أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود يعقوب - عبد الرزاق قرنح ، الذهب الأسود















المزيد.....

عبد الرزاق قرنح ، الذهب الأسود


محمود يعقوب

الحوار المتمدن-العدد: 7313 - 2022 / 7 / 18 - 16:32
المحور: الادب والفن
    


عبد الرزاق قرنح ، الفردوس الأسود
كانت سنة ٢٠٢١ سنة الأدب الأفريقي المتألق عالمياً ؛ حيث ظفر أربعة روائيون أفارقة بأربع جوائز تعد من أرفع وأرقى الجوائز الأدبية في العالم . وهم كل من الروائي التنزاني عبد الرزاق قرنح ، الذي فاز بجائزة نوبل الأدبية . والروائي السنغالي ديفيد ديوب ، الذي فاز بجائزة البوكر العالمية عن روايته ( شقيق الروح ) ، والروائي والكاتب المسرحي الجنوب أفريقي دايمون غالفت ، الذي فاز بجائزة البوكر البريطانية ، عن روايته ( الوعد ) ، ثم فوز السنغالي محمـد أمبوغا سار عن روايته ( أكثر ذكريات الرجال سرية ) بجائزة الغونكور الفرنسية .
إن الدفق الأدبي الذي انسكب من العروق السود في تلك السنة ، أثار ، ويظل يثير ، الانتباه إلى إبداع القارة السمراء ، التي أصيبت بالحيف والهضم على مرّ العصور ، ويروي قناعة الجمهور الثقافي بأن هذه القارة لم تعد الصحراء القاحلة ، التي تتوهمها الأذهان ، وإنما كنز مدهش من كنوز العالم الفريدة .مع التأكيد ، في هذا الصعيد ، على أن أغلب هؤلاء الكتّاب يكتبون بلغة الدول التي لجئوا إليها ( بلغة الاستعمار ) ، أي باللغة الإنجليزية أو الفرنسية ؛ وبذلك فهم يختلفون عن مواطنيهم اللذين استمروا يعيشون في بلدانهم ، والذين حرصوا على التمسك بلغاتهم الوطنية ، مثل الروائي الكيني نغوجي واثيونغو ؛ وهذا التفاوت يخلق مسحة من الحساسية ، على مستوى المتلقي الأفريقي على أقل تقدير .
◘ ◘ ◘
جميع المؤهلين لنيل جائزة نوبل هم كتّاب مشهورون ، لكن عبد الرزاق قرنح بعيد كل البعد عن الشهرة . إنه غير معروف جيداً حتى في أفريقيا وموطنه الأصلي تنزانيا . وبالنسبة للوسط الأدبي العربي ، فإن قرنح كاتب مجهول تماماً ، ولم يتح ترجمة أي عمل أدبي من أعماله .
وُلِدَ قرنح في 20 ديسمبر 1948 في سلطنة زنجبار بشرق أفريقيا ، وهو ينحدر من أصول عربية ، فوالده مهاجر من منطقة حضرموت اليمنية . بعد ثورة عام 1963 ، كان الوضع السياسي مضطرباً في الجزيرة ، وتفشّى العنف ؛ وأجبر قرنح على الهجرة والنفي إلى المملكة المتحدة ، وكان في ذلك الوقت يبلغ من العمر 18 عاماً . في بريطانيا واصل دراسته ، على أمل أن يصبح ” شخصاً مفيداً ” في المستقبل ، كأن يصير مهندساً على سبيل الافتراض ؛ ولكنه تحت وطأة الهموم والأحزان ، ورهافة أحاسيسه لجأ إلى الأدب والكتابة ليجد فيها عالمه الحقيقي ، وهويته المفقودة .
في عام 1987 ، صدرت روايته الأولى ( ذكريات الفراق ) . ومنذ ذلك الحين نشر تسع روايات أخرى ، منها : ( الفردوس ) عام 1994 ، و ( الهجر ) عام 2005 ، و ( بعد الحياة ) عام 2020 . كما نشر العديد من القصص القصيرة ، والبحوث والدراسات الأدبية .
في معرض حديث الأكاديمية السويدية عن أدب عبد الرزاق قرنح ، ذكرت بأن أدبه يمثل ” نظرة ثاقبة ورحيمة حول تأثير الاستعمار ، ومصير اللاجئين من قارة إلى أخرى ، ومن ثقافة إلى ثقافة ” ، و ” شخصيات قرنح المتنقلة تجد نفسها في خلاف بين الثقافات والقارات وبين الحياة الماضية والحياة الناشئة ، وهي حالة من انعدام الأمن لا يمكن حلّها أبداً ” . كما تلاحظ الأكاديمية السويدية أن ” مواضيع انقسام اللاجئين تدور في أعماله ، أي الحياة في المنفى ، والهوية والصورة الذاتية ، والشعور بالانتماء إلى الأماكن التي يلجؤون إليها ” . وقد أوضح الكاتب ، عقب فوزه بالجائزة قائلا ً : ” الهجرة ليست قصتي فقط ، إنها ظاهرة في عصرنا ” .
