أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال التاغوتي - نافذتي














المزيد.....

نافذتي


كمال التاغوتي

الحوار المتمدن-العدد: 7327 - 2022 / 8 / 1 - 09:01
المحور: الادب والفن
    


(يقول الراوي: كانت الأميرة شهد الزمان سجينة قصر من قصور الجان، وكان الملك يحجّر عليها الخروج من باب القصر. ولما اشتد الغم ومرضت الأميرة استدعى الملك أعظم مهندسي البناء يسأله عن سبيل يسمح للأميرة برؤية ما يحدث خارج القصر دون أن تغادر عتبته. ظل المهندس العظيم يقلب الأمر على وجوهه إلى أن توصّل إلى حل تمثل في فتح كوّة في جدار غرفتها تطل على خارج القصر. وشيئا فشيئا استردت الأميرة شهد الزمان عافيتها ولم تعد تريد ترك هذه الكوّة. وصارت جواري القصر من الجنيات يحبذن مشاهدة العالم من هذه الكوة إذ الرؤية منها أعمق وأصدق. تلك أولى النوافذ. وفيها أنشأ شاعر مجهول هذه السطور التي عثر عليها بعض محققي النصوص في رقعة ملحقة بكتاب حكاية الأميرة شهد الزمان والفئران السبعة.).

أَفْتَحُ نافِذَتِي

لِلْفَيْضِ الدَّافِقِ مِنْ آبَارِ السَّمَاءِ،

أَفْتَحُ جُرْحًا فِي جُدْرَانِ الظَّلاَمِ

شُرْيَــانًا للأضْوَاءِ

وَأَجْرَاسِ الشَّمْسِ وتَنْهِيدَةِ الغَمَامِ

نَافِذَتِي لاَ تنْسَى عِنَاقَ جَنَاحَيْنِ

عَلَى عَتَبَتِهَا ولاَ

رَقْرَقَةَ الرِّيحِ ولاَ تَبَرُّجَ اليَمَامِ

ولاَ صَيْحَةَ لَيْمُونَةٍ علَى الرُّخَامِ؛


كُلَّ صَبَاحٍ

تَطْرُقُ الطَّيْرُ والغِزْلاَنُ

نَافِذَتِي لِتَعْرُجَ نَحْوَ جُذُورِ الأسْمَاءِ

ومِنْهَــا تَنْزِلُ إلى البَحْرِ جَدَائِلِي

ليسْتَرِدَّ البَحْرُ عَرَائِسَهُ


أفْتَحُ نَافِذَتِي

فَتَفِيضُ مِنْ صَدْرِي أشْرِعَتِي

بَعْضُهَا يُبْحِرُ مِثْلَ الشُّهُبِ

نَحْوَ أبْرَاجِ النَّارِ

وبَعْضُهَــا تَغْرَقُ فِي غُبَارِ المَدِينَةِ

ونافِذَتِي لا تَنْسَى فِرَاقَ عَازِفَيْنِ

ولاَ تَسَلُّلَ الأَقْمَارِ إلى المِرْآةِ

ولاَ تَفَرُّقَ الزُّهُورِ قَبَائِلَ

(على نافِـــذَتِي تَنْشُرُ الزُّهُورُ

رَاياتِهَــا وتَغْتَزُّ بِهَــا الفُصُولُ)


نَافِذَتِي تَرْنيمَةُ الفَجْرِ

عَاشِقَةُ المَطَرْ

بَوَّابَةُ الإعْصَارِ

جَرَّاحَةُ الآفَاقِ وجَرَّةُ الذِّكْرَيَاتِ

بَاطِنٌ ظَاهِرٌ مِثْلَ كَفِّ إلهٍ

بلْ صَهِيلِ الوَتَرْ.



#كمال_التاغوتي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحَظُّ
- مزمور أشعيا
- نشيد
- كاليغولا
- ميادة الحناوي
- أوَّلِيَّات
- أحزان سنّمار
- الجرح القديم
- نشيد لخضراء الدّمن
- يا شَعْبُ إنّها غَمامةُ صيْفٍ
- القطُّ المُقَنَّعُ
- شَجَرُ الصَّنَوْبَر
- مزْمُور
- وداع
- مظفّر قَاهِرُ المِخْمَل
- أيُّها الجِسْرُ
- نرفانا
- الزَّانِيَة
- طَلاَسِمُ الأبَاطِرَة
- عَازِفُ الكمانِ


المزيد.....




- فيل كولينز وفرقة جينيسيس: صفقة بقيمة 300 مليون دولار لشراء ح ...
- لماذا تصل الأفلام المصرية القصيرة فقط إلى العالمية؟
- الحرب الروسية على أوكرانيا تلقي بظلالها على موسم جوائز نوبل ...
- تشريح الموت في -احتضار الفَرَس-.. خليل صويلح: لا رفاهية لمن ...
- :نص(وادى القمر)الشاعر ابواليزيد الكيلانى*جيفارا*.مصر .
- شاهد: فنانة وشم تونسية تحيي تصاميم أمازيغية قديمة للجيل الجد ...
- إيقاف الراديو العربي بعد 84 عاما من البث.. -بي بي سي- تعلن إ ...
- بي بي سي تخطط لإغلاق 382 وظيفة في خدمتها العالمية توفيرا للن ...
- هيئة الأدب والنشر والترجمة تطلق معرض الرياض الدولي للكتاب
- نادية الجندي تكشف مواصفات فتى أحلامها: من حقي أتزوج ولا أحد ...


المزيد.....

- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء فرعون موسى / السيد حافظ
- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال التاغوتي - نافذتي