أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود يعقوب - حكاية هاروكي موراكامي مع جائزة نوبل















المزيد.....

حكاية هاروكي موراكامي مع جائزة نوبل


محمود يعقوب

الحوار المتمدن-العدد: 7226 - 2022 / 4 / 22 - 23:40
المحور: الادب والفن
    


حكاية هاروكي موراكامي مع جائزة نوبل !
محمود يعقوب .
منذ ١٩٨٧ ، وهو العام الذي صدرت فيه رواية ( الغابة النرويجية ) ، ونجم هاروكي موراكامي يتواصل في تألقه الوضّاح في سماء الأدب . وحينما أنجز عدداً من رواياته الشهيرة مثل : ( كافكا على الشاطئ ) ، ورواية ( 1Q84 ) ، بات اسمه قابلاً للترشيح والتنافس ضمن قوائم جائزة نوبل الأدبية . ومنذ عام ٢٠٠٧ ولغاية الآن ، يرد اسمه في قوائم المتنافسين ، ولكن من دون طائل ؛ فقد أدارت تلك الجائزة ظهرها له بجفاء مطبق . وهكذا الحال ، أيضاً ، حين أُعلن في المرّة الأخيرة ، يوم الخميس الموافق ٧ أكتوبر ٢٠٢١ عن الفائز الجديد بجائزة نوبل ، حيث حبس أنصار موراكامي والمعجبين به ، أنفاسهم ، فقد طال انتظارهم ، وفاض صبرهم ، وهم يترقبون منح هذا الكاتب العالمي ، الرئيسي ما يستحقه بالفعل من هذا التكريم . ولكن الجائزة ذهبت هذه المرّة أيضاً إلى كاتب آخر ، هو الأديب التنزاني عبد الرزاق قرنة ، الذي يُقال أنه ينحدر من أصول عربية . وهو كاتب غير معروف ، بالمرّة ، في عالمنا العربي ؛ بل أنه غير معروف في البلدان الأجنبية أيضاً ، ولم يظهر اسمه ، من قبل ، بين الكتّاب الأفارقة المشهورين . وبرّرت لجنة نوبل فوز عبد الرزاق قرنة بالقول : إن أعمال الحائز على جائزة نوبل لهذا العام ، تركّز على الاستعمار وصدمة تجربة اللاجئين ، وقد مُنِحَ الجائزة لقدرته على ” استكشاف متشدّد وعاطفي لتأثير الاستعمار ، والقلق بشأن مصير اللاجئين العالقين بين الانقسامات الثقافية والجغرافية ” ، ومن أشهر أعماله التمثيلية ( الجنة ) ، و ( ذكريات الفراق ) . وكما هو متوقّع ، فقد أعقبت مراسيم الجائزة الكثير من الأحاديث والأقوال واللغط أيضاً . بل وشكّك البعض في ما يجري بقوله : ” أن العدالة غالباً ما تغيب عن الجوائز ” . وتساءل آخرون : ” هل أن هاروكي موراكامي لم يكن في مستوى الجائزة ؟ ” . ومن خلال متابعة ردود الفعل يمكن أن يجذب انتباهنا الاتهام الشائع الذي يوجهه البعض إلى الجائزة بأنها ” لا تخلو من الصبغة السياسية ” ؛ في الوقت الذي يردّد البعض رأي الكاتب القصصي الأمريكي ريموند تشاندلر في جائزة نوبل الأدبية قوله ” أن جائزة نوبل كثيراً ما تذهب إلى كتّاب من الدرجة الثانية ” . ولم يكن هاروكي موراكامي هو الوحيد الذي جافاه الحظ مع هذه الجائزة ، فقد سبقه كتّاب مرموقون يبدو أن الجائزة لم تعرهم الاهتمام ؛ مثل : الكاتب الانجليزي الشهير جراهام جرين ، والروائي العظيم د . هـ . لورنس ، وأعظم أدباء أفريقيا تشينوا أتشيبي ، والهندي الشهير الروائي نارايان ، والشاعر الأمريكي روبرت فروست ، وهلم جرّا ..
كما لا ننسى أن هناك من الأدباء الكبار من رفض الجائزة لأسباب مختلفة ، وكان من أولهم وأبرزهم الفيلسوف والأديب الأيرلندي الشهير جورج برنارد شو، والذي رفض الجائزة عندما حصل عليها في عام ١٩٢٥، ويرجع سبب رفضه إلى عدم إيمانه بأهمية جائزة نوبل، كما سخر من “ألفريد نوبل” مؤسس الجائزة، الذي جمع ثروته الكبيرة بسبب اختراعه للديناميت‏، حيث قال: “أغفر لنوبل أنه اخترع الديناميت ولكنني لا أغفر له أنه أنشأ جائزة نوبل، إنني أكتب لمن يقرأ، لا لأنال جائزة”.
ولكننا عند فحص وتمحيص هذا الأمر ينبغي علينا التوجه إلى تلك المقالات الرصينة ، التي عالجت هذا الموضوع من قبل بعض المتابعين الموضوعيين . فخلال تلك السنوات استشهد عدد كبير من الكتّاب والنقّاد بذكر جملة أسباب ، مرجّحة لتحول بين هاروكي وبين جائزة نوبل . ومن جملة هذه الأسباب :