يضع البعض عبد الرزاق قرنح في خانة كتّاب ما بعد الاستعمار ، غير أنه يرفض هذا التصنيف ، مع اعترافه بهويته تماماً كمهاجر ولاجئ ؛ ولهذا السبب أصبحت ذكرى وحنين الماضي بعد مغادرة مسقط رأسه أو حتّى فقدانه ، فضلاً عن الألم الناتج ، الموضوع الرئيسي والعنصر المهم في إنشاء أدبه . وقد علّقت الأكاديمية السويدية في هذا الصدد بالقول : ” الذاكرة هي دائماً موضوع مهم في كتابات قرنح ” . وبحسب التقارير الثقافية ، فإن أشهر أعماله الأدبية هي رواية
( الفردوس ) ، التي طالما تقارن بالرواية الشهيرة ( قلب الظلام ) للروائي جوزيف كونراد ، ثم رواية ( هجر ) ، ورواية ( بجانب البحر ) ؛ وقد تم ترشيح بعضها لجائزة بوكر البريطانية عدّة مرّات . في هذه الأعمال ، يعتمد قرنح على تجاربه الخاصة بالهجرة واللاجئين لإنشاء سلسلة من القصص التي تدور أحداثها في شرق أفريقيا وبريطانيا قبل الاستعمار وبعده ، مع التركيز على هوية بطل الرواية ، والصراع العرقي ، والاغتراب الاجتماعي والثقافي ، والقمع الجنساني ، وموضوعات مثل الكتابة التاريخية ، إحياء لذكرى الوطن الذي لا يمكن إرجاعه ، استخدم الكلمات لتجميع شظايا الذاكرة ، والتعبير عن مشاعر الوطن الأم ، ووصف الوضع المحرج للعيش في الفجوة بين الثقافتين مع البطل المُصمّم بعناية . يمكن القول أن كل عمل من أعمال قرنح تقريباً ” ملحمة وطنية مصقولة من الذاكرة الشخصية ” وكلها تتناول التجارب المروعة والمؤلمة للمهاجرين في بريطانيا .
يعتقد Huensa Hurasada ، وهو ناقد أدبي غربي معروف ، أن قرنح قدّم مساهمتين هامتين في الأدب الأفريقي في القرن الحادي والعشرين : ” المساهمة الأولى هي الطريقة التي يقدّم بها مشكلة الهجرة الأفريقية للقرّاء ، والتي يعتقد أنها يجب أن تكون مثل عامل مرجعي مهم في تعريف الأفارقة . والمساهمة الثانية هي أن عمله له أهمية كبيرة في بناء وفهم تاريخ مجتمعات الأسرة ” . ويعتبر الباحث البريطاني جايلز فودن عبد الرزاق قرنح ” أعظم كاتب على قيد الحياة في القارة الأفريقية ” . كما قالت الروائية الأثيوبية مآزا منيجيست واصفة عمل قرنح بأنه :
” مثل سكين لطيف يتحرك ببطء ” ، ” قد تبدو جمله ناعمة ، لكن الزخم الذي يتراكم يشبه السكين بالنسبة لي ” ، ” إن عمل قرنح شاق وقوي ، لكنه في نفس الوقت مليء بالرحمة لشعوب شرق أفريقيا ” .
وعلى الرغم من أن أسلوب عبد الرزاق قرنح يستخدم اللغة الإنجليزية كلغة أدبية ، إلّا أن نثره غالباً رما يحمل آثار اللغة السواحيلية واللغة العربية . وفقاً لصحيفة نيويورك تايمز : ” استعار قرنح بنجاح صور وإيقاع وقصص القرآن والشعر العربي والفارسي ، وخاصة الإلهام والشغف الإبداعي من الليالي العربية ، وهي تحفة من روائع الأدب العربي . في الواقع غذّت هوية سليل البلد العربي ، اليمن ، ، وتأثير اللغة العربية لوالديه ، والتعددية الثقافية في زنجبار ، وتأثير الثقافة والفن الإنجليزي والغربي ، الروحانية الفنية لعبد الرزاق قرنح ، وأثرَت تراكمه الأدبي ، فجاء أسلوبه الفني متلوناً .



