أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود يعقوب - من طعن - ابن المقفّع - ، كليلة أم دمنة ؟ قصة قصيرة محمود يعقوب















المزيد.....

من طعن - ابن المقفّع - ، كليلة أم دمنة ؟ قصة قصيرة محمود يعقوب


محمود يعقوب

الحوار المتمدن-العدد: 7162 - 2022 / 2 / 14 - 21:26
المحور: الادب والفن
    


الأمر ليس بمثل هذه البساطة !

على الرغم من أن " ابن المقفّع " نجح في ابتكار حيوانات وطيور في غاية الأناقة والجمال ، من خلال طرفته القيّمة ، ( كليلة ودمنة ) ، التي متّعت الأذواق ، والعقول ، والمشاعر ، والأحاسيس ، على مدى الدهور والأعوام . وأطلق تلك المخلوقات الباهرة ، في بادئ أمرها ، في بريّة حاضرة البصرة الفسيحة ، لتعيش حكاياتها الطريفة المحبّبة لكل نفس ؛ وتسكن جوار بعضها بشيء من الألفة .. شيء مهما كان يسيراً من هذه الألفة ، بعيداً عن الأنظار . عاشت ردحاً من الزمن على سجيتها ؛ إلّا أنها سرعان ما سقطت فريسة لأمراض الغل ، والحقد ، والكراهية ، والعداوة . ولم تلبث أن انطفأت الأنوار في صدورها ، وكفّت قلوبها عن الحب .

كثيراً ما نشبت الفتن والاضطرابات واحتدمت الحروب بينها ، بحكم الجشع ، والطمع ، والغيرة ، وطغيان الأنانية . ما انفكّ الكثير من تلك الحيوانات تتساقط قتيلة أو جريحة ، ويتعرّض البعض منها إلى عاهات بليغة تظلّ تقاسيها طوال حياتها ، جراء ما ابتليت به من تلك الأمراض . كانت عرضة لحوادث كارثية خطيرة رغم أنف الكاتب ، حتى أنه وجد نفسه ، بعد لأي ، ينكص ، بخجل ، عمّا بدر منه ، وعمّا صنعت يداه ، وبات يعرض عن ذكر تلك الشخصيات التي افتقرت إلى الحكمة وعفوية الخاطر، وانغمرت في الفتن والحروب ، وسُفكت دماءها أينما حلّت فوق الأرض .

من بين جميع الحيوانات كان هناك ابنا آوى ، يُقال لأحدهما " كليلة " وللآخر " دمنة " . وكانا ذوي دهاء وأدب . وهما خير شاهدين على تلك الخصومات ، والفتن ، والحروب ؛ فقد عُرِفَ كلاهما بتجواله المتواصل وتنقّله الدائم ، فتهيأ لهما الإلمام بتفاصيل كل حادثة ، والدراية بكل شاردة وواردة .

ترافق كليلة مع دمنة في التجوال بحثاً عن الطرائد ، وطلباً لأماكن الانتجاع ؛ فكانا يتنقّلان من ضيعة إلى ضيعة ، ومن مزرعة إلى مزرعة ، ومن أرض إلى أرض . حتى وجدا نفسيهما ، ذات يوم ، عند ضفاف الأهوار والمستنقعات ، التي تمتدّ إلى الشمال من البصرة مباشرة . وكانت تلك المستنقعات تغطّي مساحات على مدّ البصر ، وتغصّ بأسراب غفيرة من أصناف كثيرة من الطيور ، التي تعشّش في نباتاتها الكثيفة . وفي الأدغال الملتفّة من حول ضفافها ، وعاشت هنالك أيضاً جماعات لا تُعدّ ولا تُحصى من الحيوانات . كان هذا المكان مرتعاً خصباً ، ومعيناً لا ينضب . وهو بعد جنة من الجنان بجماله ولطافة أجوائه . وتوطّن ّعزم كليلة ودمنة على الإقامة فيه وعدم مفارقته .

اتخذ كليلة ودمنة مسكناً لهما بعيداً عن شواطئ الماء ، حيث تتزاحم وتصطخب الحيوانات الأخرى ، وحيث يتردّد الصيّادون الخطرون من بني الإنسان عادة . شقّا لهما بيتاً يأويان إليه في أعماق تربة رخوة ، في أجمة تغصّ بالدغل والأشجار الظليلة ، الكثيفة الأغصان . في تلك البقعة حيث تزدحم بأسراب كبيرة من الطيور كان من السهولة بمكان أن يتواريا عن جميع الأنظار. تمتّع كلاهما بصيد وفير في كل الأيام . وفي النهار كانا يجوبان الشواطئ ، ويتنزّهان على امتدادها ، ويلتقيان بالكثير من الحيوانات ، ويستمتعان بقصصها ، وأخبارها .