ـ عدم وجود ، أو ضعف التصريحات السياسية في أعماله . قيل أن الأكاديمية السويدية تنجذب نحو المؤلفين الذين تكون أعمالهم جديرة بالثناء سياسياً . وتفضّل المؤلفين الذين يسلّطون الأضواء على المضطهدين ، وأولئك الذين يقاتلون الحكّام القمعيين ، أو يعالجون القضايا الاجتماعية المعاصرة بشكل مباشر . وهذه العناصر تكمن وراء أعمال الحائز على جائزة هذا العام عبد الرزاق قرنة .
تقول ( كويشيرو سوكيجاوا ) أستاذة الأدب الياباني في جامعة جيفو للنساء ، والتي درست موراكامي منذ فترة طويلة ). “عندما يكتب المؤلفون قيد الدراسة للحصول على الجائزة بجميع هذه اللغات المختلفة ويأتون من كل هذه الخلفيات الثقافية المختلفة ، فإن ما يحدث فرقًا في نهاية المطاف هو ما إذا كانت أعمالهم تتضمن بعض الأهمية السياسية التي يتردد صداها مع اللجنة أم لا ) .
وتركّز جائزة نوبل في الأدب على التنقيب العميق للثقافة الوطنية والتفكير في الطبيعة البشرية والواقع الاجتماعي .
استخدم الكاتب الياباني كاواباتا ياسوناري أكثر الأشياء الخاصة بأمته ، وعادات اليابان ، والنظرة العاطفية اليابانية للحب والحياة ، ويمكن رؤية الأشياء ذات الصور اليابانية في كل مكان ، مثل أزهار الكرز ، وتنسيق الزهور ، وملابس الكيمونو ، أعمال كواباتا ، تدع الناس في جميع أنحاء العالم يرون اليابان حقيقية. من ناحية أخرى ، فإن هاروكي موراكامي ، وفق رأي البعض ، استفزازي للغاية ، وتقنيات السرد وهيكل القصة تحاكي في الغالب الأدب الغربي. من خلال أعمال موراكامي ، لا يرى الجميع اليابان الحقيقية. وبدلاً من ذلك ، فهي مليئة بالقيم والنظرة الغربية إلى الحياة. لم يستكشف موراكامي الأشياء المحلية في اليابان ، ولا يبدو أن لديه أي نية للتنقيب . لا يتعلق الرأي الشخصي بمستوى هاروكي موراكامي ، ولكنه مسألة تتعلق بعمق أعماله .
ليس الأمر أن أعمال موراكامي مكتوبة بشكل سيئ ، أو أن هناك مشاكل في أفكاره ، لكن كتابة موراكامي قد فقدت التقاليد اليابانية. كان موراكامي في الماضي شخصًا غربيًا للغاية. الشخصيات في رواياته لا ترتدي الكيمونو الياباني ولا تأكل الطعام الياباني ، باستثناء أن أسمائهم يابانية ، ستجد أن الشخصيات في رواياته شبيهة جدًا بأسلوب حياة الأوروبيين والأمريكيين. هذه في الواقع أكبر عقبة أمام فوز موراكامي بالجائزة. في السنوات الأخيرة ، تغيرت مبادئ منح جائزة نوبل مع الاختلافات في النظم الاجتماعية والمفاهيم الاجتماعية. يولي المجتمع الغربي الآن مزيدًا من الاهتمام للمؤلفين من البلدان النامية وأولئك الذين يصفون دول غير غربية .
هناك من يرى أن أبرز احتمالات خسارته تمتد إلى طبيعة عمله ، أي أنها تتعلّق بموضوعات وعمق أعماله ؛ فمعظم أعماله تظهر حياة رجال في منتصف العمر ، بأساليب متشابهة مليئة بالاستعارات والرموز . كانت هنالك تعليقات جمّة مفادها أن سبب عدم تمكن أعمال موراكامي من كسب تأييد اللجنة المنظمة يرجع إلى الافتقار إلى الوعي الاجتماعي الواسع والافتقار إلى العمق. صحيح أن أعمالًا مثل “الغابة النرويجية” تقتصر بالفعل على العواطف والحياة ، لكن هدف موراكامي الأصلي كان فقط “كتابة رواية جعلت الأولاد والبنات في جميع أنحاء اليابان يبكون” ، وقد فعل ذلك. أما بالنسبة لأعمال أخرى ، فهناك تأملات في معركة نومونهان في رواية “يوميات طائر الزنبرك ” ، و “مطاردة الخراف البريّة ” ، رمز العسكرة اليابانية وشرورها على الرغم من وجود العديد من الاستعارات والتلميحات ، إلا أنها في الواقع تصف الحياة الأكثر طبيعية .
السبب الآخر ، كما يرى البعض ، لعدم فوزه هو أن جائزة نوبل للآداب تدور حول إيجاد كتاب جيدين ، أو بشكل أكثر دقة ، إيجاد كتاب جيدين ولكن أقل شهرة. فاز موراكامي بالجائزة الثالثة والعشرون لمجموعة Portrait Group منذ أن كان عمره ٣٠ عامًا عندما نشر “Let’s Listen to the Wind Sing”. منذ ذلك الحين ، تصاعدت شهرته محليّاً وعالميّاً ، وهو ما لا يتماشى مع النية الأصلية لـ جائزة نوبل للآداب .
تحلل وسائل الإعلام اليابانية سبب تفويت جائزة نوبل على الأديب موراكامي :
