنوات
- غرق قارب ثان يقل مهاجرين في غضون يومين قبالة الجزر اليونانية ...


المزيد.....

- عندما تنقلب السلحفاة على ظهرها / عبدالرزاق دحنون
- إعادة بناء المادية التاريخية - جورج لارين ( الكتاب كاملا ) / ترجمة سعيد العليمى
- معركة من أجل الدولة ومحاولة الانقلاب على جورج حاوي / محمد علي مقلد
- الحزب الشيوعي العراقي... وأزمة الهوية الايديولوجية..! مقاربة ... / فارس كمال نظمي
- التوتاليتاريا مرض الأحزاب العربية / محمد علي مقلد
- الطريق الروسى الى الاشتراكية / يوجين فارغا
- الشيوعيون في مصر المعاصرة / طارق المهدوي
- الطبقة الجديدة – ميلوفان ديلاس , مهداة إلى -روح- -الرفيق- في ... / مازن كم الماز
- نحو أساس فلسفي للنظام الاقتصادي الإسلامي / د.عمار مجيد كاظم
- في نقد الحاجة الى ماركس / دكتور سالم حميش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - في نقد الشيوعية واليسار واحزابها - أحمد زوبدي - في المثقف المستقل والمثقف الحزبي