ذات مساء من مساءات الشتاء ، أوى كلاهما إلى الوكر ، بعد أن اصطادا ألذّ وأشهى الطيور وشبعا من لحومها . ناما مبكّرين ، وفي نومهما كانا متيقظين ومنتبهين . كانت السماء مدلهمة الغيوم ، والتف في أركانها ظلام حالك . لم يكد الهزيع الأول من الليل يمضي ، حتى تناهى لسمعيهما أصوات نعيب راحت تمزّق صمت البطاح ، وحدث اضطراب في الأشجار القريبة منهما ، وأصوات ارتطام بالأرض توحي بتساقط أجسام ، تظل تتقافز على الأرض . وما لبث النعيب أن أمسى ضجّة رهيبة في جوف الليل . فأدرك كليلة ودمنة أن الأمر ينذر بالشر المستطير ، فخرجا من مخبئهما مسرعين لاستطلاع ما يجري من حولهما ، ليجدا أن أعداداً هائلة من البوم كانت تنقض على الغربان التي وَكَنَت في الأشجار القريبة منهما . شاهدا في ذلك الليل أفظع مأساة ، حيث " وقعت البوم على الغربان ، فأكثرن فيهنّ القتل والجراح " ؛ حتى تناثرت الغربان يميناً وشمالاً ، وسقط عدد لا يحصى منها مثخناً بجراحه . كانت معركة رهيبة تقشعر لها الأبدان . واجهت فيها الغربان الهول من نقمة البوم في ليلة عصيبة لم يُشهد لها مثيلاً .

وفي الصباح ، بان المشهد فريداً ومروّعاً ، كانت الأرض مفروشة بجثث الغربان ، ودمائها التي صبغت كل مكان ، وريشها الذي غطّى الأرجاء . حضرت جميع الحيوانات والطيور ، زرافات ووحدانا ، وألقت نظرات ذهول على أرض المعركة ، ورأت بألم ممضّ ، ما لحق بالغربان من كارثة مميتة .

ظلّت الأجمات ، والأدغال تتحدّث عن هذا الشجار الدامي ، وتردّد أصداءه طوال ذلك الشتاء . وعلى الرغم من مضي شهور عليه ، إلّا أن جميع الطيور والحيوانات لم تنسَ ما جرى ، وظلّت تلك القصة المريرة لهجاً على كل لسان .

في صباح أحد الأيام الدفيئة ، وكان هذا بعد مضي وقت طويل على حادث الغربان الأليم ، شرع كليلة ودمنة بالتجوال عند أطراف المستنقعات ، إذ صادفهما عدد من بنات آوى ، فأوقع ذلك سروراً وانبساطاً في نفسيهما ، فقد كان ذلك الموسم هو موسم التزاوج والملذات عندها . سرعان ما تعارفا وتصاحبا معهن ؛ ثم انطلق الجمع يمرح ، ويلعب لاهياً ، حتى انقضى النهار بطوله ، فلجأن جميعاً إلى أطلال وخرائب أثرية قديمة الدهر ، كانت تجثم على ساحل الماء مباشرة ، وقلّما تجرّأ أحد على الولوج إليها آنذاك ، لغموض المكان ، وخوفاً من المفاجئات التي يمكن أن تحدث فيها . اقتحمت بنات آوى تلك الخرائب ، من غير أن تعلم حقيقتها ، واتخذت مواضع لها ، وأخذت تتمتّع بقسط من الراحة .

لم ينتبه كليلة ولا دمنة ، ولا حتى بنات آوى الأخريات ، إلى من كان يكمن متوارياً في أعماق الأطلال وزواياها ، فقد كانت تلك الأطلال ممتلئة بالليل والصمت . لم يراود النوم كليلة أو دمنة ، كانا يثقبان الليل بنظراتهما ، وهما يصغيان إلى الصمت بتوجس لا ينقطع . لم يلبث أن أخذ عدد من البوم كان مختبئاً في أعشاش ، غير ظاهرة للعيان ، ينبثق من أعشاشه الخفية ، وكانت أصوات انطلاقاتها مفزعة . وسرعان ما تبعها أعداد هائلة أخرى ، أثارت عجب ودهشة كليلة ودمنة ، وقد شقّت أسرابها بحر الليل سريعاً . خرجت تبحث عن غذائها لساعات قبل أن تعود إلى أوكانها .