#محمود_يعقوب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب الفلسطيني نهاد ابو غوش حول تداعايات العمليات العسكرية الاسرائيلية في غزة وموقف اليسار، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتب الفلسطيني ناجح شاهين حول ارهاب الدولة الاسرائيلية والاوضاع في غزة قبل وبعد 7 اكتوبر، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دانيال خارمس ـ عبقري الهذيان . محمود يعقوب
- حكاية هاروكي موراكامي مع جائزة نوبل
- ( مِستَر 5 ٪ ) قصة قصيرة محمود يعقوب
- الساموراي والمثلية الجنسية محمود يعقوب .
- من طعن - ابن المقفّع - ، كليلة أم دمنة ؟ قصة قصيرة محمود يعق ...
- هاروكي موراكامي في مذكرات أسفاره . محمود يعقوب
- أن تقرأ ( الأمريكي القبيح ) في العراق . قصة قصيرة
- المزامير قصة قصيرة
- الحذاء
- كفى نواحاً يا هوراكي موراكامي
- الخروج من سجلماسة
- بشر الحافي في ثورته الروحية
- اليقظات قصة طويلة
- روعة اللمسة الأخيرة / قصة طويلة
- تحت جسر الهولندي قصة طويلة
- التاريخ السري للعقرب / قصة طويلة
- يوميات معتقل سياسي
- فورة الشكوك
- الشجرة الرابعة
- أكاليل حب إلى نقاهة الشاعر خلدون جاويد


المزيد.....




- حماس ترد : -إستسلام -القسام- مسرحية سخيفة-
- المؤرخ الإسرائيلي آفي شلايم: دولة الاحتلال ترتكب -إرهاب دولة ...
- متحف اللوفر يرفع أسعار تذاكره بنسبة الثلث
- وداع مؤثر للمغني الإيرلندي شين ماكغوان
- -ليلة عيد الحب-: إيسوب ولافونتين وشهرزاد في مؤتمر الحكي الأو ...
- بومبيي: اكتشاف موقع أثري لسجن كان يُستخدم كمخبز
- فيلم “Transformers” الأخير : هل ننصح بمشاهدة صراع العمالقة ا ...
- ناقد سينمائي: على هوليود محاسبة نفسها على تأييدها المطلق لإس ...
- انطلاق معرض جدة للكتاب بالسعودية
- حيثُ ينمو الليمون ويكثرُ الشِعر


المزيد.....

- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين
- سعيد وزبيدة . رواية / محمود شاهين
- عد إلينا، لترى ما نحن عليه، يا عريس الشهداء... / محمد الحنفي
- ستظل النجوم تهمس في قلبي إلى الأبد / الحسين سليم حسن
- الدكتور ياسر جابر الجمَّال ضمن مؤلف نقدي عن الكتاب الكبير ال ... / ياسر جابر الجمَّال وآخرون
- رواية للفتيان ايتانا الصعود إلى سماء آنو ... / طلال حسن عبد الرحمن
- زمن التعب المزمن / ياسين الغماري
- الساعاتي "صانع الزمن" / ياسين الغماري
- الكاتب الروائى والمسرحى السيد حافظ في عيون كتاب ونقاد وأدباء ... / السيد حافظ
- مسرحية - زوجة الاب - / رياض ممدوح جمال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود يعقوب - عبد الرزاق قرنح ، الذهب الأسود