أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - إبراهيم ابراش - التطبيع لايعني القطيعة مع المطبعين














المزيد.....

التطبيع لايعني القطيعة مع المطبعين


إبراهيم ابراش

الحوار المتمدن-العدد: 7329 - 2022 / 8 / 3 - 23:48
المحور: القضية الفلسطينية
    


مع أن غالبية الدول العربية المجتمعة في قمة جدة للأمن والتنمية منتصف يوليو الماضي تُقيم علاقات مع إسرائيل أو في طريقها لذلك وبينها وبين إسرائيل وأمريكا اتفاقات أمنية وعسكرية إلا أن ذلك لم يمنع الرئيس الفلسطيني محمود عباس بأن يرسل رسالتَي شكر للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان على الموقف الذي تبنته قمة جدة للأمن والتنمية تجاه القضية الفلسطينية وخصوصا استمرار الالتزام بمبادرة السلام العربية، بالرغم من شكلية التزام قمة جدة بالمبادرة العربية لأن الدول المطبعة خرقت بتطبيعها جوهر هذه المبادرة التي تنص على أن الاعتراف بإسرائيل يكون بعد الانسحاب الإسرائيلي من الأراضي العربية المحتلة وقيام الدولة الفلسطينية،
وبعد القمة أعلنت الرئاسة الفلسطينية عن زيارة قريبة للرئيس أبو مازن لدولة الإمارات العربية وهي الدولة التي قادت قاطرة التطبيع في نسخته الجديدة مما أدى لتوتير مؤقت في العلاقة بين الإمارات والسلطة أدى لاستدعاء السفير الفلسطيني في الإمارات يوم 13 أغسطس 2020 ثم السفير في البحرين بعد أيام، أيضا نُذكر بالزيارة الرسمية التي قام بها إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس للمملكة المغربية بعد أيام على التطبيع بين المغرب وإسرائيل، حيث أشاد إسماعيل هنية بالمغرب وملكها شاكرا جلالة الملك على دعوته وعلى ما تقدمه المغرب للشعب الفلسطيني، أيضا تناقلت وكالات أنباء ومنها وكالة الأنباء المغربية الرسمية منتصف يوليو الماضي أن "الوساطة التي قامت بها المملكة المغربية والولايات المتحدة الأميركية تمكنت من التوصل إلى اتفاق من أجل الفتح الدائم لجسر الملك حسين، الذي يشكل المنفذ الوحيد للفلسطينيين الذين يعيشون في الضفة، على العالم" . مع أنه لم يتم تأكيد الخبر من أي جهة رسمية مغربية كما أن مشكلة المعبر مع الأردن ما زالت على حالها.
ما نود الوصول إليه أنه بالرغم من التداعيات الخطيرة للتطبيع على الشعب الفلسطيني وما يؤدي له من تغيير في طبيعة الصراع في الشرق الأوسط وأطرافه وأولوياته بحيث لم تعد الفضية الفلسطينية قضية العرب الأولى، وبالرغم من محاولة إسرائيل توظيف التطبيع العربي معها لعزل الشعب الفلسطيني عن عمقه العربي وتعزيز قوة إسرائيل في المنطقة بل وصيرورتها مكونا رئيسا في المنطقة وترك الفلسطينيين وحيدين في المواجهة، وحيث إن الفلسطينيين غير قادرين على وقف التطبيع أو مواجهة الدول المطبعة من خلال قطع العلاقات معها أو فرض عقوبات عليها أو حتى تحريض الشعوب على الأنظمة، وما دام الفلسطينيون شعبا وقيادة بحاجة للأمة العربية، وما دامت غالبية الشعوب العربية مؤيدة لعدالة القضية الفلسطينية... لكل ذلك يحتاج الفلسطينيون للتفكير بمقاربة جديدة لمفهوم البعد القومي للقضية الفلسطينية ولمسألة التطبيع، والتفكير بنهج سياسي جديد للتعامل مع واقع عربي ودولي لم تأت رياحه الآن بما تشتهي السفن الفلسطينية وهو واقع نأمل أن يكون عابرا وإن أحسن الفلسطينيون التعامل مع مستجدات المرحلة فسيحافظون على حيوية وحضور قضيتهم عربيا ودوليا. كما سيواصلون تواصلهم مع الشعوب العربية بدلا من تركها عرضة للدعاية الصهيونية المغرضة.
نعم للتطبيع تداعيات خطيرة على القضية الفلسطينية والمواقف العربية الرسمية والشعبية لم تعد كما كانت، ولكن بسبب العلاقة الجدلية والتاريخية بين ما يجري في فلسطين وما يجري في العالم العربي يجب الاعتراف بالدور الفلسطيني في التأثير سلبا على البعد القومي والتحول في المواقف العربية الرسمية والشعبية، فالبعد القومي كان فاعلا والتطبيع كان خيانة عندما كان الشعب الفلسطيني موحدا في مقاومته للاحتلال وكانت الأنظمة لا تجرؤ على التطبيع إما خوفا من شعوبها ومن المقاومة الفلسطينية أو احتراما لدماء الشهداء، أما مع التحول في الموقف الرسمي الفلسطيني وتوقيع اتفاقات تسوية سياسية مع إسرائيل ثم الانقسام والاقتتال الداخلي وتزايد اعتماد الأحزاب الفلسطينية على المال السياسي... كل ذلك أثر سببا على مواقف الأنظمة وحتى الشعوب العربية، فكيف يطلب الفلسطينيون من الأنظمة العربية أن يتوافقوا ويلتزموا بموقف واحد وبمبادرة السلام العربية لمواجهة إسرائيل بينما الفلسطينيون أنفسهم غير متفقين ولم يلتزموا باتفاقات المصالحة التي وقعوها؟.