عند الهزيع الأخير من الليل ، قبيل الفجر ، في برودة السماء وسكونها الشامل الخدر ، انفجر على حين غرّة صراخ ونعيب مدوّي من كل جهة في تلك الأطلال . قفزت بنات آوى من محل نومها مرعوبة ، وهي لا تعي ما الذي كان يجري . حتى إذا ما راقبت الأمر من حولها فترة وجيزة ، أدرك كل منهم أن ثمة معركة حامية الوطيس ، بين أسراب من الغربان والبوم ، كانت تدور رحاها .

عند الخيط الأول للفجر ، شنّت الغربان هجومها الانتقامي ، وفتكت بأسراب البوم فتكاً ذريعاً . كان الأمر مفاجئاً للجميع ، حتى أن معشر البوم لم يلحق أن يتهيأ للدفاع عن نفسه ، فأخذ يتساقط كأوراق الشجر من الأعالي . وكانت صغارها تروم الهروب ، لكنها تجد دروب السماء موصدة أمامها بآلاف الغربان الثائرة ، وسرعان ما تسقطها الغربان أرضاً وتفترسها .

لقد أُخذ البوم على حين غرّة ، فقُتِلَ من قُتِل ، وجُرِح أعداد كبيرة منها ، سقطت ترفس على الأرض ، ولم يُكتَب النجاة إلّا لنفر ضئيل ولّى هارباً لا يلوي عل شيء . وفي عجاج المعركة ونقعها سارعت بنات آوى للاختفاء في شق عميق من الأرض ، وهي ترتجف من هول الرعب .

في صبيحة اليوم التالي ، تسنّى لجميع الطيور مشاهدة أثار القتال الضاري عن كثب . كانت الدماء تغطي الأرض ، ومزع اللحم متناثرة في كل مكان ، بينما الريش غمر الأرض كالمطر . كانت مأساة حقيقية ، استطاعت فيها الغربان أن تثأر لنفسها ثأراً ألقى الروع في نفس أكثر الحيوانات شراسة وافتراساً .



♦♦♦♦



أحدثت الحروب ، التي خطّط لها ونفّذها كلّاً من البوم والغربان ضدّ بعضهما البعض ، ردود أفعال بليغة الأثر ، في دواخل الطيور والحيوانات جميعاً ؛ وجعلت عالم البراري ، يتوشّح بالغم والكدر . حتى أن تغاريد الطيور الساحرة أصبحت مُشابة برنّة حزن . وأورثت تلك المعارك الكثير من الأقاويل والإشاعات العارية عن الصحة ؛ وكانت أغلبها محض دسائس مغرضة كانت تدفع بها بعض الحيوانات الخبيثة . العجيب في الأمر أن تلك الأقاويل كانت تجد لها مرتعاً ، وقبولاً حسناً في نفوس الكثير من الطيور والحيوانات ؛ ولا عجب في ذلك ، فهذه الكائنات بلا عقول ، وهي تعمل وتسلك وفق غرائزها ، وما يمليه عليها الآخرون . وكان أخطر تلك الأقاويل ما نال شخصية الرجل الكريم " عبد الله بن المقفّع " ؛ حيث أن ضرباً من الكراهية والحقد ، والكذب الصريح ، صار يُرمى به ذلك الشخص الجليل من دون مسوّغ . شاع الأمر أولاً بين الثعالب ، ثم تلقفه معشر الذئاب ، قبل أن ترمي به إلى بقية المخلوقات الأخرى .

أشيع بين الجميع أن علّة الحروب والمعارك الدموية التي تشهدها البراري يكمن في شخص " ابن المقفّع " ، فهذا الرجل هو من جعل الغربان والبوم على عداء دائم ، وهو من مهّد لسكنها إلى جوار بعضها البعض في ذلك المكان . أظهرت تلك المخلوقات ، في نهاية الأمر ، قدراً من التواء الذهن وانحرافه بحيث سارعت إلى ازدراء سيدها من غير سبب حقيقي يُركن إليه .

ومن الغريب في الأمر أن كليلة ودمنة كانتا ضحية سهلة لمثل هذه التخرصات ، وتلقفتاها على عواهنها كما لو أنها حقائق مسلّم بها . كان الأمر أشبه بدس السم .