بعد زلزال هانشين العظيم وإنتاج جماعة أوم شينريكيو لغاز السارين واستخدامه في مترو الأنفاق في طوكيو ، أعلن موراكامي أنه سيغير الاتجاه الأدبي المتمثل في “عدم الاهتمام بالمجتمع” والتركيز على العلاقة بين الأفراد والمجتمع . لكن فقدان المقود هو الذي جعله يفقد جائزة نوبل مرارًا وتكرارًا. ذكرت شبكة أخبار مرجعية في ٢٦ / تشرين الأول أن وسائل إعلام يابانية ذكرت أنه تم الإعلان عن جائزة نوبل في الأدب لهذا العام ، وغاب ممثل اليابان والكاتب الشهير هاروكي موراكامي عنها مرة أخرى ، مما تسبب في مناقشات ساخنة في المجتمع. لطالما شعرت وسائل الإعلام و “المعجبون بموراكامي” بالأسف وحتى الشكوى منها ، الأمر الذي قد يكون مزعجًا لموراكامي نفسه ، لكن لماذا لم يحصل موراكامي على جائزة نوبل في حين أنه يتمتع بشعبية كبيرة في اليابان؟ وفقًا لمقال نُشر في صحيفة “سانكي شيمبون” اليابانية في ٢٣ تشرين الأول ، فإن شرطًا لاختيار الكتاب الذين يعيشون خارج أوروبا والولايات المتحدة لنيل جائزة نوبل في الأدب هو ترجمة بعض الأعمال الكبرى على الأقل إلى الإنجليزية وغيرها من الأعمال الأوروبية. واللغات الأمريكية. بهذا المعنى ، من الطبيعي أن يتم اختيار موراكامي ، المترجم إلى حوالي خمسين لغة في العالم ، ولديه جمهور عالمي واسع ، كل عام تقريبًا. لكن لماذا فشل في الفوز بالجائزة مرات عديدة في النهاية ؟ يعتقد المؤلف أن أحد الأسباب هو أن جائزة نوبل للآداب لا تقدر “الشعبية” ، بل القيمة التي ينقلها الأدب. يرتبط هذا أيضًا بتقييم “أدب هاروكي موراكامي هو أدب ما بعد حداثي”. نجح موراكامي في تصوير “الشعور بالضياع” و “الشعور بالاغتراب” و “الشعور بالوحدة” و “الشعور باليأس” لدى الأشخاص الذين يعيشون في مجتمع رأسمالي حديث ، واستحوذ على العديد من القراء ، لكن المشكلة تكمن في أن أدبه لا يحتوي على أي شيء. التأثير على أولئك الذين لديهم “شعور بالخسارة” و “شعور باليأس” ما هو نوع إلهام البقاء الذي يمنحه الشباب الذين يعيشون مع “الوحدة”. وفقًا للمقال ، علق كنزابورو أوي ، الحائز على جائزة نوبل عام ١٩٩٤ ، أن أدب موراكامي يقوم على “العزم على عدم اتخاذ أي إجراءات فعالة تجاه المجتمع وحتى محيطه” ، ولا يزال هذا التقييم ذا مغزى حتى يومنا هذا. . بعد زلزال هانشين العظيم وإنتاج أوم شينريكيو لغاز السارين في مترو الأنفاق ، أعلن موراكامي أنه سيغير الاتجاه الأدبي المتمثل في “عدم الاهتمام بالمجتمع” ، مع الأخذ في الاعتبار العلاقة بين الفرد والمجتمع كموضوع رئيسي. لكن فقدان المقود هو الذي جعله يفقد جائزة نوبل مرارًا وتكرارًا.
بعد زلزال شرق اليابان الكبير ، دعا موراكامي إلى “كان علينا نحن اليابانيين أن نقول دائمًا” لا “للطاقة النووية” ، لكنه ظل صامتًا بشأن متابعة حادث محطة فوكوشيما للطاقة النووية وإعادة تشغيل محطة الطاقة النووية. هذا “التناقض في الأقوال والأفعال” جعله أيضًا يبتعد أكثر فأكثر عن جائزة نوبل.
ثمة إشارة أخرى ، كما يرى بعض الكتّاب ، هي أن أعمال هاروكي موراكامي ، ليست متجذّرة في الحقائق الاجتماعية المختلفة ، التي تواجه اليابان ، مثل اتساع الفجوة بين الأغنياء والفقراء . فمثلاً تركّز أعمال ياسوناري كواباتا ، أول أديب ياباني يفوز بجائزة نوبل ، على العلاقة بين الطبيعة والفن في اليابان ، وما يجلبه ذلك من حزن وكرب ، بهذا المعنى فإن ” انعدام الجنسية ” في أدب موراكامي هو بالضبط من نقاط ” ضعفه وعيوبه ” حيال جائزة نوبل الأدبية .
ومهما يُقال عن هذه المسألة ، فإن هاروكي موراكامي ، سواء كان مع نوبل أو بدونها ، سيبقى ، من غير شك ، الكاتب الياباني ، ما بعد الحداثي ، الأكثر شهرة وشعبية ، في اليابان وخارجها ، وتظل كتبه الأكثر مبيعاً في مكتبات العالم ، وينتظر المعجبون بكتاباته أي إصدار جديد له بفارغ الصبر . والعجيب في الأمر أن العشرات من الأدباء الذين فازوا بجائزة نوبل الأدبية ، ومن ضمنهم مواطنيه : ياسوناري كواباتا ، وكنزابورو أوي ، لم يحصدوا شهرة وشعبية بقدر ما حصد هاروكي موراكامي ، وإلى إبداعه الأدبي ، يعود الفضل الأساسي في شغف القرّاء حول العالم بالأدب الياباني الحديث..