#إبراهيم_ابراش (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دور حركة فتح في استنهاض الحالة الوطنية مجددا
- الفلتان الأمني مخطط لتفكيك وحدة المجتمع
- لماذا حل الدولتين بعيد المنال؟ ومن المسؤول؟
- نتائج زيارة بايدن بين المعلن والخفي
- هل يستحق جو بايدن الشكر؟
- على هامش احتفالات الجزائر ومصافحة عباس وهنية
- هل أصبح الشرق الأوسط الجديد أمرا واقعا؟
- المساومة على الحقيقة والحق
- الرئيس أبو مازن: ما له وما عليه
- حركة فتج والسلطة: أية علاقة؟
- زيارة بايدن المثيرة للقلق
- رحيل الكاتب غريب عسقلاني
- الرواية وحدها لا تكفي
- حركة حماس والمكابرة على الخطأ
- هل سينفذ الرئيس تهديداته؟ ومتى؟!
- الصديق وقت الضيق
- لماذا فقد المؤتمر العام لحركة فتح أهميته، ومن المسؤول ؟
- هدف إسرائيل من مسيرة الأعلام , وكيف ستؤول الأمور ؟
- حوار مع الصحافة المغربية
- الشعب الفلسطيني قادر على التغيير


المزيد.....




- بسبب تغريدة -ليلة متفجرة في إيران-.. طهران تستدعي القائم بأع ...
- فيديو يرصد اللحظات الأولى بعد وقوع انفجار بمسجد في باكستان
- بسبب تغريدة -ليلة متفجرة في إيران-.. طهران تستدعي القائم بأع ...
- لحظة إنقاذ رجل من سيارة شرطة مسروقة قبل ثوان من اصطدام قطار ...
- بكين: نعارض سياسة واشنطن في صب الزيت على النار بأوكرانيا
- النزاهة تعلن ضبط تلاعب ومخالفاتٍ قانونية في صلاح الدين وبابل ...
- نزاهة البرلمان تشخص هدراً بـ 250ملياراً في وزارة الإعمار
- الاتحاد الأوروبي يعلق على حادثة استهداف مستودع الذخيرة في أص ...
- تقرير رسمي يحدد كم خسرت فرنسا بسبب رفض بيع -ميسترال- لروسيا ...
- لافروف: تصريح نولاند حول فرحها لتدمير -السيل الشمالي- اعتراف ...


المزيد.....

- البحث عن إسرءيل: مناظرات حول علم الآثار وتاريخ إسرءيل الكتاب ... / محمود الصباغ
- البحث عن إسرءيل: مناظرات حول علم الآثار وتاريخ إسرءيل الكتاب ... / محمود الصباغ
- البحث عن إسرءيل: مناظرات حول علم الآثار وتاريخ إسرءيل الكتاب ... / محمود الصباغ
- البحث عن إسرءيل: مناظرات حول علم الآثار وتاريخ إسرءيل الكتاب ... / محمود الصباغ
- نحو رؤية وسياسات حول الأمن الغذائي والاقتصاد الفلسطيني .. خر ... / غازي الصوراني
- الاقتصاد السياسي للتحالف الاميركي الإسرائيلي - جول بينين / دلير زنكنة
- زيارة بايدن للمنطقة: الخلفيات والنتائج / فؤاد بكر
- التدخلات الدولية والإقليمية ودورها في محاولة تصديع الهوية ال ... / غازي الصوراني
- ندوة جامعة الاقصى حول أزمة التعليم في الجامعات الفلسطينية / غازي الصوراني
- إسرائيل تمارس نظام الفصل العنصري (الأبارتهايد) ضد الفلسطينيي ... / عيسى أيار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - إبراهيم ابراش - التطبيع لايعني القطيعة مع المطبعين