ذات يوم ، قصد كليلة ثعلباً هرماً يُدعى " تابو " ، وكان عجوزاً لئيماً ، ذا دهاء ومكر ، وملمّاً بالكثير من الحكايات والقصص . وقف كليلة حياله وسأله :

« سيدي الثعلب ، ما سرّ العداوة بين الغربان والبوم ؟ » .

« السبب قديم العهد يا بني ، وليس وليد البارحة » .

« كيف ذلك ؟ » .

« يُقال أنه في السنوات الغابرة ، جاء صيّاد يصطاد في هذه الأنحاء ، وتربّص لطائر كركي قرب الماء ، ثم أرداه قتيلاً بسهم من سهامه . كان ذلك الكركي هو ملك الكراكي وسيدها الكبير . وبموته أصبحت أسراب الكراكي من دون قائد ؛ فاضطربت أمورها وتردّت أحوالها . ولأجل السيطرة على جموعها ، راح الكبار فيها يبحثون عن ملك لهم ، ولكنهم اختلفوا فيما بينهم وتصادموا ، حتى صار الأمر أخيراً إلى أن يقصدوا ملك البوم الحكيم ، الذي يجاورهم ، ويطلبون منه أن يصبح ملكاً عليهم . وذهبوا إليه يتفاوضون معه في هذا الأمر . ما أن سمعت الغربان ، التي كانت تسكن ، وتعشّش إلى القرب منهم ، بما يجري من حولها ، حتى نهشتها الغيرة ، فهبّ أحد حكمائها ، وكان ينطوي على قدر كبير من مهارة الإقناع ، وأسرع ليجتمع مع الكراكي ، ويوسّوس لها بأن ملك البوم شخص أجنبي وغريب عن الكراكي ، وإذا تسيّدها سوف لن يرحم بها أو يحكم حكماً عادلاً بينها ، ثم ختم أقواله بعبارة فيها الفصل والقطيعة عندما أخبرهم قائلاً " تصوّروا الأمر ، لو حدث لكم مكروه في وضح النهار ، ما الذي يمكن أن تفعلونه والبوم يغطّ في نومه ، وهو يعشو من الضوء لا يكاد يرى شيئاً ؟ .. وكانت رجاحة أقواله كافية لجعل الكراكي تحجم عن البوم . علمت البوم بما حصل ، ومنذ ذلك اليوم اضطرمت نيران العداوة والبغضاء بينهما » .

« ولكن الجميع يقولون أن النار التي أجّجت الحرب بينهما أشعلها " ابن المقفّع " أولاً » .

« بالتأكيد .. بالتأكيد ، إنه مسؤول عن كل ما يجري هنا ؛ مَنْ كتب ( كليلة ودمنة ) ؟ ، أنتما الاثنان ، أم أنا ، أم الجاموس الذي يطفو في عرض المستنقعات ؟ إنه هو " ابن المقفّع " ولا أحد غيره » .

عاد كليلة ليخبر دمنة بهذه الحكاية ، وفي الحال انتشر أمرها بين الجميع ، ليورث ذلك موجة من الكره والغل لشخص " ابن المقفّع " . وقد حدث هذا الموقف الصادم سريعاً ، وكأنه جيء به من مكان آخر . سرعان ما امتلأت تلك المخلوقات بالأحقاد والضغينة ، ولم يعد لديها ما يشغلها سوى أن تزداد حقداً وضغينة . وهكذا وجدوا أنفسهم ، بين ليلة وأخرى ، منزلقين إلى خلاف عميق مع خصمهم المفترض " ابن المقفّع " ، وجراء ذلك غضبوا عليه غضباً لا يُقاس . وكان في بعض الحيوانات والطيور من هو ذو حلم ومروءة ، جعل يتساءل بحكمة قائلاً :

« ما دَخْل ابن المقفّع فيما يحدث بينكم ؟ لو كان الرجل يروم الانتقام منكم لسلّط عليكم حيوانات الغابة المفترسة ، أو الطيور الكبيرة الجارحة ، أ ليس كذلك ؟ . لكنه كان حصيفاً ، مسالماً ، لم يشأ أن يؤلب بعضكم على بعض . إن الحماقة ، وقلة الحيلة والإدراك هي من أودت بكم إلى هذا الدرك الأسفل » .

