أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - الطيب آيت حمودة - تصريحات محمد شرفي بشأن الأمازيغ .















المزيد.....

تصريحات محمد شرفي بشأن الأمازيغ .


الطيب آيت حمودة

الحوار المتمدن-العدد: 7324 - 2022 / 7 / 29 - 15:05
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


تصريحات محمد شرفي في الميزان .

محمد شرفي باعتباره رئيسا للمجلس الأعلى للإنتخابات صرح بأن [ كل الجزائريين أمازيغ ] هناك من يعلم منهم وهناك من يجهل ذلك متنكرا لأصوله .
°°°قرأت بعض الردود الناقمة على هذا التصريح ، وبان لي الفارق بين الجهل والعلم ، بين الحقيقة والدعاية الإديولوجية المتمكنة منذ الثلاثينات من القرن الماضي التي صيرتنا عربا بالدعاية ، وعمق جرحها جماعة ابن باديس من الإبراهيمي والفضيل الورثلاني و ابن باديس نفسه الذي جاء بإفك عظيم الذي هو :
)وإلى العروبة ننتسب !؟ (،وهو ما رسخته مدارسنا ومناهجنا التربوية والتعليمية منذ أزمة الهوية في 1949 المعروفة خطأ [بالأزمة البربرية] والتي زاد شرخها العروبي المتعاظم باستقدام الألاف من المدرسين المشارقة معقل التيار البعثي العربي ، كسوريا العربية ،و جمهورية مصر العربية ، فغرسوا في جيل الإستقلال خنجرين مسمومين ( الفكر البعثي العربي) (والفكر الإخواني ) أو ما يسمى بالمصطلح السياسي بالإسلاموية .

°°°ما من شك وجود العرب بيننا ، ووجود بقايا للرومان ،وعثمانيين، وأندلسيين ، وأفارقة كذلك، بحكم انفتاح بلادنا على فضاءات تطلب الهجرة ( السلمية) أو(الغزوية )، العرب هم طيف من أطياف مجتمعنا ، فالنهر الأمازيغي بأغلبيته الإثنية ابتلع كل الأجناس الوافدة إليه من إغريق وفينق ورومان ،وعرب سواء كانوا قحطانيين أو عدنانيين ، وهو ما حرص على ذكره مؤرخنا النزيه [ محمد مبارك الميلي ] في كتابه تاريخ الجزائر قديمه وحديثه ، وهو ما تذكره الحوليات الإسلامية بالمغرب الإسلامي ، وبلاد البربر .... الخ ، وما دونه ابن خلدون في كتابه العبر ،وهو ما أشار إليه أقدم المؤرخين اليونان هيرودوت الذي قال بأن شمال إفريقيا يسكنها [ شعبان أصليان] هما الليبيون الأمازيغ والأحباش الأفارقة ، و[شعبان أجنبيان] هما الفينيقيون والإغريق ـ ( أنظر كتاب أحاديث هيرودوت عن الليبيين الأمازيغ ص 106.

°°° سكان شمال افريقيا معروفون في التاريخ قديمه ووسيطه وحديثه ، فكتب المسلمين تذكرهم [ بالبربر] وبلادهم [بلاد البربر ] أو[بلاد المغرب ]، فقد ذكرهم النافذون والمغيرون المتمكنون بأسماء مختلفة ، وتتعدد الأسماء والشيء واحد ، فقد ذكر مبارك الميلي بأنهم لبسوا لباس المحتلين لهم، وتكلموا لسانهم ، [ لكن أجسادهم وأعرافهم بقيت أصلية أمازيغية ].
°°°تقديري أن النخب الفكرية ودكاترة التاريخ النزهاء ،وعلم الإنتربولوجبا ، وعلم الجينات ، هي التي تفصح بجلا ء عن [ من هم سكان بلاد شمال افريقيا ؟] كلها من غرب النيل إلى جزر الغوانش في المحيط الأطلسي ، ولا يمكن سماع نباح الغوغاء الذين ابتلعتهم الإديولجية طيلة المد البعثي العربي الناصري بمدرسة [ميشيل عفلق[ و[الأخوة اليسوعية ]، وتنظيرات الأنجليز التي ترجمها في الميدان لورانس العرب المخبر الأنجليزي الذي ألّبَ العرب ضد الخلافة الإسلامية العثمانية فيما يعرف في التاريخ ب(الثورة العربية الكبرى ) التي فتحت شقا لنفوذ الغرب في بلاد الإسلام خاصة بعد عقد عصبة القوميين العرب مؤتمرهم الأول في باريس 1913 .

°°° يجب التفريق بين اللسان العربي والإسلام ، فالناطق بالعربية لا يعني بأنه عربي ، فكثير من الناطقين بالعربية والذين خدموها وطوروها ونشروها ليسوا عرب ، من سيبويه وصولا إلى ابن معطي الزواوي ، وابن اجروم صاحب الأجرومية ، الزواويان القبائليان ،وابن منظور التونسي الأمازيغي هو الذي وضع قاموسا لغويا سماه [لسان العرب] ولا شك بأن أشرس المدافعين عن اللغة العربية هم مولود قاسم البلعيالي من جهة اغيل على بأقبوا لم يتجرأ القول بأن الجزائر عربية وهو الذي أصدر جريدة العدد الأول من مجلة الأصالة مزدانة بالبطل الأمازيغي يوغرطة ( يوغرضن) وسمى ابنه بذات الإسم .
كما أن جهوذ المسلمين عظيم في نقل الإسلام إلى الأندلس بفضل جهود القائد طارق ابن زياد ، ونقله ونشره في ربوع بلاد السودان المعروفة حاليا بالساحل الإفريقي ، ثم في غرب إفريقيا عبر نشاط الصنهاجيين الأمازيغ الملثمين الذين تمكنوا من تكوين دولة أمازيغية عظمى تسمى [ دولة المرابطين ] التي كان أميرها يوسف بن تاشفين من عظماء الإسلام .