#محمود_يعقوب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ( مِستَر 5 ٪ ) قصة قصيرة محمود يعقوب
- الساموراي والمثلية الجنسية محمود يعقوب .
- من طعن - ابن المقفّع - ، كليلة أم دمنة ؟ قصة قصيرة محمود يعق ...
- هاروكي موراكامي في مذكرات أسفاره . محمود يعقوب
- أن تقرأ ( الأمريكي القبيح ) في العراق . قصة قصيرة
- المزامير قصة قصيرة
- الحذاء
- كفى نواحاً يا هوراكي موراكامي
- الخروج من سجلماسة
- بشر الحافي في ثورته الروحية
- اليقظات قصة طويلة
- روعة اللمسة الأخيرة / قصة طويلة
- تحت جسر الهولندي قصة طويلة
- التاريخ السري للعقرب / قصة طويلة
- يوميات معتقل سياسي
- فورة الشكوك
- الشجرة الرابعة
- أكاليل حب إلى نقاهة الشاعر خلدون جاويد
- عصفور الشطرة الكحلي
- حامل شمعة الحب .. ( سمنون المحب )


المزيد.....




- ويل سميث يتحدث عن مخاوفه من تأثير -صفعة الأوسكار- على فيلمه ...
- بالفيديو.. طلاب اللغة الفارسية يتضامنون مع المنتخب الإيراني ...
- -دكتورة هناء-.. مفارقات اجتماعية مثيرة وحيرة شخصيات روائية ل ...
- فنان عالمي يعيد اموال قطع شوكولاتة بعد عقود من سرقتها
- “المسرح الكويري”… ما هو؟
- موسيقى الراي والهريسة والخنجر.. مرشحة لدخول قائمة التراث الع ...
- فنانة عربية تمثل أمام القضاء في مصر
- حروف الخط العربي تتناغم مع أوتار العود
- عروشي يؤكد التزام المغرب بالمشاركة الكاملة في الحفاظ على الس ...
- اليونسكو تدرس ترشيحات عربية وعالمية للإدراج على قائمة التراث ...


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود يعقوب - حكاية هاروكي موراكامي مع جائزة نوبل