ولكن الدفاع والحكمة شيء ، والنزق وقلة الحلم شيء آخر ، فقد سرت رياح الكراهية تهبّ من ركن إلى آخر ، تلك الرياح المشحونة بالغضب والتحامل . وتلبّست الجميع فكرة الانتقام . سرعان ما بدوا كارهين إياه . وكانت الذئاب هي من اندفع أولاً ليروّج لفكرة الانتقام قبل غيرها ، بحكم طباع الغدر التي جُبلت عليها . وقد حدث في حفلة خطوبة صاخبة ، أُقيمت بالقرب من وجر بعض الذئاب ، أن تناخت الذئاب لقتل " ابن المقفّع " ، وهي في ذروة هرجها ومرجها ، فتراقصت جميع الحيوانات ، التي دُعِيَت إلى الحفلة ، طرباً لهذه الفكرة الدموية ، والعجيب أن البهجة غمرتها لمجرد ذكر القتل !.

أرادت الذئاب تهيئة الأذهان ، وتطويع نفوس الجميع لفكرة الانتقام ، فبادرت إلى اقتراح الخروج بتظاهرة ينتظم فيها الجميع ، وتساهم فيها أطياف من الحيوانات والطيور . وفي الغد بدأت تعدّ العدّة لهذه الغاية ؛ وراحت تجوب القرى، والدساكر ، والنجوع ، وهي تثير القلاقل واللغط ، وتؤلب الجميع ضد شخص " ابن المقفّع " . وما لبث أن انساق كل حيوان وراء تلك الأقاويل ؛ ولأول مرّة أظهرت البرّية قوتها وتماسكها ، وقد جعل الجميع إيذاء " ابن المقفّع " نصب أعينهم . لم يكن عدد المعارضين لهذه الفكرة ، للأسف الشديد ، سوى نفر طفيف لا يُذكر ، وكان هؤلاء قد أثنوا على " ابن المقفّع " ثناءً عاطراً ، ولكن حتى هذا الثناء كان عرضة للتحريف ! .

بعد أيام قليلة ، انطلقت تلك التظاهرات الحاشدة . طافت في كل الأرجاء القريبة من أوكارهم ، واستمع الجميع إلى الخطب الحماسية ، والشعارات التحريضية ؛ بصورة أوغرت الصدور ، وأترعتها برغبة الانتقام . كانت الذئاب تُرَجّح أن يتعاطف الجميع معها ، وهذا ما حدث حقّاً ، حين أخذت البريّة ، برمّتها تردّد الهتافات الصاخبة . لقد بلغت ردود أفعال من وقف جانباً يتفرّج على هذه التظاهرة ، أن راح يسرف في ذم " ابن المقفّع " ، ويقول :

« لو كان لدى هذا المؤلف ذرّة مروءة لحضر إلى هنا وتفقّد البوم ، وشاهد بأم عينيه ما حلّ بجمعها من كارثة حقيقية » .

العجيب في تلك التظاهرة ، أن الخنازير البريّة تقدّمت الجموع ، وهي تهزّ بمؤخراتها السمينة على وقع الأهازيج ؛ فكان موكبها الظريف قد استثار طيور الإوز ، التي راحت تحلّق فوقها ، وهي تزعق مبتهجة .



وبذل المراسلون مجهوداً لا يُوصف بإرسال تقاريرهم إلى كل الأرجاء ، عن طريق قرع الطبول من مكان لآخر ، كما يفعل الزنوج في الغابات الأفريقية .

في ذلك اليوم ، انكمش كتاب ( كليلة ودمنة ) ألماً ، ولو كان " ابن المقفّع " قد رأى ما يحصل لندم أشدّ الندم على ما خطّت أنامله .

حالما نزل الغسق ، انفضّت التظاهرة ، وأوى كل حيوان إلى وكره . وما أن سكنت قليلاً والتقطت أنفاسها ، حتى بدأ يتراقص أمام عيونها ما هو أسوأ شيء في البراري ؛ إذ عاد الجميع إلى حيوانيتهم المتأصّلة ، وهم يحلمون بأن تغرق أسنانهم في لحم ساخن ، طري . فشرعوا بالبحث عن غذائهم ، تقود بهم غريزة الافتراس .

وكان " ابن المقفّع " ، آنئذٍ ، يقيم في ضيعة لطيفة ، من ضياع مدينة البصرة ، كثيرة النبات والأشجار ، معتكفاً على نفسه ، ومنصرفاً إلى كتاباته ، حينما طلّ عليه خادمه الأمين ، ليخبره بما تناهى لسمعه في شأن الحيوانات والطيور ؛ ولم يتخلّف عن إخباره بتحاملها على شخصه البريء بالقول :

« إنها يا سيدي قد عزمت على النيل منك وقتلك ، وهي ترى أنك سبب كل نازلة تلمّ بها » .