°°°جهود المرابطين الأمازيغ كان عظيما في نشر الإسلام في كل مكان بفضل الإرساليات المنظمة للشيوخ نحو المناطق النائية ، فهم أستطاعوا تغطية كل البقاع ، هؤلاء الشيوخ الذين هم في الأصل أمازيغ لمتونة من صنهاجة استغلوا الفراغ الفكري والديني فانتحلوا الأنساب الشريفية لآل البيت وتقمصوا ثوب الأشراف أمام جهالة الناس وسذاجتهم وهو ما رسخه الحكم العثماني بتشجيع البيوتات الشريفية والإعتماد على سلطتها المعنوية في ضبط العامة ، فالأكثر الوسائل المنومة للشعوب هو إشغالها بالحياة الثانية حياة البرزخ والثعبان الأقرغ ، و نعيم الآخرة، التي هم فيها فاكهون ، .....ليتركوا للسلطة منافع الدنيا وبهرجها ....لا ينافسهم فيها أحد ....

°°° ما أكثر المشوهين للحقائق تغليبا لنهجهم الإديولوجي العروبي ، وهم بفعلهم المشوه للحقيقة المتبوع بالإساءة المعنوية للأمازيغية ب(تفسيقها ، وتكفيرها ، وتخوينها،) أيقظ أتون الدفاع عنها بأكثر شراسة من ذي قبل ، فالإبانة عن الحق طريق مشروع .

°°°عندما فشل [مشروع العروبة الوهمي ] وظف أهلها مشروع [الكنعنة والفينقة ] كملاذ لإثبات عروبة شمال افريقيا ، وهم واهمون وكأنهم لا يعلمون بأن[ لا علاقة بين الجنس الفينيقي والعربي] لا تاريخيا ولا علميا .


مفصل القول هذا الجدل العقيم الذي طال ، سيفصل فيه العلم ، علم الأركولوجيا و علم الجينات و علم الأنتربولوجيا وعلم اللسانيات وليس ترهات و كتابات الفيسبوك الشوشانية و الإختتالية وابن كولة ، و من مهد لهم أمثال عثمان سعدي ، وأحمد بن نعمان اللذان رضعا ألبان الشرق وذاقا من زبدة القذافي ، فما صرح به محمد شرفي هو عين الحقيقة ، لكن أكثرهم جاهلون ولا يعلمون أوله ناكرون ، فقد أظهرت الحفريات أن الإنسان العاقل مهده شمال افريقيا و بالضبط في جبل (ارهود) المغربية ، فالإحتمال الأقرب أن بلادنا هي المهد الأول للبشرية على مدار 315 ألف سنة ، وهو ما تؤكدة حفريات ( عين بوشريط ) قرب سطيف بوجود بقايا إنسانية بعمر يزيد 2.4 مليون سنة ، وهؤلاء هم أسلافنا الأمازيغ .



#الطيب_آيت_حمودة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مزالق الفكر القومي.
- الولاية السابعة .. أو .. فيدرالية فرنسا ... أي دور لها في ال ...
- ميثولوجية [ أنزار] الأمازيغية .
- الأنساب المرابطية و الشريفية (ج2)
- الأنساب الشريفية والمرابطية حقيقة أم زيف ؟ ( ج1)
- الخوفُ من الإنقسام !؟
- عبد الرحمن أوميرة .... نمرُ الصومام [3/3]
- عبد الرحمن أوميرة ... .... نمرُ الصُّومام [3/2]
- عبد الرحمن أوميرة .... نمرُ الصومام .[3/1]
- عميروش ....ومركز قيادته .
- الكولونيل امحمد بوقرة .
- الأمازيغية هي الأصل والفصل .
- مابعد طوفان الكورونا .
- الدرس المكيافيلي لنظام الجزائر .
- اللغة الأمازيغية. في خطر .
- رشيد بن عيسى ،غير الرشيد ؟
- أسرى عميروش .... أو قانون العينُ بالعين .
- سوكينغ soolking والحراك الشعبي الجزائري .
- يريدُونها دولة عسكرية ؟؟؟ !.
- الدولة السعودية الوهابية .


المزيد.....




- شاهد.. معارك شرسة بين القوات الروسية والأوكرانية للسيطرة على ...
- تركيا تصدر تحذير سفر لدول أوروبية بسبب -أفعال عنصرية ومناهضة ...
- شاهد.. ذكر فقمة يهرب من المحيط للقيام بجولة عبر بلدة خلال ال ...
- فيديو: مستوطنون يضرمون النار في منزل فلسطيني ويحطمون أكثر من ...
- أبرز تطورات الأحداث المتسارعة بعد هجومي القدس
- تونس: بدء التصويت في جولة ثانية للانتخابات في ظل دعوات للمقا ...
- شولتس يعلن نيته مواصلة المحادثات مع بوتين
- الجيش الإسرائيلي يعلن عن استهداف مسلحين اثنين حاولا تجاوز ال ...
- مصرع 10 أطفال بغرق قارب في باكستان
- بالزيت.. فلسطينيون يحاولون وقف جرافات هدم إسرائيلية في القدس ...


المزيد.....

- عبد الله العروي.. المفكر العربي المعاصر / أحمد رباص
- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - الطيب آيت حمودة - تصريحات محمد شرفي بشأن الأمازيغ .