اهتزّ " ابن المقفّع " ضاحكاً من طرافة هذه الأخبار ، وردّ على خادمه يقول :

« بتنا لا نسمع من الكلام غير ما يضحكنا ويثير سخريتنا ، هذه المخلوقات هي طيوري وحيواناتي الجميلة ، دعْها تأتي وتفترسني متى ما طاب لها ذلك » .

ولم يكن الرجل قد حمل هذا الخبر محمل الجد ، ولا تنبّه واحترس من شيء . حتى جاء يوم أخذت فيه تلك الحيوانات تظهر في تلك الأرجاء ، وهي تحوم حول سكن " ابن المقفّع " ، من غير أن تدع أحداً يكتشفها أو يشكّ في أمر وجودها .

في إحدى الليالي المقمرة ، كان " ابن المقفّع " جالساً في حديقة الدار ، وإلى جنبه مصباح زيت متوهّج الضوء ، وهو منكبّاً على المطالعة في مخطوط كبير الحجم . كانت عمّته تقبع إلى القرب منه ، وأنامل كفّه تعبث بشعره الطويل ، المسترسل على جانبي وجهه . كان المصباح الصغير يبعث دخاناً خمري اللون ، ولاح خيط الدخان مثل عرق سوس يخط على لوحة الليل السوداء كلمات ورموز مبهمة تنذر بالشر المستطير . وفجأة ، ومن دون أدنى جلبة ، انطلق غصن شجرة صلب يشبه الرمح القصير تماماً ، من بين طيّات الظلام الذي يلفّ المكان ، في سرعة خاطفة ، لينبت في ظهر " ابن المقفّع " ويطيح به منكفئاً على كتابه ، وهو يطلق صرخة ألم مدوّية ، وراح الدم يشخب من ظهره . تحامل على نفسه ، ورفع جذعه إلى الأعلى ، وهو يستاف الهواء بصعوبة بالغة ، ثمّ التفت ببطء وألم إلى الخلف ، حتى استطاع أن يرى شيئاً يسيراً من قوام عدوّه المتخفي بين الأشجار ، ولكن نباهة " ابن المقفّع " وفطنته يسّرت له تشخيص العدو في الحال ؛ فجحظت عيناه ذهولاً ومرارة ، وهو يرى أجمل حيواناته قاطبة ، كليلة ودمنة .



#محمود_يعقوب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هاروكي موراكامي في مذكرات أسفاره . محمود يعقوب
- أن تقرأ ( الأمريكي القبيح ) في العراق . قصة قصيرة
- المزامير قصة قصيرة
- الحذاء
- كفى نواحاً يا هوراكي موراكامي
- الخروج من سجلماسة
- بشر الحافي في ثورته الروحية
- اليقظات قصة طويلة
- روعة اللمسة الأخيرة / قصة طويلة
- تحت جسر الهولندي قصة طويلة
- التاريخ السري للعقرب / قصة طويلة
- يوميات معتقل سياسي
- فورة الشكوك
- الشجرة الرابعة
- أكاليل حب إلى نقاهة الشاعر خلدون جاويد
- عصفور الشطرة الكحلي
- حامل شمعة الحب .. ( سمنون المحب )
- بائع الصُوَر المقدسة : قصة
- النوم مُبتَلاّ ً : قصة قصيرة
- أسرار النجم الغجري


المزيد.....




- جلالة الملك: ما يقوم به المغرب لصالح القضية الفلسطينية هو ال ...
- أخنوش يؤكد حرص الحكومة على بناء تعاقدات اجتماعية بمرجعيات وا ...
- أخنوش: المملكة قطعت أشواطا مهمة في سبيل وضع اللبنات الأساسية ...
- ويل سميث يتحدث عن مخاوفه من تأثير -صفعة الأوسكار- على فيلمه ...
- بالفيديو.. طلاب اللغة الفارسية يتضامنون مع المنتخب الإيراني ...
- -دكتورة هناء-.. مفارقات اجتماعية مثيرة وحيرة شخصيات روائية ل ...
- فنان عالمي يعيد اموال قطع شوكولاتة بعد عقود من سرقتها
- “المسرح الكويري”… ما هو؟
- موسيقى الراي والهريسة والخنجر.. مرشحة لدخول قائمة التراث الع ...
- فنانة عربية تمثل أمام القضاء في مصر


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود يعقوب - من طعن - ابن المقفّع - ، كليلة أم دمنة ؟ قصة قصيرة محمود يعقوب